كل المقالاتالأمراض

التصلب المتعدد.. أعراضه وطرق التشخيص والعلاج

                                                        

التصلب المتعدد أو التصلب اللويحي هو مرض مناعي مزمن يصيب الجهاز العصبي المركزي الذي يتكون من الدماغ والنخاع الشوكي والأعصاب البصرية، ويشمل جهاز التصلب المتعدد مع مرض التصلب العصبي.

 يهاجم الجهاز المناعي للجسم مادة المايلين التي تسمح للأعصاب بتوصيل الإشارات الكهربائية بسرعة وكفاءة إلى أعضاء الجسم، والمايلين هي الطبقة التي تلتف حول الألياف العصبية لحمايتها مما يؤدي إلى مجموعة واسعة من الأعراض  في جميع أعضاء الجسم.

يعيش 400 ألف شخص تقريبًا مع مرض التصلب العصبي المتعدد في الولايات المتحدة الأمريكية، و2 ونصف مليون شخص حول العالم وفقًا للمعهد الوطني للاضطرابات العصبية والسكتة الدماغية

يتميز مرض التصلب المتعدد بالالتهاب المزمن، إزالة مادة المايلين، إتلاف الخلايا العصبية، التهاب الخلايا العصبية الدبقية حيث يسبب مرض التصلب المتعدد إعاقة جسدية كبيرة في غضون 20 إلى 30 سنة في أكثر من 30% من المرضى.

يمكن أن تظهر أعراض التصلب المتعدد خفيفة مؤقتة أو أعراض شديدة تدوم لوقت طويل، وأثبتت العلاجات الحديثة فعاليتها في إبطاء المرض وتحسن الأعراض.

يؤثر التصلب المتعدد بشكل رئيسي على جذع الدماغ، المخيخ الذي ينسق الحركة والتوازن للجسم، الحبل الشوكي، الأعصاب البصرية، المادة البيضاء في بعض مناطق المخ، وبالتالي لا يستطيع الجسم القيام بوظائف معينة.

أنواع مرض التصلب العصبي المتعدد:-

يوجد أربعة أنواع من مرض التصلب العصبي المتعدد وهم:-

  • متلازمة المعزولة سريريًا: هي حالة تنتج من إزالة مادة المايلين في الجهاز العصبي المركزي وتظهر الأعراض على شكل نوبة واحدة لمدة 24 ساعة على الأقل.
  • التصلب المتعدد متكرر الانتكاس: وهو الأكثر شيوعًا حيث تم تشخيص حوالي 85% من المصابين بالتصلب المتعدد بهذا النوع  ويحدث على شكل نوبات من الأعراض الجديدة وتليها فترات هدوء تختفي خلالها الأعراض جزئيًا أو كليًا ويحدث تضاعف للأعراض خفيف إلى متوسط للمرضى.
  • التصلب اللويحي التدريجي الأوّلي: حيث تتفاقم الأعراض تدريجيًا بدون حدوث نوبات انتكاس أو فترات هدوء مبكرة. قد يمر الأشخاص بأوقات مستقرة وفترات تسوء فيها الأعراض ثم تتحسن، ويعاني حوالي 15% من المصابين بالتصلب المتعدد من هذا النوع.
  • التصلب اللويحي التدريجي الثانوي: يعاني المصابون بهذا النوع من نوبات الانتكاس والهدوء وبعد ذلك سيبدأ المرض في التقدم بثبات بالإضافة إلى الإعاقة.

اعراض التصلب المتعدد

يعاني المصابون بمرض التصلب العصبي المتعدد من العديد من الأعراض بسبب طبيعة المرض وتختلف الأعراض من شخص لآخر وتتغير أيضًا في شدتها من سنة لأخرى ومن يوم إلى آخر وتشمل اعراض التصلب المتعدد الأكثر شيوعًا:- 

  • الشعور بالتعب والإرهاق: يعاني 80% من المرضى من التعب والإرهاق وفقًا لجمعية التصلب المتعدد الوطنية، ويجعل التعب الشخص المصاب غير قادر على القيام بمهامه اليومية.
  • ضعف العضلات: بسبب تلف الأعصاب التي ترسل الإشارات الى العضلات.
  • التنميل والوخز: الإحساس بدبابيس أو إبر وهو من الأعراض المبكرة لمرض التصلب المتعدد ويؤثر على الوجه أو الجسم أو الذراعين أو الساقين. 
  • صعوبة في المشي: بسبب التنميل في الساق والقدم، صعوبة التوازن، ضعف العضلات، تشنج العضلات، صعوبة الرؤية بالتالي مشاكل أو إصابات في حالة السقوط.
  • مشاكل في الرؤية: وهي من الأعراض المبكرة لمرض التصلب المتعدد ويعاني 33% من المرضى من مشاكل في الرؤية وقد تؤثر على عين واحدة أو كلتيهما وقد تظهر هذه المشاكل أو تختفي أو تزداد سوءًا بمرور الوقت وتشمل مشاكل الرؤية المرتبطة بمرض التصلب المتعدد:-
  • التهاب العصب البصري حيث يسبب ألمًا أو رؤية ضبابية في عين واحدة.
  • ازدواج الرؤية أو الرؤية المزدوجة.
  • حركة لا إرادية للعيون.
  • مشاكل الكلام: قد يسبب عسر الكلام من خفيفة إلى شديدة وهو من أعراض المخيخ وتشمل أعراض عسر الكلام: كلام غير واضح حيث توجد فترات طويلة بين الكلمات والمقاطع وتغييرات في حجم الكلام.
  • الدوخة والدوار: وهي من الأعراض الشائعة لمرض التصلب المتعدد.
  • علامة Lhermitte: يعاني الشخص المصاب من إحساس مثل الصدمة الكهربائية عندما يحرك رقبته.
  • مشاكل الأمعاء والمثانة: وهي من أعراض الحبل الشوكي اللا إرادي وقد يواجه المصاب صعوبة في إفراغ المثانة أو يحتاج للتبول بشكل متكرر أو مفاجيء وهو مايعرف باسم “سلس البول الإلحاحي” يعني فقدان السيطرة على المثانة، وهو من الأعراض المبكرة لمرض التصلب المتعدد.
  • التشنج والتشنجات العضلية: وهو من أعراض الحبل الشوكي اللاإرادي وهو من الأعراض المبكرة لمرض التصلب المتعدد، حيث يمكن أن تسبب الألياف العصبية التالفة في النخاع الشوكي والدماغ تشنجات عضلية مؤلمة.
  • الرعاش: قد يعاني المرضى من حركات رجفة لا إرادية.
  • تغييرات في المشي والحركة: يمكن أن يحدث تغيير في طريقة المشي التي يمشي بها المريض بسبب ضعف العضلات ومشاكل التوازن والدوخة والإرهاق.
  • الألم: وهو عرض شائع ويعود السبب الرئيسي لآلام الأعصاب إلى مرض التصلب العصبي المتعدد ويحدث لدى 30 الى 50% من المرضى. 
  • مشاكل التعلم و الذاكرة والزهايمر: من الصعب التركيز والتخطيط وتعدد المهام.
  • العجز الجنسي.
  • التغييرات العاطفية والاكتئاب.
  • عدم تحمل الحرارة.
  • الاضطراب ثنائي القطب أو الخرف الصريح.

تشمل الأعراض الأقل شيوعًا:-

  • صداع الرأس.
  • فقدان السمع.
  • مشاكل في التنفس.
  • النوبات.
  • اضطرابات الكلام.
  • مشاكل في البلع.

يؤثر مرض التصلب العصبي المتعدد على الأفراد بشكل مختلف ويبدأ بإحساس خفي وقد لا تظهر الأعراض لأشهر أو سنوات وفي بعض الأحيان قد تسوء الأعراض في عدة أسابيع أو شهور وسيواجه معظم الأشخاص نوبات انتكاس تتفاقم فيها الأعراض ثم تتحسن.

ما الذي يسبب مرض التصلب العصبي المتعدد؟ وماهي عوامل الخطر؟

لا يوجد سبب محدد لمرض التصلب العصبي المتعدد ولكن يعتقد الأطباء أنه اضطراب في المناعة الذاتية يؤثر على الجهاز العصبي المركزي عندما يكون الشخص مصابًا بأحد أمراض المناعة الذاتية فإن جهاز المناعة يهاجم الأنسجة السليمة تمامًا كما يهاجم الفيروس والبكتيريا.

تشمل عوامل الخطر ما يلي:-

  • العمر: يتم تشخيص معظم المرضى بين 20 و40 سنة.
  • الجنس: تصاب النساء أكثر من الرجال بمرض التصلب المتعدد.
  • العوامل الوراثية: ظهور جين معين لدى المصاب بالأخص إذا كان أحد أقاربه مصاب بهذا المرض وقد يكون السبب محفزًا بيئيًا أدى لتطور التصلب المتعدد.
  • التدخين: الأشخاص المدخنون أكثر عرضة للإصابة بمرض التصلب المتعدد  وأيضًا لديهم الميل للمزيد من الآفات وانكماش الدماغ أكثر من الأشخاص غير المدخنين.
  • العدوى: التعرض للفيروسات مثل فيروس ابشتاين بار، فيروس الهربس البشري من النوع 6، والالتهاب الرئوي الميكوبلازما.
  • نقص فيتامين د: وهو السبب الأكثر شيوعًا لدى الأشخاص الذين يتعرضون بشكل أقل لأشعة الشمس، والمستويات المنخفضة من فيتامين د قد تؤثر على طريقة عمل الجهاز المناعي.
  • نقص فيتامين ب12: يستخدم الجسم فيتامين ب 12 عندما ينتج مادة المايلين ونقص هذا الفيتامين يؤدي إلى خطر الإصابة  بأمراض عصبية مثل مرض التصلب المتعدد.

تشخيص التصلب المتعدد

يصعب تشخيص مرض التصلب العصبي المتعدد لأنه يمكن أن تتشابه أعراضه مع العديد من اضطرابات الأعصاب الأخرى.

إذا اعتقد الطبيب أن المريض مصاب بالتصلب المتعدد سيسأله عن التاريخ الطبي وسيجري فحصًا طبيًا على المريض بحثًا عن الأعراض والعلامات الأساسية للمرض  وسيطلب الطبيب عدة اختبارات حيث لا يوجد اختبار واحد يمكن أن يؤكد أن المريض يعاني من مرض التصلب المتعدد وتشمل الاختبارات المختلفة ما يلي:-

  • تحليل الدم أو اختبار الدم: لاستبعاد الأمراض التي تسبب أعراضًا مشابهة مثل مرض لايم ومرض الايدز.
  • التصوير بالرنين المغناطيسي للدماغ والحبل الشوكي التي قد تكشف عن الآفات.
  • تحليل السائل الشوكي(البزل الشوكي أو البزل القطني): قد يحدد الأجسام المضادة التي تشير إلى وجود عدوى سابقة أو بروتينات متوافقة مع تشخيص مرض التصلب العصبي المتعدد.
  • اختبار الجهد البصري المُحرض وهو اختبار يقيس النشاط الكهربائي في الاستجابة للمؤثرات.
  • التصوير المقطعي للتماسك البصري: حيث يتم التقاط صورة لطبقات الأعصاب خلف العين للتحقق من وجود ترقق حول العصب البصري.

يتطلب التشخيص دليلًا على حدوث إزالة لمادة المايلين في أوقات ومناطق مختلفة  في الدماغ أو النخاع الشوكي أو الأعصاب البصرية.

إذا تم تشخيص المريض بمرض التصلب العصبي المتعدد سوف يحتاج الطبيب إلى تحديد نوعه ما إذا كان نشطًا أم لا وقد يحتاج لعمل المزيد من الإختبارات في المستقبل للتأكد من التغييرات.

علاج التصلب المتعدد

لا يوجد علاج لمرض التصلب المتعدد متاح حتى الآن، ولكن يوجد بعض العلاجات التكميلية التي يمكن أن تساعد في تحسن الأعراض وتحافظ على عمل الجسم بشكل جيد مثل العلاجات المعدلة للأمراض لعلاج الأشكال الانتكاسية لمرض التصلب المتعدد.

تعمل العلاجات المعدلة للأمراض بموافقة من إدارة الغذاء والدواء (FDA) عن طريق تغيير طريقة عمل الجهاز المناعي لإبطاء تطور مرض التصلب العصبي المتعدد وتقليل معدل الانتكاس وتشمل الأدوية المعدلة للمرض:-

  • الأدوية القابلة للحقن مثل:-
  • مضاد للفيروسات بيتا 1- أ (أفونيكس، ريبيف).
  • مضاد للفيروسات بيتا 1- ب (بيتاسيرون).
  • بيج انترفيرون بيتا 1- أ (بليغريدي).
  • كوباكزون المتعدد.

وافقت إدارة الغذاء والدواء الأمريكية  عام 2020 على علاج كيسيمبتا وهو علاج بالأجسام المضادة.

  • الأدوية الفموية عن طريق الفم مثل:-
  • تيريفلونوميد.
  • فينجوليمود.
  • ثنائي ميثيل فومارات.
  • مافينكلاد.
  • مايزنت.
  • الأدوية المحقونة مثل:-
  • ألمتوزما ب.
  • ميتوكسانترون.
  • ناتاليزوماب.
  • أوكريليزوماب وافقت إدارة الغذاء والدواء عليه عام 2017 كأول عقار محقون لعلاج التصلب المتعدد.

تمت الموافقة حديثًا على دواء آخر وهو أوزانيمو ولكن لم يتم التسويق له بعد بسبب كوفيد -19. وتوصي الإرشادات الحالية بأن يبدأ المريض في استخدام هذه الأدوية في المراحل المبكرة لمرض التصلب المتعدد لإبطاء تقدمه خاصة عندما تكون الأعراض شديدة.

لا تتناسب نفس الأدوية مع جميع المرضى وقد تكون هناك أعراض جانبية ضارة مثل ارتفاع مخاطر الإصابة بالعدوى وقد تؤذي الكبد أيضًا.

يحتاج المريض إلى أدوية اخرى وطرق للعلاج تفيده عند تفاقم الأعراض وتشمل:-

  • الكورتيكوستيرويدات التي تقلل الالتهاب وتثبط جهاز المناعة ولكن لها أعراض جانبية ضارة ولن توفر أي فائدة لمدة طويلة.
  •  التغييرات السلوكية: حيث يعاني المريض من مشاكل في الرؤية وقد يوصي الطبيب لراحة العين من وقت لآخر أو عدم التعرض للشاشة.
  • مشاكل في الحركة والتوازن: قد يساعد العلاج الطبيعي وأجهزة المشي مثل عصا المشي.
  • الرعاش: يستخدم المريض أجهزة مساعدة أو يعلق أوزانًا على أطرافه لتقليل الاهتزاز ويوجد بعض الأدوية التي تساعد في علاج الرعاش.
  • التعب والإرهاق: يجب أخذ قسط كافٍ من الراحة وتجنب الحرارة وقد يساعد العلاج الطبيعي  والأجهزة المساعدة مثل سكوتر التنقل في الحفاظ على الطاقة.
  • الألم: يصف الطبيب مضادات الاختلاج أو مضادات التشنج أو حقن الكحول لتخفيف ألم العصب الخامس وهو ألم حاد يصيب الوجه. هناك أيضًا أدوية لتخفيف آلام العضلات والتقلصات في مرض التصلب المتعدد.
  • مشاكل المثانة والأمعاء: بعض التغييرات الغذائية والأدوية لعلاجها.
  • الاكتئاب: أدوية مضادة للاكتئاب وأدوية إعادة السيروتونين لمعدله الطبيعي.
  • دواء لعلاج مرض الزهايمر.
  • اتباع نظام غذائي صحي مع الكثير من الفواكه والخضروات والألياف الطازجة.
  • الإقلاع عن التدخين.

                                                                                                           REFERENCES

  1. https://www.medicalnewstoday.com/articles/37556#what-is-ms.
  2. https://emedicine.medscape.com/article/1146199-overview.
  3. https://www.healthline.com/health/multiple-sclerosis#types.
  4. https://www.medicalnewstoday.com/articles/37556#types-and-stages.
  5. https://www.healthline.com/health/multiple-sclerosis#symptoms.
  6. https://www.medicalnewstoday.com/articles/37556#early-signs-and-symptoms.
  7. https://www.webmd.com/multiple-sclerosis/guide/multiple-sclerosis-causes-symptoms.
  8. https://emedicine.medscape.com/article/1146199-overview#a4.
  9. https://www.medicalnewstoday.com/articles/37556#causes-and-risk-factors.
  10. https://www.webmd.com/multiple-sclerosis/guide/diagnosis-multiple-sclerosis.
  11. https://www.healthline.com/health/multiple-sclerosis#diagnosis.
  12. https://www.medicalnewstoday.com/articles/37556#treatment.
  13. https://www.healthline.com/health/multiple-sclerosis#treatment.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق