الأمراضكل المقالات

قصور الغدة الدرقية Hypothyroidism

قصور الغدة الدرقية هو عدم قدرة الغدة الدرقية على إنتاج ما يكفي من هرمون الغدة الدرقية ويسمى أيضًا بمرض الغدة الدرقية الخامل والغدة الدرقية هي غدة صَماء صغيرة الحجم وتكون على شكل فَراشة تقع في الجزء الأمامي من الرقبة تفرز الهرمونات لمساعدة الجسم على توفير الطاقة اللازمة لكل أعضاء الجسم.

يؤدي قصور الغدة الدَرقية إلى انخفاض مستوى هرمون الغدة الدرقية وبالتالي تباطؤ معظم وظائف الجسم الطبيعية ويعد مرض الغدة الدرقية المناعي الذاتي(مرض هاشيموتو)هو السبب الرئيسي الأول لقصور الغدة الدرقية حيث يصيب حوالي 4,6% من سكان الولايات المتحدة الأمريكية في سن 12 عامًا فما فوق حيث يعيش 10 ملايين شخص في الولايات المتحدة مع حالة قصور الغدة الدرقية وغالبًا ما يصيب النساء أكثر من الرجال حيث تصاب 1 من كل 8 نساء بقصور الغدة الدرقية.

اعراض قصور الغدة الدرقية

تؤثر هرمونات الغدة الدرقية على معظم أعضاء وأجهزة الجسم لذا فإن اعراض قصور الغدة الدرقية تكون واسعة المَدى وعديدة وتختلف الأعراض من شخص لآخر وغالبًا ما تكون اعراض قصور الغدة الدرقية غير ظاهرة وخفيةً وتكون واضحة أكثر مع تقدم العُمر.

تفرز الغدة الدرقية نوعين من هرمونات الغدة الدرقية T4وT3 وتؤثر على الوظائف الحيوية الهامة مثل:-

  • النمو العقلي.
  • التنفس.
  • وظائف القلب والجهاز العصبي.
  • درجة حرارة الجسم. 
  • جفاف الجلد.
  • قوة العضلات.
  • الوزن.
  • مستويات الكوليسترول.

تشمل اعراض الغدة الدرقية:-

  • التعب والخُمول من الأعراض الأكثر شيوعًا.
  • زيادة الوزن من الأعراض الأكثر شيوعًا مع تقدم العُمر.
  • انخفاض معدل ضربات القلب والحركة والكلام.
  • ارتفاع نسبة الكوليسترول في الدم.
  • جلد جاف وتساقط الشعر.
  • انتفاخ الوجه والقدمين واليدين.
  • الشعور بالبرد وانخفاض التعرق.
  • آلام المفاصل وضعف في العضلات والإحساس بالتنميل.
  • بحة في الصوت وكآبة.
  • ضعف السمع والنسيان وضعف الذاكرة.
  • فقر الدم.
  • اضطرابات الدورة الشهرية وضِعف الخصوبة.
  • تورم أو تضخم الغدة الدرقية.

تظهر اعراض قصور الغدة الدرقية لدى الأطفال والمراهقين على شكل:-

  • تأخر النمو.
  • تأخر نمو الأسنان.
  • ضعف النمو العقلي.
  • تاخر البلوغ.
  • النعاس الشديد.
  • الإمساك.
  • انتفاخ الوجه والمعدة.
  • تورم اللسان.

اقرأ أيضا:التهاب الأعصاب الطرفية ..اسبابها وكيفية تشخيصها و6 طرق لعلاجها.

اسباب قصور الغدة الدرقية

قصور الغدة الدرقية
  • التهاب الغدة الدرقية هاشيموتو:-

يعمل نظام المناعة في الجسم على حماية الجسم من البكتريا والفيروسات الضارة الغازية فعندما تدخل البكتريا أو الفيروسات إلى الجسم يرسل الجهاز المناعي خلايا مقاتلة لتدمير هذه الخلايا الغريبة، في بعض الأحيان يخلط الجسم بين خلايا الجسم الطبيعية وبين هذه الخلايا الغريبة وهذا يسمى المناعة الذاتية أي يهاجم الجهاز المناعي خلايا الجسم الطبيعية ويمكن أن يؤدي إلى قصور الغدة الدرقية.

التهاب الغدة الدرقية هاشيموتو هو مرض من أمراض المناعة الذاتية والسبب الرئيسي لقصور الغدة الدرقية في الولايات المتحدة الأمريكية حيث يهاجم هذا المرض الغدة الدرقية ويسبب التهابًا مزمنًا في الغدة الدرقية وبالتالي انخفاض وظائف الغدة الدرقية.

  • علاج فرط نشاط الغدة الدرقية:-

تفرز الغدة الدرقية الكثير من هرمون الغدة الدرقية وهذا ما يسمى فرط نشاط الغدة الدرقية ويهدف العلاج إلى تقليل إنتاج هرمون الغدة الدرقية مما يتسبب أحيانًا في بقاء مستويات هرمون الغدة الدرقية منخفضة بشكل دائم وهذا ما يحدث غالبًا مع العلاج باليود المُشع.

  • قصور الغدة الدرقية الخلقي:-

يحدث منذ الولادة حيث لا تعمل الغدة الدرقية بشكل طبيعي منذ الولادة وهذا يؤدي إلى مشاكل في النمو والتأخر العقلي حيث يتم فحص الأطفال حديثي الولادة في الولايات المتحدة الأمريكية للكشف عن قصور الغدة الدرقية.

  • الاستئصال الجراحي للغدة الدرقية:- 

يمكن أن يؤدي علاج وجراحة الغدة الدرقية إلى قصور الغدة الدرقية مثل حالات فرط نشاط الغدة الدرقية وتضخم الغدة الدرقية وسرطان الغدة الدرقية وعُقيدات الغدة الدرقية حيث يتم العلاج عن طريق استئصال الغدة جزءيًا وفي هذه الحالة قد تظل الغدة الدرقية لديها القدرة على إنتاج ما يكفي من الهرمونات من تلقاء نفسها أو استئصال الغدة كليًا فيؤدي إلى قصور الغدة الدرقية.

  • العلاج الإشعاعي:-

علاج اليود المُشع هو علاج شائع لعلاج فرط نشاط الغدة الدرقية وهو يعمل عن طريق تدمير خلايا T4 وبالتالي تقليل إنتاج الغدة الدرقية.

العلاج الإشعاعي في حالة الإصابة بسرطان الدماغ أو منطقة الرقبة أو سرطان الغدد اللمفاوية أو اللوكيميا وذلك يؤدي إلى انخفاض أو إيقاف إنتاج هرمون الغدة الدرقية وبالتالي يحدث قصور الغدة الدرقية.

  • الأدوية:-

العديد من الأدوية التي تستخدم لعلاج الحالات النفسية أو السرطان أو أمراض القلب تؤدي إلى انخفاض إنتاج هرمون الغدة الدرقية وبالتالي يحدث قصور الغدة الدرقية مثل أدوية:-

  1. الليثيوم.
  2. دواء سرطان الغدة الكظرية (ميتوتان).
  3. انترلوكين 2(IL-2).
  4. دواء لعلاج عدم انتظام ضربات القلب (أميودارون).
  • تَشَوهات الغدة النُخامية:-

إذا توقفت الغدة النخامية عن العمل بشكل صحيح فذلك قد يؤثر على الغدة الدرقية ويمكن أن تُؤثر سلبًا أورام الغدة النخامية على وظيفة الغدة النخامية مثل متلازمة شيهان وهي حالة تلف في الغدة النُخامية وتحدث للنساء في حالة إذا فقدت المرأة كمية دم كبيرة بشكل خطر أثناء الولادة أو الانخفاض الشديد في ضغط الدم أثناء الولادة.

  • خلل اليُود:-

اليُود ضروري جدًا لإنتاج هرمونات الغدة الدرقية ولكن يجب أن يؤخذ بالمستوى المتوازن لأن تناول اليُود بشكل زائد أو قليل جدًا يؤدي إلى قصور الغدة الدرقية أو فرط نشاط الغدة الدرقية.

عوامل الخطر لقصور الغدة الدرقية:-

  • الأشخاص المصابون بأمراض المناعة الذاتية مثل متلازمة تيرنر، متلازمة داون، مرض السكري النوع 1، الذئبة، التهاب المفاصل الروماتويدي، فقر الدم، مرض البهاق، اضطراب ثنائي القطب.
  • تاريخ عائلي للإصابة بأمراض الغدة الدرقية والذين تزيد أعمارهم عن 60 سنة.
  • غالبًا يصيب النساء في منتصف العمر فما بعد ذلك.
  • أثناء وبعد الحمل.

اقرأ أيضا:الحزام الناري.. اسبابه وكيفية العلاج والوقاية.

تشخيص قصور الغدة الدرقية:-

  • التقييم الطبي: يفحص الطبيب فحصًا جسديًا شاملاً ويفحص الأعراض الظاهرة لقصور الغدة الدرقية مثل جفاف الجلد، تورم في الرقبة، تباطؤ معدل ضربات القلب، حركة الجسم ويطلب الطبيب التاريخ الطبي للمريض.
  • تحاليل الدم: هي الطريقة الوحيدة المؤكدة للكشف على قصور الغدة الدرقية مثل: تحليل TSHو تحليل T4.
    • إذا كانت الغدة الدرقية لا تنتج ما يكفي من الهرمونات فإن الغدة النخامية سوف تحفز TSH لزيادة إنتاج هرمون الغدة الدرقية.
    • في حالة قصور الغدة الدرقية يكون TSH في مستويات عالية حيث يحاول الجسم تحفيز وزيادة إنتاج هرمون الغدة الدرقية.
    • في حالة فرط نشاط الغدة الدرقية يكون TSH في مستويات منخفضة جدًا حيث يقوم الجسم بإيقاف فرط الإنتاج في هرمون الغدة الدرقية.

علاج قصور الغدة الدرقية

قصور الغدة الدرقية هو مرض مزمن يستمر مدى الحياة بالنسبة للعديد من الأشخاص وتقلل الأدوية المستخدمة الأعراض أو تخففها مثل:-

  • ليفوثيروكسين وهو النسخة الإصطناعية التي تنسخ عمل هرمون الغدة الدرقية T4 الذي ينتجه الجسم عادةً.
  • السيلينيوم: يجب استشارة الطبيب قبل استخدام السيلينيوم ويستخدم في علاج بعض مشاكل الغدة الدرقية.
  • فيتامين د: ويستخدم  كثيرًا في علاج مرض قصور الغدة الدرقية في هاشيموتو.
  • البروبيوتيك: يستخدم عادة في علاج البكتيريا التي تنتشر من القولون إلى الأمعاء الدقيقة حيث لا يكون هذا مكانها الطبيعي ويعرف هذا باسم فرط نمو البكتيريا في الأمعاء الدقيقة.
  • المكملات الغذائية مثل الكركم وأوميجا 3 في علاج حالات الأمراض المناعية الذاتية وأمراض الغدة الدرقية والتهابات الغدة الدرقية.

References

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق