الأمراض

ارتفاع ضغط الدم للحامل

ما المقصود بارتفاع ضغط الدم للحامل

يمر جسم المرأة خلال فترة الحمل بالعديد من التغيرات الجسدية لاستيعاب نمو الجنين وتطوره. خلال هذه الأشهر التسعة، من المثالي أن تكون قراءة ضغط الدم في الحدود الطبيعية وهي 120/80 مم زئبقي أو أقل.(1)

يحدث ارتفاع ضغط الدم أثناء الحمل عندما يرتفع ضغط الدم في النصف الثاني من الحمل، أو قبل ذلك إذا كان الحمل بتوأم. ومن المعروف أن ضغط الدم هو قوة دفع الدم ضد جدران الشرايين عبر الأوعية الدموية. لذلك عندما يكون قياس هذه القوة أكثر من 140/90 مم زئبقي، ويتم رصده لأول مرة في الأسبوع 20 أو في وقت لاحق من الحمل، يعتبر الأطباء أن ضغط الدم مرتفع. الخبر السار هو أنه إذا أصيبت الحامل بارتفاع ضغط الدم أثناء الحمل، فمن المتوقع أن تعود إلى وضعها الطبيعي بعد حوالي 6 أسابيع من الولادة.(2)

ولكن من الممكن أن يزيد خطر إصابة المرأة بارتفاع ضغط الدم في وقت لاحق من الحياة. وفي بعض الحالات، يظل ضغط الدم مرتفعًا بعد الحمل؛ مما يؤدي إلى الإصابة بارتفاع ضغط الدم المزمن.(3)

من الأكثر عرضة لخطر ارتفاع ضغط الدم أثناء الحمل

قد تكون المرأة الحامل أكثر عرضة للإصابة بفرط ضغط الدم أثناء الحمل إذا كانت:

  •  هذه هي ولادتها الأولى.
  •  تعاني من زيادة الوزن أو السمنة قبل الحمل.
  •  تبلغ من العمر 40 عامًا أو أكثر.
  • لديها تاريخ من الإصابة بارتفاع الضغط الناجم عن الحمل، أو تسمم الحمل.
  •  مصابة بسكري الحمل

كما أن النساء الحوامل بتوأم معرضات أيضًا للإصابة بشكل أكبر.(2)

كيف يتم تشخيص ارتفاع ضغط الدم أثناء الحمل

إذا ارتفع ضغط الدم لدى المرأة الحامل، فقد يقوم مقدم الرعاية الصحية الخاص بتشخيصها بهذه الحالة. وقد تخضع أيضًا للاختبارات التالية للتحقق من هذه المشكلة: 

  •  قراءات ضغط الدم.
  •  اختبار البول للتحقق من البروتين، وهو علامة على أن الكليتين لا تعملان بشكل جيد.
  •  التحقق من وجود تورم.
  •  فحص الوزن مرات أكثر.
  •  اختبارات وظائف الكبد والكلى.
  •  اختبارات تخثر الدم.(4)

أعراض ارتفاع ضغط الدم للحامل

يمكن أن تختلف الأعراض قليلاً في كل حمل. يتمثل العرض الرئيسي في ارتفاع ضغط الدم في النصف الثاني من الحمل. لكن بعض النساء لا تظهر عليهن أي أعراض. يمكن أن يؤدي ارتفاع ضغط الدم أثناء الحمل إلى مشاكل خطيرة أخرى من ضمنها تسمم الحمل لذلك يجب أن يتم مراقبة علامات ارتفاع ضغط الدم، والتي يمكن أن تشمل: 

  • صداع مستمر.
  • وذمة (تورم).
  • زيادة الوزن المفاجئة.
  • تغيرات في الرؤية، مثل عدم وضوح الرؤية أو ازدواجها.
  • غثيان أو قيء.
  • ألم في الجانب الأيمن العلوي من البطن، أو ألم حول المعدة.
  • قلة كمية البول.(4)
  • الدوخة.(5)

مضاعفات ارتفاع ضغط الدم للحامل

يمكن أن تشمل المضاعفات الناتجة عن ارتفاع ضغط الدم للأم والرضيع ما يلي:

بالنسبة للأم 

تسمم الحمل(preeclampsia)، والإرجاج(التشنج)(eclampsia)، والسكتة الدماغية(stroke)، والحاجة إلى تحريض المخاض (إعطاء الدواء لبدء المخاض للولادة)، وانفصال المشيمة (فصل المشيمة من جدار الرحم). (6)

بالنسبة للطفل

الولادة المبكرة (الولادة التي تحدث قبل 37 أسبوعًا من الحمل) وانخفاض الوزن عند الولادة (عندما يولد طفل وزنه أقل من 5 أرطال و 8 أونصات). يؤدي ارتفاع ضغط الدم لدى الأم إلى زيادة صعوبة حصول الطفل على ما يكفي من الأكسجين والمواد المغذية لينمو، لذلك قد تضطر الأم إلى ولادة الطفل مبكرًا.(6)

علاج ارتفاع ضغط الدم للحامل

* مراقبة ضغط الدم قد يقوم مقدم الرعاية الصحية الخاص بفحص ضغط الدم لدى المرأة الحامل في كثير من الأحيان. يجب على الحامل أيضًا إخبار مقدم الرعاية الصحية الخاص بها إذا كان لديها أي أعراض جديدة.

*مراقبة الجنين قد يقوم مقدم الرعاية الصحية الخاص بإجراء فحوصات للتحقق من صحة الطفل. قد تشمل هذه الاختبارات:

حساب حركة الجنين والتي تتعقب ركلات الطفل وحركاته. وقد يعني التغيير في عدد الركلات أو عدد مرات ركلات الطفل أنه يتعرض للإجهاد.

اختبار عدم الإجهاد يقيس هذا الاختبار معدل ضربات قلب الطفل استجابةً لحركاته. 

الملف البيوفيزيائي يجمع هذا الاختبار بين اختبار عدم الإجهاد وبين الموجات فوق الصوتية لمراقبة الطفل.

دراسات تدفق الدوبلر هذا الاختبار هو نوع من الموجات فوق الصوتية التي تستخدم الموجات الصوتية لقياس تدفق دم الطفل عبر الأوعية الدموية.

* الفحوصات المعملية قد يقوم مقدم الرعاية الصحية الخاص باختبار البول والدم في كل فحص قبل الولادة، يوضح هذا الاختبار ما إذا كانت الحالة تزداد سوءًا.

*الأدوية قد يعطي مزود الرعاية الصحية للحامل الكورتيكوستيرويدات (corticosteroids). والتي يمكن أن تساعد رئتي الطفل على النضوج. وتحصل المرأة الحامل على هذه الأدوية إذا بدا أن الطفل سيولد مبكرًا.(4)

كيفية الوقاية من ارتفاع الضغط أثناء الحمل

 يمكن أن يساعد إجراء تغييرات بسيطة في نمط الحياة مثل ممارسة المزيد من التمارين وتناول نظام غذائي أكثر توازناً في منع ارتفاع ضغط الدم. من المهم ملاحظة أن بعض عوامل الخطر مثل تاريخ العائلة، والعرق، وتاريخ الحمل السابق ليست ضمن سيطرة الشخص. لهذا السبب؛ لا يمكن الوقاية من جميع حالات ارتفاع ضغط الدم أثناء الحمل.

وفيما يلي بعض الطرق لتقليل خطر الإصابة بارتفاع ضغط الدم أثناء الحمل: 

  • الحد من تناول الملح. 
  • شرب الماء بكثرة ليظل الجسم رطبًا. 
  • تناول نظام غذائي متوازن غني بالأطعمة النباتية وقليل الأطعمة المصنعة.
  • ممارسة التمارين الرياضية بانتظام. 
  • إجراء فحوصات ما قبل الولادة بانتظام.
  • تجنب تدخين السجائر وشرب الكحول.(7)
  • تناول أحماض أوميجا 3 الدهنية والتي قد تساعد في خفض ضغط الدم.(8)

References

  1. https://www.healthline.com/health/pregnancy/chronic-hypertension-blood-pressure?fbclid=IwAR3F4VruVneP2coIiqOgCu3mMvZn5hzjnvFhRmiT3ZRDgrVLeMuxOVEkulE.
  1. https://www.webmd.com/baby/potential-complication-gestational-hypertension?fbclid=IwAR0l_HHtPw_LEOCsqCRNAj-iOjrFA0pHm3vo9pGnbOdiN7aiOjaAk9ny36w.
  1. https://www.medicalnewstoday.com/articles/323969?fbclid=IwAR1Mk_-_MJRNv9zDRSxmDLeG2aWp8sKDHGe1uNGNUlFCBeUoLC_l4YWyRPM#types-of-hypertension.
  1. https://www.urmc.rochester.edu/encyclopedia/content.aspx?ContentTypeID=90&ContentID=P02484.
  1. https://www.medicalnewstoday.com/articles/dizziness-in-pregnancy#prevention.
  1. https://www.cdc.gov/bloodpressure/pregnancy.htm.
  1. https://www.medicalnewstoday.com/articles/323969?fbclid=IwAR1Mk_-_MJRNv9zDRSxmDLeG2aWp8sKDHGe1uNGNUlFCBeUoLC_l4YWyRPM#risk-factors.
  1. https://www.webmd.com/hypertension-high-blood-pressure/guide/omega-3-fish-oil-supplements-for-high-blood-pressure.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق