كل المقالات

سكر الحمل و6 طرق للوقاية من س وانواعه وطرق علاجه

تتساءل معظم النساء عن سكر الحمل نظرا لانتشاره وتأتي بأذهانهم بعض الأسئلة مثل كيفية خفض مستوى السكر بالدم أثناء الحمل؟ متى يكون سكر الحمل مرتفعا؟ ماهي الأطعمة التي تساهم في خفض مستوى السكر بالدم ؟ طرق الوقاية من سكر الحمل ؟ 

سوف نناقش في هذا المقال كل ما يهم المرأة الحامل المصابة بسكر الحمل وغير المصابة للوقاية منه.

ما هو سكر الحمل /Gestational Diabetes 

سكر الحمل: هو ارتفاع نسبة السكر في الدم خلال الثلث الأخير من الحمل ولا يدل على وجود السكر قبل الحمل.

إذا أصبت بالسكري  أثناء الحمل، فهذا لا يعني أنك مصابة بمرض السكر قبل الحمل أو تصابين به بعد ذلك.

 لكن سكر الحمل يزيد من خطر الإصابة بمرض السكري من النوع الثاني في المستقبل إذا لم يسيطر علية خلال الحمل.

هناك نوعان.

 النوع الأول: هذا النوع لا يحتاج إلى أدوية بل يحتاج إلى اتباع نظام غذائي صحي وبعض النشاط البدني. 

النوع الثاني: هذا النوع يتم اتباع خطة علاجية له.

سكر الحمل ينتهي بمجرد الولادة ولكن يجب متابعة قياسات نسبة السكر في دم الأم بعد الولادة لأنه يجعل الأم أكثر عرضة للإصابة بالسكري النوع الثاني بعد الولادة ومن الممكن أن يسبب بعض المشاكل الصحية للطفل. 

متى يكون سكر الحمل مرتفعا 

بعض النساء يتساءلن عن معدل السكر الطبيعي ومتى يكون مستوى السكر مرتفعا.

إذا كانت نسبة السكر بالدم مرتفع عن القيم الطبيعية تشخص السيدة الحامل به إذا كانت نسب السكر عندها:

أثناء الصيام: أعلى من 90 .

بعد مرور ساعة من الإفطار: أعلى من أو يساوي 180.

بعد مرور ساعتين من الإفطار: أعلى من  155.

بعد مرور 3 ساعات من الإفطار: أعلى من  140.

متى يبدأ سكر الحمل بالظهور 

ليس له وقت محدد بالظهور من الممكن أن يظهر في أي وقت من الحمل ولكنه أكثر شيوعا في الثلث الثاني والأخير من الحمل وغالبا ما يكون بين الأسبوع 24الي28من الحمل.

أسباب سكر الحمل 

  1. هرمونات المشيمة.
  2. هرمونات الجسم المسببة لمقاومة الأنسولين. 

 يفرز جسم الإنسان هرمون الأنسولين من البنكرياس وهذا الهرمون مسؤول عن إدخال السكر في صورة جلوكوز من الدم إلى خلايا الجسم والتي تحول الجلوكوز إلى طاقة.

وخلال الحمل تعمل المشيمة على إفراز بعض الهرمونات التي تعمل على تراكم السكر في الدم وفي هذه الحالة إذا لم يستطع الجسم إنتاج الأنسولين الكافي أو استخدام الأنسولين كما ينبغي يزيد معدل السكر بالدم وتصاب الأم بسكر الحمل.

هناك هرمونات أخرى تفرز في الجسم تزيد من مقاومة الأنسولين.

 تؤثر هذه الهرمونات على المشيمة وتساعد في الحفاظ على حملك. 

 ولكن عندما تزداد كمية هذه الهرمونات في جسمك،   يصبح جسمك مقاومًا للأنسولين بحيث يزيد مستوى الجلوكوز في الدم ليتم تمريرة إلى الطفل. 

 إذا أصبحت مقاومة الأنسولين أكثر من اللازم، فقد ترتفع مستويات الجلوكوز في الدم بشكل غير طبيعي.  وهذا أحد المسببات لسكر الحمل.

 اعراض سكر الحمل 

في معظم الحالات الطبية لا يصاحبه أعراض غالبا ما تكون الأعراض خفيفة مثل: 

  •  إعياء مستمر. 
  •  عدم وضوح الرؤية.
  •  العطش الشديد.
  •  الحاجة المفرطة للتبول.
  •  عدوى بكتيرية.

ولكن هذا ليس مقياسا لأن هرمونات الحمل غالبا ما تسبب زيادة التبول عند الحامل.

الأشخاص الأكثر عرضة للإصابة بالسكري خلال الحمل.

  • من يعانين من السمنة.
  • المصابات بسكر الحمل في الحمل الأول.
  • المصابات بمتلازمة تكيس المبايض. 
  • من توجد لديهن تاريخ عائلي من الإصابة بالسكري خلال الحمل.
  • المصابات بمرض السكري قبل الحمل. 

مضاعفات سكر الحمل 

إن سكر الحمل الذي لم يوضع له خطة علاجية قد يكون سببا لبعض المضاعفات الصحية للأم والجنين. 

وغالبا ما يعرض الأم للولادة القيصرية لتعذر الولادة الطبيعية.

هل سكر الحمل يؤثر على الجنين.

المضاعفات التي تؤثر على الجنين.

  • زيادة حجم الجنين عن الحجم الطبيعي وهذا ما يعرض الأم للولادة القيصرية تجنبا لتهتك قناة الولادة أثناء الولادة الطبيعية.
  • الولادة المبكرة غالبا ما تتعرض الأم الحامل التي يزيد عندها مستوى السكر بالدم عن المستوى الطبيعي للولادة المبكرة وذلك نظرا لزيادة حجم الجنين عن الحجم الطبيعي.
  • صعوبات في التنفس للجنين وذلك يرجع الى الولادة المبكرة قبل نمو الرئة بشكل كامل وذلك يسبب صعوبات بالتنفس وفي أغلب الأحوال يحتاج الطفل إلى الرعاية الطبية لفترة من الزمن.  

المضاعفات التي تؤثر على الأم 

  • ارتفاع ضغط الدم وتسمم الحمل غالبا ما يسبب ارتفاع السكر اثناء الحمل ارتفاع ضغط الدم الذي يؤدي الى تسمم الحمل.
  • الإصابة بالنوع الثاني من السكر، إن السيدات  اللاتي تعانين من سكر الحمل هن الأكثر عرضة للإصابة بالنوع الثاني من السكر مع التقدم بالعمر.
  • إجراء الولادة القيصرية بديلا للولادة الطبيعية تعثرها خلال الإصابة بالسكري خلال الحمل.

الوقاية من سكر الحمل 

  • أكل الأطعمة الصحية واختيار الأطعمة الغنية بالألياف وقليلة الدهون والسعرات الحرارية.
  • الإكثار من تناول الفاكهة والخضروات والحبوب الكاملة. 
  •  ممارسة الرياضة بشكل دوري ومنتظم، تساعد ممارسة الرياضة قبل الحمل وأثناء الحمل على حمايتك من الإصابة.
  •  ابدأي الحمل بوزن صحي، إذا كنت تخططين للحمل، إن فقدان الوزن الزائد يساعدك في الحصول على حمل صحي.
  •   إجراء تغيرات على العادات الغذائية الضارة، مثل تناول الخضار والفواكه والحبوب الكاملة بديلا للكربوهيدرات والسكريات.
  •  عدم اكتساب وزناً أكثر من الموص به من قبل الطبيب، إن اكتساب بعض الوزن أثناء الحمل أمر طبيعي، لكن  اكتساب الكثير من الوزن يمكن أن يزيد من خطر الإصابة بسكر الحمل. 

 مأكولات تخفض سكر الحمل 

اتبعي عزيزتي الحامل نظاما غذائيا يساعدك في تخفيف مستوى السكر بالدم من خلال بعض النصائح مثل:

  • تناولي الطعام في أوقات منتظمة وتجنبي تفويت الوجبات.
  •  تتبعي تأثير الأطعمة والمشروبات والتمارين على مستوى السكر لمعرفة ما يلائمك من الأطعمة. 
  •  اختاري الأطعمة التي تحتوي على نسبة منخفضة من الدهون والسكريات والسعرات الحرارية.
  •  اجعلي الماء بديلا  العصائر المحلاة بالسكر.
  •  استبدلي الفاكهة  بدلاً من الأطعمة المصنعة.
  •  قومي  بتبديل الأطعمة الغنية بالدهون المشبعة  إلى الدهون غير المشبعة، مثل زيت الزيتون والأسماك.
  • تجنبي الأطعمة المصنعة أو المعبأة مثل البيتزا واللحوم الباردة للمساعدة في تقليل تناول الملح.
  • اضيفي الألياف بشكل منتظم إلى طعامك.
  •  يساعد  توزيع الوجبات والوجبات الخفيفة بشكل متساوٍ على مدار اليوم بتنظيم مستوى السكر بالدم. 
  • توصي الكلية الأمريكية لأطباء النساء والتوليد بأن تتناول السيدات المصابات بسكر الحمل ثلاث وجبات أو وجبتين إلى ثلاث وجبات خفيفة.

ما هو علاج سكر الحمل 

 يجب عليك التوجه إلى الطبيب فورا لعمل خطة علاجية حتى لا يؤثر ارتفاع نسبة السكر في الدم على صحتك وعلى صحة الجنين.

و لتجنب المضاعفات والأعراض التي تصاحب ارتفاع نسبة السكر في الدم. 

غالبا ما يطلب الطبيب قياس السكر بشكل منتظم خلال اليوم وعمل تحليل البول لمعرفة مستوى الاسيتون والكيتونات. 

يتم عمل خطة علاجية من قبل الطبيب تتضمن:

  •  اتباع نظام غذائي صحي خلال الحمل. 
  •  مراقبة وزن الأم ووزن الجنين خلال الفترات المختلفة من الحمل. 
  •  إعطاء بعض الأدوية مثل الأنسولين أو غيرها من الأدوية التي تسيطر وتمنع مضاعفات السكر بالحمل. 
  •  النشاط البدني الذي لا يؤثر على الأم أو الجنين الحمل.
  •  مراقبة وزن الأم وتحديد الزيادة في الوزن شرط ألا تتخطى وزن معين يحدده الطبيب.  

Reference 

  1. https://www.healthline.com/health/gestational-diabetes#risk-factors
  2. https://www.mayoclinic.org/diseases-conditions/gestational-diabetes/symptoms-causes/syc-20355339
  3. https://www.niddk.nih.gov/health-information/diabetes/overview/what-is-diabetes/gestational
  4. https://www.webmd.com/diabetes/gestational-diabetes

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق