الأعشاب

سكر ستيفيا… و 5 فوائد صحية وكيفية تجنب أضراره

إن استخدام المحليات أمر معروف منذ قديم الأزل، وقد استخدم الإنسان عسل النحل، وسكر ستيفيا، والفواكه للتحلية، ولا يزال أمر المحليات الطبيعية قائما حتى يومنا هذا، ولكن استخدام سكر المائدة المعروف باسم السكروز جعل استخدام المحليات الطبيعية يتراجع، فمنذ أن أصبح سكر المائدة من السلع الرئيسية في كل بيت، ظهرت الأمراض المناعية والأمراض المزمنة، لذلك في هذا المقال سنتحدث عن نبات ستيفيا كمحلي طبيعي، وفوائده، وأضراره، وكيفية تجنب الأضرار.

ما هي ستيفيا؟

ستيفيا هي نبتة تنتمي لعائلة الأقحوان، ومن هذه النبتة يتم استخلاص المادة المحلية (Reb-A)، وهذا المستخلص هو ما يتم عرضه في الأسواق، ولكون مستخلص نبات ستيفيا قوي التأثير كمحلي، فهو يتواجد في منتجات ستيفيا بكمية قليلة، حيث أنه أقوى  200 إلى 400 مرة من سكر المائدة، ويمكن خلط سكر ستيفيا مع أنواع أخرى من المحليات مثل الأريثريتول، والجلوكوز، ومادلتوديكسترين، وتوجد منتجات ستيفيا في الأسواق في صورة سائل، وبودرة، وحبيبات، وسيكون المقصود بستيفيا في المقال هي المادة المحلية (Reb-A) أو ستيفيول جليكوسايد النقي.

هل ستيفيا صحي؟

إن محلي ستيفيا النقي  طبقا  لتصريحات منظمة الصحة العالمية آمن للاستخدام، وليس هذا فقط، بل إنه يساعد الإنسان في التخلص من الكثير من الأمراض والمشكلات الصحية مثل:

  • مقاومة الإنسولين: إن سكر ستيفيا يتميز بعدم احتوائه على سعرات حرارية، وعلى الرغم من قوة تحليته، إلا أنه مناسب جدا لمن يعانون من مقاومة الأنسولين، حيث أن ستيفيا لا يتسبب في إفراز الأنسولين، ونضيف أيضا أنه يحسن حساسية الأنسولين مع الوقت، ويساعد الجسم على إفراز هرمونات تحفز الشبع، فيستطيع الجسم حرق المزيد من الدهون وفقدان الوزن.
  • السكري: عندما تدخل كمية كبيرة من الجلوكوز إلى الدم، يقوم الإنسولين بإدخال الجلوكوز إلى الخلايا حتى يكون مصدرا للطاقة، إلا أن استمرار تدفق الجلوكوز إلى الدم بشكل متكرر وبكميات كبيرة، يؤدي مع الوقت إلى مقاومة الخلايا لمفعول الأنسولين، مما يؤدي إلى الإصابة بارتفاع السكر في الدم، وبما أن ستيفيا لا يرفع سكر الدم، فلن يؤدي إلى إفراز الأنسولين، ومع انخفاض مستويات السكر في الدم إلى الحد الطبيعي، ستتحسن حالة المريض، وتزداد حساسية الأنسولين، ويتعافى المريض من مرض السكري نهائيا عند استقرار حالته. 
  • الكوليستيرول:  لقد أثبتت عدة دراسات أن محلي ستيفيا يؤدي إلى خفض الكوليسترول الضار في الدم، وزيادة الكوليسترول النافع، وتقليل الدهون الثلاثية بدون أي أضرار، وهذا يؤكد على أن محلي ستيفيا يؤدي إلى الوقاية من أمراض القلب ويساعد في تحسن حالة مريض القلب، ويمكن اعتبار ستيفيا أحد العلاجات الطبيعية الآمنة لعلاج ارتفاع الكوليستيرول الضار والدهون الثلاثية في الأوعية الدموية.
  • السمنة: يتميز سكر ستيفيا بأنه طعام خال من النشويات والسعرات، فيكفي إضافة كميات قليلة جدا منه للحصول على درجة التحلية المطلوبة، وهذا بخلاف السكر الأبيض أو سكر المائدة الذي يضافة منه كميات أكبر، لذلك فإن سكر ستيفيا المنقى يعتبر أفضل بكثير من سكر المائدة للتحكم في الوزن والتخلص من السمنة، كما أن سكر ستيفيا يساعد على الشعور بالشبع، وهذا على الرغم من تناول سعرات حرارية أقل من التي تتواجد في الأطعمة المحلاة بالسكر الأبيض، وقد أثبتت الدراسات أنه يساعد على إفراز هرمونات تساعد على الشبع.
  • السرطانات: إن سكر ستيفيا النقي يعتبر من أفضل المواد الغذائية التي تقي من السرطانات مثل سرطان المعدة، وسرطان الرئة، وسرطان الدم، وسرطان الثدي، كما أن مشتقات مادة ستيفيول جليكوسايد تعمل على تسميم الخلايا السرطانية والقضاء عليها، وتسريع موت الخلايا السرطانية، وتعمل أيضا كمادة مضادة للتورم، وتعمل كمضاد للالتهابات.
سكر ستيفيا

ستيفيا في الحمل

طبقا لتصريحات منظمة الغذاء والدواء إن مستخلص نبات ستيفيا آمن للاستخدام بكميات معتدلة، وفيما يخص الحمل، فإن الحامل يمكنها استعمال سكر ستيفيا بدلا من السكر الأبيض، نظرا لأن السكر الأبيض قد يتسبب في مشاكل للأم والجنين مثل سكر الحمل، وارتفاع ضغط الدم للحامل بسبب زيادة الكوليسترول الضار، وزيادة وزن الجنين فوق الطبيعي، وأيضا زيادة الوزن للحامل فوق الوزن الطبيعي، وهذه المخاطر ستضر برحلة الحمل، وأيضا ستضر بصحة الأم والجنين.

وبناء على ما سبق نجد أن سكر ستيفيا سيكون خيارا جيدا للوقاية من السمنة، وارتفاع ضغط الدم، والالتهابات، وهذا سيجعل رحلة الحمل تمر بسلام مع نظام غذائي صحي ومتوازن للأم  خال من الزيوت النباتية غير الصحية والنشويات المخففة، كما أن الجنين سيحظى بصحة جيدة عندما تصله التغذية المناسبة طالما أن صحة الأم بخير.

اقرأ أيضا:  أملاح المرارة Bile salts … الفوائد والاستخدام والموانع

ستيفيا للأطفال

من المعروف عن الأطفال أنهم يحبون الحلوى كثيرا، لذلك من الصعب أن تقنع الطفل أن يتخلى عن أكل الحلوى والكعك لأنه غير صحي، لكن يمكن للأم تقديم الحلوى المحلاة بسكر ستيفيا بدلا من التي بها السكر الأبيض لتفادي أضراره على الأطفال مثل انخفاض المناعة، كذلك الإصابة بالعدوى الفيروسية، والبكتيرية، والالتهابات، بالإضافة إلى السمنة، وزيادة الكوليسترول الضار، وأمراض القلب، وغيرها من الأمراض التي يسببها السكر الأبيض، كما أن ستيفيا آمن على الأطفال، ولكن يجب ألا يستخدم بكميات فوق المسموح بها، وذلك لتفادي أي مشاكل صحية بسبب الجرعات العالية.

والجرعة الآمنة هي 4 مليجرام لكل كيلوجرام للأطفال والكبار، لكن الإكثار من الأطعمة المحلاة سواء كانت بالتحلية طبيعية أو غير طبيعية أمر ليس جيدا على الصحة، ومن الأفضل عدم الإسراف في استعمال كافة أنواع المحليات من أجل صحة جيدة، لكن إذا قارنا بين ستيفيا والسكر الأبيض، سنجد أن استعمال ستيفيا يقي من المشاكل التي يتسبب بها السكر الأبيض. 

اقرأ أيضا: الفركتوز …مصادره و 3 نصائح عن كيفية تجنب أضراره

أضرار سكر ستيفيا وكيفية تجنبها

إن أبرز أضرار سكر ستيفيا  المنقى هو أنه يشجع الكثير من الأشخاص على تناول الأطعمة المحلاة بسكر ستيفيا، وهذا الأمر قد يؤدي لزيادة الوزن، وذلك بسبب استهلاك كميات كبيرة من الحلوى، كما أن استهلاك سكر ستيفيا قد يؤثر على تركيز البكتريا الحميدة مما يؤثر على عملية الهضم في هذه الحالة، ومن الجدير بالذكر أيضا أن اختلاط ستيفيا ببعض المحليات مثل السكريات الكحولية قد يؤدي إلى مشاكل في الهضم، لذلك إن كان هناك شخص يعاني من مشكلات في الهضم فعليه أن يتجنب منتجات ستيفيا المضاف إليها سكريات كحولية.

وقد يحدث أيضا انخفاض في ضغط الدم لدى بعض الناس، وتفاعل مع أدوية ضغط الدم، و كذلك الأشخاص الذين يتبعون حمية تتضمن أطعمة منخفضة في المؤشر الجلايسيمي، فيحب عليهم تجنب منتجات ستيفيا المضاف إليها مالتوديكسترين، لأنه يعتبر من النشويات عالية المؤشر الجلايسيمي، أي أنها ترفع الأنسولين في الدم بدرجة كبيرة، ومن الأفضل لأي شخص سواء كان يتبع حمية أو مريضا بالسكري أن يتناول الأطعمة منخفضة المؤشر الجلايسيمي، أي التي لا ترفع الأنسولين بدرجة كبيرة مثل سكر ستيفيا والنشويات المعقدة، وبالنسبة للأعراض الجانبية لسكر ستيفيا، فيمكن تجنبها عند تناول كميات معتدلة  منه دون إسراف.

وقد صرحت أيضا منظمة الصحة العالمية أنه من الضروري استخدام سكر ستيفيا المنقى، فهو آمن كما وضحنا سابقا، أما عن أوراق نبات ستيفيا فهي غير منقاة، فلا يوجد دراسات كافية على مستوى الأمان في استخدامها في هذه الصورة.

اقرأ أيضا: 8 طرق لخفض مستوى الأنسولين في الجسم

References

  1. https://www.healthline.com/health/food-nutrition/stevia-side-effects
  2. https://www.webmd.com/food-recipes/what-is-stevia
  3. https://www.livestrong.com/article/536467-does-stevia-affect-insulin/
  4. https://www.healthline.com/nutrition/stevia-vs-sugar#benefits-and-downsides.
  5. https://www.healthshots.com/healthy-eating/nutrition/the-benefits-and-disadvantages-of-including-stevia-in-your-daily-diet/
  6. https://www.ncbi.nlm.nih.gov/pmc/articles/PMC6064095/
  7. https://www.healthline.com/health/food-nutrition/cancer-stevia#stevia-and-cancer
  8. https://www.babycenter.com/pregnancy/diet-and-fitness/is-it-safe-to-use-artificial-sweeteners-during-pregnancy_9213
  9. https://www.theprenatalnutritionist.com/is-stevia-safe-for-pregnancy/
  10. https://americanpregnancy.org/healthy-pregnancy/is-it-safe/artificial-sweeteners-and-pregnancy/
  11. https://www.healthline.com/health/food-nutrition/is-maltodextrin-bad-for-me#is-it-safe 
  12. https://www.healthline.com/nutrition/is-stevia-safe 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق