كل المقالات

حمى البحر المتوسط

حمى البحر الأبيض المتوسط العائلية (FMF) هي اضطراب وراثي يسبب الحُمى المتكررة والتهاباً مؤلماً في البطن والصدر والمفاصل.

ينتشر بصورة واضحة في سكان البحر الأبيض المتوسط، يتم تشخيصه في مرحلة الطفولة ولكن ليس له علاج للقضاء عليه، فتكون الأدوية لتخفيف الأعراض فقط.

اعراض حمى البحر المتوسط

تبدأ علامات وأعراض حمى البحر المتوسط أثناء الطفولة، حيث تحدث نوبات تسمى الهجمات التي تستمر 1-3 أيام ومن أعراضه:

  • تورم مؤلم في المفاصل عادةً في الركبتين والكاحلين والوركين.
  • طفح جلدي أحمر على الساق، خاصة تحت الركبة.
  • آلام العضلات.
  • تورم كيس الصفن عند اللمس.
  • حُمى.
  • وجع في البطن.
  • ألم في الصدر، مما قد يجعل التنفس بعمق أمرًا صعبًا.

تزول النوبات بشكل تلقائي بعد بضعة أيام. 

بين الهجمات قد تكون هناك فترات خالية من الأعراض قصيرة مثل بضعة أيام أو طويلة تصل إلى عدة سنوات.

 في حالة وجود حمى مفاجئة مصحوبة بألم في البطن والصدر والمفاصل من الجيد التوجه لأقرب مركز رعاية صحية.

اسباب حمى البحر المتوسط

أسباب حمى البحر المتوسط ترجع إلى تغير جيني ينتقل من الآباء إلى الأطفال. يؤثر التغيير الجيني على وظيفة بروتين جهاز المناعة المعروف ببيرين، مما يسبب مشاكل في تنظيم الالتهاب في الجسم.

التغيير يحدث في جين يسمى MEFV  الموجود عند الأشخاص المصابين بمرض الحمى الروماتيزمية. ترتبط العديد من التغييرات المختلفة في MEFV بـتطور حمى البحر الأبيض حيث تتسبب بعض التغييرات في حدوث حالات شديدة الخطورة، وأخرى ذات أعراض معتدلة.

السبب العلمي لتطور النوبات أو لتواجدها في أوقات معينة غير معروف حتى الآن.

ولكنها قد تحدث مع الضغط العاطفي، والحيض، والتعرض للبرد، والضغط الجسدي مثل المرض أو الإصابة.

عوامل الخطر 

من أهم عوامل الخطر للإصابة بحمى البحر المتوسط:

  1. التاريخ العائلي.
  2. أصل البحر الأبيض المتوسط: يمكن أن يؤثر حمى البحر المتوسط على الأشخاص في أي مجموعة عرقية، ولكن قد يكون أكثر احتمالًا في الأشخاص من أصول يهودية أو عربية أو أرمينية أو تركيا أو شمال أفريقيا أو يونانية أو إيطالية.

اقرأ أيضاً: الالتهاب الرئوي …4 من أسباب الالتهاب الرئوي وعوامل الخطر

تشخيص حمى البحر المتوسط

يتم تشخيص الإصابة بحمى البحر المتوسط في الأطفال الذين يعانون من حمى عرضية غير مبررة والذين لديهم أصول مرتبطة بحمى البحر المتوسط.

من العوامل التي تساعد في تشخيص حمى البحر المتوسط:

  • الحمى العرضية وأعراض حمى البحر المتوسط الأخرى.
  • الأصول من البحر الأبيض المتوسط أو الشرق الأوسط.
  • النتائج التي توضح استجابة الجهاز المناعي، مثل ارتفاع عدد خلايا الدم البيضاء أو معدل ترسيب كرات الدم الحمراء (ESR).
  • الاختبارات الجينية التي تشير إلى وجود جين MEFV المتحور.

الاختبارات الجينية وحدها لا تكفي لتشخيص مرض الحمى.

  قد يكون من الصعب تأكيد تشخيص مرض حمى المتوسط (FMF).

من الأمور التي تساعد على التشخيص هو صرف دواء الكولشيسين لفترة لمعرفة ما إذا كانت النوبات تتوقف، يؤكد عدم وجود نوبات أثناء تناول الكولشيسين على تشخيص حمى البحر المتوسط لأن الكولشيسين هو العلاج الأساسي للحمى.

هناك أيضاً طرق تساعد الطبيب على التشخيص منها:

  1. الاختبار البدني: من خلال فحص الأعراض على المريض واستبعاد أي أسباب أخرى.
  2. تاريخ العائلة: نظرًا لأن هذا المرض وراثي.
  3. تحاليل دم: ارتفاع مستويات بعض خلايا الدم البيضاء، أو ارتفاع معدل ترسيب كريات الدم الحمراء (ESR)، أو ارتفاع بروتين سي التفاعلي (CRP).
  4. تحليل البول: تعتبر الكميات العالية من البروتين أو الكميات الصغيرة من الدم في البول علامة على وجود مشاكل في الكلى والتي قد تكون بسبب حمى البحر.

اقرأ أيضاً: الذئبة الحمراء…أسبابها وأعراضها وأنواعها وطرق الوقاية والعلاج

مضاعفات حمى البحر المتوسط

يمكن أن يؤدي إهمال العلاج إلى مضاعفات حمى البحر المتوسط ومنها:

  • تسبب حمى البحر المتوسط في تكون بروتينً غير طبيعي يسمى أميلويد أ والذي يتراكم في الدم أثناء النوبات. يمكن أن يتسبب تراكم البروتين في تلف الأعضاء، وهو ما يعرف باسم الداء النشواني.
  • فشل كلوي: يمكن أن يؤدي تلف نظام الكلى إلى تجلط الدم والفشل الكلوي.
  • التهاب المفاصل: يؤدي ألم المفاصل الناتج عن مرض حمى المتوسط (FMF) إلى تلف المفاصل والتهاب المفاصل بشكل تدريجي.
  • العقم  للإناث عند الولادة عن طريق تلف الأعضاء التناسلية.

تلف الأعضاء يكون في مرحلة أخرى من حمى البحر المتوسط ويسمى هذا النوع الثاني من حمى البحر المتوسط.

علاج حمى البحر المتوسط

لا يوجد علاج شافٍ لمرض حمى المتوسط ​​(FMF)، ولكن يمكن للعلاج أن يمنع الأعراض ويخففها:

  1. كولشيسين: 

يتم تناوله كحبوب مرة أو مرتين في اليوم، يمكن للكولشيسين أن يمنع نوبات حمى البحر المتوسط ولكن يجب تناوله بانتظام إذا نسي المريض جرعة تعود النوبات. الأطفال الذين يتناولون دواء كولشيسين بانتظام يعيشون حياة طبيعية  مع حمى البحر المتوسط.

آلام البطن والإسهال كذلك الغثيان والتقيؤ وتشنجات البطن من أهم الآثار الجانبية له، يمكن تجنبها بتقليل الجرعة.

يجب تجنب تناول الكولشيسين مع الستاتين أو عقار المضاد الحيوي الأريثروميسين حتى لا يسبب ضعفاً في العضلات.

الأطفال الذين يتناولون دواء كولشيسين من المهم عمل اختبارات الدم والبول مرتين في السنة.

الكولشيسين أمن للحامل والمرضع.

  1. الأدوية التي تمنع الإنترلوكين 1، وهو بروتين مرتبط بالالتهاب في حمى المتوسط ​​العائلية ومنها كاناكينوماب (الياريس)  وريلوناسيبت (أركاليست).
  2. مضادات الالتهاب غير الستيروئيدية والمسكنات: تعمل على تخفيف الحمى أو آلام المفاصل أثناء التوهج.

يحتاج طفلك إلى دعم عاطفي عندما يتم تشخيصه ويعلم أنه يتعين عليه تناول الدواء كل يوم مدى الحياة.

اقرأ أيضاً: الكالسيوم calcium

References

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق