كل المقالاتالأدوية

دواء الوبيورينول Allopurinol

يستخدم دواء الوبيورينول (allopurinol) لعلاج النقرس وأنواع معينة من حصوات الكلى. ويستخدم أيضا لمنع زيادة مستويات حمض اليوريك (حمض البوليك) في الجسم لدى المرضى الذين يتلقون العلاج الكيميائي للسرطان. حيث يرتفع مستوى حمض البوليك لدى هؤلاء المرضى نتيجة خروجه من الخلايا السرطانية المحتضرة.

يعمل الوبيورينول عن طريق تقليل كمية حمض البوليك التي ينتجها الجسم. تسبب زيادة مستويات حمض البوليك مشاكل كالنقرس وحصوات الكلى.

الأسماء التجارية لالوبيورينول

يتوفر الوبيورِينول في الصيدليات بأسماء تجارية عديدة مثل:

زيلوريك 100 مجم و300مجم.

ليسيوريك 100 مجم و300 مجم.

نو يوريك 100 مجم و300 مجم.

يوريك بيور 100 مجم و300 مجم.

كريستاسول 300 مجم.

الأشكال الدوائية لالوبيورينول

يتوفر الوبيورِينول في الصيدليات على هيئة:

أقراص: 100 مجم و300 مجم: تؤخذ عن طريق الفم، وهو الشكل الشائع في علاج النقرس وزيادة مستويات حمض البوليك في الجسم.

دواعي استعمال الوبيورينول

يستخدم الوبيورِينول في خفض مستوى حمض البوليك في الدم والبول الناتج عن:

  • النقرس.
  • حصوات الكلى أو تلف الكلى أو الغسيل الكلوى.
  • العلاج الكيميائي للسرطان.
  • الصدفية.
  • استخدام مدرات البول.
  • نظام غذائي غني بالمشروبات الغازية أو اللحم البقري أو شرائح اللحم أو  أو البيرة.

كيف يعمل الوبيورينول؟

ينتمي الوبيورينول إلى مجموعة من الأدوية تسمى مثبطات أوكسيديز الزانثين(xanthine oxidase inhibitors).

فهو يقلل من مستويات حمض البوليك في الدم والبول عن طريق منع أوكسيديز الزانثين (الإنزيم الذي يساعد في تكوين حمض البوليك). حيث يمكن أن تسبب المستويات العالية من حمض البوليك في الدم أو البول النقرس أو حصوات الكلى.

الجرعة وكيفية تناول الوبيورينول

يؤخذ الوبيورينول عن طريق الفم، عادة مرة واحدة يوميًا (ما يعادل 300 مجم يوميًا) أو حسب توجيهات الطبيب.

ويؤخذ بعد الأكل لتقليل اضطرابات المعدة. ويفضل شرب كوب كامل من الماء مع كل جرعة. وما لا يقل عن 8 أكواب أخرى (2 لتر) من السوائل يوميًا.

تعتمد جرعة الوبيورينول على الحالة الصحية للمريض ومدى الاستجابة للعلاج. استخدام هذا الدواء بانتظام يساعد على الحصول على أقصى استفادة منه.

يبدأ الأطباء عادة بجرعة منخفضة منه. ثم يُزيد الطبيب أو يُنقص الجرعة اعتمادًا على نتائج فحوصات الدم الدورية التي تُظهر مستويات حمض البوليك.

يستغرق الأمر عدة أسابيع قبل الشعور بالفائدة الكاملة من العلاج. وقد يتعرض المريض للمزيد من نوبات النقرس لعدة أشهر بعد بدء هذا الدواء بينما يزيل الجسم حمض البوليك الزائد.

وحيث أن الوبيورِينول ليس مسكنًا للآلام، يجب الاستمرار في تناول الأدوية الموصوفة من قِبَل الطبيب لتخفيف آلام نوبات النقرس (مثل الكولشيسين، والإيبوبروفين، والإندوميتاسين).

عندما يتم تناول الوبيورينول بانتظام، فإنه يمكن أن يقلل من عدد نوبات النقرس ويساعد في منع تلف المفاصل.

ماذا يحدث عند نسيان جرعة الوبيورينول

في حالة نسيان الجرعة وكانت جرعته:

مرة واحدة يوميًا: تؤخذ الجرعة الفائتة بمجرد تذكرها. وإذا لم يتم تذكرها حتى اليوم التالي، يتم تجاوز هذه الجرعة الفائتة.

مرتين أو أكثر في اليوم: إذا لم يتم تذكر هذه الجرعة حتى موعد الجرعة التالية أو قبلها بساعات قليلة، يتم تجاوز الجرعة الفائتة وتناول الجرعة المستحقة في ميعادها المعتاد.

لا تُؤخذ جرعة مضاعفة لتعويض الجرعات الفائتة.

ماذا يحدث عند تناول جرعة كبيرة من الوبيورينول

في حالة تناول جرعة مفرطة من الوبيورينول والشعور بإحدى هذه الأعراض:

  • الغثيان أو القيء.
  • الشعور بالدوار أو التعب.
  • الصداع.
  • آلام في المعدة.
  • الطفح الجلدي.
  • إسهال.
  • صعوبة في التنفس.
  • تغيرات في نتائج اختبار وظائف الكبد.
  • اشتعال النقرس (إذا كنت تعاني من النقرس).

فيجب الاتصال بالطبيب على الفور أو التوجه لأقرب مركز طوارئ.

الآثار الجانبية لالوبيورينول

مثل جميع الأدوية، يمكن أن يسبب الوبيورِينول آثارًا جانبية، لكن لا يشترط أن تحدث للجميع.

الآثار الجانبية الأكثر شيوعا هي:

  • الشعور بالمرض: يمكن تقليله عن طريق أكل كميات صغيرة من الطعام على فترات متباعدة وشرب الكثير من السوائل مثل الماء.
  • اضطراب في المعدة.
  • غثيان.
  • إسهال.
  • خمول.

الآثار الجانبية الأقل شيوعا هي:

  • متلازمة ستيفنز جونسون (Stevens-Johnson syndrome): إذا ظهر طفح جلدي أو احمرار، يجب إخبار الطبيب على الفور، حيث يمكن أن يتطور ذلك إلى حالة جلدية مهددة للحياة تسمى متلازمة ستيفنز جونسون.

تعد متلازمة ستيفنز جونسون من الآثار الجانبية النادرة للالوبورينول. تسبب أعراضًا تشبه أعراض الأنفلونزا، يليها طفح جلدي أحمر أو أرجواني ينتشر ويشكل بثور. ويموت الجلد المصاب في النهاية ويتقشر.

من المرجح أن يحدث ذلك في الأسابيع الثمانية الأولى من تناوله أو عند زيادة الجرعة بسرعة كبيرة. يمكن أن يحدث أيضًا إذا تم إيقاف تناوله فجأة لبضعة أيام ثم أُعيد تناوله بنفس الجرعة السابقة.

من الأفضل في هذه الحالة تقليل الجرعة ثم زيادتها ببطء.

  • مشاكل في الكبد: إذا أصبح لون البشرة أو لون بياض العينين يميل إلى الأصفر قد يدل ذلك على وجود مشاكل في الكبد ويجب استشارة الطبيب.
  • مشاكل في خلايا الدم البيضاء: تظهر على هيئة ارتفاع في درجة الحرارة والتهاب الحلق وتورم الغدد أو الشعور بتوعك بشكل عام.
  • الإصابة بمرض السكري: تظهر أعراضه على هيئة كدمات في الجسم دون سبب واضح أو نزيف اللثة (الذي يستغرق وقتًا طويلاً للتوقف) عند تنظيف أسنانك. وعطش بشكل غير عادي، والذهاب إلى المرحاض للتبول كثيرًا، والتعب بشكل غير معتاد، وفقدان الوزن دون محاولة، وعدم وضوح الرؤية.(4)
  • في بعض الحالات النادرة قد يحدث رد فعل تحسسي خطير (حساسية مفرطة) منه.

التفاعلات الدوائية مع الوبيورينول

تغير التفاعلات الدوائية من طريقة عمل الأدوية أو تزيد من خطر التعرض لآثار جانبية خطيرة.

توجد العديد من التفاعلات الدوائية مع الوبيورِينول. أهم تفاعل دوائي هو مع:

  • الآزوثيوبرين (azathioprine) و 6 ميركابتوبيورين (6-mercaptopurine).
  • الأسبرين: أو أدوية سيولة الدم (مضادات التخثر) مثل الوارفارين (warfarin).
  • المضادات الحيوية: قد يؤدي تناول أوجمنتين مع الوبيورينول إلى زيادة خطر الإصابة بطفح جلدي.
  • الأدوية المستخدمة لتقليل الاستجابة المناعية (لالتهاب المفاصل أو بعد إجراء عملية زرع عضو).
  • مدرات البول: مثل فوروسيميد.
  • ACE inhibitors: المستخدمة لعلاج ارتفاع ضغط الدم مثل إنالابريل وإيزابريل.
  • هيدروكسيد الألومنيوم: (الموجود في بعض مضادات الحموضة مثل مالوكس وميكوجيل) ويجب ترك وقت فاصل 3 ساعات بين جرعة هيدروكسيد الألومنيوم وجرعة الوبيورينول.

طريقة حفظ وتخزين الوبيورينول

يُحفظ الوبيورينول بعيدًا عن الضوء في درجة حرارة الغرفة أي بين (20 درجة مئوية و 25 درجة مئوية) بعيدا عن متناول الأطفال.

ولا يُخزن في مناطق رطبة، مثل الحمامات.

يجب عدم تناول الوبيورينول في الحالات الآتية

إذا كنت تعاني من:

  • الجفاف.
  • قصور القلب المزمن.
  • مشاكل في الكبد.
  • اعتلال كلوي معتدل إلى شديد.

استخدام الوبيورينول أثناء الحمل و الرضاعة

يمكن استخدامه أثناء الحمل فقط عندما لا يوجد بديل آمن له وعندما يحمل المرض نفسه مخاطر على الأم أو الطفل.

يمر الوبيورينول في حليب الأم ولكن تأثيره على الأطفال الرضع غير معروف لذا يجب توخي الحذر عند تناوله أثناء الرضاعة.

احتياطات يجب اتخاذها عند تناول الوبيورينول

  • قد يسبب الوبيورينول النعاس لذا لا يجب قيادة السيارة أو استخدام الآلات أو فعل أي شيء يحتاج إلى اليقظة.
  • يجب تناوله في المواعيد حسب توجيهات الطبيب.
  • يمكن تناوله مع الطعام أو بدونه.
  • يؤدي تناوله بعد تناول وجبة مع الكثير من الماء إلى تقليل فرصة حدوث اضطراب في المعدة.

References

  1. https://www.webmd.com/drugs/2/drug-8610/allopurinol-oral/details
  2. https://www.healthline.com/health/allopurinol-oral-tablet#about
  3. https://www.ncbi.nlm.nih.gov/books/NBK499942/
  4. https://www.nhs.uk/medicines/allopurinol/
  5. https://reference.medscape.com/drug/zyloprim-aloprim-allopurinol-342811#91
  6. https://www.webmd.com/drugs/2/drug-8610/allopurinol-oral/details/list-contraindications
  7. https://www.drugs.com/pregnancy/allopurinol.html

د إيرين بريز

صيدلانية حاصلة علي بكالوريوس الصيدلة جامعة اسيوط عام 2014، و حاصلة علي كورس تنمية المهارات الوظيفية من مركز تنمية المهارات التابع للجامعة الأمريكية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق