كل المقالات

التهاب عنق الرحم الأسباب والأعراض وطرق العلاج

يدخل عنق الرحم في تركيب الجهاز التناسلي للمرأة، ويُطلق هذا الاسم على الجزء السفلي من الرحم والذي يفتح في تجويف المهبل، ويحدث مرض التهاب عنق الرحم (cervicitis)عندما يتعرض عنق الرحم إلى مجموعة من العوامل المختلفة مثل: بعض أنواع العدوى البكتيرية والفيروسية، والعوامل الكيميائية، والعوامل الفيزيائية، والحساسية.

تُرى ما هي اسباب التهاب عنق الرحم، و ما هي اعراض التهاب عنق الرحم، وهل تختلف الأعراض بين المرأة الحامل والعذراء، وهل يمنع مرض التهاب عنق الرحم الحمل؟

هذا ما سنعرفه في المقال الآتي.

اقرأ أيضًا: اشعة الاسنان للحامل …تعرفي على أنواعها وتأثيرها

ما هي اسباب التهاب عنق الرحم؟

وتختلف الأسباب التي تؤدي إلى ظهور مرض التهَاب عنق الرحم، ولكن يظل السبب الرئيسي لهذا المرض هو:

  • الأمراض التي تنتقل أثناء عملية الاتصال الجنسي (جنسياً) مثل:
  1. داء السيلان.
  2. داء الكلاميديا (المتدثرة).
  3. داء الهربس التناسلي.
  4. داء الميكوبلازما(المفطورة).

بالإضافة إلى مجموعة من الأسباب الأخرى لهذا المرض مثل:

  • الحساسية الناتجة عن بعض المواد الكيميائية مثل تلك المستخدمة في قتل الحيوانات المنوية، والغسول المهبلي، والمواد المطاطية المصنوع منها الواقي الذكري.
  • الإثارة الناتجة عن الاستخدام المتكرر للحفاظات النسائية.
  • خلل في اتزان الهرمونات الجنسية مثل:

     نقص في معدلات هرمون الإستروجين أو زيادة في معدلات البروجسترون.

  • تغلب البكتيريا الضارة على البكتيريا المفيدة التي توجد في المهبل.
  • السرطان وأدوية السرطان:

 وقد أثبت العلماء أنه من الممكن أن يؤثر سرطان عنق الرحم على نسيج عنق الرحم نفسه، مما يؤدي إلى ظهور أعراض الالتهاب عليه.

التهاب عنق الرحم بسبب اللولب

تلجأ بعض  النساء لاستخدام اللولب في محاولة منها لمنع حدوث الحمل، وتجهل هذه النساء كيفية التعامل مع اللولب أو الكشف عنه من وقت لآخر، ونتيجة لهذا الاستخدام الخاطيء للولب ترتفع معدلات الإصابة بمرض التهَاب عنق الرحم بسبب الإثارة المستمرة التي يسببها هذا اللولب.

التهاب عنق الرحم للحامل

وحيث أنه في خلال فترة الحمل تحدث اختلالات في معدلات هرموني الإستروجين والبروجسترون، بالإضافة إلى زيادة حساسية عنق الرحم في هذه الفترة لأي إثارة، فإن ذلك يؤدي إلى ارتفاع معدلات الإصابة بمرض التهاب عنق الرحم. 

عوامل الخطورة

ولهذا المرض مجموعة من عوامل الخطورة المختلفة والتي تؤدي إلى زيادة معدلات حدوثه وانتشاره لدى كثير من النساء في سن مبكرة، ومن هذه العوامل ما يلي:

  • انخراط الأنثى في سلوك جنسي شديد الخطورة(عنيف)، مثل عملية الاتصال الجنسي غير المحمية والاتصال الجنسي مع أكثر من شريك.
  • بداية الأنثى للنشاط الجنسي في سن مبكرة.
  • أن يكون لدى الأنثى تاريخ مرضي بالإصابة بالأمراض الجنسية. 

اعراض التهاب عنق الرحم

التهاب عنق الرحم

ويظهر مرض التَهاب عنق الرحم على الأنثى في مجموعة من الأعراض التي تختلف من أنثى لأخرى، وتختلف أيضًا حسب الحالة الصحية والجسدية ومعدلات المناعة لدى كل أنثى، وهذه الأعراض هي:

  • تهيج أو حكة في المهبل.
  • نزيف بعد انتهاء الدورة الشهرية.
  • الشعور بالألم أثناء ممارسة الجنس.
  • نزيف بعد الانتهاء من ممارسة الجنس.
  • الشعور بالألم أثناء عملية فحص عنق الرحم من قِبل الطبيب المختص.
  • الشعور بالألم أثناء التبول.
  • إفرازات مهبلية غير طبيعية كريهة الرائحة، يختلف لونها بين اللون الأصفر والأبيض.
  • الشعور بالألم في منطقة أسفل الظهر.
  • الشعور بالألم في منطقة البطن.

التهاب عنق الرحم المزمن

عادةً لا تكون العدوى هي السبب الرئيسي وراء التهاب عنق الرحم المزمن، كما أن الأعراض تكون أخف من الأعراض في الحالات غير المزمنة، ولكنها تدوم لوقت أطول، كذلك تفضل العديد من النساء علاج هذا النوع من التهاب عنق الرحم في المنزل باستخدام الأعشاب الطبيعية.

التهاب عنق الرحم هل يمنع الحمل؟

قد يتساءل الكثير من النساء عن هذا الأمر، ولتوضيح ذلك الأمر لابد لنا أن نعلم أن من المهام الرئيسية لعنق الرحم هي أنه يمنع دخول البكتيريا والفيروسات المختلفة لداخل الرحم، وبالتالي في حالة حدوث التهاب عنق الرحم، فإن عنق الرحم لن يستطيع في هذه الحالة أن يمنع العدوى، وبالتالي تدخل البكتيريا والفيروسات المختلفة إلى داخل الرحم مما قد يتعارض مع حدوث الحمل والإنجاب.

اقرأ أيضًا: الوكعة(إبهام القدم الأروح)

تشخيص التهاب عنق الرحم

ولكي يتمكن الطبيب المختص من تشخيص التهاب عنق الرحم فإنه يأخذ مسحة من عنق الرحم وتعرف هذه المسحة باسم (pap smear)، حيث تعمل هذه المسحة على جمع كمية كبيرة من خلايا عنق الرحم وخلايا الرحم وذلك لفحصها تحت المجهر لاكتشاف أي تغيرات غير طبيعية .

كما يعتمد الطبيب أيضًا على الفحص الظاهري لعنق الرحم، حيث يعتمد الطبيب على رؤيته لمجموعة من العلامات المميزة لالتهاب عنق الرحم مثل:

  1. احمرار عنق الرحم.
  2. وجود إفرازات مهبلية غير طبيعية.
  3. وجود دم في الرحم والمهبل.
  4. التهاب جدران المهبل.

علاج التهاب عنق الرحم

وتعد المضادات الحيوية هي طريق العلاج الرئيسية والاختيار الأول الذي يفضله معظم الأطباء علي مستوي العالم، حيث تعمل هذه الأدوية علي مسح العدوى نهائياً، مما يساهم في شفاء الأنثى من الأعراض المرضية.

وإذا كان هناك أي جسم غريب يؤدي إلى تهيج عنق الرحم، فإن الطبيب يصف مضادات حيوية لعلاج التهاب عنق الرحم بعدما يزيل هذا الجسم الغريب من مكانه.

خيارات العلاج البديل

تلجأ الكثير من النساء لتلك الخيارات الآمنة في علاج التهاب عنق الرحم، بدلًا من الأدوية وآثارها الجانبية المتعددة، ومن هذه الخيارات ما يلي:

  • الطب الصيني التقليدي:

       باستخدام مجموعة من الأعشاب الطبيعية الصينية والتي تعمل كمضادات للالتهاب.

  • تناول الزبادي أو تناول (مكملات البروبيوتيك):

       حيث يحتوي الزبادي ومنتجاته على الكثير من أنواع البكتيريا المفيدة في علاج الالتهاب.

  • تناول الثوم أو تناول مكملات الثوم:

      حيث يعتقد أن لها دورًا هامًا في القضاء على البكتيريا الضارة المسببة للالتهاب.

References

1.https://www.webmd.com/women/guide/cervicitis#1.

2.https://my.clevelandclinic.org/health/diseases/15360-cervicitis.

3.https://www.medicalnewstoday.com/articles/321573.4.https://www.mayoclinic.org/diseases-conditions/cervicitis/symptoms-causes/syc-20370814.

د محمود مصطفى

طالب في كلية الطب جامعة المنصورة. خبرة لمدة عام في كتابة المحتوى الطبي. شارك في ترجمة كتب تنتمي للمجال الطبي في أكاديمية سيركل.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق