كل المقالاتالأمراض

هرمون البرولاكتين

إفراز هرمون البرولاكتين
When the mother hears the baby cry. The brain activates pregnancy induced hypertension cell (PIH) supply milk to the breast.

اشتقاق اسم هرمون البرولاكتين

اسم الهرمون(prolactin) مركب من ثلاثة مقاطع: pro، وlact، وin؛ حيث المقطع الأول pro يعني (ما قبل)، والمقطع الثاني lact يعني (الرضاعة أو إنزال اللبن)، والمقطع الثالث in يمثل الحرفين الأخيرين من كلمة (protein) حيث إن الوحدة الأساسية في تركيب الهرمونات هي البروتينات؛ فبالتالي هرمون البرولاكتين هو بروتين ما قبل الرضاعة أو الهرمون المُهَيء للرضاعة. وأول ما اكتشف من وظائفه هو مساعدته في عملية الرضاعة فسمي بذلك.

ما هي وظيفة هرمون البرولاكتين؟

هرمون البرولاكتين هو مادة كيميائية داخل جسم الإنسان وظيفتها الأساسية إنتاج اللبن المغذي للطفل الرضيع بعد ولادته. وذلك عن طريق محاولة الطفل مص ثدي الأم، فتستثير هذه العملية تنشيط الأعصاب الحسية في جلد صدر الأم فتُنَشط الجزء الأمامي من الغدة النخامية على إفراز هرمون البرولاكتين. كذلك لهرمون البرولاكتين وظائف أخرى غير إفراز اللبن تؤثر على عدة أنظمة داخل جسم الإنسان؛ ومنها: الجهاز التناسلي، وجهاز المناعة، كذلك تنظيم السوائل في الجسم، وتنظيم السلوك، وله أكثر من ثلاث مئة وظيفة في الجسم.(1)(2)

أهمية هرمون البرولاكتين للذكر والأنثى

هرمون البرولاكتين مهم للذكر والأنثى جميعًا وليس للأنثى فقط كما يوحي اسمه، بل إنه يعمل على العديد من الوظائف الأخرى في جسم الإنسان كما ذكرنا في الفقرة السابقة، وكذلك يتم إنتاجه من عدة خلايا أخرى أيضًا غير الغدة النخامية، فهو ينتج من الرحم، والخلايا المناعية، وخلايا المخ، والثدي، وخلايا الجلد، والخلايا الدهنية، والبروستاتا(عضو ذكري).(1)(2)

كيف يتم التحكم في إنتاج وإفراز هرمون البرولاكتين في الجسم؟

كما ذكرنا يتم إنتاج هرمون البرولاكتين في خلايا الجزء الأمامي من الغدة النخامية في الدماغ ويخزن فيه أيضًا، ويتم التحكم فيه بشكل أساسي عن طريق هرمون الدوبامين، ويسمى أيضًا الهرمون المثبط للبرولاكتين(prolactin inhibiting hormone) ويفرز من الدماغ أيضًا من منطقة تسمى: ما تحت المهاد(hypothalamus) ومكانها فوق الغدة النخامية مباشرة، ومهمة الدوبامين هي تقليل إفراز هرمون البرولاكتين لكيلا يزيد عن حده، والمُبْهِر أن هرمون البرولاكتين يقوم بتحفيز إفراز هرمون الدوبامين لكي يثبط إفراز نفسه بنفسه.

هرمون آخر يقوم بتنظيم إنتاج وإفراز البرولاكتين وهو هرمون الإستروجين؛ ولكن هرمون الإستروجين يزيد من إنتاج وإفراز البرولاكتين على عكس الدوبامين، وبالمنطق فإن زيادة الإستروجين خلال فترة الحمل والرضاعة ضروري لزيادة البرولاكتين للمساعدة على إفراز اللبن.

وهنالك هرمونات أخرى تنظم إنتاج وإفراز البرولاكتين ومنها: هرمونات الغدة الدرقية(تقلل البرولاكتين)، وهرمون الأوكسيتوسن، والهرمون المضاد لإدرار البول، وهرمون التستوستيرون.(1)(2)(3)

زيادة هرمون البرولاكتين عن حده(hyperprolactinemia)

أسباب زيادة هرمون البرولاكتين عن حده:

  • الحمل.
  • أورام الغدة النخامية(prolactinomas).
  • انخفاض نشاط هرمونات الغدة الدرقية(hypothyroidism).
  • انخفاض نشاط هرمون الإستروجين أو التستوستيرون.
  • الأدوية والأطعمة التي تثبط إفراز أو نشاط هرمون الدوبامين في الجسم.
  • الضغط العصبي الشديد والتمارين المرهقة.

المشاكل الصحية الناجمة عن زيادة هرمون البرولاكتين عن حده:

  • إنتاج اللبن وإفرازه من الثدي بكثرة زيادة على الحاجة أو إفرازه في غير وقت الرضاعة.
  • اضطرابات في الدورة الشهرية بالنسبة للإناث في كمية الدم أو ميعاده أو انتظامه.
  • أعراض نقص هرمون الإستروجين للإناث أو التستوستيرون للذكور؛ مثل: ضعف الرغبة الجنسية، أو العقم، وغير ذلك.(1)(2)(3)(4)

نقص هرمون البرولاكتين(hypoprolactinemia)

العرض الوحيد المؤكد لنقصان هرمون البرولاكتين هو عدم وجود لبن كافٍ عند الرضاعة الطبيعية، ولم ترصد أعراض أخرى لنقص هرمون البرولاكتين سوى أن هنالك دلائل على نقصان المناعة لبعض الأمراض المعدية عند من لديه نقص في هرمون البرولاكتين إلا أن ذلك لا يزال تحت الدراسة.(1)(2)(3)

قياس ارتفاع نسبة هرمون البرولاكتين

عن طريق تحاليل الدم يتم قياس مستوى هرمون البرولاكتين في الجسم إلا أن النتائج قد تكون غير دقيقة إذا كان المريض قد أكل طعامًا من فترة يسيرة قبل التحليل أو تعرض لضغط عصبي، عندها يطلب من المريض إعادة التحليل ثانية في حالة الصيام والاسترخاء العصبي، وأيضًا يمكن للطبيب أن يفحص المريض فحصًا جسديًا للكشف عن أي إفرازات من الثدي، وعند الضرورة يتم عمل أشعة رنين مغناطيسي على الدماغ للكشف عن أي أورام في الغدة النخامية قد تكون سببًا في ارتفاع هرمون البرولاكتين.(3)

علاج ارتفاع نسبة هرمون البرولاكتين(hyperprolactinemia)

يعالج ارتفاع نسبة هرمون البرولاكتين عن طريق أدوية تعمل عمل الدوبامين ومن أشهرها: الكَابِرْغُولِين، والبْرُومُوكْرِبْتِين.

يقلل دواء الكابرغولين من مستوى البرولاكتين إلى المستوى الطبيعي أسرع من البروموكربتين، وله آثار جانبية أقل من البروموكربتين، فهو أكبر تأثيرًا وأكثر أمانًا. يبدأ الطبيب بوصف جرعة صغيرة من الكابرغولين ثم يزيدها تدريجيًا إلى حد عودة البرولاكتين إلى مستواه الطبيعي والوصول للنتيجة المطلوبة؛ إما تحسن أعراض ارتفاع مستوى الهرمون أو تحقق الحمل بالنسبة للمرأة إذا كان الهدف هو أن تحمل المرأة بعد العقم الذي بسبب ارتفاع مستوى هرمون البرولاكتين.

سبب البدء بجرعة صغيرة هو تجنب الأعراض الجانبية للأدوية المستخدمة في علاج ارتفاع هرمون البرولاكتين وتتمثل في: دوخة، وغثيان، وصداع.

يزيد في الأعراض الجانبية للكابرغولين أنه يسبب مشاكل في صمامات القلب عند الجرعات العالية، ولكن هذه الجرعات العالية لا يُضْطَر إليها ولا يحتاج إليها في النساء اللاتي يحاولن علاج العقم الذي هو بسبب ارتفاع مستوى هرمون البرولاكتين.

يمكن تجنب الأعراض الجانبية لهذين الدواءين أيضًا عن طريق جمعهما معًا في العلاج، حيث تستعمل جرعات أصغر من كلا الدواءين وبالتالي يتم تجنب الوصول إلى مستويات عالية من الدواء الواحد وبالتالي تجنب الأعراض الجانبية للدواء الواحد. أيضًا يمكن تناول الدواء على شكل أقماع عن طريق المِهْبَل، حيث إن ذلك يقلل الأعراض الجانبية الشاملة للجسم كله، ويقصر نشاط الدواء على المهبل.

إذا كان سبب ارتفاع هرمون البرولاكتين ورمًا كبيرًا في الغدة النخامية فقد يحتاج ذلك إلى جراحة لإزالته في حال فشل العلاج بالأدوية.(3)

علاج انخفاض نسبة هرمون البرولاكتين(hypoprolactinemia)

لا تزال الأبحاث جارية حول كيفية علاج انخفاض هرمون البرولاكتين عن طريق استخدام الأدوية المضادة للدوبامين مثل المِيتُوكْلُوبْرَامايْد، وعلاج ضعف الخصوبة بسبب نقص البرولاكتين عن طريق دواء سِيتْرَات الكْلُومِيفِين أو الجُونادُوتْرُوفِينَات.(5)

المصادر

  1. https://www.yourhormones.info/hormones/prolactin/
  1. https://www.hormone.org/your-health-and-hormones/glands-and-hormones-a-to-z/hormones/prolactin
  1. https://www.reproductivefacts.org/news-and-publications/patient-fact-sheets-and-booklets/documents/fact-sheets-and-info-booklets/hyperprolactinemia-high-prolactin-levels/
  1. https://www.shadygrovefertility.com/diagnosing-infertility/infertility-causes/female-infertility-causes/hyperprolactinemia/
  1. https://emedicine.medscape.com/article/124526-medication

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق