الأمراض

الام الظهر..اعراضه و4 اسباب رئيسية له

تعتبر الام الظهر من أكثر المشاكل الطبية شيوعًا، حيث تصيب 8 من كل 10 أشخاص في مرحلة ما خلال حياتهم، وتتراوح من ألم خفيف مستمر إلى ألم حاد مفاجئ، وقد تزول معظمها من تلقاء نفسها رغم أنها قد تستغرق بعض الوقت.

ولمعرفة أسبابها علينا أولًا معرفة الأجزاء المكونة للظهر والتي تعمل معًا لدعم الجسم، والتي يمكن أن تسبب مشاكل في أي من هذه الأجزاء آلام الظهر، حيث يتكون الظهر من:

  • الفقرات: وهي عظام صغيرة مكدسة فوق بعضها البعض مكونة العمود الفقري، وتعمل هذه الفقرات على حماية النخاع الشوكي.
  • الحبل الشوكي: حزمة طويلة من الأعصاب التي تمر عبر الظهر عبر قناة في الفقرات.
  • الأقراص الفقرية: وسادات بين الفقرات تعمل على امتصاص الصدمات وفواصل للعمود الفقري.
  • الأربطة: أشرطة قصيرة من الأنسجة القوية والمرنة التي تثبت الفقرات في مكانها.
  • الأوتار: حبل من الأنسجة يربط العضلات بالعظام.
  • العضلات: مجموعة من الألياف الديناميكية التي تدعم العمود الفقري والجزء العلوي من الجسم وتساعدك على الحركة.

انواع الام الظهر

يصف الأطباء والباحثون أنواع الام الظهر بالطرق التالية:

  • آلام حادة: تحدث فجأة وعادة ما تستمر من بضعة أيام إلى بضعة أسابيع.
  • آلام مزمنة: تظهر بسرعة أو ببطء وتستمر لأكثر من 12 أسبوعًا.

العوامل التي تزيد من احتمالية الإصابة بالام الظهر

يمكن لأي شخص أن يعاني من الام الظهر، ومع ذلك، هناك عدة عوامل تزيد من خطر إصابتك، ويمكن أن تشمل:

  • مستوى اللياقة البدنية: يعتبر ألم الظهر أكثر شيوعًا بين الأشخاص الذين لا يتمتعون بلياقة بدنية، كما تزداد احتمالية حدوث ألم الظهر أيضًا إذا مارست الرياضة بشكل شاق بعد فترة من عدم النشاط.
  • زيادة الوزن: يمكن أن يؤدي اتباع نظام غذائي غني بالسعرات الحرارية والدهون إلى جانب نمط حياة غير نشط إلى السمنة، وهذا يمكن أن يضغط على الظهر.
  • عوامل الخطر المتعلقة بالوظيفة: الوظائف التي تتطلب رفع أشياء ثقيلة أو دفعها أو سحبها يمكن أن تصيب الظهر، وقد تلعب الوظيفة المكتبية دورًا أيضًا، خاصةً إذا جلست طوال اليوم على كرسي غير مريح.
  • العمر: يصبح ألم الظهر أكثر شيوعاً مع تقدم العمر، خاصة بعد سن 45.
  • الوراثة: تلعب الوراثة دورًا في بعض الاضطرابات التي تسبب ألم الظهر.
  • الظروف النفسية: يبدو أن الأشخاص المعرضين للاكتئاب والقلق أكثر عرضة للإصابة بآلام الظهر، حيث يمكن أن يسبب الإجهاد توترًا في العضلات، مما قد يساهم في آلام الظهر.
  • التدخين: قد يحدث هذا لأن التدخين يسبب السعال الذي يمكن أن يؤدي إلى انزلاق غضروفي، ,يمكن أن يقلل التدخين أيضًا من تدفق الدم إلى العمود الفقري ويزيد من خطر الإصابة بهشاشة العظام.

اعراض الام الظهر

يمكن أن يكون لالام الظهر العديد من الأعراض، بما في ذلك:

  • إحساس خفيف مؤلم في أسفل الظهر.
  • ألم طعن يمكن أن يمتد من الساق إلى القدم.
  • عدم القدرة على الوقوف بشكل مستقيم دون ألم.
  • نطاق الحركة المنخفض والقدرة المنخفضة على ثني الظهر.

عادة ما تكون أعراض آلام الظهر، إذا كانت ناتجة عن الإجهاد، قصيرة الأمد ولكنها يمكن أن تستمر لأيام أو أسابيع، لذا يجب مراجعة الطبيب إذا لم يتحسن ألم الظهر في غضون أسبوعين لأنه ممكن أن يشير إلى وجود مشكلة خطيرة، ومن الأعراض التي يمكن أن تشير إلى مشكلة طبية أكثر خطورة هي:

  • فقدان السيطرة على الأمعاء أو المثانة.
  • خدر أو وخز أو ضعف في إحدى أو كلتا الساقين.
  • آلام الظهر بعد الإصابة، مثل السقوط أو ضربة في الظهر.
  • ألم شديد ومستمر يزداد سوءًا في الليل.
  • فقدان الوزن غير المبرر.
  • الألم المصاحب للإحساس بالخفقان في البطن.
  • حُمى.

اسباب الام الظهر

يمكن أن تنتج الام الظهر عن الإصابة أو النشاط الزائد أو بعض الحالات الطبية، كما يمكن أن تصيب الأشخاص في أي عمر لأسباب مختلفة وتشمل هذه الأسباب:

  • الألتواء

والذي ينتج عن رفع شيء بشكل غير صحيح أو رفع شيء ثقيل جدًا

أو القيام بحركة مفاجئة ومربكة مما يسبب ألم الظهر.

  • مشاكل هيكلية

وتتمثل هذه المشاكل في:

  • تمزق الأقراص: كل فقرة في العمود الفقري مبطنة بأقراص، إذا تمزقت هذه الأقراص، فسيكون هناك المزيد من الضغط على العصب، مما يؤدي إلى آلام الظهر.
  • انتفاخ الأقراص: يمكن أن يؤدي انتفاخ القرص إلى مزيد من الضغط على العصب.
  • عرق النسا: ألم حاد وقاتل ينتقل عبر الأرداف وأسفل الجزء الخلفي من الساق، وذلك بسبب انتفاخ القرص الذي يضغط على العصب.
  • التهاب المفاصل: يمكن أن يسبب هشاشة العظام مشاكل في المفاصل في الوركين وأسفل الظهر وأماكن أخرى.
  • انحناء غير طبيعي للعمود الفقري: إذا كان العمود الفقري ينحني بطريقة غير عادية، فقد ينتج عن ذلك ألم في الظهر.
  • هشاشة العظام: تصبح العظام، بما في ذلك فقرات العمود الفقري، هشة ومسامية، مما يسبب ألم الظهر.
  • مشاكل الكلى: حصى الكلى أو عدوى الكلى يمكن أن تسبب آلام الظهر.
  • الحركة والوضعية

يمكن أن يؤدي اتخاذ وضعية جلوس منحنية جدًا عند استخدام أجهزة الكمبيوتر إلى زيادة مشاكل الظهر والكتف بمرور الوقت، كما يمكن أن ينتج ألم الظهر أيضًا عن بعض الأنشطة اليومية مثل:

  • السعال أو العطس.
  • شد عضلي.
  • الإفراط في التمدد.
  • الوقوف أو الجلوس لفترات طويلة.
  • شد الرقبة للأمام ، كما هو الحال عند القيادة أو استخدام الكمبيوتر.
  • جلسات قيادة طويلة دون انقطاع.
  • النوم على مرتبة لا تدعم الجسم وتحافظ على العمود الفقري مستقيماً.
  • أسباب طبية أخرى
الام الظهر
الام الظهر

يمكن أن تؤدي بعض الحالات الطبية إلى آلام الظهر مثل:

  • سرطان العمود الفقري.
  • عدوى أو التهاب العمود الفقري.
  • وجود التهابات أخرى مثل التهاب الحوض أو التهابات المثانة.
  • اضطرابات النوم.

تشخيص الام الظهر

سيقوم الطبيب بفحص ظهرك وتقييم قدرتك على الجلوس والوقوف والمشي ورفع ساقيك، وقد يطلب منك أيضًا تقييم ألمك على مقياس من صفر إلى 10 والتحدث معك حول كيفية تأثير الألم على أنشطتك اليومية.

تساعد هذه التقييمات في تحديد مصدر الألم، ومدى قدرتك على الحركة قبل أن يجبرك الألم على التوقف، وما إذا كنت تعاني من تشنجات عضلية، ويساعد واحد أو أكثر من هذه الاختبارات في تحديد سبب آلام الظهر:

  • الأشعة السينية: تظهر هذه الصور التهاب المفاصل أو العظام المكسورة، ولن تظهر هذه الصور بمفردها مشاكل في الحبل الشوكي أو العضلات أو الأعصاب أو الأقراص.
  • التصوير بالرنين المغناطيسي: تولد هذه الفحوصات صورًا يمكن أن تكشف عن الأقراص المنتفخة أو مشاكل العظام والعضلات والأنسجة والأوتار والأعصاب والأربطة والأوعية الدموية.
  • تحاليل الدم: يمكن أن تساعد هذه في تحديد ما إذا كانت هناك عدوى أو أي حالة أخرى قد تسبب الألم.
  • دراسات الأعصاب: يقيس تخطيط كهربية العضل (EMG) النبضات الكهربائية التي تنتجها الأعصاب وكيفية استجابة العضلات لها، ويمكن أن يؤكد هذا الاختبار الضغط على الأعصاب الناجم تضيق القناة الشوكية.

علاج الام الظهر

إذا كان ألم ظهرك شديدًا أو لا يتحسن، فقد يصف لك الطبيب المسكنات أو الأدوية لإرخاء عضلات ظهرك، كما قد يُنصح بعلاجات أخرى إذا لم يتحسن الألم بعد بضعة أسابيع وتشمل هذه العلاجات:

  • جلسات تمارين جماعية وعلاج طبيعي.
  • العلاج اليدوي: حيث يقوم المعالج بتدليك وتحريك العضلات والعظام والمفاصل في ظهرك.
  • العلاج السلوكي المعرفي (CBT) لمساعدتك على التعامل مع الألم.
  • إجراء لسد بعض الأعصاب في ظهرك حتى يتوقفوا عن إرسال إشارات الألم (فقط لألم أسفل الظهر طويل الأمد).
  • إذا كان ألم ظهرك ناتجًا عن حالة طبية مثل الانزلاق الغضروفي ولم تساعد العلاجات الأخرى، فقد تكون الجراحة خيارًا.

Reference:

  1. https://www.niams.nih.gov/health-topics/back-pain
  2. https://medlineplus.gov/backpain.html
  3. https://www.healthline.com/health/back-pain#symptoms
  4. https://www.medicalnewstoday.com/articles/172943#causes
  5. https://www.mayoclinic.org/diseases-conditions/back-pain/diagnosis-treatment/drc-20369911
  6. https://www.mayoclinic.org/diseases-conditions/back-pain/symptoms-causes/syc-20369906
  7. https://www.nhs.uk/conditions/back-pain/

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق