كل المقالات

هشاشة العظام

ما هى هشاشة العظام؟

هشاشة العظام هى حالة صحية تسبب ضعف العظام وتجعلها هشة وسهلة الكسر وتتطور هذه الحالة ببطء على مدى سنوات عديدة ويتم تشخيصها فقط عند حدوث كسر مفاجئ في العظام. وأكثر الإصابات شيوعًا في الأشخاص المصابين بهشاشة العظام هي:

  • كسرفي المعصم.
  • كسر في الفخذ.
  • كسر في العمود الفقري (الفقرات).

ويمكن أن يحدث الكسر في عظام الذراع أو الحوض وأحيانًا يسبب العطس أو السعال كسر الضلوع أو انهيار جزئي في أحد عظام العمود الفقري.

هشاشة العظام لا تسبب الألم عادةً إلا إذا حدث كسر في العظام حيث أن كسور العمود الفقري هو السبب الرئيسي في حدوث الألم طويل الأمد. 

في كبار السن تحدث وضعية الانحناء إلى الأمام نتيجة كسر عظام العمود الفقري ويكون من الصعب تحمل الجسم.

يبلغ معدل الإصابة بهشاشة العظام حوالي ٢٠٠ مليون شخص على مستوى العالم وتعد هشاشة العظام مسئولة عن حدوث أكثر من مليوني حالة كسر في العظام سنويًا.

بعد سن الخمسين تصاب سيدة من كل سيدتين ورجل من كل أربعة رجال بكسور مرتبطة بهشاشة العظام. 

أعراض هشاشة العظام 

عادةً لا توجد أعراض في المراحل المبكرة ولهذا يسمى المرض الصامت ولكن بمجرد حدوث ضعف في العظام فإن بعض الأعراض سوف تظهر وتشمل:

  • آلام في الظهر نتيجة كسر أو انهيار في الفقرات.
  • فقدان الطول بمرور الوقت.
  • الوضع المنحني (وضع الانحناء).
  • ضيق التنفس نتيجة صغر سعة الرئة.

هشاشة العظام وانقطاع الطمث

عند انقطاع الطمث يحدث انخفاض في مستوى هرمون الإستروجين عند المرأة والذي يسبب فقدان العظام بشكل سريع ويستمر ذلك لمدة ١٠ سنوات بعد انقطاع الطمث وفي النهاية يعود معدل فقدان العظام إلى ما كان عليه قبل انقطاع الطمث ولكن فرصة تكوين عظام جديدة غير موجودة وهذا يقلل من كثافة العظام ويجعل السيدة أكثر عرضة لحدوث كسور. 

أنواع هشاشة العظام 

يوجد أربعة أنواع لهشاشة العظام وهي:

  • هشاشة العظام الأولية: وتشكل الغالبية العظمى من الحالات وتوجد عوامل متعددة تسبب حدوث هذا النوع مثل السن والتغذية ومستوى النشاط. ويعد الجنس أحد العوامل لحدوث هشاشة العظام الأولية وذلك لأنه يحدث في النساء أكثر من الرجال. وعلى الرغم من أن هذا النوع من هشاشة العظام يحدث غالبًا في المسنين وكبار السن إلا أنه يمكن أن يحدث في صغار السن وذلك إذا كان مستوى نشاط الفرد غير كافي لتحفيز نمو العظام. وفي حالة النشاط الزائد أو سوء التغذية يبدأ انهيار العظام في وقت مبكر بسبب انخفاض مستوى الهرمونات ويظهر ذلك في الطلاب الرياضيين من الذكور والإناث.
  • هشاشة العظام الثانوية: يحدث هذا النوع نتيجة الإصابة بمرض معين يؤثر على مستويات الهرمونات في الجسم مثل حالات الإصابة بالغدة الدرقية ويتم العلاج عن طريق الهرمونات البديلة ومن المهم ملاحظة أن هشاشة العظام الثانوية تحدث مع الأولية.
  • تكون العظم الناقص: تحدث هذه الحالة نتيجة طفرة جينية وتؤثر على حوالي ٦-٧ أشخاص من كل ١٠٠٠٠٠  شخص وله ثمانية أنواع تتراوح من البسيطة إلى الشديدة وتؤثر على صحة العظام ويتسبب في ظهور حالات تشبه هشاشة العظام التقليدية.
  • هشاشة العظام الشبابية مجهولة السبب: تحدث هذه الحالة في الأطفال لسبب غير معروف وتحدث عادةً قبل سن البلوغ حيث تكون العظام هشة ومسامية ولا يوجد أعراض أخرى مصاحبة لها ولا تحتاج هذه الحالة إلى علاج طبي حيث يتم حلها بعد فترة زمنية قصيرة.

تشخيص هشاشة العظام:

يتم تشخيص هشاشة العظام عن طريق إجراء اختبار كثافة العظام حيث تستخدم هذه الفحوصات كميات صغيرة جداً من الأشعة وذلك لمعرفة مدى قوة العظام.

يتم إجراء اختبار كثافة العظام للنساء فوق ٦٥ عاماً والرجال فوق ٧٠ عاماً ويمكن إجراء هذا الاختبار أيضًا للرجال والنساء الأصغر سنًا في حالة وجود عوامل خطر للإصابة بهشاشة العظام.

علاج هشاشة العظام

يتم علاج هشاشة العظام من خلال وقف فقدان العظام وتقليل فرصة حدوث كسور في العظام. ويمكن البدء بتغيير النظام الغذائي والتوقف عن التدخين وإضافة المزيد من الكالسيوم وفيتامين د إلى الوجبات وممارسة المزيد من التمارين الرياضية إلا أن بعض الحالات قد تحتاج إلى الأدوية لتقليل فقدان العظام أو بناء عظام جديدة مثل:

  • أدوية البيسفوسفونات مثل أليذرونات (بينوستو، فوساماكس)، وايباندرونات (بونيفا)، وريزدرونات (أكتونيل، أتيلفيا)، وحمض زوليدرونيك (ريكلاست، زوميتا).
  • كالسيتونين (فورتيكال، مياكالسين).
  • رالوكسيفين (إيفستا)
  • حقن دينوسوماب وذلك للسيدات اللاتي لديهن فرص الإصابة بالكسور عالية.

عوامل الخطر للإصابة بهشاشة العظام 

يوجد بعض العوامل التي تؤدي إلى زيادة فرصة الإصابة وتشمل الآتي:

  • الجنس: النساء أكثر عرضة لهشاشة العظام من الرجال.
  • السن: تزيد فرصة الإصابة في الأعمار المتقدمة.
  • السلالة: تزداد فرصة الإصابة في الأشخاص ذوي البشرة البيضاء أو من أصل آسيوي.
  • تاريخ العائلة: إذا تعرض الأب أو تعرضت الأم لكسور في الفخذ أو كان لديهم هشاشة عظام فإن ذلك عامل خطر كبير بالنسبة للأبناء.
  • حجم الجسم: إن الرجال والنساء ذوي الأجسام الصغيرة هم أكثر عرضة لخطر الإصابة بهشاشة العظام.

مستويات الهرمونات 

تحدث هشاشة العظام في الأشخاص الذين لديهم ارتفاع أو انخفاض في مستويات الهرمونات في الجسم مثل:

  • الهرمونات الجنسية: انخفاض مستوى هذه الهرمونات يسبب ضعف العظام حيث يعد انخفاض مستوى هرمون الإستروجين في النساء عند انقطاع الطمث أحد العوامل القوية لحدوث هشاشة العظام. وكذلك فإن علاجات سرطان البروستاتا تقلل من مستوى هرمون التستوستيرون في الرجال علاجات سرطان الثدي تقلل من مستوى هرمون الإستروجين في النساء ويؤدي ذلك إلى سرعة فقدان العظام.
  • مشاكل الغدة الدرقية: زيادة نشاط الغدة الدرقية تسبب زيادة مستوى هرمون الغدة الدرقية الذي يؤدي إلى فقدان العظام.
  • غدد أخرى: يصاحب النشاط الزائد للغدة الجار درقية والغدة الكظرية حدوث هشاشة العظام.

عوامل غذائية 

قلة تناول الكالسيوم في الوجبات يقلل من كثافة العظام وكذلك فقدان الوزن بشكل كبير نتيجة اضطرابات الأكل يسبب ضعف العظام في الرجال والنساء. 

الأدوية والمنشطات

استخدام الكورتيكوستيرويدات لفترة طويلة يعيق عملية إعادة بناء العظام ويحدث ذلك أيضًا عند استخدام بعض الأدوية في علاج بعض الأمراض مثل:

  • النوبات.
  • ارتجاع المعدة.
  • السرطان.
  • فشل زرع أحد الأعضاء.

بعض العادات الخاطئة تزيد من خطر الإصابة مثل:

  • جلوس بعض الأشخاص لفترات طويلة يعرضهم لحدوث هشاشة العظام مقارنةً بمن هم أكثر نشاطًا. ويعد المشي والجري والقفز والرقص ورفع الأثقال من الرياضات المفيدة لصحة وسلامة العظام.
  • تناول الكحوليات بكثرة.
  • التدخين.

كيفية منع حدوث هشاشة العظام 

يعد نمط الحياة والعادات الغذائية من أهم العوامل التي يمكن أن تمنع حدوث هشاشة العظام وكذلك فإن استبدال نقص هرمون الإستروجين في الجسم بالعلاج الهرموني يمكن أن يمنع الإصابة بعد انقطاع الطمث. 

النظام الغذائي

للحفاظ على عظام قوية وصحية فإن الشخص يحتاج إلى وجبات غنية بالكالسيوم مدى الحياة.

يحتوي كوب واحد من اللبن خالي الدسم على ٢٠٠ ملليجرام من الكالسيوم. ويوجد مصادر أخرى للكالسيوم مثل السلمون والسردين واللفت والبروكلي والخبز والعصائر المدعمة بالكالسيوم والتين المجفف ومكملات الكالسيوم.

فيتامين د مهم أيضًا لأنه يساعد الجسم في امتصاص الكالسيوم ويمكن الحصول على فيتامين د عن طريق التعرض لأشعة الشمس أو عن طريق شرب اللبن المدعم.

نمط الحياة 

المحافظة على أداء بعض التمارين مثل المشي والركض ورفع الأثقال تقوي العظام مع تجنب تناول الكحوليات والكافيين بكميات كبيرة وعدم التدخين نهائيًا. 

المصادر

1-https://my.clevelandclinic.org/health/diseases/4443

2-https://www.nhs.uk/conditions/osteoporosis/

3-https://www.mayoclinic.org/diseases-conditions/osteoporosis/symptoms-causes/syc-20351968

المصادر

تقييم المستخدمون: كن أول المصوتون !

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق