الأمراض

هشاشة العظام

هشاشة العظام Osteoporosis هى حدوث ضعف العظام. فمن الممكن حدوث كسور نتيجة لعمل مجهود بسيط مثل الانحناء أو عمل مجهود بسيط.

وتنتشر بصورة شائعة في عظام الورك والرسغ والعمود الفقري.

تصيب كلا من الرجال والنساء. ولكن النساء هن الأكثر عرضة للخطر خاصة اللاتي تجاوزن سن اليأس. ومن الممكن أن نقلل من خطورتها باتباع نظام صحي، تناول الأطعمة التي تحتوي علي فيتامينات وكالسيوم، المحافظة على وزن الجسم.

اعراض هشاشة العظام

في المراحل المبكرة للمرض لم تظهر أي أعراض. ولكن نتيجة لضعف العظام بسبب الإصابة بهشاشة العظام تبدأ ظهور الأعراض منها:

  • ألم في الظهر نتيجة لحدوث كسر في الفقرات العظمية أو تآكلها.
  • قصر القامة بمرور الوقت وحدوث انحناء الجسم.
  • سهولة الإصابة بكسور العظام نتيجة للقيام بمجهود بسيط.

أسباب هشاشة العظام

اقرأ أيضاً: الام اسفل الظهر

تتجدد الخلايا العظمية على مدى الحياة. عندما تموت خلايا تُخلق أخرى. فبالتالي إذا كانت الخلايا الميتة أكثر من الخلايا الحالية فإن ذلك يؤدي إلى ضعف الهيكل العظمي. حيث يصبح هناك فراغات بين العظام من الداخل وهذا يؤدي إلى هشاشة العظام. 

ينمو العظام خلال مرحلة الطفولة بشكل سريع ويبلغ ذروته في سن العشرينات. فكلما زادت كثافة العظام أصبح أكثر صلابة وقوة. ولكن عند الوصول لسن الأربعين يبدأ العظم بفقدان الكالسيوم من خلاياه فهناك عدة عوامل تؤثر عليه منها: 

عوامل ثابتة

  • العمر.
  • الوزن.
  • العوامل الوراثية.

عوامل غير ثابتة

  • قلة الحركة وقلة التمارين.
  • التدخين تناول الكحول.
  • نقص عناصر مهمة من الطعام مثل الكالسيوم.
  • تناول الأطعمة المعلبة والمشروبات الغازية.
  • نقص هرمون البروجسترون عند النساء بمجرد الوصول لسن اليأس.
  • نقص فيتامين D بسبب قلة التعرض للشمس.
  • استعمال الأدوية التي تحتوي على الكورتيزون
  • استعمال أدوية الصرع لفترة طويلة.

بعض المشاكل الطبية

مضاعفات هشاشة العظام

تُعد كسور العظام وخاصة الورك أو العمود الفقري من مضاعفات هشاشة العظام. من الممكن حدوث كسر في عظمة الورك نتيجة السقوط أو بذل مجهود عنيف. يؤدي ذلك لحدوث إعاقة.

وفي بعض الحالات تحدث كسر في العمود الفقري نتيجة لضعف العظام التي تشكل العمود الفقري ويؤدي ذلك إلى الشعور بألم في الظهر وتقوس العمود الفقري إلى الأمام.

اقرأ أيضاً: حساسية الطعام.. و8 طرق للوقاية منها

الوقاية من هشاشة العظام

تُعد التغذية الجيدة وممارسة الرياضة يحافظ على عظامك طوال حياتك.

  • الكالسيوم

يحتاج الرجال والنساء الذين تتراوح أعمارهم بين 18 إلى 50 عاماً إلى 1000 ملليغرام من الكالسيوم يومياً. ومن الممكن أن تزيد هذه النسبة إلى 1200 ملليغرام عند بلوغ المرأة 50 عاماً والرجال 70 عاماً.

ومن أهم العناصر الغذائية التي تحتوي على الكالسيوم ما يلي:

  • مشتقات الحليب قليل الدسم.
  • منتجات الصويا.
  • السلمون المعلب.
  • الخضروات الورقية ذات اللون الأخضر الداكن.

ومن الممكن أيضاً تناول الكالسيوم على هيئة مكملات ولكن يجب عدم الإفراط فيها لأنها تؤدي إلى الإصابة بأمراض القلب.

فيتامين D

يُحسن فيتامين D قدرة الجسم على امتصاص الكالسيوم وكذلك يُحسن من صحة العظام. وتعتبر الشمس هي المصدر الطبيعي للحصول عليه. ونحصل عليه أيضاً من بعض العناصر الغذائية مثل كبد أسماك القد والسلمون المرقط والسلمون العادي. ومن الممكن أيضاً تناوله على هيئة مكملات. يحتاج الجسم ما لا يقل عن 600 إلى 800 وحدة دولية من فيتامين D.

التمارين

تلعب ممارسة الرياضة دورا مهما في تقوية العظام. ويجب المداومة على ممارسة الرياضة في فترة الشباب مثل تدريب القوة وتدريبات تحمل الوزن. تساعد على تقوية الجزء العلوي من العمود الفقري. وكذلك المشي والقفز بالحبل ورياضة الضغط يقوي من عظام الساقين والجزء السفلي من العمود الفقري.

تشخيص هشاشة العظام

  • الأشعة السينية. حيث تستخدم هذه الأشعة لمعرفة كثافة العظام عن طريق معرفة نسبة الكالسيوم ومعادن أخرى.
  • الفحوصات المخبرية. عن طريق أخذ عينة من الدم لمعرفة نسبة عناصر الجسم مثل الكالسيوم وغيرها.

علاج هشاشة العظام

تُعد خطوة البدء باستخدام العلاج صائبة لتفادي المضاعفات التي تنتج من هشاشة العظام ومن هذا العلاج ما يلي:

العلاج الدوائي

يُوصى باستخدام الأدوية التي تحتوي على الفوسفونات الثنائية ومن ضمنها:

  • أليندرونيت (فوساماكس).
  • ريزدنت (أكتونيل).
  • إيباندرونيت (بونيفا).
  • حمض الزوليدرونيك (ريكلاست)، حقن من خلال الوريد مرة سنوياً.

وهناك نوع آخر من الدواء ولكنه ليس ضمن مجموعة الفوسفونات الثنائية وهو دينوسوماب (بروليا، إكسجيفا). ويفضل استخدامه للمرضى الذين يعانون من قصور في وظائف الكلى. 

ولكن هناك آثار جانبية لهذه الأدوية وهي اضطراب المعدة وحرقتها. لأن المعدة لا تستطيع امتصاص حبوب الفوسفونات لذلك ينصح الأطباء المرضى بتناول هذه الحبوب على معدة فارغة.

العلاج الهرموني

يستخدم بشكل شائع في علاج هشاشة العظام ومن هذه الهرمونات الإستروجين ويقترن أحياناً بالبروجستين. ولكن هذا العلاج يزيد من خطر الإصابة بتجلط الدم وسرطان الثدي وسرطان بطانة الرحم. يُستخدم عادة للنساء اللاتي لا يستطعن تناول الأدوية الأخرى. 

ويمكن استخدامه أيضاً لتقليل أعراض فترة اليأس وكذلك أيضا يزيد من كثافة العظام لدى النساء. وعند الموازنة بين المخاطر وفوائد استخدام الإستروجين كعلاج يُوصى الأطباء باستخدام أقل جرعة لتفادي المخاطر الناتجة عنه.

الأدوية التي تساعد في بناء العظام

  • تيريباراتيد (فورتيو).
  • أبالوباراتيد (تمالوس).
  • روموسوزيوماب (إفينتي).

تُحقن هذه الأدوية عن طريق الوريد ولكنها تزيد من مخاطر الإصابة بسرطان العظام. لذلك لا تستخدم الأشخاص المعرضون للإصابة. 

يفضل أن يُحقن دواء روموسوزيوماب في عيادة الطبيب المعالج كل شهر لأنه دواء جديد ولا يُعرف الأعراض الجانبية الخاصة به.

ويتم تناول أدوية بناء العظام لمدة عام أو عامين فقط ويجب التوقف عن تناولها لحماية العظام. ويتم البدء في تناول أدوية تعمل على تثبيت العظام مثل البيسفوسفونات. 

اقرأ أيضاً: لين العظام عند الاطفال اسبابه وعلاجه

Refrance

https://www.nhs.uk/conditions/osteoporosis/

https://www.mayoclinic.org/diseases-conditions/osteoporosis/symptoms-causes/syc-20351968

https://medlineplus.gov/osteoporosis.htm

https://www.healthline.com/health/osteoporosis

مقالات ذات صلة

‫2 تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق