الأمراضكل المقالات

هشاشة العظام الأسباب والتشخيص والعلاج وطرق الوقاية

هشاشة العظام هي حالة تؤثر على العظام، يحتوي الجزء الداخلي من العظم السليم على مسافات صغيرة مثل قرص العسل، يزيد ترقق العظام من حجم هذه الفراغات، مما يؤدي إلى فقدان العظام إلى القوة والكثافة، ينمو الجزء الخارجي من العظم أضعف وأرق. 

يمكن أن تصيب هشاشَة العظام الأشخاص في أي عمر، ولكنها أكثر شيوعاً عند كبار السن، وخاصةً النساء. أكثر من 53 مليون شخص في الولايات المتحدة الأمريكية إما يعانون من هشاشة العظام أو معرضون لخطر الإصابة به.

كيف يتم تشخيص هشاشة العظام؟ 

 سيقوم طبيبك بمراجعة تاريخك المرضي، وإجراء فحص بدني حتى يتمكن من تشخيص الإصابة بهشاشة العظام، يمكن للطبيب أيضاً إجراء اختبار الدم والبول للتحقق من الحالات التي قد تسبب فقدان العظام. 

إذ اعتقد طبيبك أنك قد تكون مصاباً بهشاشة العظام، أو إنك معرضا لخطر الإصابة به فمن المحتمل أن يقترح اختبار كثافة العظام. يسمى هذا الاختبار قياس كثافة العظام، أو امتصاص الأشعة السينية، حيث يستخدم الأشعة السينية لقياس كثافة العظام في الرسغين، أو الوركين، أو العمود الفقري هذه هي الأماكن الثلاثة الأكثر عرضة ً للإصابة بهشاشة العظام. 

حيث يمكن قياس كثافة العظام بواسطة جهاز يَستخدم مستويات منخفضة من الأشعة السينية لتحديد نسبة المعادن في العظام، وفي خلال هذا الاختبار غير المؤلم، سيطلب منك الاستلقاءعلى طاولة، بينما يمر ماسح ضوئي فوق جسمك، حيث يفحص الطبيب في معظم الأحيان عدة عظام مثل العظام الموجودة في الورك، والعمود الفقري.

أعراض الإصابة بهشاشة العظام

عادة لا تظهر أعراض الإصابة بهشاشة العظام في المراحل المبكرة من فقدان العظم، ولكن بمجرد ضعف العظام نتيجة الإصابة بهشاشة العظام، قد تظهر بعض الأعراض والعلامات منها:

  • ألم الظهر نتيجة كسر الفقرات العظمية أو تآكلها. 
  • قِصر القامة بمرور الوقت. 
  • انحناء الوقفة. 
  • سهولة الإصابة بكسور العظام عن المعدل الطبيعي.

اقرأ أيضاً: دواء ديمرا Dimra .. باسط للعضلات قوي المفعول

أسباب هشاشة العظام

تشمل أسباب حدوث هشاشة العظام بعض الحالات الطبية مثل فرط نشاط الغدة الدرقية، وتشمل أيضاً استخدام بعض الأدوية. 

تتضمن هذه الأدوية: الكورتيكوستيرويدات التي تؤخذ عن طريق الفم، أو الحقن طويلة المدى.

اقرأ أيضاً: التهاب المفاصل …الأسباب وعوامل الخطورة والأعراض والعلاج

عوامل الخطر التي تزيد من هشاشة العظام

  • العمر: أكبر عامل خطر لهشاشة العظام هو العمر، عندما يصبح الشخص في الثلاثينات من العمر يبدأ الجسم في تكسير العظام بشكل أسرع من قدرته على استبدالها، هذا يؤدي إلى أن تكون العظام أقل كثافة وأكثر هشاشة، وبالتالي أكثر عرضةً للكسر. 
  • سن اليأس: انقطاع الطمث هو عامل خطر رئيسي أيضاً، يحدث عند النساء اللواتي تتراوح أعمارهن بين 45 و55 عاماً بسبب التغيير في مستويات الهرمونات المرتبطة به، يمكن أن يتسبب انقطاع الطمث في فقدان جسم المرأة للعظام بشكل أسرع. 

يستمر الرجال في فقدان العظام في هذا العمر، ولكن بمعدل أبطأ من النساء، ومع ذلك بحلول الوقت الذي يصِلون فيه إلى سن 65 إلى 70 عاماً، عادةً مايفقد الرجال والنساء العظام بنفس المعدل.

تشمل عوامل الخطر الأخرى لهشاشة العظام مايلي :

  • الإناث.
  • وجود تاريخ عائلي لهشاشة العظام.
  • سوء التغذية.
  • الخمول البدني. 
  • التدخين.
  • انخفاض وزن الجسم.

اقرأ أيضاً: الكيتو دايت …نظام غذائي فعال لخفض الوزن والتخسيس

يمكنك التحكم في بعض عوامل الخطر لهشاشة العظام مثل سوء التغذية، وقلة النشاط، حيث يمكن للمريض تحسين النظام الغذائي وبدء برنامج تمارين يمكن أن يفيد صحة العظام، ومع ذلك لا يمكن التحكم في عوامل الخطر الأخرى مثل العمر أو الجنس.

علاج هشاشة العظام 

هشاشة العظام
Knee Arthritis

الأدوية الأكثر شيوعاً المستخدمة لعلاج هشاشة العظام تسمى البايفوسفونيت، يستخدم البايفوسفونيت لمنع فقدان كتلة العظام، يمكن تناولها عن طريق الفم أو عن طريق الحقن حيث تشمل:

  • أليندرونات.
  • إيباندرونات.
  • ريزدرونات. 
  • حمض الزوليدرونيك.

ويمكن أن يتم استخدام أدوية أخرى لمنع فقدان العظام أو تحفيز نمو العظام وتشمل:

  • التستوستيرون: يستخدم لعلاج هشاشة العظام عند الرجال، ويساعد على زيادة كثافة العظام. 
  • العلاج بالهرمونات: يستخدم لعلاج هشاشة العظام عند النساء، حيث يستخدم الإستروجين أثناء وبعد سن اليأس، حتى يساعد على منع فقدان كثافة العظام، ولكن لسوء الحظ، يرتبط الإستروجين ببعض مخاطر زيادة تجلط الدم، وأمراض القلب، وبعض أنواع السرطان.
  • رالوكسفين: تم العثور على هذا الدواء لتوفير فوائد هرمون الإستروجين دون العديد من المخاطر، على الرغم من أنه هناك خطر متزايد من تجلط الدم.
  • دينوسوماب: يؤخذ هذا الدواء عن طريق الحقن وقد يكون واعداً أكثر من البايفوسفونيت في الحد من فقدان العظام. 
  • روموسوزوماب: تمت الموافقة على هذا الدواء فى إبريل من قِبل إدارة الأغذية والعقاقير عام 2019 لعلاج النساء اللواتي تعرضن لانقطاع الطمث المعرضات لخطر الإصابة بالكسور. 

يتم إعطاء الدواء فى حقنتين تحت الجلد في نفس الجلسة مرة واحدة في الشهر لمدة 12 شهر، ولكن يجب ملاحظة أنه يزيد من خطر الإصابة بالنوبات القلبية والسكتات الدماغية، لذلك لا يُنصح به للأشخاص الذين لديهم تاريخ مرضي في أيٍ منهم.

نمط الحياة والعلاجات المنزلية

تساعد هذه الاقتراحات على التقليل من خطورة الإصابة أوكسر العظام:

  • الامتناع عن التدخين: يزيد التدخين من معدلات فقدان العظام وفرص تعرضها للكسر. 
  • عدم الإفراط في تناول المشروبات الكحولية: تناول أكثر من مشروبين كحوليين اثنين في اليوم قد يقلل من تكوين العظام، كما أنه يزيد من معدل السقوط. 
  • تجنُب السقوط: يجب ارتداء أحذية بكعب منخفض لاتساعد على السقوط، ويجب الانتباه والاحتياط من كل المؤثرات التي قد تساعد على الانزلاق. 
  • يجب اتباع حمية غذائية مفيدة: تشمل الخطة العلاجية نظام غذائي متوازن بجانب الأدوية حيث تتضمن الكالسيوم، وفيتامين د، وتشمل المواد المغذية الأخرى التي تعزز صحة العظام من البروتين، والماغنسيوم، والزنك، وفيتامين k. 

References 

https://www.sciencedirect.com/science/article/pii/S0140673614608023 https://www.geriatric.theclinics.com/article/S0749-0690(10)00026-1/abstract

https://www.webmd.com/osteoporosis/video/living-with-osteoporosis

https://www.medscape.com/viewarticle/941110

https://reference.medscape.com/article/128567-overview

https://reference.medscape.com/article/985221-overview

https://www.medicinenet.com/oral_health_and_bone_disease/article.htm

د عزة خليل

حاصلة على بكالوريوس صيدلية عام 2020، تدرس التكويد الطبي، التدريب في موقع فيفو الإخباري، حاصلة على كورس OTC في مجال الصيدلة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق