الأمراضكل المقالات

التهاب اللثة الأسباب والأعراض وطرق العلاج

التهاب اللثة (Gingivitis) هو تراكم أنواع مختلفة من البكتيريا داخل الفم، إذا لم يتم علاجه في أقرب وقت يكون المرض أشد، يسمى التهاب دواعم الأسنان (Periodontitis) الأمر الذي يمكن في النهاية أن يؤدي إلى فقدان الأسنان. 

ما هي أعراض التهاب اللثة ؟

في البداية يمكن أن لا يشعر المريض بأي أعراض ومع الوقت تبدأ الأعراض في الظهور والتي قد تشمل:

  • احمرار، وتورم ، وانتفاخ شديد في اللثة.
  • نزيف في اللثة أثناء الغسيل المعتاد بالفرشاة أو التنظيف بالخيط الطبي.
  • ألم أثناء الأكل. 
  • حساسية في الأسنان.
  • رائحة نفس كريهة باستمرار حتى مع غسيل الأسنان.
  • مع تقدم المرض يمكن أن يؤدي إلى فقدان الأسنان.
  • نزول قيح من اللثة مع الإحساس بطعم مر في اللعاب. 

اقرأ أيضا: الحصبة اعراضها واسبابها وطرق الوقاية منها

أسباب التهاب اللثة 

تتكون الأسنان من جدر ودواعم الأسنان، تتكون دواعم الأسنان من أربطة حول الجدر التي تعمل على تثبيت الأسنان في العظم المحيط بها ولثة لتغطية الأسنان وحمايتها أثناء الأكل. يحيط بالأسنان فراغ صغير يسمى خندق “sulcus” الذي يتكون من سائل فيه مواد مضادة للبكتيريا التي تتراكم بعد تناول الطعام.

 في حالات التهاب اللثة يمتلئ الخندق المحيط بالأسنان ببقايا الطعام والبكتيريا مع الإهمال وعدم تفريش الأسنان تحتقن الأوعية الدموية المحيطة باللثة مما يفسر سبب النزيف الذي يشعر به المريض أثناء الغسيل أو الأكل.

عوامل خطر التهاب اللثة 

من أهم عوامل خطر الإصابة بالتهاب اللثة تتضمن: 

  • التدخين ومضغ التبغ (تنتشر هذه العادة في بعض البلاد العربية ).
  •  مرض السكري. (سيتم  مناقشته في الفقرة القادمة )
  • بعض الأدوية مثل أدوية منع الحمل، والكورتيزون، ومضادات التشنج، والعلاج الكيميائي. 
  •  تركيبات الأسنان المتحركة الكاملة والجزئية.
  • الحمل.
  • عوامل وراثية. 
  • الحشوات المكسورة.  
  • أمراض ضعف المناعة مثل الإيدز. 

اقرأ أيضا: وسائل منع الحمل المختلفة ..تعرف عليها

علاقة التهاب اللثة بالأمراض المزمنة (مرض السكري)  

تشمل هذه الأمراض من أهمها مرض السكري:

يعتبر مريض السكري أكثر عرضة للإصابة بالتهاب في اللثة ويرجع ذلك إلي أن مرض السكري يغير طبيعة الأوعية الدموية، يجعل الغشاء الداخلي للغشاء الدموي أكثر سمكا مما يقلل تدفق الدم للخلايا من ضمنها الأوعية الدموية المغذية للثة.

أيضا يصاب مريض السكري بجفاف الفم بسبب قلة تدفق اللعاب مما يزيد من خطر الإصابة بالتهاب متقدم في اللثة.

التهاب اللثة والحمل 

تصاب بعض النساء الحوامل بالتهاب في اللثة بسبب تغير نسبة الهرمونات في الدم بسبب الحمل فيظهر عند بعد النساء الحوامل ما يسمى “تورم لثوي غير معروف السبب/Pyogenic granuloma “، يتكون من تورم في اللثة غالبا في الأسنان العلوية ويكون هذا التورم غير مؤلم و يظهر فجأة.

اقرأ أيضا: اضطراب الاكل و6 انواع شائعة منه 

علاج التهاب اللثة 

علاج التهاب اللثة

يتم الكشف عن أي التهاب أو تغير في اللثة أثناء الكشف الدوري عند طبيب الأسنان، إذا لاحظ الطبيب أي التهاب في اللثة أو تراكم ترسبات جيرية على الأسنان يتم تنظيفها من قبل طبيب الأسنان عن طريق جهاز تنظيف الاسنان “Dental scaler”.

يعمل جهاز التنظيف على إصدار ذبذبات تزيل الترسبات الجيرية من على سطح الأسنان. 

*ترسبات جيرية: عبارة عن تكلس بقايا الأكل علي سطح الأسنان، مما يشكل طبقة صلبة مليئة بمختلف أنواع البكتيريا يصعب تنظيفها بالفرشاة.  

بعد الكشف على الأسنان يقوم الطبيب بشرح كيفية الاهتمام والمحافظة على صحة الأسنان وذلك عن طريق:

  • غسيل الأسنان بالفرشاة بالطريقة الصحيحة التي تشمل غسل جميع الأسطح بطريقة دائرية لمدة لا تقل عن دقيقتين.
  • غسل اللسان بالفرشاة حيث أن الدراسات الحديثة أفادت أن نسبة لا تقل عن 85% من الأشخاص يهملون غسيل اللسان مما يسبب تراكم البكتيريا على 

سطحه و يلعب دورا كبيرا في التهاب اللثة ورائحة الفم الكريهة.

  • يحتاج بعض المرضى للتدخل الجراحي لعلاج الالتهاب اللثوي المتقدم.
  • تستخدم أنواع مختلفة من الأدوية مثال عليها:
  1. غسول لثوي مضاد للبكتيريا. 
  2. بعض المضادات الحيوية التي تستهدف أنواع معينة من البكتيريا التي تتكون بكثرة في الجيب اللثوي. 
  • الزيارة الدورية لطبيب الأسنان كل 6 أشهر. 

References

د زينب جمال

بكالوريوس طب الفم والأسنان جامعه 6 اكتوبر 2018. حاصلة علي كورس تجميل الأسنان MDS academy.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق