الأمراضكل المقالات
أخر الأخبار

مرض الحصبة سببه و9 اعراض مميزه له ومضاعفاته وطرق الوقاية منه

الحصبة
مرض الحصبة

هو مرض فيروسي معد للأطفال وسريع الانتشار قبل طرح اللقاح الخاص به عام  1963 كانت الإصابات بالملايين سنوياً وأيضاً الوفيات بأعداد ضخمة على مستوى العالم ولكن حاليا بفضل اللقاح الخاص به يمكن الوقاية منه وبالرغم من ذلك تظل الإصابات به خطيرة وتؤدي إلى وفاة أكثر من 200 ألف شخص سنوياً معظمهم من الأطفال تحت عمر 5 أعوام.

هل مرض الحصبة معد؟

مرض الحصبة

من الأمراض واسعة الانتشار وينتشر بسرعة من شخص لآخر.

الشخص المصاب يمكنه أن ينقل العدوى إلى 8-18 شخصاً قبل أن يدرك أنه مصاب حيث أن الشخص المصاب يصبح قادراً على نشر العدوى قبل ظهور الأعراض عليه ب 4 أيام ويستمر إلى 4 أيام أخرى بعد ظهورها.

سبب مرض الحصبة

ينتج المرض من الإصابة بفيروس الحصبة(Measles virus) من عائلة (Paramyxoviridae) وهو ينتقل بالهواء أو الاتصال المباشر ويبقى الفيروس معلقا في الهواء حتى بعد مغادرة الشخص المريض الغرفة وأيضاً يبقى على الأسطح لساعات.

يدخل الفيروس عن طريق الجهاز التنفسي ثم ينتشر من خلال الدم إلى باقي الجسم.

أعراض الحصبة

ما هي اعراض الحصبة؟

تظهر الأعراض  ما بعد 10 إلى 14 يوم بعد التعرض للعدوى بالفيروس وتشمل:

  • سعال
  • حمى.
  • سيلان الأنف.
  • ألم في العضلات.
  • احمرار العينين.
  • حساسية العينين للضوء.
  • التهاب الحلق.
  • بقع بيضاء داخل الفم.
  • طفح جلدي مكون من بقع حمراء تبدأ في الرأس وينتشر إلى باقي أجزاء الجسم.

مراحل تطور المرض:

  • الإصابة وفترة الحضانة: يدخل الفيروس الجسم وتستمر فترة الحضانة من 10 إلى 14 يوم  بعد الإصابة وينتشر داخل الجسم ولا تظهر أعراض في هذه الفترة.
  • ظهور أعراض غير مميزة للمرض: تبدأ الأعراض بحمى متوسطة مع سعال مستمر ورشح في الأنف واحمرار في العينين والتهاب الحلق وتستمر هذه الأعراض من 2 إلى 3 أيام.
  • مرحلة الأعراض الحادة والطفح الجلدي: ينتشر على هيئة بقع صغيرة حمراء تظهر على الوجه وبعد عدة أيام يمتد للأذرع والصدر والظهر ثم الأرجل والقدمين وأثناء ذلك تصل درجة الحرارة إلى 40-41 درجة مئوية.
  • مرحلة الشفاء: يستمر الطفح الجلدي لمدة 7 أيام ثم يختفي تدريجياً مع الأعراض الأخرى ماعدا السعال واسمرار أو تقشير الجلد مكان الطفح يستمر تقريبا ل10 أيام.

عوامل الخطورة

  • عدم تلقي اللقاح يزيد من احتمالات الإصابة بالمرض ومضاعفاته.
  • السفر إلى البلدان التي ينتشر فيها المرض. 
  • نقص فيتامين أ يعرضك إلى أعراض أكثر شدة ومضاعفات خطيرة للمرض.

مضاعفات الحصبة

  • إسهال وقيء: مما يمكن أن يسبب فقدان كمية كبيرة من السوائل ويؤدي ذلك إلى الجفاف.
  • التهاب الأذن: من أشهر المضاعفات التهاب بكتيري للأذن.
  • التهاب القصبات والحنجرة: يمكن أن يؤدي المرض إلى التهاب في الجهاز التنفسي والجدار المبطن للممرات الهوائية وأيضاً التهاب الحنجرة.
  • التهاب رئوي: في الأشخاص ذوي جهاز مناعة ضعيف يمكن أن تؤدي الإصابة بالحصبة إلى التهاب رئوي حاد وقد يؤدي إلى الوفاة.
  • التهاب الدماغ: واحد من كل 1000 شخص مصاب بالحصبة يمكن أن يصاب بالتهاب الدماغ خاصة في المرضى المصابين بضعف المناعة ويمكن أن يحدث التهاب الدماغ أثناء فترة المرض أو بعدها بشهر وينتج عن هذا ضرر دائم في المخ.
  • مشاكل في الحمل: في السيدة الحامل يمكن أن يؤدي إلى ولادة مبكرة أو موت الجنين أو انخفاض وزن الجنين عند الولادة.

التشخيص

يتم تشخيص الإصابة عن طريق الأعراض المميزة للمرض ويمكن أن يطلب الطبيب بعض فحوصات الدم أيضاً.

العلاج

لا يوجد له علاج مخصص حيث أنه مرض فيروسي يختلف عن العدوى البكتيرية فلا يمكن معالجته بالمضادات الحيوية وتختفي الأعراض في غضون 2 أو 3 أسابيع.

لكن هناك بعض التدخلات للأشخاص المعرضين للفيروس يمكن أن تقلل من شدة الأعراض مثل:

  • تلقي لقاح الحصبة في غضون 72 ساعة من التعرض للفيروس.
  • تلقي أجسام مضادة للفيروس في غضون 6 أيام من التعرض للفيروس.

يمكن أخذ نصيحة الطبيب في الآتي:

  • تناول الباراسيتامول أو الأيبوبروفين لتقليل الحمى.
  • الراحة قد تعزز من جهاز المناعة.
  • تناول وفرة من السوائل.
  • جهاز مرطب للهواء للتقليل من شدة السعال.
  • تناول فيتامين أ
  • تجنب الإضاءة الشديدة في حالة التهاب العينين.

كيفية الوقاية من الحصبة؟

يجب تلقي لقاح الحصبة للأطفال والبالغين على حد سواء.

  • لقاح الحصبة للأطفال: يتوفر لقاح مركب مع لقاح النكاف والحصبة الألمانية ويمكن أن يتضمن الجدري أيضا.

يوصى به للأطفال من عمر 12 إلى 15 شهر ويكرر عند عمر 4 إلى  6 سنوات قبل دخول الطفل المدرسة.

يُعد تلقى جرعتين من اللقاح فعال بنسبة 97% في الحماية من الإصابة بالمرض مدى الحياة.

  • لقاح الحصبة للبالغين: يحتاج الشخص البالغ إلى تلقي اللقاح في إحدى الحالات الآتية:
  • إذا كان مُعرضاً للإصابة بشكل كبير مثل دخول الجامعة أو السفر إلى إحدى البلدان التي ينتشر فيها المرض أو العمل في منشأة صحية.
  • إذا لم يتلقى الشخص اللقاح من قبل.

الفرق بين الحصبة( Measles ) والحصبة الألمانية (Rubeola)

يسببهما نوعين مختلفين من الفيروسات يتشابهان في:

  • كلاهما ينتشر بالهواء عن طريق السعال أو العطس.
  • كلاهما يسبب طفحاُ جلدياً أحمر اللون.
  • كلاهما يصيب الإنسان فقط.

الحصبة الألمانية ليست واسعة الانتشار مثل الحصبة لكن تسبب مضاعفات أكثر خطورة.

اللقاح يتضمن الفيروسين معا   measles-mumps-rubella) vaccine  MMR)

References:

https://www.mayoclinic.org/diseases-conditions/measles/symptoms-causes/syc-20374857

https://www.cdc.gov/measles/hcp/index.html#:~:text=Measles%20is%20an%20acute%20viral,after%20a%20person%20is%20exposed.

https://www.healthline.com/health/measles

https://my.clevelandclinic.org/health/diseases/8584-measles

https://www.msdmanuals.com/professional/pediatrics/miscellaneous-viral-infections-in-infants-and-children/measles?query=measles

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق