in

الفشل الكلوي المزمن أسبابه وعوامل الخطر للإصابة به و7 طرق للوقاية منه

الفشل الكلوي المزمن

يتميز الفشل الكلوي المزمن بوجود تلف في الكلى أو معدل الترشيح الكبيبي المقدر( eGFR)  أقل من 60 مل / دقيقة لكل 1.73 متر مربع.

يفقد المريض وظائف الكلى تدريجيا ً مما يؤدي في النهاية إلى العلاج ببدائل الكلى مثل الغسيل الكلوي أو زرع الكلى.

يشير تلف الكلى إلى تشوهات مرضية تقترحها دراسات التصوير أو خزعة الكلى أو تشوهات في الرواسب البولية أو زيادة معدلات إفرازات الزلال البولي.

ماهي وظيفة الكلى

الكلية عضو مثل حبة الفول توجد باتجاه ظهرك على جانبي العمود الفقري،  أسفل القفص الصدري، يبلغ حجم كل كلية تقريباً حجم قبضة يدك.

وظيفة الكلى هي:

  •  تنظيف الدم.
  • تتخلص من السموم والفضلات والماء الزائد مثل البول.
  •  توازن كمية المعادن والأملاح في الجسم
  • تصنع الهرمونات التي تنظم الضغط.
  • تصنع خلايا الدم الحمراء.
  • تحافظ على قوة عظام.

أسباب الفشل الكلوي المزمن

تختلف أسباب مرض الكلى المزمن على مستوى العالم، من الأمراض الأولية الأكثر شيوعاً ما يلي:

  • مرض السكري من النوع الثاني (30%-50%).
  • مرض السكري من النوع الأول (3.9%).
  • ارتفاع ضغط الدم ( 27.9%).
  • التهاب كبيبات الكلى الأولي (8.2%).
  • التهاب الكلية النبيبي الخلالي المزمن (3.6%).
  • الأمراض الوراثية أو تكيس الكلى  (3.1%).
  • التهاب الأوعية الدموية (2.1%).
  • خلل التنسج في الخلايا البلازمية أو الأورام(2.1).
  • اعتلال الكلى المنجلي (SCN) الذي يمثل أقل من  1% من مرضى الداء الكلوي في الولايات المتحدة.

يحدث مرض الكلى المزمن من عمليات مرضية في أي من الفئات التالية:

  • مرض ما قبل الكلى:

يحدث مرض ما قبل الكلى المزمن في المرضى المصابين بقصور القلب المزمن أو تليف الكبد مع انخفاض مستمر في التروية الكلوية، يزيد ذلك من حدوث نوبات متكررة من إصابة الكلى الداخلية مثل النخر الأنبوبي الحاد(  ATN)، مما يؤدي إلى فقدان تدريجي لوظائف الكلى.

  • مرض الأوعية الدموية الكلوية الجوهرية:

يُعد تصلب الكلية من أكثر أمراض الأوعية الدموية الكلوية المزمن شيوعاً، حيث يسبب ضرراً مزمناً للأوعية الدموية والكبيبات والأنسجة الأنبوبية.

من أمراض الأوعية الدموية الكلوية الأخرى هو ضيق الشريان الكلوي الناتج عن تصلب الشرايين أو خلل التنسج العضلي الليفي الذي يسبب على مدى أشهر أو سنوات اعتلال الكلية الإقفاري، الذي يتميز بتصلب الكبيبات والتليف الأنبوبي الخلالي.

المرض الكبيبي الجوهري(Nephrotic أو Nephritic):

في الالتهاب النفروزي يتم الفحص المجهري للبول غير الطبيعي مع خلايا الدم الحمراء، وخلايا الدم الحمراء المشوهة، وأحياناً خلايا الدم البيضاء، والبلية البروتينية.

من أشهر الأسباب التهاب الكلى الذئبي، متلازمة A، التهاب الكلى التحويلي، التهاب الأوعية الدموية.

ترتبط المتلازمة الكلوية بالبلية البروتينية حيث تزيد نسبة البروتين في البول أكثر من 3.5 جرام لكل 24 ساعة، يتسبب في حدوث ذلك التكاثر الغشائي، اعتلال الكلية السكري.

  • مرض ما بعد الكلى:

يسمى مرض الكلية الانسدادي الذي قد يكون مزمناً ناتج عن مرض البروستاتا أو حصوات الكلى أو ورم في البطن والحوض.

أعراض الفشل الكلى المزمن

لا توجد أعراض المرض الكلوي المزمن في المراحل المبكرة،

ويمكن اكتشافه إذا أجريت فحصاً للدم أو تحليل بول لسبب آخر.

وتبين وجود مشكلة محتملة في الكليتين.

تشمل الأعراض ما يلي في مرحلة متقدمة:

  • التعب.
  • تورم القدمين أو الكاحل أو اليدين.
  • ضيق في التنفس.
  • الشعور بالمرض.
  • دم في البول.
  • زيادة الحاجة للبول المتكرر خاصة بالليل.
  • الجلد الجاف والحكة.
  • صعوبة في التركيز.
  • مشكلة في النوم.
  • الغثيان والقيء.
  • تشنجات العضلات.
  • ضغط دم مرتفع.
  • سواد بشرتك.

هل الفشل الكلوي المزمن وراثي؟

نعم، تنتقل أمراض الكلى في عائلات بيولوجية. وتنتشر بعض عوامل الخطر للإصابة بالكلى أيضاً مثل المرض السكري.

عوامل خطر الإصابة بالفشل الكلوي المزمن

  • المرض السكري.
  • ارتفاع ضغط الدم.
  • الإصابة بأمراض القلب.
  • وجود تاريخ عائلي قوي.
  • حجم غير طبيعي الكلى.
  • زيادة العمر أكثر من 60 عاماً.
  • تناول مسكنات الألم لفترة طويلة وتشمل مضادات الالتهاب غير الستيرويدية(NSAID).

مضاعفات الفشل الكلوي المزمن

  • نقص كرات الدم الحمراء(فقر الدم).
  • هشاشة عظام.
  • خلل في التوازن الكيميائي في الدم (الحامض القاعدي) وذلك بسبب انخفاض وظائف الكلى.
  • ارتفاع ضغط الدم.
  • زيادة خطر الإصابة بأمراض القلب والنوبة القلبية وأمراض الأوعية الدموية والسكتة الدماغية.
  • ارتفاع البوتاسيوم في الدم، والذي يؤثر على القلب.
  • ارتفاع الفوسفور.
  • ضعف الجهاز المناعي مما يزيد من خطر الإصابة بالعدوى.
  • تراكم السوائل مما يؤدي إلى تورم القدمين والكاحل واليدين.

كيفية تشخيص الفشل الكلوي المزمن

يعتمد تشخيص أمراض الكلى على التاريخ المرضي والفحص البدني للمريض، بالإضافة إلى سؤال المريض عن أي مسكنات يتناولها.

تجرى أيضأً اختبارات دم وبول للتحقق من وظائف الكلى.

  • مستوى الكرياتين في الدم:

يوضح مدى كفاءة الكليتين في إزالة النفايات من الدم، يتم إفراز الكرياتنين في البول وهو نتاج نفايات من عملية التمثيل الغذائي للعضلات، ارتفاع نسبة الكرياتنين في الدم يعني أن الكلى لا تعمل بشكل جيد بما يكفي للتخلص منه في البول.

  • اختبارات البول:

 لقياس نسبة البروتين، ووجود الدم في البول. لا تحتوي الكلى التي تعمل بشكل صحيح على أي منهما.

  • تصوير الأشعة التليفزيونية أو الاشعة المقطعية أو الرنين المغناطيسي لتحديد حجم الكلى.
  • خزعة الكلى: للتحقق من وجود نوع معين من أمراض الكلى أو لتحديد مقدار تلف الكلى.

النظام الغذائي الصحي لمرضى الفشل الكلوي المزمن

خفض الصوديوم في النظام الغذائي:

  • تجنب ملح الطعام والتوابل عالية الصوديوم مثل ملح البحر وملح الثوم
  •  طهى الطعام في المنزل لأن الوجبات السريعة تحتوي على نسبة عالية من الصوديوم.
  • ابتعد عن الأطعمة المعلبة .
  • شطف  الأطعمة المعلبة قبل الأكل مثل الخضار والفاصوليا والأسماك واللحوم.

الحد من الفوسفور والكالسيوم:

  • اختيار الأطعمة التي تحتوي على مستويات منخفضة من الفوسفور.
  • الإكثار من تناول الفواكه والخضروات الطازجة.
  • اختيار حبوب الذرة والأرز.
  • شرب المشروبات الغذائية ذات الألوان الفاتحة.
  • التقليل من اللحوم والدواجن والأسماك.
  • الحد من منتجات الألبان والأغذية المصنعة.

تقليل تناول البوتاسيوم :

  • الابتعاد عن المواد الغنية بالبوتاسيوم مثل الموز والبطاطس والأفوكادو والبرتقال والقرنبيط المطبوخ والجزر والطماطم والمطبخ.
  • الإكثار من المواد التي تحتوي على مستويات منخفضة من البوتاسيوم مثل التفاح والتوت البري والفراولة والأناناس والخوخ والكرنب.
  • التقليل من تناول الأطعمة التي تحتوي على بروتين خاصة البروتين الحيواني.

علاج الفشل الكلوي المزمن

يهدف علاج الفشل الكلوي إلى إبطاء المزيد من تلف الكلى وخصوصاً في المراحل المبكرة من المرض، ويتم ذلك من خلال السيطرة على الحالة التي تضر الكلى، على وجه الخصوص مرض ارتفاع ضغط الدم وارتفاع السكر بالدم.

إذا تم تشخيص الفشل الكلوي المزمن في وقت مبكر وتم إدارته بعناية، فقد يساعد في منع تفاقم الحالة والتقدم إلى الفشل الكلوي في المراحل النهائية.

تُعد مثبطات الإنزيم المحول للأنجيوتينسين هي الخيار الأفضل لعلاج ضغط الدم.

في الحالات المتقدمة من مرض الكلى المزمن نحتاج إلى الغسيل الكلوي أو زرع الكلى.

الوقاية من الفشل الكلوي المزمن

  • التحكم الجيد في ارتفاع ضغط الدم والسكري.
  • إجراء فحوصات منتظمة لدى المجموعات السكانية المعرضة للخطر بما في ذلك فحوصات الكلى.
  • الحفاظ على الوزن.
  • ممارسة الرياضة بإنتظام، يساعد ذلك في تنظيم معدلات الضغط والسكر.
  • تناول نظام غذائي صحي.
  • الإقلاع عن التدخين.
  • تجنب مسكنات الألم دون وصفة طبية.

References:

What do you think?

سكر الحمل، وأعراضه، وتشخيصه، ومضاعفاته، وعلاجه.

تليف الكبد