الأمراض

مرض الحمرة..والفرق بينه وبين التهاب النسيج الخلوي

ما هو مرض الحمرة erysipelas؟

هو عدوى بكتيرية تصيب الجلد وهو أحد أشكال التهابات النسيج الخلوي ولكنه يختلف عنه في أن الحمرة تصيب الطبقة الخارجية من الجلد ويمكن أن يحدث خلط بين الحالتين.

أظهرت الأبحاث الأخيرة للجمعية الدولية للصحة في الولايات المتحدة الأمريكية أن 80% من حالات الحمرة تصيب الساق والزراع ويمكن أن تصيب الوجه في أحيانٍ أخرى.

مرض الحمرة

أعراض الحمرة:

  • تورم ولمعان الجُزء المصاب.
  • احمرار الجلد.
  • سخونة المنطقة المصابة.
  • ظهور خطوط حمراء فوق المنطقة المصابة تتحول إلى اللون البنفسجي أو الأسود عند تطور الحالة للأسوء.
  • ظهور بثور على السطح المصاب في الحالات الشديدة.
  • ظهور الأحرف الحادة بين المنطقة المصابة وغير المصابة.
  • تتطور الحالة المصابة في فترة قصيرة جداً قد تستغرق ساعات ويمكن أن تستغرق أيام.

أسباب حدوث الحمرة:

تحدث الحُمرة بسبب عدوى بكتيرية تصيب الجلد من خلال قطع أو جرح أو قروح على سطح الجلد.

الجروح التي تتسبب في حدوث الحمرة:

  • قطع أو جرح أو قرح الفراش.
  • عضة الحيوانات أو لدغ الحشرات.
  • جروح نتيجة الجراحة.

ويمكن أن تتسبب الأمراض الجلدية المختلفة في حدوث الحمرة مثل:

  • الإكزيما الجلدية.
  • الصدفية.
  • العدوى الفطرية.

حالات أخرى تتسبب في حدوث الحمرة:

  • السمنة.
  • إدمان الكحول.
  • مرضى السكري.
  • أمراض الجهاز الدوري.
  • ضعف جهاز المناعة نتيجة الأمراض المناعية والإصابة بالسرطان والعلاج الكيميائي وزراعة الأعضاء.

يمكن لمرض الحُمرة أن يصيب الأطفال والكبار ولكنه أكثر شيوعاً في الأشخاص فوق عمر 60 عاماً.

تشخيص مرض الحمرة:

  1. يمكن للطبيب المعالج تشخيص الحُمرة بسهولة من خلال المظهر الخارجي للجلد والأعراض الظاهرة على المنطقة المصابة.
  2. التاريخ المرضي للمريض ومعرفة ما إذا كان أُصيب بجرح سابق أو جراحة سابقة.
  3. يتطلب التشخيص عمل تحليل دم ويظهر في التحليل الآتي:
  • زيادة عدد كرات الدم البيضاء نتيجة تكسر الخلايا والعدوى البكتيرية.
  • يظهر تحليل c- reactive protein حدوث التهابات.
  • مزرعة الدم لمعرفة نوع البكتيريا المتسببة في العدوى وتحديد نوع المضاد الحيوي المناسب للعلاج.

4. وجود عدوى معينة نتيجة عضة حيوان.

5. في حالات أخرى من العدوى تتطلب عمل بعض الإشاعات مثل الرنين المغناطيسي MRI والأشعة المقطعية CTS. 

علاج مرض الحمرة:

ضرورة الكشف والتشخيص المبكرعلى  الحالة هاماً جداً وقد يجنب المريض حدوث أية مضاعفات.

  • المضادات الحيوية هي الحل الأول لحالات الحُمرة ولابد من اختيار نوع المضاد الحيوي  المناسب لنوع البكتيريا المتسببة وأنسبها التي تحتوي على مادة البنسيلين.
  • إذا كان المريض لديه تحسس من البنسيلين فلابد من إخبار الطبيب المعالج وحينها يتم تغيير المضاد الحيوي إلى نوع آخر خالي من البنسلين مثل الإريثرومايسين أو سيفالكسين.
  • يتم وصف المضاد الحيوي لمريض الحمرة لمدة من 7- 14 يوم وفي الحالات المتقدمة يتم وضع المضادات الحيوية بشكل مباشر على المنطقة المصابة بالحمرة.
  • رفع المنطقة المصابة بالحمرة مع الحركة لمنع حدوث الجلطات.
  • استخدام الأكياس الخافضة للحرارة.
  • استخدام الكريمات على الجلد المصاب بالحمرة لمنع جفاف وتشقق الجلد.
  • الأدوية المضادة للالتهابات.
  • علاج أي قطع أو جرح في الجلد لمنع انتقال العدوى إليه.

اقرأ أيضاً: حمى الضنك dengue fever.

مضاعفات الحمرة:

  1. تكرار الإصابة مرة أخرى.
  2. تكسر الخلايا الليمفاوية.
  3. تكون القروح والدمامل.
  4. حدوث الغرغرينا.
  5. التهاب الوريد الخثري.
  6. التورم المزمن للساق.
  7. التهاب الشغاف المعدي.
  8. التهاب المفاصل نتيجة عدوى بكتيرية.
  9. التهاب الاوتار.
  10. الالتهاب الكلوي ويحدث غالباً في الأطفال بعد الإصابة بالحُمرة.
  11. حدوث الجلطات.

كيفية تجنب حدوث الحمرة:

  • تختفي آثار الحمرة والألم التي تتسبب فيها في غضون أسبوع من العلاج بالرغم من أن العدوى الجلدية قد تحتاج لفترة أسابيع كي تشفى نهائياً.
  • حوالي ثُلث المرضى الذين يتم علاجهم من الحمرة تعود إليهم مرة أخرى وعندما يحدث ذلك فيتطلب العلاج لفترة طويلة.
  • لابد من الكشف المبكر وسرعة العلاج للمريض الذي تتكرر لديه العدوى.
  • إذا كان السبب في حدوث وتكرار العدوى بالحمرة هو الأمراض المزمنة مثل مرض السكري أو الأكزيما أو القدم الرياضي فلابد من علاج تلك الحالات لمنع تكرار الإصابة.
  • لابد من تغيير نمط الحياة للمرضى الذين يعانون من الأمراض المختلفة مثل السِمنة وأمراض الدورة الدموية وأي أمراض مناعية تضعف الجهاز المناعي.

اقرأ أيضاً: السكتة الدماغية… أنواعها وأسبابها وأعراضها وطرق علاجها.

الفرق بين الحمرة والتهاب النسيج الخلوي “cellulitis”:

  • يصيب التهاب النسيج الخلوي طبقات أعمق من الجلد بينما تصيب الحمرة الطبقات السطحية من الجلد.
  • يصيب الالتهاب الخلوي الطبقات الداخلية من الأنسجة الرخوة وهو أخطر كثيراً من الحمرة ويمكن أن يهدد حياة المريض إذا أهمل علاجه.
  • يمكن لالتهاب الخلايا أن ينتشر ويعتمد انتشاره على مدى قوة الجهاز المناعي.

اقرأ أيضاً: حمى البحر المتوسط.

أنواع التهاب النسيج الخلوي:

يعتمد على مكان حدوث الإصابة:

  1. حول العينين.
  2. التهاب النسيج الخلوي في الوجه ويحدث في الأنف والخدود وحول العين.
  3. التهاب النسيج الخلوي في الثدي.
  4. حول فتحة الشرج.
التهاب النسيج الخلوي

يمكن أن يحدث التهاب النسيج الخلوي في أي منطقة من الجسم على العكس من الحُمرة التي تصيب فقط الوجه والساق.

يحدث التهاب النسيج الخلوي في البالغين في اليد والقدمين ولكن في الأطفال يحدث في الوجه والرقبة وله نفس أعراض الحُمرة.

اقرأ أيضاً: خرف أجسام ليوي.

العوامل التي تزيد خطر الإصابة بالتهاب النسيج الخلوي:

  • السن:

يحدث غالباً في منتصف العمر ويمكن أن يصيب الأطفال.

  • السِمنة:

تزيد خطر الإصابة.

  • تورم القدم:

نتيجة وجود قروح أو نتيجة أمراض مثل ارتفاع ضغط الدم.

التعرض للعوامل البيئية المختلفة:

مثل المياه الملوثة أو عضات الحيوانات أو لدغ الحشرات.

  • الإصابات الجلدية المختلفة:

مثل الحصبة أو الإكزيما.

  • إذا تعرض المريض للإصابة سابقاً.
  • تورم الخلايا الليمفاوية.
  • مرضى السكري:

نتيجة وجود مشاكل مختلف لديهم في الأوعية الدموية والجهاز المناعي والتئام الجروح.

  • ضعف جهاز المناعة:

نتيجة الأمراض المناعية المختلفة أو نتيجة التعرض للعلاج الكيميائي أو الإشعاعي.

  • مشاكل وأمراض الجهاز الدوري والدورة الدموية:

تزيد احتمالية الإصابة لطبقات أعمق من الجلد.

  • العلاج والأدوية المعطاة عن طريق الحقن الوريدي:

تزيد من خطر الإصابة لما تسببه من حدوث الجروح والقروح والدمامل.

اقرأ أيضاً: احذر.. حيوانك الأليف قد ينقل لك السعار.

تشخيص التهاب النسيج الخلوي:

  1. عن طريق أخذ مسحة أو خزعة من النسيج المصاب.
  2. عمل مزرعة لمعرفة نوع البكتيريا المتسببة في الإصابة وهذا يساعد الطبيب على اختيار أنسب المضادات للحالة.

أعراض الحالات الشديدة لالتهاب النسيج الخلوي:

  • الحمى.
  • القيء.
  • عودة الإصابة بالتهاب النسيج الخلوي مرة أخرى.
  • لا يستجيب المريض للعلاج والمضادات الحيوية.

علاج التهاب النسيج الخلوي:

يحتاج المريض إلى فترة علاج تتراوح بين 7-14 يوم ويستجيب بعض المرضى للعلاج بالمضادات الحيوية عن طريق الفم.

في الحالات القصوى من التهاب النسيج الخلوي يحتاج المريض إلى العلاج بالمستشفى والعلاج بالمضادات الحيوية عن طريق الحقن الوريدي.

ما هي أخطر أنواع التهاب النسيج الخلوي ما أعراضه وخطورته؟

أخطر أنواع النسيج الخلوي هو الذي يحدث نتيجة لدغ الحشرات فيتسبب لدغ الحشرات في دخول البكتيريا الموجودة على سطح الجلد إلى المنطقة المصابة مسببةً العدوى البكتيرية ويمكن أيضاً دخول البكتيريا إلى المنطقة المصابة إذا تم حكها بالأظافر غير النظيفة.

أعراض التهاب النسيج الخلوي التي تحدث نتيجة لدغ الحشرات:

  • التهاب واحمرار وألم في المنطقة المصابة.
  • بقع حمراء.
  • دفء المنطقة المصابة.

إذا لم يتم علاج المنطقة المصابة فإن الإصابة تتطور مسببة مضاعفات خطيرة أهمها:

  • حمى.
  • تكون الصديد.
  • تورم الغدد الليمفاوية والتي تنتشر منها البكتيريا إلى الدم مسببة عدوى داخلية ويمكن أيضاً أن تنتشر إلى القلب والجهاز العصبي.
  • يمكن أن تنتشر من الدم والغدد الليمفاوية إلى العظام مسببة حدوث الغرغرينا ويمكن أن يؤدي ذلك إلى بتر العضو المصاب.

References:

  1. https://www.healthline.com/health/cellulitis
  2. https://www.medicalnewstoday.com/articles/317973
  3. https://www.healthline.com/health/cellulitis-complications#complications-and-side-effects
  4. https://dermnetnz.org/topics/erysipelas/
  5. https://www.healthline.com/health/cellulitis-from-bug-bite
  6. https://www.msdmanuals.com/professional/dermatologic-disorders/bacterial-skin-infections/erysipelas

د إيمان أحمد عبد المنعم

صيدلانية دفعة ٢٠٠٨ صيدلة الإسكندرية. ١٣ عام خبرة في العمل في مجال الصيدليات. عملت مدير فرع في صيدليات سلاسل ابو زيادة و١٩٠١١. صاحب ومدير صيدلية لفترة ٥ سنوات. دائمة البحث والاطلاع في المجال الطبي والأدوية والمواقع الطبية. حاصلة على كورس كتابة المحتوى الطبي من أكاديمية بداية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق