كل المقالات

القولون العصبي.. أعراضه وطرق الوقاية من الإصابة

القولون العصبي

القولون العصبي هو اضطراب في الجهاز الهضمي الوظيفي، حيث يكون الجهاز الهضمي حساسا للغاية وعادة ما يكون هذا المرض مزمنا لذا فإنه يؤثر على جودة الحياة اليومية.

ولكن تختلف الأعراض في شدتها من شخص لآخر.

أنواع القولون العصبي  

القولون العصبي المصاحب للإمساك (IBS-C).

القولون العصبي المصاحب للإسهال (IBS-D.

القولون العصبي المختلط (IBS-M): تجتمع فيه الحالتين الإمساك والإسهال بالتبادل.

أعراض القولون العصبي  

  • ألم في البطن

أحد الأعراض الأكثر شيوعا هو نوبات متكررة من آلام البطن وخاصة بعد تناول الوجبات، قد يتحسن ويتراجع الألم بعد عملية الإخراج.

قد يكون سبب هذا الألم أو عدم الراحة هو الأعصاب الحساسة للغاية في الأمعاء.

  • الانتفاخ:

إذا كنت غالبا ما تشعر بالانتفاخ، فقد يكون ذلك علامة على القَولون العصبي، حيث يكون هناك شعورا دائما بالامتلاء.

  • الإمساك:

قد تكون مصابا بالإمساك المرتبط بالقولون العَصبي:

إذا كانت عملية الإخراج أقل من أربع مرات في الأسبوع.

إذا كان  البراز صلبا ومتكتلا، يمكن أن يؤدي الإمساك المزمن إلى مضاعفات مثل البواسير والشرخ الشرجي.

  • الإسهال.

أسباب وعوامل خطورة القولون العصبي

  • تزداد احتمالية الإصابة في الإناث. 
  • الاستخدام المستمر للمضادات الحيوية.
  • الشعور بالقلق أو الاكتئاب.
  • التاريخ المرضي والعائلي للقولون العصبي.
  • يمكن أن يؤثر التوتر على أعصابك، مما يجعل جهازك الهضمي مفرط النشاط، ويُعتقد أيضا أن القولون العصبي يتأثر بالجهاز المناعي، الذي يتأثر أيضا بالإجهاد.
  • بعض الأطعمة مثل الأطعمة المقلية والسكريات والبقوليات ومنتجات الألبان.
  • مشاكل في أعصاب الجهاز الهضمي.
  • بعد الإصابة بعدوى بكتيرية في الأمعاء.

القَولون العصبي والأكل 

تُعرف بعض المكونات الغذائية بأنها محفزات للقولون العصبِي، في حين أن مهيجات الأمعاء تختلف من شخص لآخر، وتشمل الأطعمة المصنعة والمشروبات التي تحتوي على الكافيين والكحول ومنتجات الألبان وأي شيء غني بالألياف أو الجلوتين؛ لأن المكونات التي تحتوي على نسبة عالية من السكريات

والكربوهيدرات عادة ما تكون أكثر صعوبة على الأمعاء في امتصاصها وهضمها، مما يؤدي إلى بقائها في الأمعاء وينتج عن ذلك أعراض مثل الانتفاخ والغازات.

مضاعفات القولون العصبي

  •   يؤدي الإمساك المستمر إلى حدوث شرخ شرجي ( تمزق صغير) والذي بدوره يؤدي إلى نزيف المستقيم وهو واحد من أكثر الأعراض إثارة للقلق.
  • يمكن أن يؤدي الإمساك المستمر أيضا إلى البواسير. 
  • مشاكل النوم شائعة مع القولون العصبي لأن آلام البطن والتشنجات الأخرى قد تبقيك مستيقظا أثناء الليل، وهذا يؤدي إلى الشعور بالتعب أثناء النهار.
  • قد يؤدي الإسهال والإمساك إلى تفاقم البواسير لدى الأشخاص المصابين بها بالفعل. 

تشخيص القولون العصبي

قد يكون من الصعب تشخيصه، يسمى بتشخيص الاستبعاد، مما يعني أن الطبيب يفكر في العديد من البدائل الأخرى أولا، حيث يقوم بإجراء اختبارات لاستبعاد المشاكل الطبية الأخرى، قد تشمل بعض هذه الاختبارات الدراسات المخبرية مثل: فحوص الدم والبراز في حالة الشك من وجود عدوى.

دراسات التصوير مثل: عمل موجات صوتية على البطن والحوض، منظار سفلي من المستقيم وأخذ عينة من جدار القولون.

يتم كلا من التاريخ المرضي والفحص البدني  للمساعدة في تشخيص متلازمة القولون العصَبي.

علاج القولون العصبي 

يعتمد العلاج على تغيير بعض العادات الغذائية الخاطئة والعلاج بالأدوية. 

العلاج بالأدوية

  • الأدوية المضادة للتقلصات، مثل ديسيكلومين dicyclomine و هيوسيامين Hyoscyamine، في بعض الأحيان لعلاج أعراض متلازمة القولون العصبي، تعمل هذه الأدوية على إبطاء حركات الجهاز الهضمي وتقليل فرصة حدوث التقلصات. 
  • الأدوية المضادة للإسهال مثل دواء لوبراميد Loperamide تستخدم أحيانا عندما يكون الإسهال سمة رئيسية من سمات القولون العصبي.
  • الملينات: مثل دواء Miralax ميرالاكس ودواء دلكولاكس Dulcolax لعلاج الامساك.
  • مضادات الاكتئاب: أميتريبتيلين amitriptyline قد تكون مضادات الاكتئاب فعالة جدا ولكن بجرعات أصغر من تلك المستخدمة عادة لعلاج الاكتئاب.

اقرأ أيضا: كولوفيرين Coloverin لعلاج القولون العصبي، تعرف على أنواعه الـ 4 المختلفة ودواعي استخدامه.

تعتبر التغييرات في النظام الغذائي ونمط الحياة مهمة في تقليل تواتر وشدة الأعراض.

قلل من الأطعمة التي تحتوي على مكونات يمكن أن تحفز الأمعاء وتسبب الإسهال، مثل:

١- كافيين.

٢- كحول.

٣- منتجات الألبان.

٤- الأطعمة الدهنية.

٥- الأطعمة الغنية بالسكر.

٦- المحليات الصناعية (السوربيتول والإكسيليتول).

٧- بعض الخضروات مثل القرنبيط، الملفوف، البروكلي.

٨- شرب الكثير من المياه، وتجنب المشروبات الغازية مثل الصودا، والتي قد تسبب الغازات وعدم الراحة.

٩- تناول وجبات أصغر وتناول الطعام ببطء للمساعدة في تقليل التقلصات والإسهال.

قد تساعد مكملات البروبيوتيك (بكتيريا حية مفيدة للجهاز الهضمي) متوفرة في الزبادي، ونوع معين من الجبن مثل الجبن الشيدر والجودة تستخدم في تخفيف الأعراض بما في ذلك آلام البطن والانتفاخ وعدم انتظام حركة الأمعاء.

طرق الوقاية من القولون العصبي

بالإضافة إلى التغيرات الغذائية، هناك بعض العادات الصحية التي قد تساعد في الوقاية:

  • الحفاظ على اللياقة البدنية الجيدة لتحسين وظيفة الأمعاء والمساعدة في تقليل التوتر.
  • ممارسة الرياضة بانتظام.
  • التوقف عن التدخين من أجل صحة جيدة بشكل عام.
  • تجنب القهوة / الكافيين ومضغ العلكة.
  • قد يساعد تقليل استهلاك الكحول أو القضاء عليه.
  • يساعد التحكم في التوتر في منع أو تخفيف أعراض القولون العصبي.
  • استخدام تقنيات الاسترخاء: التنفس العميق واليوجا.

القولون العصبي والأعشاب 

لا يُمكن علاجه بالأعشاب، ولكن تستخدم الأعشاب في التخفيف من الأعراض مثل:

النعناع، اليانسون، الشمر، البابونج، الكركم.

اقرأ أيضًا: دواء ديجستين Digestin لعلاج سوء الهضم وفتح الشهية.

دواء كولونا Colona لعلاج اضطرابات الجهاز الهضمي والقولون العصبي.

References

1-https://www.healthline.com/health/irritable-bowel-syndrome/common-symptoms.

2-https://my.clevelandclinic.org/health/diseases/4342-irritable-bowel-syndrome-ibs.

3-https://aboutibs.org/signs-and-symptoms/changes-you-should-not-ignore-if-you-have-ibs-2/.

4-https://www.emedicinehealth.com/irritable_bowel_syndrome/article_em.htm.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق