in

6 طرق للعناية بأسنان المرأة الحامل

6 طرق للعناية بأسنان المرأة الحامل

هناك 6 طرق للعناية بأسنان المرأة الحامل للوقاية من المضاعفات التي قد تؤدي إلى مشاكل الأسنان. فالمرأة الحامل معرضةٌ للضرر أكثر من الأشخاص الآخرين نتيجة ضعف الجهاز المناعي.

     قد يؤدي إهمال أمراض اللثة إلى خسارة واحد أو أكثر من الأسنان نتيجة الالتهاب الشديد في الأنسجة وفقدان الأربطة المثبتة للأسنان. ومن الممكن أن يؤدي التسوس المهمل إلى حدوث خراج الأسنان.

6 طرق للعناية بأسنان المرأة الحامل

  1. يفضل تجنب علاج الأسنان في الثلث الأول من الحمل، والنصف الثاني من الثلث الأخير من الحمل، لأن هذه الأوقات حرجةٌ في حياة الجنين وتؤثر في نموه.
  2. عمل المتابعة والعلاجات اللازمة في الثلث الثاني من الحمل حيث تعاني المرأة الحامل من التهابات اللثة في هذه المرحلة.
  3. إذا ذهبت المرأه الحامل إلى طبيب الأسنان فعليك إخباره بأنك حامل، وإخباره أيضاً بكل الأدوية التي تتناولينها بما في ذلك الفيتامينات، حيث يمكن أن يؤثر ذلك على الخطة العلاجية للطبيب.
  4. الأشعة السينية أو أشعة إكس: تعتبر آمنةً بشرط أن يستخدم غطاءٌ خاصٌ من الرصاص على منطقة البطن وعلى الغدة الدرقية لحماية الحامل والجنين. حيث أن التعرض لكمياتٍ قليلةٍ من الأشعة لا تكفي لإحداث أي ضررٍ.
  5. يمكن حشو الأسنان وتركيب التيجان(الطربوش)، إذ أن ذلك يقلل من فرص العدوى، لكن يفضل إجراؤه في الثلث الثاني من الحمل، ويفضل تأجيل أي إجراءٍ آخر مثل تبييض الأسنان والعمليات التجميلية لما بعد الولادة.
  6. أثناء الجلوس على كرسي الأسنان، حافظي على الدورة الدموية بجعل الساقين مستقيمتين وعدم وضع إحداهما فوق الأخرى.

أسباب مشكلات الأسنان للمرأة الحامل

تتعرض الأم للكثير من مشكلات الأسنان ومنها تسوس الأسنان، تساقط الأسنان، التهاب اللثة، بثور الفم.

     من أسباب هذه المشكلات:

  • التغيرات الهرمونية التي تطرأ على جسد المرأة الحامل مما يتسبب في خللٍ عامٍ بالجسم ويؤثر على صحة الفم.
  • عدم اعتناء المرأة الحامل بالأسنان قبل فترة الحمل.
  • المناعة الضعيفة للمرأة الحامل تجعل البكتيريا تتكاثر في الفم.
  • إن أحد أسباب مشاكل الأسنان الشديدة في الحمل هو غثيان الصباح حيث يؤدي ذلك إلى تراكم الأحماض في الفم وعلى الأسنان، مما يؤدي إلى حساسية الأسنان.
  • استهلاك الكثير من الأطعمة السكرية والذي يؤدي إلى تزايد نسبة البلاك في الفم.

أمراض اللثة عند المرأة الحامل

أمراض اللثة هي إصابة الهياكل الداعمة للأسنان(اللثة والأربطة والعظام) مما يؤدي إلى فقدان الأسنان.

     إذا تعرضت المرأة الحامل لنزيف اللثة فيجب ألا تتوقف عن تنظيف الأسنان بفرشاةٍ ناعمةٍ ومعجون أسنانٍ يحتوي على الفلورايد.

     التهاب اللثة للحامل هو من الأمراض الأكثر شيوعاً، يصيب اللثة بحالةٍ من التورم والاحمرار، ويتدرج الالتهاب من بسيطٍ إلى التهابٍ مزمنٍ وحادٍ.

   يحدث التهاب اللثة بسبب تراكم طبقةٍ من البكتيريا على الأسنان واللثة.

   تم تصنيف أمراض اللثة إلى:

    قد صنف بعض علماء طب الفم والأسنان أعراض التهاب اللثة للحامل كما يلي:

  1. أمراض اللثة المرتبطة بالبلاك.
  2. أمراض اللثة غير المرتبطة بالبلاك(السبب إما بكتريا أو فيروسات أو فطريات).

أعراض التهاب اللثة للمرأة الحامل

  • يتغير لون اللثة ويصبح أحمراً أو بنفسجيًا غامقًا.
  • يحدث تورمٌ ظاهرٌ في اللثة.
  • تصبح اللثة مؤلمةً عند لمسها.
  • حدوث نزيف في اللثة عند استخدام الفرشاة.
  • ظهور رائحة كريهة للفم.
  • ظهور صديد وقيح في حالة الالتهاب المزمن.
  • قد يحدث تراجع اللثة إلى أسفل نتيجة التهاب الأنسجة الداعمة.

أسباب التهاب اللثة للمرأة الحامل

  • عدم الاهتمام بنظافة الفم والأسنان.
  • عدم استخدام الفرشاة مما يؤدي إلى تراكم البلاك.
  • وجود مرض السكري أو سكري الحمل.
  • التدخين.
  • تناول بعض الأدوية التي تؤدي إلى تراكم البلاك. 
  • بعض العوامل الوراثية والجينات.
  • وجود نقص شديد في المناعة. 

خلع الاسنان والحمل

  • من الأفضل تأجيل الإجراءات العسيرة التي تتضمن احتمالية حدوث العدوى إلى ما بعد الولادة، ولكن إذا كان السن مصاباً بتلف شديد يمنع ترميمه مع التسبب بالألم الشديد فمن الممكن إجراء خلع السن مع اتخاذ تدابير الوقاية من العدوى والمضاعفات.
  • إن اختيار توقيت الخلع أثناء الحمل شيءٌ ضروريٌ جداً حيث يفترض أن يكون في الثلث الثاني من الحمل.
  • يفضل الابتعاد عن خلع الضرس للحامل في الشهور الأولى لأنه وقت بداية نمو الجنين ويتم العلاج عن طريق المسكنات تحت إشراف الطبيب حتى الوصول للثلث الثاني من الحمل، لكن في الحالات الطارئة يتم التعامل مع الحالة كما يجب.
  • يفضل أيضاً الابتعاد عن الخلع في الثلث الأخير من الحمل لتجنب جلوس الحامل فترةً طويلةً في وضع الاستلقاء لصعوبته.

اقرأ أيضاً: الجهاز المناعي للإنسان 

بنج الاسنان والحمل 

هناك الكثير من الأدلة التي أثبتت أن استخدام التخدير الموضعي آمنٌ أثناء الحمل وتم عمل مقارنةٍ بين مجموعةٍ من السيدات الحوامل اللاتي أخذن البنج الموضعي لعلاج الأسنان ومجموعة أخرى لم تأخذ البنج أثناء العلاج، ولم يتم إثبات حدوث أي ولادةٍ مبكرةٍ أو أي أضرارٍ على الجنين في المجموعة التي أخذت البنج الموضعي.

   لا يجب أن يستخدم البنج الموضعي بكمياتٍ كبيرةٍ لعلاج أسنان الحامل، وتتوافر موادٌ مخدرةٌ خاصةٌ تعطى للحامل.

علاجات الأسنان الممكنة وغير الممكنة أثناء الحمل

يشيع اعتقادٌ خاطئٌ لدى معظم الأشخاص بأن علاج الأسنان أثناء الحمل غير ممكنٍ وأن الإجراءات العلاجية للأسنان قد تضر بصحة الجنين، ولكن علاج أمراض الأسنان أثناء الحمل ليس ممكناً فحسب بل هو ضروريٌ للوقاية من مضاعفات التهاب اللثة وتسوس الأسنان.

العلاجات الممكنة 

  1. علاج تسوس الأسنان.
  2. علاج أمراض اللثة.
  3. علاج جذور الأسنان.

العلاجات غير الممكنة 

  1. تبييض الأسنان.
  2. تركيب الفينير والقشور الخزفية.
  3. تقويم الأسنان: إذا بدأ العلاج بالتقويم قبل الحمل فلا بأس من الاستمرار به، إلا أن تركيب التقويم حديثاً أثناء الحمل لا ينصح به بسبب حدوث ارتخاء اللثة والأسنان ونقص ثباتها.
  4. زراعة الأسنان: حيث تتضمن إجراء تخديرٍ مطولٍ والتعرض للجراحة ومصادر العدوى لأكثر من مرةٍ. كما أن التغيرات الهرمونية أثناء الحمل تسبب تغيراتٍ في قياسات العظم في الفك، وتؤثر أيضاً في مرونة ومتانة اللثة وأربطة الأسنان. وبالتالي فقد لا تتلاءم الأسنان المزروعة أثناء الحمل مع عودة هذه الأنسجة إلى حالتها الطبيعية بعد الحمل.

الم الاسنان والحمل

  • تنظيف الأسنان بالفرشاة مرتين يومياً على الأقل باستخدام معجون الأسنان.
  • إزالة البلاك المتراكم بلطفٍ باستخدام فرشاة الأسنان ذات شعيراتٍ ناعمةٍ.
  • استخدام غسول الفم المصمم للوقاية من أعراض التهابات اللثة.
  • استخدام خيط الأسنان مرةً واحدةً يومياً.
  • الحفاظ على نظامٍ غذائيٍ متوازنٍ من الفواكه والخضروات ومنتجات الألبان والحبوب الكاملة.
  • تجنب الأطعمة مثل الحلوى والكعك والفواكه المجففة التي تزيد من عدد بكتريا البلاك في الفم.
  • الذهاب باستمرارٍ للمتابعة مع طبيب الأسنان الخاص بك لعمل الحشوات اللازمة وعلاج التسوس والتنظيف المستمر.
  • الحصول على قدرٍ كافٍ من فيتامين د في الغذاء لتجنب تآكل الأسنان.

نصائح هامة للعناية بصحة الفم والأسنان أثناء الحمل

  • تفادي تآكل المينا: والذي يسببه غالباً غثيان الصباح وتراكم الأحماض بالفم مما يؤدي إلى ضعف الأسنان، لذا يجب شطف الفم بالماء واستخدام غسول الفم بالفلورايد.
  • علاج جفاف الفم:  يزيد ذلك من حدوث تسوس الأسنان والتهابات اللثة، لذا يكون الحل في شرب كمياتٍ كبيرةٍ من الماء على مدار اليوم، واستخدام العلكة الخالية من السكر التي تعمل على زيادة إفراز اللعاب. 
  • العادات الغذائية السليمة.
  • منع تراكم البكتيريا على الأسنان وذلك يتم بعمل زيارةٍ منتظمةٍ لطبيب الأسنان.
  • تناول المكملات الغذائية تحت إشراف الطبيب.

دكتورة/ أمل حازم سيف

طبيب أسنان

References

  1. https://www.webmd.com/oral-health/dental-care-pregnancy
  2. https://medlineplus.gov/ency/article/001056.htm
  3. https://www.medicalnewstoday.com/articles/241721
  4. https://www.healthline.com/health/pregnancy/gingivitis
  5. https://emedicine.medscape.com/article/763801-overview

What do you think?

القولون العصبي، ما هو؟ وما هو علاجه؟ تعرف على أشهر 5 أعراض له؟

العصب السابع .. أعراضه وأسبابه و3طرق لعلاجه