كل المقالاتالأدوية

كل ما تريد معرفته عن لقاح الإنفلونزا الموسمية

هو لقاح يحمي من فيروسات الإنفلونزا الأربعة التي تشير الأبحاث إلى أنها ستكون أكثر شيوعاً خلال الموسم المقبل.

ما هي الإنفلونزا؟

هي عدوى تنفسية يمكن أن تسبب مضاعفات خطيرة خاصةً عند الأطفال، وكبار السن، والأشخاص الذين يعانون من حالات طبية معينة.

إن الحصول على اللقاح وإن لم يكن فعالاً بنسبة 100% هو أفضل طريقة لمنع مضاعفات الإنفلونزا وخطورتها.

توصي مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها(CDC) بالتطعيم السنوي ضد الإنفلونزا لكل شخص يبلغ من العمر 6 أشهر أو أكثر.

اقرأ أيضاً: البرد والانفلونزا…تعرف على الفرق بينهما وكيفية علاجهما.

لقاح الإنفلونزا

لماذا نحتاج إلى الحصول على لقاح الإنفلونزا كل عام؟

لقاح الإنفلونزا مطلوب كل موسم لسببين:

أولاً: تنخفض الحماية المناعية للشخص من التطعيم بمرور الوقت؛ لذا يلزم تلقي اللقاح سنوياً لتوفير الحماية المثلى.

ثانياً: نظراً لأن فيروسات الإنفلونزا تتغير باستمرار، فقد يتم تحديث لقاحات الإنفلونزا من موسم إلى آخر للحماية من الفيروسات التي تشير الأبحاث إلى أنها قد تكون أكثر شيوعاً خلال موسم الإنفلونزا القادم.

اقرأ أيضاً: البرد عند الأطفال وكيفية تقوية المناعة.

متى يجب الحصول على لقاح الإنفلونزا؟

يبدأ المصنعون عادةً في شحن اللقاح  في أغسطس وغالباً ما يتم تشجيع الأشخاص على تلقي اللقاح بمجرد توفره.

نظراً لأنك سترغب في التمتع بالحماية طوال موسم الإنفلونزا بأكمله؛ فقد لا ترغب في الحصول على لقاحك مبكراً إذ وجدت دراسة أجريت عام 2017 أن الحماية تقل بمرور الوقت.

يوصي معظم الأطباء بالحصول على اللقاح  بنهاية شهر أكتوبر أو قبل أن يبدأ الفيروس في الانتشار في محيطك.

إذا لم تحصل على التطعيم بنهاية أكتوبر، فلا تقلق لم يفت الأوان بعد فيمكن أن يوفر التطعيم لاحقاً الحماية من فيروس الإنفلونزا.

يجب أن تعلم أنه بمجرد تلقي اللقاح  يستغرق جسمك أسبوعين لتطوير الأجسام المضادة التي توفر الحماية.

من المهم أن تتذكر أنه خلال هذه الفترة لاتزال عرضة للإصابة بالإنفلونزا.

اقرأ أيضاً: لقاحات فيروس كورونا.

من يجب أن يحصل على لقاح الإنفلونزا؟

يوصي مركز السيطرة على الأمراض (CDC) بالتطعيمات السنوية ضد الإنفلونزا لكل شخص يبلغ من العمر ستة أشهر أو أكثر.

التطعيم مهم بشكل خاص للأشخاص المعرضين لخطر الإصابة بمضاعفات الإنفلونزا بما في ذلك:

  • النساء الحوامل.
  • كبار السن.
  • الأطفال الصغار.
  • الأشخاص الذين يعانون من ضعف جهاز المناعة.

قد يحتاج الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين ستة أشهر وثماني سنوات إلى جرعتين من اللقاح بفاصل أربعة أسابيع على الأقل وذلك في المرة الأولى التي يتلقون فيها اللقاح، بعد ذلك يمكنهم تلقي جرعات سنوية واحدة من لقاح  الإنفلونزا.

قد أظهرت دراسة أجريت عام 2017 أن اللقاح يقلل بشكل كبير من خطر وفاة الأطفال بسبب الإنفلونزا.

يجب على أي شخص يعاني من حالة طبية مزمنة الحصول على لقاح الإنفلونزا مثل:

من لا يجب أن يحصل على لقاح الإنفلونزا؟

يجب ألا يحصل بعض الأشخاص على اللقاح  لأسباب طبية منها:

1.رد الفعل التحسسي تجاه اللقاح في الماضي.

2.حساسية البيض:

يجب على الأشخاص الذين لديهم حساسية شديدة من البيض تجنب التطعيم ضد الإنفلونزا، أما إذا كنت تعاني من حساسية خفيفة تحدث إلى طبيبك؛ قد تظل مؤهلاً للحصول على اللقاح.

3.حساسية الزئبق:

الأشخاص الذين لديهم حساسية من الزئبق يجب ألا يحصلوا على التطعيم؛ إذ تحتوي بعض اللقاحات على كمية ضئيلة من الزئبق لمنع تلوث اللقاح.

4.متلازمة جيليان باريه(GBS):

تعد متلازمة جيليان باريه من الآثار الجانبية النادرة التي يمكن أن تحدث بعد تلقي لقاح الإنفلونزا ويشمل شلل مؤقت.

5.الحمى:

إذا كنت تعاني من ارتفاع في درجة الحرارة فمن الأفضل الانتظار حتى تتحسن حالتك قبل أخذ اللقاح.

 فوائد لقاح الإنفلونزا

هناك العديد من الفوائد للحصول على لقاح الإنفلونزا منها:

  • يمكن أن يمنعك من الإصابة بالإنفلونزا.
  • أظهرت العديد من الدراسات أن لقاح الإنفلونزا يقلل من شدة المرض لدى الأشخاص الذين تم تطعيمهم.
  • يمكن أن يقلل التطعيم ضد الإنفلونزا من خطر دخول المستشفى المصاحب للإنفلونزا.
  • التطعيم هو وسيلة وقاية مهمة للأشخاص الذين يعانون من الأمراض المزمنة.
  • بالنسبة للنساء الحوامل يساعد التطعيم في الحماية من الإنفلونزا أثناء الحمل وبعده، كذلك يساعد في حماية أطفالهن من الإنفلونزا في الأشهر الأولي من حياتهم.
  • يمكن أن ينقذ لقاح الإنفلونزا حياة الأطفال.
  • قد يؤدي الحصول على اللقاح إلى حماية الأشخاص من حولك أيضا مثل الرضع، والأطفال الصغار، وكبار السن.

الآثار الجانبية للقاح الإنفلونزا

يعاني بعض الأشخاص من آثار جانبية خفيفة بعد الحصول على لقاح الإنفلونزا.

الأثر الجانبي الأكثر شيوعاً هو الألم الخفيف والتورم في موضع الحقن.

قد يعاني عدد قليل من الأشخاص أيضاً من أعراض تشبه الإنفلونزا مثل:

عادةً ما تكون هذه الأعراض خفيفة وتختفي في غضون أيام قليلة.

في حالات نادرة يمكن أن يتسبب الحصول على اللقاح في حدوث حساسية شديدة.

عندما يحدث هذا فإنه يكون عادةً في غضون دقائق أو ساعات من تلقي الشخص التطعيم.

فيما يلي الأعراض التي تتطلب علاجاً طارئاً:

  • تورم في الوجه.
  • صعوبة في التنفس.
  • شعور بالضعف العام.
  • شحوب.
  • دوار.
  • قشعريرة.
  • أزيز.

لقاحات الانفلونزا المتوفرة

لقاح الإنفلونزا متاح في أشكال متعددة منها:

1.لقاح الجرعة العالية(High dose flu shot):

وافقت إدارة الغذاء والدواء(FDA) على جرعة عالية من لقاح الإنفلونزا (فلوزون) للأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 65 عاماً.

نظراً لأن استجابة الجهاز المناعي تضعف مع تقدم العمر؛ فإن لقاح الإنفلونزا النموذجي غالباً لا يكون فعالاً مع هؤلاء الأفراد فهم أكثر عرضة لخطر المضاعفات المرتبطة بالإنفلونزا وربما الوفاة.

يحتوي هذا اللقاح على أربعة أضعاف كمية المستضد مقارنة بالجرعة العادية.

المستضدات هي مكونات لقاح الإنفلونزا التي تحفز إنتاج الجهاز المناعي للأجسام المضادة التي تقاوم فيروس الإنفلونزا.

2.لقاح الإنفلونزا داخل الأدمة (Intradermal vaccine):

وافقت إدارة الغذاء والدواء الأمريكية على نوع آخر من اللقاح (فلوزون) داخل الأدمة.

هذا اللقاح مخصص للأشخاص الذين تتراوح أعمارهم بين18-64 عاماً.

يتم حقن لقاح الإنفلونزا النموذجي في عضلات الذراع بينما يستخدم لقاح الأدمة إبراً أصغر تدخل تحت الجلد مباشرة.

الإبر أصغر بنسبة 90% من تلك المستخدمة في لقاح الإنفلونزا النموذجي مما قد يجعل هذا اللقاح داخل الأدمة خياراً جذاباً إذا كنت تخشى الإبر.

3.لقاح الرذاذ الأنفي:

إذا استوفيت الشروط الثلاثة التالية فقد تكون مؤهلاً للحصول على لقاح الإنفلونزا في صورة بخاخ للأنف

  • ليس لديك حالات مرضية مزمنة.
  • لستِ حاملاً.
  • عمرك بين 2-49 عاماً.
  • تخشى الإبر.

وفقاً لمراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها فإن البخاخ يكافىء التطعيم بالإبر في فعاليته.

ومع ذلك يجب ألا يتلقى بعض الأفراد اللقاح  في شكل رذاذ أنفي وفقاً لمركز السيطرة على الأمراض وهم:

1.الأطفال الذين تقل أعمارهم عن عامين.

2.البالغين الذين تزيد أعمارهم عن 50 عاماً.

3.الأشخاص الذين لديهم تاريخ من ردود الأفعال التحسسية تجاه أي مكون في اللقاح.

4.الأطفال الذين تقل أعمارهم عن17 عاماً ويتلقون الأدوية التي تحتوي على الأسبرين أو السالسيلات.

5.الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 2-4 سنوات والذين يعانون من الربو.

6.ضعف الجهاز المناعي.

7.النساء الحوامل.

8.الأشخاص الذين تناولوا الأدوية المضادة للفيروسات خلال السبعة عشر يوماً الماضية.

المصادر

  1. https://www.nhs.uk/conditio

ns/vaccinations/flu-influenza-vaccine/

  1. https://kidshealth.org/en/parents/flu-vaccine.html
  1. https://www.cdc.gov/flu/prevent/flushot.htm
  1. https://www.ncbi.nlm.nih.gov/pmc/articles/PMC3719499/
  1. https://www.healthline.com/health/flu-vaccine-effectiveness

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق