كل المقالات
أخر الأخبار

التهاب الكبد سي

ما هو التهاب الكبد سي ؟

التهاب الكبد سي هو عبارة عن التهاب يُصيب الكبد نتيجة لعدوى فيروسية ويؤدي إلى تدمير الكبد كليًا في حالة عدم اكتشافه ومعالجته سريعًا. هناك حوالي 3.9 مليون حالة إصابة بهذا المرض في الولايات المتحدة الأمريكية وتكمن خطورة هذا المرض في صعوبة اكتشافه حيث أنه لا تظهر أي أعراض للإصابة بالالتهاب الكبدي على المريض مما يؤدي لحدوث مضاعفات قد تصل للوفاة.(1)

يوجد أنواع عديدة من الفيروس المُسبب لالتهاب الكبد سي ولكن أكثرهم انتشارًا وخطورة في الولايات المتحدة الأمريكية النوع الأول، ويتم انتشار هذا الفيروس في جسم المصاب عن طريق الدم الملوث ويستجيب المُصاب للعلاج بصعوبة في حالة تأخر اكتشاف الإصابة بالتهاب الكبد سي.(1)

أعراض التهاب الكبد سي

 تُعرف العدوى الطويلة الأمد بفيروس التهاب الكبد سي باسم التهاب الكبد سي الوبائي المزمن، وعادةً ما يكون التهاب الكبد الوبائي المزمن عدوى صامتة لعدة سنوات إلى أن يُتلِف الفيروس الكبد بما يكفي لإحداث علامات مرض الكبد وأعراضه، ومن أهم أعراض التهاب الكبد سي:

  • حدوث النزيف بسهولة.
  • حدوث كدمات بسهولة.
  • آلام العضلات والإرهاق.
  • ضعف الشهية.
  • اصفرار لون الجلد والعينين.
  • بول غامق اللون.
  • حكة في الجلد.
  • تراكم السوائل في البطن.
  • تورم القدمين.
  • فقدان الوزن.
  • الارتباك والنُّعاس وتداخُل الكلام.
  • أوعية دموية تُشبه العنكبوت على الجلد.
  • آلام المعدة.
  • الشعور بالدوار والقيء.(1)(2)

التهاب الكبد سي الحاد لا يتحول إلى مزمن دائمًا ويتخلص بعض الناس من فيروس التهاب الكبد سي HCV من أجسامهم بعد المرحلة الحادة وهي نتيجة تُعرَف باسم التطهير الفيروسي التلقائي.(1)(2)

أسباب التهاب الكبد سي

تعد عدوى التهاب الكبد سي ناتجة عن فيروس التهاب الكبد‏ (HCV) وتنتشر العدوى عندما يدخل الدم الملوث بالفيروس إلى مجرى الدم لشخص غير مصاب ويمكن أن يحدث ذلك عن طريق التعرض لعدة مُسببات منها:

  • مشاركة الإبر وحقن الأدوية.
  • حدوث وخز بإبرة شخص مُصاب عن طريق الخطأ.
  • يمكن للأم الحامل أن تنقل الفيروس إلى جنينها.
  • مشاركة الأدوات الشخصية لشخص مُصاب مع شخص غير مُصاب.(1)(2)

ولكن لا يُمكن الإصابة بفيروس التهاب الكبد سي عن طريق:

  • الرضاعة في حالة عدم وجود دم على حلمة ثدي الأم.
  • العطس.
  • الكحة.
  • الإمساك بيد شخص مُصاب.
  • عضة البعوضة بعد وقوفها على شخص مُصاب.
  • مشاركة الطعام أو الشراب مع شخص مُصاب.(1)(2)

 يوجد التهاب الكبد الوبائي في عدة أشكال متميزة والمعروفة باسم الأنماط الجينية وحُدِّدت سبعة أنماط وراثية مميزة لالتهاب الكبد الوبائي وأكثر من 67 نوعًا فرعيًّا، والنمط الوراثي الأكثر شيوعًا لالتهاب الكبد الوبائي في الولايات المتحدة هو النوع الأول، وعلى الرغم من أن التهاب الكبد سي المزمن يتبع مسارًا مشابهًا بغض النظر عن النمط الجيني للفيروس المُصاب فإن توصيات العلاج تختلف حسب النمط الجيني للفيروس.(1)(2)

فحص وتشخيص التهاب الكبد سي

يتم تشخيص حالة عدد قليل من الأشخاص عندما تكون إصابتهم بالعدوى حديثة لأن العدوى الحديثة بفيروس التهاب الكبد سي لا تكون مصحوبة بأعراض في المعتاد، وفي صفوف الأشخاص الذين تتحوّل حالتهم إلى عدوى مزمنة بفيروس التهاب الكبد سي لا تُشخَّص العدوى أيضاً في الغالب لأنها تظل غير مصحوبة بأي أعراض للإصابة.

يتم تشخيص العدوى بفيروس التهاب الكبد سي على مرحلتين:

1-   يتم تحديد الفحص للكشف عن أضداد فيروس التهاب الكبد سي باستخدام اختبار مصلي الأشخاص الذين أُصيبوا بالعدوى بالفيروس.

2-   إذا أثبتت نتائج الاختبار وجود أضداد لفيروس التهاب الكبد سي فمن الضروري إجراء اختبار الحمض النووي للكشف عن وجود الحمض النووي الريبي (الرنا) لفيروس التهاب الكبد سي بغرض تأكيد الإصابة بالعدوى المزمنة لأن حوالي 30% من الأشخاص المصابين بالعدوى بالفيروس يتخلصون تلقائياً من العدوى بفضل استجابة مناعية قوية دون الحاجة إلى العلاج، ورغم تخلصهم من العدوى فإن نتائج اختبار الكشف عن أضداد فيروس التهاب الكبد سي تظل إيجابية لديهم وبعد تشخيص إصابة الشخص بالعدوى بفيروس التهاب الكبد C المزمن ينبغي تقييم درجة تضرر الكبد لديه (تليف الكبد وتشمعه)، ومن الممكن تقييم تضرر الكبد عن طريق أخذ خزعة من الكبد أو من خلال مجموعة متنوعة من الاختبارات.

عوامل الخطر

يزداد خطر الإصابة بفيروس التهاب الكبد سي عند:

  • التعرض للدم المُعدي الذي قد ينتقل عندما يُثقَب الجلد بإبرة مُعدية.
  • الحقن من قَبل بعقاقير غير مشروعة أو استنشاقها.
  • الإصابة بفيروس نقص المناعة البشري.
  • صناعة وشم أو ثقب في بيئة غير نظيفة أو غير مُعقمة.
  • الخضوع لعمليات نقل الدم أو زراعة الأعضاء من قبل.
  • التعرض لغسيل الكلى لفترة طويلة من قبل.
  • دخول السجن والتعامل مع أشخاص سبق لهم الإصابة بفيروس التهاب الكبد سي.
  • أخذ مركِّزات عوامل التخثُّر.
  • ولادة طفل من أم مُصابة بفيروس الالتهاب الكبدي سي.
  • في حالة الولادة في الفترة ما بين عامي 1945-1965، وهي الفئة العمرية ذات معدَّل الإصابة الأعلى بفيروس الالتهاب الكبدي سي. (1)(2)(4)

اقرأ أيضًا: سرطان القولون.أعراضه وكيفية التشخيص و4 نصائح لتجنب الإصابة.

مضاعفات الإصابة بالتهاب الكبد سي

يمكن لعدوى التهاب الكبد سي التي تستمر على مدار سنوات عديدة أن تُسبب مضاعفات كبيرة، مثل:

  • تندُّب (تشمُّع) الكبد بعد مرور عقود من الإصابة بالتهاب الكبد سي؛ حيث أن تندُّب الكبد قد يتسبب في صعوبة الكبد في أداء وظيفته.
  • سرطان الكبد ويحدث ذلك في عدد ضئيل من مصابي التهاب الكبد سي.(1)(4)

اقرأ أيضًا: حصوات الكلى ….الأسباب، والأنواع، والأعراض، و 10 طرق للعلاج منزليًا، و 5 نصائح لتجنب تكوينها.

علاج التهاب الكبد سي

  • الأدوية المضادة للفيروسات.

تُعالج الأدوية المضادة للفيروسات عدوى التهاب الكبد سي حيث أنها تهدف إلى تنقية الجسم من الفيروس، والهدف من العلاج هو عدم العثور على فيروس التهاب الكبد سي في الجسم بعد مرور 12 أسبوعًا على الأقل بعد إتمام مدة العلاج، ومن أهم مضادات الفيروسات المُستخدمة في علاج التهاب الكبد سي:

  • مثبطات إنزيم البروتييز: تعمل هذه المجموعة بتثبيط إنزيم البروتييز وبالتالي تمنع فيروس الكبد سي من التكاثر.
  • مثبطات البوليميريز: يعد سوفوسبوفير أحد أدوية مثبطات البوليميريز والتي تمنع الفيروس من التكاثر من خلال التأثير على الحمض النووي للفيروس ويمكن استخدام هذا النوع مع الأنواع الأخرى في علاج الفيروس.
  • مثبطات بروتين NS5A: تقوم هذه المجموعة بدور مهم في وقف تكاثر الفيروس بالتأثير على بروتين NS5A الذي يلعب دورًا مهمًا في عملية تضاعف وتكاثر فيروس الالتهاب الكبدي سي.(1)(4)

الآثار الجانبية لبعض الأدوية

قد ينتج عن بعض أدوية التهاب الكبد سي بعض الآثار الجانبية التي يجب على الطبيب المعالج أن ينبه  المريض بحدوثها ومنها:

  • تعب.
  • فقدان الشعر.
  • صداع.
  • انخفاض معدل كريات الدم.
  • مشاكل بالتركيز.
  • اكتئاب.
  • توتر الأعصاب.
  • زراعة الكبد.

تُجرى عملية زراعة الكبد إذا ظهر على الكبد مضاعفات خطيرة نتيجة فيروس الالتهاب الكبدي سي وفي معظم الحالات لا تؤدي عملية زراعة الكبد وحدها إلى الشفاء من الالتهاب الكبدي سي ومن المرجح أن تعود العدوى وتتطلب علاجًا بالأدوية المضادة للفيروسات لمنع تلف الكبد المزروع وقد أثبتت العديد من الدراسات أن مضادات الفيروسات المباشرة الجديدة فعالة في علاج الالتهاب الكبدي سي.(1)(2)(4)

  • التطعيمات.

على الرغم من عدم وجود لقاح لالتهاب الكبد سي فمن المحتمل أن يوصي الطبيب المُعالج بلقاحات لفيروسي التهاب الكبد A وB؛ حيث أنهما فيروسان منفصلان يمكنهما أيضًا التسبُّب في تلف الكبد وتعقيد مسار التهاب الكبد سي المزمن.(2)(4)

اقرأ أيضًا: تعرف على الفشل الكلوي… أسبابه وأعراضه وأنواعه وطرق علاجه.

References:

  1. https://www.webmd.com/hepatitis/digestive-diseases-hepatitis-c
  2. https://www.mayoclinic.org/diseases-conditions/hepatitis-c/symptoms-causes/syc-20354278
  3. https://www.who.int/news-room/fact-sheets/detail/hepatitis-c
  4. https://www.ncbi.nlm.nih.gov/pmc/articles/PMC5191841/

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق