كل المقالات

هشاشة العظام

هشاشة العظام

هشاشة العظام
هشاشة العظام

  • ما هي هشاشة العظام؟ 
  • أسباب لهشاشة العظام
  • الفئات الأكثر عرضة لهشاشة العظام
  • مضاعفات هشاشة العظام
  • أعراض هشاشة العظام
  • متى يجب زيارة الطبيب؟
  • كيف نعالج هشاشة العظام؟ 

ما هي هشاشة العظام؟ 

هشاشة العظام هو مرض ينتج عن فقد الجسم للمادة المكونة للعظم، أو قلة إنتاجها، أو من الممكن حدوث كلا الاحتمالين. 

في حالة العظام السليمة تظهر تحت الميكروسكوب على هيئة خلية نحل ذات فتحات ضيقة، أما في حالة الإصابة تتسع هذه الفتحات تكبر.

كنتيجة لهذا تصبح العظام أكثر ضعفاً ويمكن أن تكسر بسهولة من أقل الكدمات أو حتى الحركات العادية. 

في حالة هشاشة العظام تفقد العظام كتلتها وكثافتها تحتوي على أنسجة تركيبها مختلف عن تركيب أنسجة العظام العادية. 

إذا كان الشخص أقل من ٥٠ سنة وتعرض لكسر من كدمة بسيطة فيجب عليه استشارة طبيب عظام وإجراء تحليل لمعرفة كثافة العظم ومدى صحته. 

أسباب هشاشة العظام

تتعدد أسباب ضعف العظام ومن أهمها:

  • مستوى الهرمونات في الجسم 

نقص أو زيادة بعض الهرمونات في الجسم يسبب ضعف العظام مثل:

       ١- الهرمونات الجنسية

انخفاض مستوى الهرمونات الجنسية يؤدي إلى إضعاف العظام. فانخفاض مستوى هرمون الاستروجين عند النساء في فترة ما بعد الحيض يعد من أقوى الأسباب لحدوث هشاشة العظام. 

أيضاً علاجات سرطان البروستاتا وسرطان الثدي وهي عبارة عن علاجات هرمونية تؤدي إلى ضعف العظام. 

      ٢- مشاكل الغدة الدرقية

ارتفاع نسبة هرمون الغدة الدرقية يؤدي إلى ضعف العظام وبالتالي هشاشة العظام، ويحدث ذلك عندما تكون الغدة الدرقية نشطة زيادة عن المعتاد، أو عند تناول دواء لتنشيط الغدة الدرقية في حالة خمولها. 

       ٣- غدد أخرى

مثل الغدة الجار درقية لها أيضاً تأثير على العظام. 

  • سبب غذائي

١- قلة تناول الكالسيوم 

على المدى الطويل يؤثر الكالسيوم على صحة العظام، فقلة تناول الكالسيوم يؤدي إلى حدوث وضعف العظام بسبب قلة الكثافة ويسبب كسور مبكرة. 

          ٢-اضطرابات غذائية

قلة تناول الغذاء ونزول الوزن غير الطبيعي يسهم بشكل كبير في هشاشة العظام في كلا الجنسين. 

           ٣-جراحات القناة الهضمية

جراحات تكميم المعدة والأمعاء بغرض إنقاص الوزن تؤدي إلى نقص المساحة التي تمتص المواد الغذائية من بينها الكالسيوم الذي يؤثر في صحة العظام. 

  • الكورتيزونات والأدوية الأخرى 

تناول الكورتيزونات وخاصة الحقن منها بشكل مستمر يؤثر على صحة العظام وبسهولة يسبب هشاشة في العظام، أيضاً بعض الأدوية الأخرى التي تعالج التشنجات، وارتجاع المعدة، والسرطانات تؤدي إلى ضعف العظام.

  • تناول الكحوليات بكثرة. 

الفئات الأكثر عرضة لهشاشة العظام

  • الجنس: النساء أكثر عرضة لهشاشة العظام من الرجال. 
  • السن: كلما تقدمنا في السن كلما زادت احتمالية الإصابة بهشاشة العظام. 
  • العرق: يزداد خطر الإصابة إذا كنت صاحب بشرة بيضاء أو آسيوي. 
  • التاريخ العائلي: إذا كان أحد أفراد العائلة يعاني من هشاشة العظام فذلك يزيد من احتمالية الإصابة. 

مضاعفات هشاشة العظام

تعد مضاعفات هذا المرض هي الأخطر حيث تسبب كسور مضاعفة في أنحاء الجسم وخاصةً في العمود الفقري التي تعتبر إصابة مميتة، وفي أحسن الأحوال تسبب عدم القدرة على الحركة. وليس شرطاً حدوث سقوط أو كدمة ففي هذه المرحلة تكون العظام هشة لدرجة مخيفة. 

وفي حالة عدم حصول كسور تشعر الحالة بألم مستمر ودائم في الظهر، بالإضافة إلى خسران القامة والانحناء الدائم. 

كيفية الوقاية من هشاشة العظام 

تلعب الجينات دورا مهما في صحة العظام وكثافتها وأيضاً في تحديد القامة وفي قوة الهيكل العظمي، ولكن أيضاً العوامل الخارجية والبيئية تلعب دوراً هاماً في تحديد شكل وصحة العظام. 

  • التمارين الرياضية 

ممارسة التمارين الرياضية بشكل مستمر أمر هام وضروري خصوصاً للأشخاص الذين تتراوح أعمارهم من ١٩ حتى ٦٤ سنة. رياضات مثل ركوب الدراجة، والمشي السريع ورياضيات رفع الأثقال وذلك لتقوية العظام والحفاظ على صحتها. 

إذا تم التشخيص بالإصابة بهشاشة العظام يجب على المصاب التحدث إلى أخصائي قبل البدء بأي نوع من التمارين لمعرفة إذا كانت تناسب أم لا. 

  • الأكل الصحي وتناول فيتامين د

اتباع نظام صحي سليم يقي الجسم من الكثير من الأمراض منها أمراض القلب، والسكري، وأشكال من السرطانات وأيضاً هشاشة العظام. 

عنصر الكالسيوم مهم جداً في الحفاظ على سلامة العظام. يحتاج البالغون جرعة ٧٠٠ مجم يومياً من الكالسيوم يحصلوا عليها من الغذاء مثل: الخضروات ذات الأوراق الخضراء، والفاكهة المجففة، والتوفو، والزبادي. 

فيتامين د أيضاً مهم جداً في عملية امتصاص الكالسيوم في الجسم. يحتاج البالغون حوالي ١٠ميكروجرامات يومياً من فيتامين د يحصلون عليها من الأطعمة الغنية به مثل: السالمون، واللحوم الحمراء، والكبد. 

  • التوقف عن التدخين والكحوليات

من العادات السيئة التي تؤثر بالسلب على العظام وأحياناً تكون سبباً في الإصابة بهشاشة العظام هي التدخين. 

نحاول قدر الإمكان الإقلاع عن التدخين للتمتع بصحة أفضل بشكل خاص عظام أفضل بشكل عام. 

أيضاً تناول الكحوليات له تأثير على العظام على المدى البعيد فيجب الابتعاد عنه قدر المستطاع الحفاظ على قوة وصلابة العظام. 

  • التعرض للشمس قدر المستطاع

من المعروف أن الشمس هي المصدر الرئيسي لفيتامين د المعروف بفائدته للعظام. 

اقرأ أيضاً: سرطان الرئة مخاطر وأعراض

أعراض هشاشة العظام

تتكون عظام الإنسان من مجموعة من الأنسجة الحية التي نفقدها وتجدد ثانية. 

مع التقدم في العمر تكون عملية التجديد أبطأ من عملية الفقد بالتالي تصبح العظام أكثر هشاشة وضعف. 

من الصعب التعرف على الإصابة بضعف العظام في المراحل المتقدمة ذلك لعدم ظهور أعراض واضحة تميز هشاشة العظم من غيرها.

فلا يمكن التعرف على الإصابة إلا عند الإصابة بكسر في العمود الفقري أو عظام الورك. 

  • مشاكل اللثة 

تعتبر مشاكل اللثة إشارة إلى مشاكل في عظام الفك، ويجب التأكد من ذلك عن طريق أشعة تجري من قبل طبيب الأسنان. 

  • ضعف قبضة اليد 

أظهرت دراسات أن ضعف قبضة اليد مرتبط بكثافة العظام ويبدو هذا واضحاً في فترة توقف الطمث عند النساء. 

  • ضعف الأظافر 

تعتبر صحة الأظافر دليل على صحة العظام، ولكن يجب مراعاة عوامل أخرى قد تؤثر على الأظافر مثل السباحة، والتمارين الأخرى، والتقدم في العمر. 

هناك بعض الأعراض في المراحل المتأخرة التي تسهل التشخيص مثل:

  • فقدان الطول

وذلك بسبب بعض الكسور في العمود الفقري ويكون هذا العرض مميز جداً وملاحظ. 

  • كسور من سقطات سهلة 

وقد تحدث الكسور من حركة بسيطة أو عطسة وفي هذا الوضع تكون الحالة متأخرة وحالة العظام سيئة. 

  • آلام في الظهر والرقبة 

نتيجة حدوث كسور في الفقرات، والألم يتراوح من متوسط إلى شديد حسب الحالة. 

متى يجب زيارة الطبيب؟ 

هشاشة العظام تسبب آلاما شديدة خاصة في الظهر والعنق، يجب زيارة الطبيب عند الشعور بعدم الراحة أو عند حدوث أي كسور لتفادي أي مضاعفات يمكن أن تحدث.

كيف نعالج هشاشة العظام؟ 

تعتمد خطة العلاج على تقوية العظام، ومنعها من الكسر. 

  • بيسفوسفونات

عقار يستخدم لتقليل الكسور في الجسم، وبالتالي زيادة كثافة العظام والمحافظة عليها بشكل أطول. 

يؤخذ على معدة فارغة ويستمر العلاج من ستة أشهر لسنة. 

من الممكن صرف فيتامين د والكالسيوم لتناولهما في أوقات مختلفة عن بيسفوسفونات. 

  • هرمون الغدة جار درقية

يعمل هرمون الغدة جار الدرقية على تحفيز بناء عظام جديدة يؤخذ عن طريق الحقن. 

  • دواء رالوكسيفين

يساعد دواء رالوكسيفين على الحفاظ على كثافة العظام والتقليل من خطر الكسور.

يؤخذ كحبوب بالفم يومياً. 

References 

1-https://www.nof.org/patients/what-is-osteoporosis/.

2-https://www.mayoclinic.org/diseases-conditions/osteoporosis/symptoms-causes/syc-20351968

3-https://www.nhs.uk/conditions/osteoporosis/prevention/.

4-https://www.healthline.com/health/osteoporosis-symptoms.

5-https://www.nhs.uk/conditions/osteoporosis/treatment/.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق