الأمراض

جرثومة المعدة…. أهم الأعراض وطرق العلاج

جرثومة المعدة
جرثومة المعدة

قد يشعر بعض الأشخاص بآلام في البطن مع إحساس بالانتفاخ وعدم الراحة مصحوباً بنوبات إسهال بالإضافة إلى تغير في عادات التبرز أو تغير في شكل البراز وكلها أعراض قد تتشابه لكثيرٍ من أمراض الجهاز الهضمي مثل متلازمة القولون العصبي أو مرض كرون أو الإصابة بجرثومة المعدة والتي سنفرد لها هذا المقال لنتعرّف على أهم أعراضها وكيفية التعامل معها عند الإصابة.

ما هي جرثومة المعدة؟

تعد جرثومة المعدة والتي تعرف أيضا بالبكتيريا الحلزونية أو الجرثومة الهضمية واحدة من الأنواع الشائعة للبكتيريا التي تعيش وتنمو في الجهاز الهضمي وتصيب الأنسجة المبطنة لجدار المعدة مسببة حدوث القرحة الهضمية (peptic ulcers) والمعروفة أيضاً بقرحة المعدة وهي عبارة عن قروح مفتوحة في بطانة المعدة أو الاثنى عشر.

غالباً ما تصيب هذه الجرثومة الأشخاص في مرحلة الطفولة وعادة قد لا تظهر أي أعراض نتيجة الإصابة بجرثومة المعدة في حين أنها من الممكن أن تتسبب في ظهور أمراض أخرى لدى بعض الأشخاص مثل التهاب المعدة (gastritis).

تعيش هذه الجرثومة وتتكاثر في الوسط الحامضي للمعدة وتتميز بقدرتها على التكيف مع البيئة المحيطة لتصبح أكثر حامضية مما يساعدها على البقاء والاستمرار على قيد الحياة، كما ذكرنا فإن جرثومة المعدة يُطلق عليها البكتيريا الحلزونية وذلك لأنها ذات شكل حلزوني مما يمكنها من اختراق بطانة المعدة لتحاط بالمخاط والذي يحول بينها وبين خلايا الجهاز المناعي من التعرف عليها والوصول إليها لذلك تحدث الإصابة بدون ظهور أعراض في أغلب الحالات. 

أعراض جرثومة المعدة

لا يعاني الأشخاص المصابون بالبكتيريا الحلزونية من ظهور أي أعراض وكثير منهم لا يدرك أنه مصاب بسبب ذلك، لكن في بعض الحالات عندما تتطور الحالة الصحية مسببةً حدوث قرحة المعدة أو التهاب المعدة قد تظهر بعض الأعراض التي تشمل:

  • آلام في المعدة خاصة عندما تكون المعدة فارغة.
  • الانتفاخ.
  • التجشؤ.
  • القيء.
  • فقدان الوزن.
  • الغثيان.
  • ضعف الشهية.

أسباب الإصابة بجرثومة المعدة

لا يوجد سبب واضح يسبب الإصابة بالجرثومة الحلزونية ولكن يشير العاملون في القطاع الصحي أن جراثيم هذه البكتيريا يمكن أن تنتشر من شخص لآخر عن طريق الفم مما يعني أن الإصابة بهامعدية، كما يمكن أيضاً لهذه البكتيريا أن تنتشر بسبب ملامسة البراز أو القيء بالإضافة إلى تناول أطعمة أو مشروبات ملوثة.

اقرأ أيضاً: التسمم الغذائي…. أسبابه وأعراضه.

طرق الفحص للاستدلال على عدوى جرثومة المعدة

إذا كنت تشعر ببعض الأعراض المتعلقة بالجهاز الهضمي كالسابق ذكرها من الممكن أن تجري بعض الفحوصات والتحاليل للتأكد من الإصابة بجرثومة المعدة مثل:

  • تحليل دم: عن طريق أخذ عينة دم من المريض وتحليلها للكشف عن وجود الأجسام المضادة للبكتيريا المسببة لجرثومة المعدة.
  • تحليل البراز: وهو من أهم التحاليل وأكثرها شيوعاً لفحص وجود بروتينات البكتيريا المتعلقة بعدوى جرثومة المعدة في البراز.
  • اختبار التنفس: ويعرف أيضاً باختبار تنفس اليوريا ويكشف هذا الاختبار وجود مستويات غير طبيعية لثاني أكسيد الكربون والذي يعد علامة للإصابة بجرثومة المعدة.

 يبتلع المريض في هذا الاختبار حبة يوريا تحتوي على جزيئات كربونية مشععة ثم يطلق المريض الزفير في كيس قبل وبعد ابتلاع الحبة ويُستخدم جهاز دقيق لقياس جزيئات الكربون المُطلقة مع الزفير إذا تم العثورعلى الكربون فهذا يدل على الإصابة بعدوى جرثومة المعدة. يُمكن إجراء هذا الاختبار للبالغين والأطفال أكبر من 6 سنوات.

  • المنظار الداخلي Endoscopy: قد يطلب الطبيب المعالج إجراء منظار داخلي في حال أن التحاليل السابقة لم تكن كافية لتحديد حدوث عدوى جرثومة المعدة، يكشف المنظار الداخلي عن وجود أي قرح معدية أو التهابات في جدار المعدة وذلك عن طريق إدخال أنبوب طويل في الفم والمعدة. 

مضاعفات الإصابة بجرثومة المعدة

تصيب جرثومة المعدة بطانة المعدة وتسبب قرحاً هضمية والتي من الممكن أن تزداد سوءا لتحدث بعض المضاعفات منها:

  • نزيف داخلي: والذي يحدث نتيجة اختراق قرحة هضمية الأوعية الدموية.
  • الانسداد: يحدث عندما تكون القرحة في مكان يمنع حركة ومغادرة الطعام من المعدة.
  • حدوث ثقب في جدار المعدة.

تظهر بعض المضاعفات الأخرى والتي تستلزم تدخل طبي عاجل مثل:

  • آلام شديدة بالمعدة.
  • ظهور براز أسود اللون.
  • ظهور براز أحمر اللون.
  • حدوث قيء بدم أحمر.
  • الإحساس بالضعف مع ضيق تنفس.
  • الشعور بالدوخة أو الإغماء.
  • حمى أو قشعريرة.

في حالات نادرة قد تؤدي الإصابة بعدوى جرثومة المعدة إلى حدوث سرطان المعدة.

عوامل تزيد من خطورة الإصابة بجرثومة المعدة

ترتبط احتمالية الإصابة بالبكتيريا الحلزونية على مدى الوعي الصحي لدى الأشخاص لذلك نجد أن الأطفال أكثر الفئات عرضة للإصابة وذلك بسبب عدم وعيهم الكافي بالنظافة الشخصية.

تزيد أيضاً خطورة الإصابة في حال المعيشة في بيئة غير صحية تشجع زيادة فرصة الإصابة مثل المعيشة في الأماكن المزدحمة أو صعوبة الوصول لمصادر مياه نظيفة غير ملوثة.

طرق علاج جرثومة المعدة

يتضمن العلاج الطبي تناول نوعين مختلفين من المضادات الحيوية معاً وذلك لمنع مقاومة البكتيريا لأحد المضادات المستخدمة في العلاج بالإضافة إلى علاج مثبطات مضخة البروتونات والتي تقلل من مستوى حموضة المعدة، يستمر هذا البرتوكول العلاجي لمدة 14 يوم ويُسمى بالعلاج الثلاثي.

اقرأ أيضاً: مضاد حيوي تتراسيكلين Tetracycline.

يعتمد العلاج على التاريخ الطبي للشخص المريض إن كان يعاني من أي نوع من الحساسية لأي نوع من الأدوية المستخدمة والتي تشمل:

  • كلاريثروميسين.
  • مثبطات مضخة البروتون PPIs.
  • ميترونيدازول.
  • أموكسيسيلين.
  • حاصرات الهيستامين (H-2): تمنع هذه الأدوية مادة تسمى الهيستامين، التي تحفز إنتاج الحمض مثل السيميتيدين (Tagamet HB). 

اقرأ أيضاً: ليبراكس أقراص ..5 أسباب لاستخدامه وآثاره الجانبية.

يجب إعادة اختبار جرثومة المعدة وذلك بعد مرور 4 أسابيع من استخدام العلاج وفي حال استمرار ظهور العدوى بالتحليل يُوصى بأخذ أنواع مختلفة من المضادات الحيوية للتخلص من العدوى بشكل نهائي.

References

H. pylori Bacterial Infection: Causes, Symptoms, and Treatment (healthline.com)

Helicobacter Pylori | Johns Hopkins Medicine

Helicobacter pylori (H. pylori) infection – Diagnosis and treatment – Mayo Clinic

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق