كل المقالات

ارتفاع ضغط الشريان الرئوي.. تعرف عليه وعلى اسبابه

ارتفاع ضغط الشريان الرئوي.. تعرف عليه وعلى اسبابه

مقدمة

ارتفاع ضغط الشريان الرئوي هو حالة نادرة يمكن أن تؤثر على الأشخاص من جميع الأعمار، ولكنها أكثر شيوعًا عند الأشخاص الذين يعانون من مرض آخر في القلب أو الرئة ويمكن أيضاً أن يصيب الأطفال.
وهو عبارة عن ارتفاع ضغط الدم في الأوعية الدموية التي تغذي الرئتين (الشرايين الرئوية).

ارتفاع ضغط الشريان الرئوي
ارتفاع ضغط الشريان الرئوي

ضغط الشريان الرئوي الطبيعي

يتراوح الضغط الانقباضي للشريان الرئوي الطبيعي عند الراحة من 18 إلى 25 ملم زئبق، مع متوسط ضغط رئوي يتراوح من 12 إلى 16 ملم زئبق. يرجع هذا الضغط المنخفض إلى مساحة المقطع العرضي الكبيرة للدورة الرئوية، مما يؤدي إلى مقاومة منخفضة.
تؤدي زيادة مقاومة الأوعية الدموية الرئوية أو تدفق الدم الرئوي إلى ارتفاع ضغط الشريان الرئوي.

اقرأ أيضاً: وسائل منع الحمل المختلفة ..تعرف عليها

ماهو ارتفاع ضغط الشريان الرئوي؟

ارتفاع ضغط الشريان الرئوي هو نوع من أنواع ارتفاع ضغط الدم يؤثر على الشرايين في الرئتين والجانب الأيمن من القلب.
يسبب تضييق في الأوعية الدموية في الرئتين أو انسدادها أو تدميرها ويؤدي إبطاء تدفق الدم عبر الرئتين إلى ارتفاع ضغط الدم في شرايين الرئة.
فيجب أن يعمل القلب بجهد أكبر لضخ الدم عبر الرئتين، ويؤدي الجهد الإضافي في النهاية إلى ضعف عضلة القلب وفشلها.

هل ارتفاع ضغط الشريان الرئوي خطير؟

يعد ارتفاع ضغط الشريان الرئوي حالة خطيرة جدا يمكن أن تلحق الضرر بالجزء الأيمن من القلب حيث أنه يجعل الجانب الأيمن من القلب يعمل بجهد أكبر باستمرار، فقد يصبح أضعف تدريجيًا ويؤدي إلى قصور في القلب.
لدى بعض الأشخاص، يتفاقم ارتفاع ضغط الدم الرئوي ببطء ويمكن أن يهدد الحياة.
على الرغم من عدم وجود علاج لبعض أنواع ارتفاع ضغط الدم الرئوي إلا أنه يمكن أن يساعد العلاج في تحسين الأعراض وتقليل سرعة تطور الحالة.

أعراض ارتفاع ضغط الشريان الرئوي

  • ضيق في التنفس (ضيق التنفس).
  • إعياء وتعب شديد.
  • الشعور بالدوخة أو الإغماء.
  • ضغط أو ألم في الصدر(ذبحة صدرية).
  • تورم في الكاحلين والساقين وفي النهاية في البطن (الاستسقاء).
  • لون مزرق على الشفتين والجلد.
  • تسارع النبض أو خفقان في القلب.

غالبًا ما تزداد الأعراض سوءًا أثناء التمرين والمشاركة في الأنشطة البدنية وقد لا تظهر على المريض أي أعراض حتى تتطور الحالة تمامًا.
اقرأ ايضاً: الام الرقبة اسبابها والوقاية منها و4 طرق مختلفة لعلاجها

ماهوسبب ارتفاع ضغط الشريان الرئوي

يحتوي القلب على حجرتين علويتين (الأذينين) وحجرتين سفليتين (البطينين). في كل مرة يمر فيها الدم من القلب، تضخ الحجرة اليمنى السفلية (البطين الأيمن) الدم إلى الرئتين من خلال الشريان الرئوي.
في الرئتين يطلق الدم ثاني أكسيد الكربون ويلتقط الأكسجين. يتدفق الدم بشكل طبيعي بسهولة عبر الأوعية الدموية في الرئتين (الشرايين الرئوية والشعيرات الدموية والأوردة)إلى الجانب الأيسر من القلب.
عندما تحدث تغيرات في الخلايا التي تبطن الشرايين الرئوية يمكن أن تتسبب في تصلب جدران الشرايين وتورمها. قد تؤدي هذه التغييرات إلى إبطاء أو منع تدفق الدم عبر الرئتين مما يؤدي إلى ارتفاع ضغط الدم الرئوي.

ينقسم ارتفاع ضغط الدم الرئوي إلى خمس مجموعات حسب السبب:

المجموعة 1: ارتفاع ضغط الدم الشرياني الرئوي (PAH)
تشمل الأسباب ما يلي:

  • سبب غير معروف (ارتفاع ضغط الدم الشرياني الرئوي مجهول السبب).
  • طفرة جينية تنتقل عبر العائلات (ارتفاع ضغط الدم الشرياني الرئوي الوراثي).
  • استخدام بعض عقاقير الحمية الموصوفة طبيًا أو العقاقير غير المشروعة مثل الميثامفيتامين .
  • مشاكل القلب الموجودة عند الولادة (أمراض القلب الخلقية).
  • حالات أخرى، مثل اضطرابات النسيج الضام (تصلب الجلد والذئبة وغيرهما)، أو عدوى فيروس العوز المناعي البشري أو مرض الكبد المزمن (تليف الكبد).

المجموعة 2: ارتفاع ضغط الدم الرئوي الناجم عن مرض القلب الأيسر
تشمل الأسباب ما يلي:

  • مرض صمام القلب الأيسر، مثل مرض الصمام التاجي.
  • فشل حجرة القلب اليسرى السفلية (البطين الأيسر).

المجموعة 3: ارتفاع ضغط الدم الرئوي الناجم عن أمراض الرئة
تشمل الأسباب ما يلي:

  • مرض الانسداد الرئوي المزمن.
  • التليف الرئوي، وهو حالة تسبب تندبًا في الأنسجة بين الأكياس الهوائية في الرئتين (النسيج الخلالي).
  • توقف التنفس أثناء النوم.
  • التعرض طويل الأمد للارتفاعات العالية لدى الأشخاص الأكثر عرضة للإصابة بارتفاع ضغط الدم الرئوي.

المجموعة 4: ارتفاع ضغط الدم الرئوي الناجم عن جلطات الدم المزمنة
تشمل الأسباب ما يلي:

  • جلطات دموية مزمنة في الرئتين (الصمات الرئوية).
  • اضطرابات التخثر الأخرى.

المجموعة 5: ارتفاع ضغط الدم الرئوي الناجم عن ظروف صحية أخرى
تشمل الأسباب ما يلي:

  • اضطرابات الدم بما في ذلك كثرة الحمر الحقيقية وكثرة الصفيحات الأساسية.
  • الاضطرابات الالتهابية مثل الساركويد والتهاب الأوعية الدموية.
  • اضطرابات التمثيل الغذائي بما في ذلك مرض تخزين الجليكوجين.
  • مرض كلوي.
  • الأورام التي تضغط على الشرايين الرئوية.
  • متلازمة أيزنمينجر هي نوع من أمراض القلب الخلقية التي تسبب ارتفاع ضغط الدم الرئوي. غالبًا ما ينتج عن ثقب كبير في قلبك بين غرفتي القلب السفليتين (البطينين)، يُسمى عيب الحاجز البطيني.

تشخيص ارتفاع ضغط الشريان الرئوي

يصعب تشخيص ارتفاع ضغط الدم الرئوي مبكرًا لأنه لا يتم اكتشافه غالبًا في الفحص البدني الروتيني. حتى في الحالات الأكثر تقدمًا، فإن أعراضه تشبه أعراض عدد من أمراض القلب والرئة الأخرى.
سيطلب الطبيب اختبارات للمساعدة في تشخيص ارتفاع ضغط الدم الرئوي ومن هذه الاختبارات ما يلي:

  1. تحاليل الدم يمكن أن تساعد اختبارات الدم في تحديد سبب ارتفاع ضغط الدم الرئوي أو البحث عن علامات المضاعفات.
  2. الأشعة السينية للصدر تخلق الأشعة السينية للصدر صورًا للقلب والرئتين والصدر. يمكن أن يُظهر تضخم البطين الأيمن للقلب أو الشرايين الرئوية، والذي يمكن أن يحدث في ارتفاع ضغط الدم الرئوي.
  3. مخطط كهربية القلب (ECG) يُظهر هذا الاختبار الأنماط الكهربائية للقلب، ويمكنه اكتشاف دقات القلب غير الطبيعية، وقد يكشف مخطط كهربية القلب أيضًا عن علامات تضخم أو إجهاد البطين الأيمن.
  4. مخطط صدى القلب يمكن أن تخلق الموجات الصوتية صورًا متحركة للقلب النابض، ويتيح مخطط صدى القلب للطبيب معرفة مدى جودة عمل القلب وصماماته، ويمكن استخدامه لتحديد حجم وسماكة البطين الأيمن، وقياس الضغط في الشرايين الرئوي، ويمكن أيضًا إجراء مخطط صدى القلب بعد التشخيص لتقييم كيفية عمل العلاج.
  5. قسطرة القلب الأيمن إذا أظهر مخطط صدى القلب ارتفاع ضغط الدم الرئوي فمن المحتمل أن يطلب الطبيب قسطرة القلب الأيمن لتأكيد التشخيص. تسمح القسطرة بقياس الضغط مباشرة في الشرايين الرئوية الرئيسية والبطين الأيمن للقلب، وتُستخدم لمعرفة التأثير الذي قد تحدثه الأدوية المختلفة على ارتفاع ضغط الدم الرئوي.
  6. التصوير المقطعي المحوسب (CT) ينشئ اختبار التصوير هذا صورًا مقطعية للعظام والأوعية الدموية والأنسجة الرخوة داخل الجسم. يمكن أن يُظهر التصوير المقطعي المحوسب حجم القلب، وتحديد الجلطات الدموية في شرايين الرئتين، والبحث عن كثب عن أمراض الرئة التي قد تؤدي إلى ارتفاع ضغط الدم الرئوي مثل مرض الانسداد الرئوي. في بعض الأحيان، يتم حقن صبغة خاصة في الأوعية الدموية قبل الفحص بالتصوير المقطعي المحوسب لأنهاتساعد على ظهور الشرايين بشكل أكثر وضوحًا في الصور.
  7. التصوير بالرنين المغناطيسي (MRI) يستخدم فحص التصوير بالرنين المغناطيسي مجالًا مغناطيسيًا ونبضات من طاقة موجات الراديو لعمل صور للجسم. قد يطلب هذا الاختبار للتحقق من وظيفة البطين الأيمن وتدفق الدم في شرايين الرئة.
  8. اختبار وظائف الرئة يقيس هذا الاختبار مقدار الهواء الذي يمكن أن تحتفظ به الرئتين، وتدفق الهواء داخل وخارج الرئتين. أثناء الاختبار يتم النفخ في أداة بسيطة تسمى مقياس التنفس.
  9. مخطط النوم يقيس هذا الاختبار نشاط الدماغ ومعدل ضربات القلب وضغط الدم ومستويات الأكسجين وعوامل أخرى أثناء النوم. يمكن أن يساعد في تشخيص اضطراب النوم مثل انقطاع النفس الانسدادي النومي الذي يمكن أن يسبب ارتفاع ضغط الدم الرئوي.
  10. التهوية / التروية (V / Q) في هذا الاختبار يتم حقن مادة التتبع في وريد ذراعك. يظهر الكاشف تدفق الدم والهواء إلى الرئتين. يمكن أن يحدد اختبار V / Q ما إذا كانت جلطات الدم تسبب أعراض ارتفاع ضغط الدم الرئوي.
  11. خزعة الرئة المفتوحة في حالات نادرة قد يوصي الطبيب بأخذ خزعة من الرئة المفتوحة للتحقق من السبب المحتمل لارتفاع ضغط الدم الرئوي وهي نوع من الجراحة التي يتم فيها إزالة عينة صغيرة من الأنسجة من الرئتين ويتم ذلك تحت التخدير العام.

تصنيفات ارتفاع ضغط الشريان الرئوي

بمجرد تشخيص الإصابة بفرط ضغط الدم الرئوي يصنف المرض إلى فئة من الفئات الأتية:

  • الفئة الأولى على الرغم من تشخيص الإصابة بارتفاع ضغط الدم الرئوي، إلا أنه لا تظهر أعراض عند ممارسة النشاط الطبيعي.
  • الفئة الثانية لا توجد أعراض أثناء الراحة، ولكن تظهر أعراض مثل التعب وضيق التنفس أو ألم في الصدر مع النشاط الطبيعي.
  • الفئة الثالثة لا توجد أعراض في الراحة، ولكن تظهر أعراض عند القيام بنشاط بدني .
  • الفئة الرابعة توجد أعراض أثناء الراحة وأثناء ممارسة النشاط البدني.
علاج ارتفاع ضغط الشريان الرئوي
ارتفاع ضغط الشريان الرئوي

علاج ارتفاع ضغط الشريان الرئوي

لا يوجد حاليًا علاج غير جراحي لإرتفاع ضغط الشريان الرئوي، ولكن تتوفر علاجات يتم استخدامها لعلاج الأعراض ولكي تؤخر تقدمه ومنها:

  • الأدوية المضادة للتخثر – مثل الوارفارين للمساعدة في منع تجلط الدم.
  • مدرات البول (لازكس)- لإزالة السوائل الزائدة من الجسم الناتجة عن قصور القلب.
  • العلاج بالأكسجين – يتضمن استنشاق هواء يحتوي على تركيز أكسجين أعلى من المعتاد.
  • الديجوكسين – يمكن أن يؤدي ذلك إلى تحسين الأعراض عن طريق تقوية تقلصات عضلة القلب وإبطاء معدل ضربات القلب.

هناك أيضًا عدد من العلاجات التي تساعد على استرخاء الشرايين في الرئتين وتقليل ضغط الدم في الرئتين.
تعمل هذه الأدوية على إبطاء تطور الهيدروكربونات الأروماتية متعددة الحلقات، وقد تؤدي إلى عكس بعض الأضرار التي لحقت بالقلب والرئتين.

من هذه العلاجات الأخرى:

  • مضادات مستقبلات الإندوثيلين – مثل بوسنتان، وأمبريسنتان، وماكيتينتان.
  • مثبطات فسفوديستيراز 5 – سيلدينافيل وتادالافيل.
  • البروستاجلاندين – إيبوبروستينول، إيلو بروست، وتريبروستينيل.
  • محفزات إنزيم محلقة الجوانيلات القابلة للذوبان – مثل ريوسيجوات.
  • حاصرات قنوات الكالسيوم – نيفيديبين، ديلتيازيم، أملوديبين.

اقرأ أيضاً:أعراض آلام الدورة الشهرية وطرق علاجها

ارتفاع ضغط الشريان الرئوي عند الأطفال

توجد أوجه للتشابه والاختلاف بالمقارنة بين الأطفال والبالغين المصابين بـارتفاع ضغط الشريان الرئوي فيكون تطور المرض سريعًا في الحالتين وربما يكون أسرع عند الأطفال منه عند البالغين، يؤدي ترك ارتفاع ضغط الشريان الرئوي ومقاومته دون علاج إلى فشل البطين الأيمن والتدهور السريري والموت.

في المقابل، تختلف العديد من جوانب أمراض الأوعية الدموية الرئوية عند الأطفال عن ارتفاع ضغط الدم الرئوي عند البالغين. يرتبط ارتفاع ضغط الدم الرئوي لدى الأطفال ارتباطًا جوهريًا بنمو الرئة وتطورها لدى الطفل الأصغر سنًا.
قد تسمح بداية إصابة الأوعية الدموية الرئوية لدى الطفل بإمكانية انعكاس أكبر لمرض ضغط الشريان الرئوي، خاصة في خلل التنسج القصبي الرئوي وأمراض الرئة الأخرى في الطفولة.

على غرار البالغين، يُعرَّف ارتفاع ضغط الدم الشرياني الرئوي على أنه متوسط ضغط شرياني رئوي أكبر من 25 مم زئبق في حالة الراحة، مع ضغط إسفين الشريان الرئوي الطبيعي أقل من 15 مم زئبق.

مصادر

https://www.mayoclinic.org/diseases-conditions/pulmonary-hypertension/symptoms-causes/syc-20350697

https://www.nhs.uk/conditions/pulmonary-hypertension/

https://www.healthline.com/health/pulmonary-hypertension-prognosis

https://www.ncbi.nlm.nih.gov/pmc/articles/PMC2664591/

https://www.cincinnatichildrens.org/health/p/pulmonary-hypertension

https://www.ncbi.nlm.nih.gov/pmc/articles/PMC4959130

د أسماء عبد الحميد عوض

دكتورة صيدلانية حاصلة على بكالوريوس صيدلة جامعة الأزهر، دورة طب طوارئ بكلية الطب جامعة الأسكندرية، ودورة الصيدلة الإكلينيكية، ودورة صحة البيئة تابعة لوزارة الصحة، وبرنامج إعداد القادة (توب مانجر) التابع لنقابة صيادلة الأسكندرية وحاليا أدرس دبلومة الجودة في أكاديمية السادات.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق