كل المقالاتالأعشاب

البابونج و9 فوائد يجب أن تعرفها

ما هو شاى البابونج؟

شاي البابونج تم استهلاكه لعدة قرون كعلاج طبيعي للعديد من الحالات الصحية.

يستخدم شاي البابونج في الطب الشعبي منذ آلاف السنين، وغالباً ما كان له نتائج مشجعة. ومع ذلك، في الوقت الحالي، يظل مكملاً وليس دواءً.

لصنع الشاي، تُجفف أزهار البابونج ثم تُنقع في الماء الساخن.

يستمتع الكثير من الناس بشاي البابونج كبديل خالٍ من الكافيين للشاي الأسود أو الأخضر ولطعمه الترابي الحلو إلى حدٍ ما.

علاوة على ذلك، فإن شاي البابونج مليء بمضادات الأكسدة التي قد تلعب دورًا في تقليل خطر الإصابة بالعديد من الأمراض، بما في ذلك أمراض القلب والسرطان.(2)

كلما زادت فعالية الشاي، زادت احتمالية تقديمه لفوائد صحية.

تختلف فاعلية أنواع شاي البابونج المختلفة، حيث يحتوي بعضها على عدد أكبر من البابونج أكثر من البعض الآخر. من المرجح أيضًا أن يتسبب الشاي الأكثر فعالية في حدوث آثار جانبية لدى الأشخاص المعرضين لها. وبالتالي، من الآمن البدء بجرعة منخفضة والعمل حتى الجرعات الأكبر ببطء.(1)، (2)

تحتوي الأعشاب على مواد كيميائية تسمى مركبات الفلافونويد. هذه الفلافونويد هي نوع من العناصر الغذائية الموجودة في العديد من النباتات، وهي تلعب دورًا مهمًا في التأثيرات الطبية للبابونج.

 البابونج
البابونج

فوائد شاى البابونج

1.   المساعدة على النوم والاسترخاء:

يُعتقد على نطاق واسع أن شاي البابونج يساعد الناس على الاسترخاء والنوم. فهو يحتوي على أحد مضادات الأكسدة التي ترتبط بمستقبلات معينة في دماغك والتي قد تعزز النعاس وتقلل من الأرق، أو عدم القدرة على النوم بشكل مزمن.

2.   مكافحة القلق:

تظهر بعض الدراسات فائدة متواضعة لمكافحة القلق، لكن البعض الآخر لا يفعل ذلك.

3.   علاج أعراض البرد:

تشير بعض الدراسات إلى أن استنشاق البخار بمستخلص البَابونج يمكن أن يخفف بعض اعراض نزلات البرد.

اقرأ أيضاً التهاب الجيوب الأنفية.

4.   علاج الأمراض الجلدية الخفيفة:

وجدت دراسة صغيرة أجريت عام 1987 أن تطبيق مستخلص البابُونج مباشرة على الجرح يساعد على التئام الجروح. وبالمثل، وجدت بعض الدراسات أن مراهم البابونج قد تساعد في علاج الأكزيما وحالات الالتهابات الجلدية الخفيفة، على الرغم من أنها ليست فعالة مثل كريم الهيدروكورتيزون.

5.   تقليل آلام الدورة الشهرية:

ربطت العديد من الدراسات شاي البابُونج بتقليل شدة تقلصات الدورة الشهرية. وجدت دراسة أجريت عام 2010 ، على سبيل المثال، أن تناول شاي البابونج لمدة شهر يمكن أن يقلل من آلام تقلصات الدورة الشهرية. أبلغت النساء في الدراسة أيضًا عن قلق أقل وضيق مرتبط بآلام الدورة الشهرية.

6.   علاج مرض السكري وخفض نسبة السكر في الدم:

وجدت بعض الدراسات أن شاي البابُونج يمكن أن يخفض نسبة السكر في الدم لدى مرضى السكري. لا تظهر الأبحاث أن البابونج بديل قابل للتطبيق لأدوية مرض السكري، ولكنه قد يكون مكملاً مفيدًا للعلاجات الحالية.

وبالمثل، وجدت دراسة أجريت على الفئران عام 2008 أن الاستهلاك المستمر لشاي البابونج قد يمنع زيادة نسبة السكر في الدم. يقلل هذا التأثير من خطر الإصابة بمضاعفات مرض السكري على المدى الطويل، مما يشير إلى أن البابونج يمكن أن يحسن نتائج مرض السكري.

قد تمنع خصائصه المضادة للالتهابات تلف خلايا البنكرياس، والذي يحدث عندما ترتفع مستويات السكر في الدم بشكل مزمن.

7.   إبطاء أو منع هشاشة العظام:

هشاشة العظام هي الفقدان التدريجي لكثافة العظام. يزيد هذا الفقد من خطر كسور العظام. بينما يمكن لأي شخص أن يصاب بهشاشة العظام، فإنه أكثر شيوعًا بين النساء بعد انقطاع الطمث. قد يكون هذا الاتجاه بسبب تأثيرات هرمون الاستروجين.

وجدت دراسة أجريت عام 2004 أن شاي البابونج قد يكون له تأثيرات مضادة       للاستروجين. كما أنه ساعد في تعزيز كثافة العظام، لكن مؤلفي الدراسة حذروا من  أن هناك حاجة إلى مزيد من البحث لإثبات هذه الفائدة الواضحة.

8.   تقليل الالتهاب:

الالتهاب هو رد فعل الجهاز المناعي لمحاربة العدوى. يحتوي شاي البابُونج على مركبات كيميائية قد تقلل الالتهاب ويعزز صحة الجهاز الهضمي. ومع ذلك، يرتبط الالتهاب طويل الأمد بمجموعة واسعة من المشكلات الصحية، بما في ذلك البواسير وآلام الجهاز الهضمي والتهاب المفاصل واضطرابات المناعة الذاتية وحتى الاكتئاب.

وجدت دراسة أخرى أجريت على الفئران أن البابُونج مفيد في منع قرحة المعدة، لأنه قد يقلل من الحموضة في المعدة ويمنع نمو البكتيريا التي تساهم في تطور القرحة.

اقرأ أيضاً فى القولون العصبي.

9.علاج السرطان والوقاية منه:

تشير بعض الدراسات إلى أن شاي البابُونج قد يستهدف الخلايا السرطانية، أو حتى يمنع تلك الخلايا من النمو في المقام الأول. ومع ذلك، فإن الأبحاث حتى الآن غير حاسمة، ويقول العلماء إن هناك حاجة إلى مزيد من العمل لإثبات ادعاءات البابونج المضادة للسرطان. أيضًا، نظرت معظم الأبحاث على الحيوانات، وليس البشر.

قارنت دراسة أجريت عام 2012 بين قوى شاي القطيفة والبَابونج في مكافحة السرطان. كان كلاهما قادرين على استهداف الأورام السرطانية بشكل انتقائي، لكن تأثير شاي القطيفة كان أكثر فاعلية.(1)، (2)

الآثار الضارة لشاى البابونج

على غرار أي علاج عشبي آخر، فهو ليس آمنًا للجميع.

هناك تقارير عن حساسية البَابونج، والتي من المرجح أن تحدث لدى الأفراد الذين لديهم حساسية من النباتات في عائلة الأقحوان.

علاوة على ذلك، فإن مستحضرات التجميل التي تحتوي على البابُونج قد تكون مزعجة للعيون إذا اتصلت بها بشكل مباشر. قد يؤدي هذا إلى التهاب الملتحمة، وهو التهاب في بطانة العين.(2)

من المهم أيضًا ملاحظة أنه لم يتم إثبات سلامة شرب شاي البَابونج لدى الأطفال الصغار والنساء الحوامل أو المرضعات والأشخاص المصابين بأمراض الكبد أو الكلى.(2)

من الضروري إجراء المزيد من الأبحاث لتأكيد دور شاي البَابونج في تعزيز الصحة، ولكن بالتأكيد لن يضر تضمينه في النظام الغذائي.

كم يجب أن تأخذ البابونج؟

لا توجد جرعة قياسية من البابُونج. استخدمت الدراسات ما بين 900 ملليغرام إلى 1200 ملليغرام يوميًا في شكل كبسولات. الشكل الأكثر شيوعًا هو الشاي، ويشرب بعض الناس من كوب إلى أربعة أكواب يوميًا. لتحضير شاي البابونج، انقع كيس شاي البابونج أو زهور البابُونج في ماء ساخن لمدة 5 إلى 10 دقائق في كوب مغطى بصحن.(4)

References

  1. https://www.medicalnewstoday.com/articles/320031
  2. https://www.healthline.com/nutrition/5-benefits-of-chamomile-tea
  3. https://www.healthline.com/nutrition/5-benefits-of-chamomile-tea#TOC_TITLE_HDR_9
  4. https://www.webmd.com/diet/supplement-guide-chamomile#1
  5. https://www.ncbi.nlm.nih.gov/pmc/articles/PMC2995283/

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق