الأمراض
أخر الأخبار

هشاشة العظام ..و7 عوامل هامة تزيد من خطر الإصابة

هشاشة العظام هي حالة مرضية تسبب ضعف العظام وترققها مما يزيد من خطورة تعرض العظام للكسر عند القيام بأي مجهود مهما كانت درجة بساطته، بل إنه في بعض الحالات مجرد الجلوس بشكل مفاجيء، أو السعال، أو حتى العطس قد يؤدي أيضا للإصابة بالكسور في العظام.

أعراض هشاشة العظام

تبدأ هشاشة العظام غالبًا بدون  أي أعراض ظاهرة، فلا يستطيع المريض التأكد من إصابته إلا بعد تعرضه للإصابة بكسور متكررة في العظام.

في مرحلة لاحقة من الإصابة تظهر بعض الأعراض والتي تُعد بمثابة علامات تحذيرية تستدعي المتابعة مع الطبيب للبدء في علاج هشاشة العظام، وهذه الأعراض هي:

  • الشعور بألم في العظام خاصة في الظهر والرقبة كنتيجة لحدوث شروخ أو كسور في الفقرات.
  • فقدان الوزن.
  • انحناء وقِصر القامة.
  • التعرض للكسر بسهولة بمجرد السقوط أو الاصطدام البسيط.
هشاشة العظام
هشاشة العظام

أسباب هشاشة العظام

إن العظام نسيج حي يتجدد باستمرار، حيث تتكون خلايا عظمية جديدة تحل محل الخلايا القديمة في عملية مستمرة على مدار حياة الإنسان، ويكون معدل بناء الخلايا العظمية الجديدة سريعا في مرحلة الطفولة حتى تصبح كثافة العظام في أوجها في أوائل العشرينات ولكن مع التقدم في العمر تقل كثافة العظام بالتدريج بسبب قلة عدد الخلايا الجديدة مقارنة بالخلايا العظمية القديمة.

 وهناك عدد من الأسباب التي تزيد من خطر الإصابة بهشاشة العظام وهي:

  • انخفاض معدل هرمون الإستروجين لدى النساء خاصة في فترة انقطاع الطمث، أو في حالة الاستئصال الجراحي للمبايض.
  • انخفاض معدل هرمون التستوستيرون لدى الرجال.
  • اضطرابات في بعض الهرمونات الأخرى مثل هرمون النمو وهرمون الغدة الجار درقية.
  • نقص المعادن الهامة في الجسم مثل الكالسيوم والفسفور.
  • نقص فيتامين د.
  • فرط نشاط الغدة الدرقية.
  • التدخين.
  • المشروبات الكحولية.
  • بعض الأدوية مثل الكورتيزون، والهيدروكورتيزون.
  • بعض الحالات المرضية مثل التليف الكيسي، والورم النقوي المتعدد. 
  • بعض اضطرابات الجهاز الهضمي التي تمنع امتصاص المعادن مثل الداء البطني.

مضاعفات هشاشة العظام

تزيد الإصابة بترقق العظام من خطورة حدوث العديد من الكسور في العظام خاصة في الرسغ، والفقرات، وعظام الحوض، الأمر الذي يستدعي تغيير نمط حياة المريض وتقليل حركته قدر الإمكان لمنع الإصابة بالكسور.

نتيجة لهذا التغير في نمط الحياة المعتاد للمريض فإنه أحيانا يصاب بالاكتئاب والأزمات النفسية بسبب عجزه عن ممارسة أنشطته الحياتية المتنوعة.

تشخيص هشاشة العظام

في البداية يكون التشخيص عن طريق قياس طول المريض لمعرفة هل أصبح أقصر مما كان عليه، حيث أنه في حالة الإصابة بترقق العظام فإن عظام العمود الفقري تكون هي أول المناطق تأثرا بالمرض، ويؤدي ذلك إلى قصر قامة المريض.

يتم تشخيص الإصابة بهشاشة العظام عن طريق عدد من الفحوصات الأخرى مثل:

  1. فحص كثافة العظام باستخدام الأشعة السينية المزدوجة لمنطقة الحوض والعمود الفقري.
  2. الفحص بالموجات فوق الصوتية لمنطقة الكاحل.

علاج هشاشة العظام

يعتمد علاج هشاشة العظام بشكل رئيسي على منع تفاقم حالة المريض، وتقليل الأعراض، ومعالجة سبب هشاشة العظام، ومن الأدوية التي تستخدم لمرضى هشاشة العظام:

  1. البايفوسفونيت (Biphosphonates) هو العقار الأكثر شيوعا لعلاج ترقق العظام.
  2. العلاج بالهرمونات مثل هرمون الإستروجين ويستخدم للنساء في فترة انقطاع الطمث، وهرمون التستوستيرون للرجال.
  3. دينوسوماب.
  4. تيريباراتايد: والذي يعمل على تحفيز نمو العظم.

علاج هشاشة العظام بالأكل

يجب على مريض ترقق العظام الحرص على تناول وجبات متوازنة تحتوي على عدد من العناصر الهامة واللازمة لتكوين العظام والحفاظ على صحتها، ومن أمثلة هذه العناصر:

  • الكالسيوم: يلعب الكالسيوم دورا هاما في بناء العظام ويبلغ معدل الاحتياج اليومي للكالسيوم حوالي 1000ملليغرام يوميا ويزيد هذا المعدل بالتقدم في العمر.

من أمثلة الأطعمة الغنية بالكالسيوم: منتجات الألبان، وبعض الخضروات الخضراء الداكنة مثل البروكلي والملفوف، والمأكولات البحرية، والمكسرات، والبقوليات، والفواكه المجففة.

  • فيتامين د: والذي يلعب دورا هاما في امتصاص الكالسيوم، ويعد التعرض لأشعة الشمس هو المصدر الرئيسي لفيتامين د.

ويمكن الحصول على فيتامين د أيضا من مصادر أخرى مثل صفار البيض، والأسماك الدهنية مثل السلمون، والماكريل، والتونة.

  • البروتين: هام جدا  لتكوين العضلات والتي تعمل على دعم العظام، ويتوفر البروتين في اللحوم الحمراء والبيضاء، ومنتجات الألبان.
  • المعادن المختلفة مثل الفسفور، والزنك، والمغنسيوم

هشاشة العظام عند الأطفال

على الرغم من أن ترقق العظام تصيب في الغالب كبار السن، ولكنها قد تصيب الأطفال في بعض الأحيان أيضا، وتكون بسبب حالة طبية  أو كأثر جانبي لبعض الأدوية.

من الحالات الطبية التي تسبب هشاشة العظام عند الأطفال ما يلي:

أما عن أمثلة الأدوية التي قد تسبب في ترقق العظام عند الأطفال فهي كالتالي:

  • أدوية علاج السرطان.
  • الأدوية المضادة للاختلاج والتي تستخدم في علاج الصرع.
  • الأدوية المثبطة للمناعة.
  • بعض الستيرويدات.

كما أن سوء التغذية، ونقص الكالسيوم، وعدم تعرض الطفل للشمس بشكل كافٍ، ونقص فيتامين د تعد أيضا من أسباب حدوث الإصابة عند الأطفال.

تؤدي الإصابة بهشاشة العظام عند الأطفال إلى مشاكل خطيرة لأنها تحدث في الفترات الأولى لنمو وبناء العظام، وهذا يؤدي إلى ضعف نمو الطفل وتقوس العمود الفقري.

References:

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق