كل المقالات

دلالات الاورام

دلالات الاورام
دلالات الاورام

يعد مرض السرطان واحداً من أكثر الأمراض انتشاراً وأشدهم خطورة في العصر الحديث وهذا وفق إحصائيات منظمة الصحة العالمية والتي أقرّت بأن مرض السرطان هو السبب الرئيسي للوفيات في العالم حيث أنه يتسبب في حدوث حالة وفاة من كل 6 حالات عالمياً، يلعب الكشف المبكر عن وجود أي أورام سرطانية دوراً حيوياً حيث أنه يزيد من فاعلية العلاج المستخدم ويساعد على القضاء على المرض بشكل نهائي وهنا يأتي دور اختبار دلالات الاورام والتي تمثل واحدة من أهم طرق الكشف، والتشخيص، وعلاج، ومتابعة الأورام.

ما هي دلالات الاورام؟ 

تعرّف دلالات الاورامtumor markers بأنها مواد تنتجها إما الخلايا الطبيعية نتيجة مهاجمتها بأنواع من السرطانات الحميدة أو الخلايا السرطانية نفسها كما تشير أيضاً إلى بعض الطفرات أو التغيرات التي قد تطرأ على الحمض النووي (DNA) الخاص بالورم وتُسمى دلالات الاورام بالدلالات الحيوية أو المؤشرات الحيوية (biomarkers).

تنتج الخلايا السرطانية كميات كبيرة من هذه المواد وبمعدل أسرع من الخلايا الطبيعية وتكون هذه المواد عادة بروتينات يُمكن أن توجد في الدم أو البول أو البراز أو الاورام، كما توجد هذه المواد في أنسجة وسوائل الجسم لبعض مرضى السرطان.

اقرأ أيضاً: 3 أنواع من الأطعمة تسبب السرطان.. والبدائل الصحية لها.

لماذا يستخدم الأطباء اختبار دلالات الاورام؟ 

يلجأ الأطباء إلى اختبار دلالات الاورام لبعض الأشخاص ممن يعانون من  بعض الأعراض التي قد تحدث بسبب وجود السرطان، كما تُستخدم أيضاً تحاليل دلالات الاورام في عمليات الفحص للأشخاص ممن لا يعانون من أي أعراض وذلك بهدف الكشف المبكر عن أي أورام سرطانية حيث أن هذا يُسهل من عملية العلاج ويزيد من فرص الشفاء، تساعد تحاليل دلالات الأورام الأطباء في كثير من الأمور نستعرضها كالآتي:  

  • معرفة ما إذا كان الشخص مصاباً بالسرطان؛ قد تشير مستويات مؤشرات الأورام المرتفعة إلى الإصابة بالسرطان.
  • وضع خطة علاج مناسبة: توجه تحاليل دلالات الأورام الطبيب لتحديد نوع العلاج الفعال ما بين العلاج الكيميائي أو العلاج المناعي، كما أيضاً تساعد في اختيار أنواع الأدوية المناسبة والمتوافقة مع نوع السرطان.
  • معرفة مدى فاعلية العلاج: تكشف النسب المختلفة لدلالات الاورام عن كفاءة طريقة العلاج المستخدمة؛ إذا كانت مستويات دلالات الاورام قد أخذت في الهبوط فهذا يدل على كفاءة العلاج الموجه للخلايا السرطانية.
  • توقع فرص التعافي: يستطيع الأطباء أن يتنبأوا بفرصة مريض السرطان في التعافي من خلال مستويات دلالات الأورام التي تشير إلى كيفية استجابة الورم السرطاني للعلاج.
  • التنبؤ باحتمالية معاودة السرطان recurrence: قد يهاجم السرطان خلايا الجسم مرة أخرى بعد العلاج ويساعد اختبار دلالات الاورام في الكشف عن ذلك.

أنواع دلالات الاورام

تنقسم أنواع دلالات الاورام إلى نوعين رئيسيين هما:

  1. دلالات الاورام المتداولة Circulating tumor markers: يُقصد بها البروتينات التي تفرزها الخلايا السرطانية وتوجد في الدم أو البول أو البراز أو سوائل الجسم بشكل عام لدى بعض الأشخاص المصابين بالسرطان، يُستخدم هذا النوع من اختباردلالات الأورام لعدة أسباب منها:
  • تحديد مرحلة السرطان. 
  • الكشف عن أي متبقيات من الخلايا السرطانية بعد العلاج.
  • تقييم كفاءة العلاج المستخدم.
  • متابعة فاعلية العلاج المُتبع.

يُقاس هذا النوع من دلالات الاورام بشكل دوري أثناء مرحلة علاج الورم السرطاني وذلك للكشف عن استجابة السرطان للبرتوكول العلاجي، كما يُمكن قياس مستوى دلالات الأورام بعد انتهاء العلاج وهذا للكشف عن احتمالية عودة السرطان لمهاجمة الخلايا مرة أخرى. توجد أمثلة مختلفة من  اختبارات مؤشرات الاورام لهذا النوع نستعرض منهم الأكثر شيوعاً مثل:

  • الكالسيتونين calcitonin: يقيس هذا الاختبار مستوى هرمون الكالسيتونين الذي تفرزه الغدة الدرقية في الدم حيث تشير مستوياته المرتفعة إلى احتمالية الإصابة بسرطان الغدة الدرقية النخاعي medullary thyroid cancer كما يساعد هذا التحليل في معرفة الآتي:
  1. التنبؤ بحدوث سرطان الغدة الدرقية النخاعي.
  2. تقييم استجابة السرطان للعلاج.
  3. الكشف عن عودة السرطان مرة أخرى.

اقرأ أيضاً: قصور الغدة الدرقية Hypothyroidism.

  • مستضد السرطان cancer antigen CA-125: يقيس هذا الاختبار مستوى بروتينات تُفرز في الدم ويُستخدم هذا التحليل لمتابعة بعض أنواع الأورام السرطانية مثل سرطان المبيض أثناء وبعد مرحلة العلاج، أيضاً يساعد هذا الاختبار في البحث عن العلامات المبكرة لسرطان المبيض لدى السيدات الأكثر عرضة لخطر الإصابة بهذا المرض. يرتبط هذا الاختبار أيضاُ بأنواع أخرى من السرطانات مثل سرطان الرئة، والكبد، والقولون، والبنكرياس.
  • مستضد السرطان Carcinoembryonic Antigen CEA: نوع من بروتينات دلالات الاورام التي توجد في الدم بنسب صغيرة جداً وتزيد في حال الإصابة بسرطان القولون والمستقيم.
  • بيتا 2 ميكرو جلوبولين beta-2-microglobulin: يقيس هذا الاختبار مستوى بروتين يُسمى بيتا 2 ميكرو جلوبولين في سوائل الجسم حيث يُفرز في الدم أو البول أو السائل النخاعي، تدل المستويات المرتفعة لهذا البروتين  على الإصابة بأحد هذه السرطانات والتي تشمل الورم النخاعي المتعدد multiple myeloma أو ابيضاض الليمفاوي المزمن chronic lymphocytic leukemia أو أنواع من سرطان الغدد الليمفاوية lymphomas.

يساعد هذا الاختبار في معرفة الآتي:

  1. نسبة انتشار السرطان في خلايا الجسم.
  2. كيفية تطور السرطان في المستقبل.
  3. نجاح بروتوكول العلاج. 
  • ألفا فيتوبروتين Alpha-fetoprotein AFP: يقيس هذا النوع من اختبارات دلالات الاورام البروتينات في الدم المرتبطة بحدوث سرطان الكبد ويستخدم بشكل أساسي لتشخيص سرطان الكبد إضافةً إلى تقييم مرحلة السرطان ونوع العلاج الموجه.

اقرأ أيضاً: سرطان المعدة…أسبابه وأهم 4 طرق لعلاجه.

2. دلالات أنسجة الورم Tumor tissue markers: يمثل هذا النوع دلالات الاورام الموجودة في أنسجة الورم ذاته والتي تظهر عند أخذ عينة من النسيج biopsy، يُستخدم هذا النوع من اختبارات دلالات الاورام لتشخيص ومعرفة مرحلة السرطان بالإضافة إلى تحديد نوع العلاج المناسب. يرتبط هذا النوع من دلالات الاورام بتغيرات أو طفرات تحدث للجينات المسؤولة عن نمو الخلايا السرطانية ولذلك يتم الكشف عنها من خلال إجراء الاختبارات لهذه الجينات.

توجد عدة أنواع من اختبارات دلالات أنسجة الورم منها:

  • مستقبلات هرمون الإستروجين والبروجسترون: يحدد هذا الاختبار ما إذا كان العلاج الهرموني مناسباً لمرضى سرطان الثدي.
  • اختبارالطفرات الجينية في BRCA1 and BRCA2: يعمل هذا التحليل على تحديد طريقة علاج سرطان المبيض والثدي.

طريقة إجراء اختبار دلالات الاورام

توجد ثلاثة طرق لإجراء اختبار دلالات الاورام وتشمل أخذ عينة من الدم أو البول ليتم فحصهم معملياً، أما في حال أخذ عينة من النسيج المصاب بالورم biopsy يتم إرسال العينة لطبيب مختص بعلم الأمراض حيث يتم فحص النسيج تحت المجهر.

قصور اختبار دلالات الاورام

على الرغم من أن اختبار دلالات الاورام يمكن أن يمد الطبيب ببعض المعلومات عن حالة المريض ولكن هناك بعض القصور في هذه الاختبارات نسرد منها الآتي:

  • عدم حساسية اختبار دلالات الأورام حيث أن ارتفاع نسبة دلالات الاورام قد يرتبط بحدوث حالات صحية أخرى  بخلاف السرطان.
  • تزيد نسبة دلالات الاورام بشكل ملحوظ فقط عندما تتطور حالة السرطان وتصبح متأخرة لذلك قد لا يساعد اختبار دلالات الاورام في الكشف المبكر عن السرطان في بعض الحالات.
  • توجد أنواع من السرطانات لا يتوفر لها اختبار دلالات أورام خاص بها.
  • لا تنتج بعض أنواع السرطانات دلالات أورام يمكن الكشف عنها في الدم.

References

CISN – Why Tumor Markers Are Important (cisncancer.org)

Tumor Markers – NCI (cancer.gov)

Patient Guide to Tumor Markers | OncoLink

Tumor Marker Tests | Cancer.Net

Calcitonin Test: MedlinePlus Medical Test

CA 125 test – Mayo Clinic

Beta 2 Microglobulin (B2M) Tumor Marker Test: MedlinePlus Medical Test

What Are Tumor Marker Tests for Cancer? 8 Things You Need to Know | Cancer.Net

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق