كل المقالات

التوهم المرضي و3 طرق لتشخيصه

نهتم جميعا بصحتنا ونخاف من الإصابة بالأمراض ولكن بعض الناس يصبح لديهم قلق ووهم دائم أن لديهم أمراض خطيرة برغم من صحتهم الجيدة وهو ما يسمى بالتوهم المرضي.

التوهم المرضي أو المراق كما كان يسمى وهو حالة خطيرة يعاني الشخص المصاب من خوف غير واقعي أن لديه مرض صحي خطير أو يخاف من التعرض للإصابة بمرض خطير، ويعتقد أن وظائف الجسم الطبيعية هي علامات تدل على الإصابة بمرض خطير على الرغم من أن الفحص الطبي لا يكشف عن أي مرض خطير. يمكن أن تتداخل مخاوفه مع علاقاته ومهنته ولا يستطيع المريض في التحكم من مخاوفه ويعتبر مخاوفه حقيقية جدا بالنسبة له.

كيف تفرق بين المرض الحقيقي وبين التوهم المرضي؟

يتسم التوهم المرضي بالاعتقاد المستمر بأن لديك أعراض مرض خطير، وتشعر بضيق شديد بشأن الأعراض الحقيقية أو المتخيلة حتى بعد أن يخبرك الطبيب بأنك بصحة جيدة. 

أما إذا كنت قلقا بشأن صحتك فمن الطبيعي أن تقوم بزيارة الطبيب والاطمئنان على صحتك.

ما أسباب التوهم المرضي؟

غير معروف سبب التوهم المرضي ولكن توجد عدة عوامل تجعل الشخص أكثر عرضة للإصابة به مثل:

  1. صدمة الطفولة مثل إساءة معاملة الأطفال.
  2. الإجهاد الشديد.
  3. كان يعاني من مرض أو وفاة في الاسرة.
  4. توجد مشكلة تتعلق بالصحة العقلية مثل الاكتئاب أو اضطراب آخر.
  5. لديه شخصية تتخيل الأمور تصبح أسوأ دائما.
  6. سوء فهم للأحاسيس الجسدية يرتبط بعدم فهم كيفية عمل الجسم.

تبدأ حالة التوهم المرضي أثناء الشفاء من مرض خطير أو بعد مرض أو وفاة أحد أفراد الأسرة. في بعض الأحيان يبدأ الشخص في القلق مع اقترابه من العمر الذي توفي فيه أحد والديه خاصة إذا حدثت الوفاة فجأة.

 يمكن أن تسبب حالة طبية أساسية في هذه الحالة مثل مصاب بمرض في القلب يفترض الأسوأ دائما في كل مرة يتعرض فيها لتعب مرتبط بمرض في القلب.

يلاحظ علماء النفس أن الأشخاص المصابين غالبا ما ينتقدون ذاتهم ويسعون إلي الكمال ويعتقدون أن الصحة هي الغياب التام للألم  في حين بعض الآلام طبيعية لمعظم الناس.

اقرأ أيضا:  جرثومة المعدة Helicobacter pylori

ما هي أعراض التوهم المرضي؟

الشخص المصاب بالتوهم المرضي دائم القلق بشأن الإصابة بمرض جسدي خطير. تتراوح الأعراض التي يصفها من الشكاوى العامة مثل الألم والتعب إلى مخاوف بشأن وظائف الجسم الطبيعية مثل التنفس أو ضوضاء المعدة.

الأشخاص المصابون لا يتظاهرون بشأن أعراضهم  يعتقدون حقا أنهم مرضى وإذا كان لديهم مرض جسدي فعلي فإن مستوى القلق والضيق لديهم لا يتناسب مع حالتهم الصحية.

وتشمل العلامات الآتية تحذيرا باحتمال إصابة الشخص بالتوهم المرضي:

  • يذهب الشخص إلى العديد من الأطباء ويبحث عن اطباء يوافقون على أنه مصاب بمرض خطير.
  • تعرض الشخص مؤخرا إلى حادث مرهق.
  • فحص الجسم بشكل متكرر بحثا عن علامات المرض.
  • التحدث باستمرار عن الصحة وعن الأمراض المحتملة.
  • البحث المستمر عن الأمراض والأعراض عبر الإنترنت.
  • يشعر بالقلق المفرط تجاه جهاز معين في الجسم مثل القلب أو الجهاز الهضمي.
  • المبالغة في الأعراض ومدتها فيصبح السعال علامة على الإصابة بسرطان الرئة.
  • لا يستطيع الطبيب طمأنته أو تهدئة مخاوفه ويعتقد أن الطبيب مخطئ.
  • يتعارض مرضه مع عائلته وحياته وعمله.
  • يعاني الشخص من القلق والاكتئاب والعصبية.

اقرأ أيضا: تضخم الغدة الدرقية

مضاعفات التوهم المرضي 

  • مشاكل في العلاقات والأسرة لأن القلق المفرط يمكن أن يحبط الآخرين.
  • الغياب عن العمل كثيرا ومشاكل في أداء العمل.
  • مشاكل مالية بسبب زيارات الطبيب الزائدة.
  • الإصابة باضطراب في الصحة العقلية.

كيف يتم تشخيص التوهم المرضي؟

يجري الطبيب فحصا جسديا لاستبعاد أي حالات صحية تشعر بالقلق بشأنها. إذا الشخص كان بصحة جيدة فيحول إلى الطبيب النفسي وفحصه من خلال:

  • إجراء تقييم نفسي ويشمل أسئلة حول الأعراض، والمواقف العصبية، والمخاوف، والتاريخ العائلي.
  • يطلب الطبيب استكمال التقييم الذاتي النفسي.
  • يسأل الطبيب إذا كان المريض يتناول المخدرات أو الكحول.

علاج التوهم المرضي 

يركز علاج التوهم المرضي على تحسين الأعراض والقدرة على العمل فى الحياة اليومية ويشمل العلاج النفسي بالإضافة إلى استخدام بعض الأدوية.

العلاج النفسي: هو العلاج الأكثر شيوعا خاصة العلاج السلوكي المعرفي وهو فعالا جدا في علاج التوهم المرضي لأنه يعلم المهارات التي تساعدك في إدارة الاضطراب بنفسك أو المشاركة في مجموعة.

من فوائد العلاج السلوكي المعرفي ما يلي:

  • تحديد المخاوف المرتبطة بالتوهم المرضي.
  • تغير الأفكار غير المفيدة وتعلم طرق جديدة للنظر إلى أحاسيس الجسد.
  • زيادة الوعي بكيفية تأثير المخاوف والسلوك عليك.
  • الاستجابة بشكل مختلف لأحاسيس الجسم المختلفة.
  • تعلم كيفية التعامل مع القلق والتوتر.
  • تعلم عدم تجنب المواقف والأنشطة بسبب الأحاسيس الجسدية.
  • تجنب فحص الجسم بحثا عن علامات المرض والبحث المتكرر عن أنك بصحة جيدة.
  • تعزيز الأداء في المنزل والعمل والحياة الاجتماعية والعلاقات مع الآخرين.
  • التحقق من عدم وجود مشكلة نفسية أخرى مصاحبة للحالة مثل الاكتئاب. 

تستخدم أشكال أخرى من العلاج النفسي في بعض الأحيان مثل إدارة الإجهاد السلوكي وعلاج التعرض. وقد يوصي الطبيب باستخدام بعض الأدوية.

يتم استخدام الأدوية في الحالات التي لا تستجيب للعلاج السلوكي. قد يصرف الطبيب بعض الأدوية التي تساعد في السيطرة على الحالة مثل الأدوية المضادة للاكتئاب. 

اقرأ أيضا:  فيتامين ب ١٢ الفوائد الصحية والمخاطر المحتملة

هل يمكن منع التوهم المرضي؟ 

لا توجد معلومات كثيرة عن كيفية منع التوهم المرضي ولكن توجد بعض الحلول قد تساعد في ذلك مثل:

  • إذا كنت تعاني من مشاكل تتعلق بالتوهم اطلب المساعدة  من المختصين بأسرع وقت حتى لا تزداد الأعراض.
  • تقديم الدعم والتفهم لمريض التوهم المرضي قد يساعد في تقليل شدة الأعراض، ومساعدة المريض على التكيف مع الاضطراب.

References:

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق