كل المقالات
أخر الأخبار

الالتهاب السحائي.. Meningitis

ما هو الالتهاب السحائي؟

الالتهاب السحائي هو التهاب يصيب السائل والأغشية الثلاثة المحيطة بالدماغ والحبل الشوكي. عادة يحدث نتيجة عدوى بكتيرية أو فيروسية.

الالتهاب السحائي

أسباب الالتهاب السحائي

الأسباب تكون في الغالب نتيجة لعدوى بكتيرية أو فيروسية، ومن الممكن أن يبدأ في مكان آخر في الجسم، مثل الأذنين والجيوب الأنفية، أو الحلق وتصل إلى الأغشية المحيطة بالدماغ والحبل الشوكي. وتوجد أسباب أخرى أقل شيوعا، مثل:

  • اضطرابات المناعة الذاتية.
  • مرض الزهري.
  •  مرض الدرن.

أنواع الالتهاب السحائي

  • الالتهاب السحائي البكتيري. هو أكثرهم خطورة، يمكن أن يكون مهددا للحياة أو يؤدي إلى تلف في الدماغ ما لم يحصل المريض على العلاج سريعا. يمكن أن تسبب عدة أنواع من البكتيريا التهاب السحايا البكتيري. أكثرها شيوعًا العقدية الرئوية، و النيسرية السحائية (المكورات السحائية)، والمستوحدة الليستيريا في كبار السن والنساء الحوامل، أو الذين لديهم مشاكل في نظام المناعة. وتعد المستدمية النزلية نوع ب سببا شائعا لالتهاب السحايا عند الرضع والأطفال الصغار حتى أصبح لقاح المستدمية النزلية متاحا للرضع. وهناك أيضا لقاحات النيسرية السحائية والمكورات العقدية الرئوية. يبدأ التهاب السحايا البكتيري عند وصول البكتيريا إلى مجرى الدم من الجيوب الأنفية والأذنين، أو الحلق. حيث تنتقل البكتيريا عبر مجرى الدم إلى الدماغ.
  •  الالتهاب السحائي الفيروسي أكثر انتشارا من البكتيري وهو أقل خطورة. وهناك عدد من الفيروسات يمكن أن تسبب المرض، بما في ذلك العديد من الفيروسات التي يمكن أن تسبب الإسهال.
  • الالتهاب السحائي الفطري أقل شيوعًا من البكتيري والفيروسي نادرا ما يحدث عند الأصحاء. تزداد احتمالية الإصابة به في حالة نقص المناعة مثل الإيدز.
  • الالتهاب السحائي الطفيلي. وهو أيضا نادر الحدوث، وسببه الطفيليات التي تصيب عادة الحيوانات. يمكن الإصابة به عند أكل الحيوانات مثل القواقع والرخويات، والأسماك، والدواجن المصابة بالطفيليات أو بيضها، أو المنتجات التي تحتوي على بيض الطفيليات. وتزداد الخطورة عند تناول الأطعمة النيئة أو غير المطبوخة جيدا.
  •  الالتهاب السحائي الأميبي هو نادر، والعدوى عادة ما تكون قاتلة. تعيش الأميبا في التربة والمياه العذبة، ولكن لا تعيش في المياه المالحة. الناس عادة ما تحصل عليه من السباحة في المياه حيث يعيش الأميبا، وليس شربه.  التهاب السحايا الأميبي ليست معدية.
  •  الالتهاب السحائي غير المعدي ويحدث نتيجة أمراض مثل مرض الذئبة الحمراء أو السرطان، أو في حالة حدوث إصابة في الرأس، أو كسر في الجمجمة، أوعملية جراحية في الدماغ. 
  • الالتهاب السحائي المزمن. الالتهاب المزمن له أعراض مشابهة لأعراض التهاب الحاد، لكنه يتطور خلال أسبوعين، الأعراض قد تستمر لمدة أطول من 4 أسابيع. يحدث غالبا  نتيجة عدوى الفطريات أو البكتريا التي تسبب مرض السل. تدخل هذه الكائنات الحية إلى الأنسجة والسوائل المحيطة بالدماغ تسبب الالتهاب السحائي.

ما هي أعراض الالتهاب السحائي؟

 أعراض التهاب السحايا  الفيروسي والبكتيري يمكن أن تكون مماثلة في البداية. ومع ذلك، أعراض الالتهاب البكتيري عادة ما تكون أكثر حدة. تختلف الأعراض أيضا اعتمادا على سن المريض. 

تكون الأعراض  في الأطفال الرضع، ما يلي:

  •  قلة الشهية.
  •  التهيج.
  •  القئ.
  •  إسهال.

وتشمل الأعراض في البالغين، ما يلي:

  • الصداع.
  •  ارتفاع درجة الحرارة.
  •  تصلب الرقبة.
  •  النوبات.
  •  حساسية للضوء الساطع.
  •  النعاس.
  •  الخمول.
  •  القئ والغثيان.
  •  قلة الشهية.
  •  تغيرات الحالة العقلية والمزاجية.
  • الطفح الجلدي، يعد الطفح الجلدي واحدا من علامات التهاب السحايا البكتيري (النيسيري). حيث أن الأضرار التي لحقت بخلايا الشعيرات الدموية نتيجة تكاثر البكتريا يؤدي إلى تسرب الدم. وهذا على شكل طفح جلدي وردي، أو أحمر، أو طفح جلدي أرجواني. البقع قد تشبه ثقوب الدبابيس الصغيرة وتشبه الكدمة.

 مع تفاقم العدوى، يمكن للطفح أن يصبح أكثر وضوحا. فإن البقع تنمو وتكون أكثر قتامة. الناس من ذوي البشرة الداكنة قد يجدون صعوبة في رؤية الطفح الجلدي وقد تظهر أيضا في راحتي اليدين وداخل الفم. إذا كنت تواجه هذه الأعراض، يجب سرعة التوجه للطبيب، يمكن الالتهاب السحائي أن يكون مميتا. 

اقرأ أيضا: الغثيان والقيء…الأسباب وطرق العلاج المنزلية والدوائية

عوامل الخطر للإصابة بالالتهاب السحائي

يمكن لأي شخص أن يصاب  بالالتهاب السحائي، ولكن أظهرت الأبحاث أنه أكثر شيوعا في هذه الفئات العمرية:

  • الأطفال أقل من 5 سنوات.
  •  المراهقون والشباب الذين تتراوح أعمارهم بين 16 و 25 عامًا.
  •  البالغون فوق 55.

 يشكل التهاب السحايا خطرًا أكبر على الأشخاص الذين يعانون من حالات طبية معينة، مثل تلف أو فقدان الطحال، وأصحاب الأمراض المزمنة، أو اضطرابات في جهاز المناعة.

نظرًا لأن بعض الجراثيم المسببة لالتهاب السحائي يمكن أن تنتشر بسهولة، فمن المرجح أن تحدث في الأماكن التي يعيش فيها الناس بالقرب من بعضهم البعض. يمكن أن يكون طلاب الجامعات في مساكن الطلبة أو المجندين العسكريين في الثكنات أكثر عرضة للإصابة بالمرض. وكذلك الأشخاص الذين يسافرون إلى مناطق ينتشر فيها الالتهاب السحائي، مثل أجزاء من إفريقيا.

تشخيص الالتهاب السحائي

في البداية يسأل الطبيب عن التاريخ المرضي وسيجري فحصًا بدنيًا، بما في ذلك فحص الرقبة بحثًا عن التيبس والبحث عن طفح جلدي قد يشير إلى عدوى بكتيرية. يحتاج الطبيب أيضًا إلى إجراء اختبارات يمكن أن تشمل:

  •  اختبارات الدم.
  •  الأشعة المقطعية CT
  •  الرنين المغناطيسي للكشف عن وجود تورم أو التهاب. 
  • البزل القطني، حيث يستخدم إبرة لأخذ السوائل من حول النخاع الشوكي.

اقرأ أيضا: السكتة الدماغية …انواعها و اسبابها واعراضها وطرق علاجها

طرق علاج الالتهاب السحائي

يوصى بالعلاج في المستشفيات في جميع حالات التهاب السحايا البكتيري، لأنه يمكن أن يسبب مضاعفات خطيرة ويتطلب مراقبة دقيقة. ويمكن أيضا أن يعالج التهاب السحايا الفيروسي الحاد في المستشفى. تشمل العلاجات:

  • المضادات الحيوية تعطى مباشرة في الوريد.
  • سوائل تعطى مباشرة في الوريد لمنع الجفاف.
  •  الأوكسجين من خلال قناع الوجه إذا كان هناك أي صعوبات في التنفس.
  •  دواء الستيرويد للمساعدة على تقليل التورم حول الدماغ، في بعض الحالات المريض الذي يعاني من الالتهاب السحائي قد يكون بحاجة إلى البقاء في المستشفى لبضعة أيام، وفي بعض الحالات قد تكون هناك حاجة إلى العلاج لعدة أسابيع. حتى بعد الذهاب إلى المنزل، قد يستغرق بعض الوقت قبل أن يعود إلى حالته الطبيعية. قد يكون هناك حاجة أيضا إلى مزيد من المتابعة والدعم على المدى الطويل في حالة حدوث أي مضاعفات، مثل فقدان السمع.

 يمكن العلاج في المنزل في حالة الالتهاب السحائي الفيروسي ولا يعاني المريض من أعراض خطيرة. وهذا النوع من الالتهاب السحائي عادة يتحسن من تلقاء نفسه دون أن يسبب أي مشاكل خطيرة. معظم المرضى يشعرون بتحسن في غضون 7 إلى 10 أيام. في تلك الفترة يحتاج المريض الحصول على الكثير من الراحة، وتناول الأدوية الخافضة للحرارة، وأخذ الأدوية المضادة للقيء.

مضاعفات الالتهاب السحائي

يمكن أن يسبب التهاب السحايا مضاعفات خطيرة لدى البالغين والأطفال قد تصل إلى الوفاة، خاصةً إذا تأخر العلاج. تشمل المضاعفات المحتملة ما يلي:

  •  النوبات.
  • تلف في الدماغ.
  •  فقدان السمع.
  •  مشاكل في الذاكرة.
  •  صعوبة في التعلم.
  •  صعوبة في المشي.
  •  الفشل كلوي.

 طرق الوقاية من الالتهاب السحائي

الالتهاب السحائي

يمكن الوقاية من الالتهاب السحائي عن طريق تجنب الإصابة بالفيروسات أو البكتيريا المسببة له. تنتقل هذه العدوى للآخرين عند السعال أو العطس  أو مشاركة الأدوات الشخصية مثل فرشاة الأسنان أو أدوات الأكل. ويمكن الحد من انتشار العدوى عن طريق الاهتمام بالنظافة الشخصية وغسل الأيدي وعدم مشاركة الأدوات الشخصية مع الآخرين. وفي حالة التعرض للعدوى فقد يتم إعطاء جرعة من المضادات الحيوية كإجراء وقائي. وقد يشمل ذلك أي شخص كان على اتصال وثيق لفترات طويلة مع شخص المصاب، مثل: الأشخاص الذين يعيشون في نفس المنزل أو مساكن الطلبة. ولكن الناس الذين تعاملوا لفترة قصيرة مع شخص مصاب لا يحتاج عادة إلى تناول المضادات الحيوية. تعد الوقاية من التهاب السحايا من خلال التطعيم هي الوسيلة الأكثر فعالية في الحد من انتشار المرض وتوفير حماية طويلة الأمد. اتبع نصيحة الطبيب بشأن الحصول على لقاحات التطعيم ضد الأمراض التي قد تسبب التهاب السحايا البكتيري، بما في ذلك لقاحات الإنفلونزا والالتهاب الرئوي.

References

https://www.webmd.com/children/understanding-meningitis-basics

https://www.healthline.com/health/meningitis

https://www.nhs.uk/conditions/meningitis/treatment/

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق