كل المقالات

التهاب المفاصل الروماتويدي

مقدمة

مرض التهاب المفاصل الروماتويدي هو التهاب مزمن يؤثر على معظم مفاصل الجسم بالإضافة إلى الرئة والقلب والأوعية الدموية فهو مرض مناعي حيث يهاجم الجهاز المناعي ويتسبب في آلام شديدة وتورمات ناتجة عن تكرار التهاب اللوز بسبب الإصابة بالبكتيريا العقدية التي  تحتوي على بروتين يشبه بروتين موجود بالجسم فيقوم الجهاز المناعي بمواجهة الجسم خاصة القلب والمفاصل  وأيضا تؤدي إلى تآكل العظام وإعاقات جسدية.(1)

أعراض التهاب المفاصل الروماتويدي

  • التهاب وآلام بالمفاصل فتكون متوهجة ومتورمة.
  • حمى شديدة. 
  • ضعف عام للجسم.
  • فقد الحركة الطبيعية.
  • تصلب المفاصل وعدم القدرة على الحركة الطبيعية. 
  • سرعة ضربات القلب وحدوث تلف الصمام.
  • ظهور عقد جلدية.(2)

أسباب التهاب المفاصل الروماتويدي 

يعود سبب الروماتويد المفصلي إلى الجينات الوراثية بسبب الإصابة بعدوى بكتيرية أو فيروسية  حيث تكرار الإصابة  بأدوار الأنفلونزا خاصة اللوز وعدم العلاج بشكل صحيح   ومهاجمة الأجسام المضادة بالجسم المفاصل، يؤدي ذلك إلى تفاقم الحالة ومن الممكن أن تتأثر الغضاريف وتؤثر الأربطة والأوتار المحيطة بالمفصل وتضعف وتتمدد وتدهور شكل المفصل العام  ولكنه مرض غير معدي فهو ناتج عن هجوم مناعي.(2)

الفرق بين الالتهاب المفصلي العظمي والروماتويد

الروماتويد هو الإصابة الناتجة عن هجوم الجهاز المناعي بسبب تكرار التهاب الحلق بسبب العدوى من البكتيريا العدوية المجموعة (أ)  وبسبب أن البكتيريا تحتوي على بروتين يشبه البروتين الموجود في أنسجة الجسم فيقوم الجهاز المناعي بمهاجمة الجسم وتؤثر الإصابة على القلب والمفاصل والدماغ وتتسبب في حدوث الحمى الروماتيزمية.

لكن الالتهاب المفصلي العظمي

يحدث بسبب تآكل الغضروف الموجود عند نهايات العظام مع مرور الوقت ويتسبب في آلام وتورمات شديدة بسبب ضغط النشاط البدني وهذا يؤثر على اليدين، والركبتين، والعمود الفقري، وإصابات المفاصل أثناء الملاعب الرياضية ولكنه ليس هجوم مناعي ويتم العلاج عن طريق اتباع أنظمة صحية والمحافظة على الوزن وفي بعض الأحيان تحتاج بعض الحالات إلى التدخل الجراحي.(2)

اقرأ أيضا:العلاقة بين أمراض القلب والأسنان.

مضاعفات الروماتويد

  • الاصابة بمشاكل بصمامات القلب والضغط المرتفع وحدوث تصلب الشرايين.
  • متلازمة النفق الرسغي ويتميز بالتنميل في أصابع اليد. 
  • التهابات الأوعية الدموية تؤثر على مرور الدم بالأعضاء. 
  • التهاب النسيج الزلالي.
  • مشاكل بالرئة.
  • انتفاخ وتورم المفاصل ويؤدي ذلك إلى صعوبة الحركة. 
  • نقص إنتاج كرات الدم الحمراء وحدوث فقر الدم وذلك يؤدي لسرعة ضربات القلب، أيضا ارتفاع نسبة الصفائح الدموية مما يؤدي إلى الاصابة بجلطات دموية.(2) 

اقرأ أيضا: السمنة

التشخيص

وفقا ل CDC يتم التشخيص بعد الإصابة  ب 6 أشهر لأنه من الممكن حدوث تشابه مع حالات التهاب أخرى ويتم إجراء تحاليل الدم مثل:

  • سرعة ترسيب الدم.
  • بروتين سي التفاعلي ويعبر عن وجود التهاب بالجسم. 
  • تحليل عامل الروماتويد.
  • تحليل البروتين المضاد للسيترولينات.
  • فحص الأجسام المضادة للنواة وهي عندما يقوم الجسم بإنتاج كميات كبيرة من الأجسام المضادة التي تقوم بالهجوم على الخلايا السليمة بالنسبة العالية من الأجسام المضادة للنواة تدل على الهجوم المناعي. 

أيضا عمل الأشعة السينية  لكشف حالة الغضاريف والعظام وتصوير المفاصل وكشف السائل الزلالي حولها لمعرفة شدة الالتهاب  بالرنين المغناطيسي.

يتم الكشف على المريض لمعرفة مدى احمرار وتورم المفاصل.(2) 

العلاج

1- المسكنات غير الستيرويدية للتخفيف من آلام المفاصل.

2- الكورتيزون يقلل التهابات وآلام المفاصل ويتم حقنه للمفصل مباشرة مثل بريدنيزولون.

3- المضادات الحيوية مثل البنسلين طويل المفعول فهو مخزون الجسم لمهاجمة العدوى المتكررة.

4- مضاد الالتهابات الروماتيزمية وهو الميثوتريكسيت فهو يقلل من مخاطر الروماتويد وتلف المفاصل ويقوم بتهدئة الجهاز المناعي. 

5- عامل نخر الورم وهي مادة يقوم الجسم  بإفرازها  عندما يواجه عدوى بكتيرية أو فيروسية  فيتم إعطاء مثبطات هذه المادة للمريض لتهدئة الالتهابات الناتجة عن العدوى ومخاطرها مثل انفليكسيماب. 

6- من الممكن إجراء جراحة لإعادة معالجة المفاصل.(2) 

اقرأ أيضا:لقاح الإنفلونزا الموسمية Influenza vaccine

الوقاية من مرض التهاب المفاصل الروماتويدي 

1-وقف التدخين بسبب أنها أحد العوامل الرئيسية للإصابة بالروماتويد.

2- وقف المشروبات الكحولية التي تدمر الكبد خاصة مع المريض التي  تتم معالجته بالميثوتريكسيت الذي يؤثر علي الكبد.

3-الحرص علي تناول مكملات غذائية للعظام للوقاية من الالتهاب المفصلي العظمي.

4-الحفاظ على تناول الأسماك الغنية بأوميجا 3 وفيتامين أ  وفيتامين د لمنع تدهور حالة العظام. 

5- الاهتمام بعلاج حالات التهاب اللوز لأن عدم معالجتها بطريقة كافية واستمرار الالتهاب يسرع ذلك بالإصابة بالحمى الروماتيزمية. 

6- التقليل من اللحوم والمقبلات والمياه الغازية التي تؤثر على المفاصل. 

7- الحرص على تناول الخضروات الطازجة مثل السبانخ والفواكه مثل الفراولة والبرتقال.

8- الحفاظ على نظافة الفم  لمنع حدوث الالتهابات المتكررة التي من الممكن أن تؤثر على الحلق فحسب دراسة أجريت عام 2017 وهي أن البكتريا المصاحبة للورم الفطري تقوم بإفراز السموم و إنتاج الأجسام المضادة فوجدوا أن التهاب اللثة موجود عند 43% من الأشخاص المصابين بالروماتويد.(3)

المصادر

1-https://www.mayoclinic.org/diseases-conditions/rheumatoid-arthritis/symptoms-causes/syc-20353648.

2-https://www.medicalnewstoday.com/articles/323361.

3-https://www.webmd.com/rheumatoid-arthritis/default.htm.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق