كل المقالات

القرحة الهضمية.. أسبابها وأعراضها وكيفية تشخيصها

القرحة الهضمية
القرحة الهضمية

ما هي القرحة الهضمية؟

تُعد التقرحات الهضمية تقرحات جلدية، والتي تكون داخل بطانة المعدة والجزء العلوي من الأمعاء الدقيقة. ومن الأعراض الأكثر شيوعًا في القرحة الهضمية هو ألم المعدة.

تشتمل القرحة الهضمية على:-

  • تقرحات معدية، وهي التي تحدث داخل المعدة.
  • قرحات الإثني عشري، والتي تحدث في الجزء العلوي من الأمعاء الدقيقة.(١)

اسباب القرحة الهضمية

هناك عوامل عدة تتسبب في تحطيم بطانة المعدة، والمرئ، والأمعاء الدقيقة. والتي تشتمل على:-

  • نوع من الجراثيم يسمى المَلْوِيَّة البَوَّابية (H. pylori)، والتي تسبب عدوى والتهاب المعدة.
  • الاستخدام المتكرر للأسبرين، أو ايبوبروفين، أو أدوية أخرى مضادة للالتهاب (المخاطر المرتبطة بهذا الأمر تزيد عند النساء والأشخاص الأكثر من ٦٠ عامًا).
  • التدخين.
  • تناول المشروبات الكحولية بكثرة.
  • سرطان المعدة.(٢)

اقرأ أيضًا: تسوس الاسنان.. أسبابه وأعراضه و5 طرق لمنع حدوثه

اعراض القرحة الهضمية

ستشعر على الأرجح بألم حارق أو بعدم الراحة فيما بين سرة البطن وعظمة الصدر. وستلاحظ هذا الشعور خصيصًا عندما تكون المعدة فارغة، مثلاً في الليل أو ما بين الوجبات.

من الممكن أن يتوقف الألم مدة قصيرة من الوقت، إذا تناولت طعامًا أو مضادًا للحموضة ولكنه سرعان ما يعود مرة أخرى. يستمر الألم ربما دقائق، أو ساعات قليلة، أو من الممكن أن يجئ ويذهب لمدة أيام عديدة أو أسابيع.

وتشتمل الأعراض الأخرى على:-

  • الشعور بالانتفاخ.
  • التجشؤ.
  • فقدان الشهية أو فقدان الوزن.
  • الغثيان.
  • البراز الأسود أو المُدمم.
  • القئ.

من الممكن ألا تسبب التقرحات الصغيرة أي أعراض، ولكن إذا لاحظت أيًا من هذه الأعراض، فعليك استشارة الطبيب للاطمئنان على صحتك.(٣)

 كيف يتم تشخيص القرحة الهضمية؟

من خلال الاختبارات التالية:-

  • اختبار الدم، وذلك لفحص بكتيريا المَلْوِيَّة البَوَّابية (H. pylori)، ولو أن الاختبار كان إيجابيًا فهذا لايعني دائما أنه يوجد عدوى.
  • اختبار التنفس، وذلك باستخدام ذرة الكربون المشعة لاكتشاف بكتيريا المَلْوِيَّة البَوَّابية (H. pylori).
  • اختبار مستضد البراز، وذلك لاكتشاف بكتيريا المَلْوِيَّة البَوَّابية (H. pylori).
  • فحص الجزء العلوي من المنطقة المعدية المعوية باستخدام الأشعة السينية (x-ray)، للتعرف على التقرحات.

ومن الممكن أن يُستخدم المنظار، وهو يشتمل على أنبوب طويل وضيق مع كاميرا موضوعة في النهاية والتي ترتبط بأسفل حلق المريض، وداخل المعدة، والاثنى عشر. ويُعد أفضل اختبار تشخيصي. 

في حال تم اكتشاف القرحة، يأخذ الطبيب خَذْعَة (عينة صغيرة من الخلايا) ومن ثَم فحصها تحت الميكروسكوب. تُختبر الخَذْعَة لاكتشاف بكتيريا المَلْوِيَّة البَوَّابية (H. pylori)، والتحرّي عن دليل لوجود سرطان.

من الممكن أن يتم تكرار عملية التنظير فيما بعد عدة أشهر وذلك لتحديد ما إذا كان تم الالتئام أم لا.(٤)

اقرأ أيضًا: افضل الاطعمة للحامل

مضاعفات حدوث القرحة الهضمية

ترك التقرحات الهضمية بدون علاج، من الممكن أن يتسبب فيما يلي:-

  • النزيف الداخلي، يحدث النزيف بسبب فقدان الدم والذي بدوره يؤدي إلى فقر الدم (anemia)، أو فقدان الدم بصورة شديدة والذي من الممكن أن يتطلب الإقامة فى المستشفى للعلاج أو نقل الدم. فقدان الدم بصورته الشديدة قد يسبب قيئًا مدممًا أو أسود اللون، أو برازًا مدممًا أو أسود اللون.
  • ثقب في جدار المعدة. من الممكن أن تسبب التقرحات الهضمية تآكلًا خلال تثقيب جدار المعدة أو الأمعاء الدقيقة، إذا كنت مصابًا بالتهاب الغشاء البريتوني (peritonitis) فعليك حينها المتابعة مع طبيب.
  • الانسداد، التقرحات الهضمية من الممكن أن تسبب إنسدادًا في ممر الطعام خلال القناة الهضمية، ومن ثَم تجعلك تشعر بالشبع/والامتلاء بسهولة، والقئ، وفقدان الوزن إما خلال التورم الناتج عن الالتهاب أو خلال الجرح.
  • سرطان المعدة، وضحت الدراسات أن الأشخاص المصابون ببكتيريا المَلْوِيَّة البَوَّابية (H. pylori) هم الأكثر عرضة للإصابة بسرطان المعدة.

من هم الأكثر عرضة؟

إلى جانب المخاطر التي لها علاقة بتناول المركبات غير الستيرويدية المضادة للالتهابات (NSAIDs)، فمن الممكن أن تزيد خطورة حدوث القرحة الهضمية وذلك في الحالات التالية:-

  • التدخين، يزيد التدخين من حدوث القرحة الهضمية خاصة في الأشخاص المصابين ببكتيريا المَلْوِيَّة البَوَّابية (H. pylori).
  • تناول الكحوليات، والذي يسبب تهيُج وتآكل في الغشاء المخاطي المُبطن للمعدة، ويزيد من كمية أحماض المعدة التي تُنتج.
  • وجود توتر غير مُعالج.
  • تناول الأطعمة الحارة.

هذه العناصر وحدها لا تسبب التقرحات، ولكنها من الممكن أن تجعل القرحة أسوأ وصعوبة التئامها.

اقرأ أيضًا: فوائد البردقوش الغذائية والطبية…. تعرف عليها

علاج القرحة الهضمية

بعض من التقرحات الهضمية تلتئم من تلقاء نفسها. ولكن إذا لم يتم علاجها، من الممكن أن تعود من جديد.

 من الممكن أن تأكل جدار الوعاء الدموي في المعدة أو الأمعاء الدقيقة. أيضًا تتمكن التقرحات من تثقيب بطانة المعدة أو الأمعاء الدقيقة ومن ثَم تحدث الإصابة/العدوى. أو من الممكن أن تسبب التورم الذي يُحدِث انسدادًا في مرور الطعام من المعدة إلى الأمعاء الدقيقة.

في حال الشك في وجود بكتيريا المَلْوِيَّة البَوَّابية (H. pylori)، فإن الطبيب يصف مجموعة من المضادات الحيوية لقتلها. إذا كان الأسبرين والأدوية غير الستيرويدية المضادة للالتهابات (NSAIDs) هي المسببة للقرحة، حينها قد تحتاج أن تتوقف عن تناولها وتستبدلها بـ مسكنات للألم آخرى.

وأيضًا قد يصف الطبيب مضادات للحموضة وذلك لمقاومة حموضة المعدة، أو يصف دواء لتقليل الحموضة التي يصنعها الجسم.

أما وصف الأدوية التي تسمى بعامل حماية للخلايا، والذي يتمكن من حماية بطانة المعدة والأمعاء الدقيقة ومن ثَم تلتئم القرحة.

References

  1. https://www.mayoclinic.org/diseases-conditions/peptic-ulcer/symptoms-causes/syc-20354223
  2. https://www.healthline.com/health/peptic-ulcer#causes
  3. https://www.webmd.com/digestive-disorders/peptic-ulcer-overview
  4. https://www.medicalnewstoday.com/articles/9273#diagnosis

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق