كل المقالات

هبوط الرحم Uterine Prolapse و7 معلومات حوله

هبوط الرحم
هبوط الرحم

هبوط الرحم هو حالة تضعف فيها الأربطة والأنسجة التي تحيط الرحم والعضلات الداعمة له مما يؤدي إلى ضعف، وترهل الرحم، وسقوطه داخل المهبل، وقد تسوء الحالة لهبوط الرحم خارج المهبل.

هبوط الرحم قد يُصيب السيدات بعد الولادة ولكنه أكثر شيوعاً في مرحلة انقطاع الطمث، وفي السيدات اللاتي خضعن لأكثر من ولادة طبيعية مهبلية.

تُعرف العضلات والأنسجة التي تدعم الرحم بعضلات قاع الحوض، تعمل هذه العضلات على دعم الرحم والمستقيم والمهبل والمثانة وباقي أعضاء الحوض الأخرى، عند ضعف عضلات الحوض لدرجة لا تسمح بدعم هذه الأعضاء يتسبب ذلك في سقوط أعضاء الحوض في المهبل أو خارجه.

تختلف درجة هبوط الرحم من خفيفة إلى شديدة تبعاً لمدى ضعف عضلات قاع الحوض ففي حالة الهبوط غير الكامل يسقط الرحم بدرجة خفيفة ليكون جزءاً من المهبل وفي الحالات الأكثر شدة قد يسقط بدرجة كافية ليخرج من المهبل ويُعرف في هذه الحالة بالهبوط الكامل.

درجات هبوط الرحم 

الدرجة الأولى: يسقط الرحم في الجزء العلوي من المهبل.

الدرجة الثانية: يسقط الرحم في الجزء السفلي من المهبل.

الدرجة الثالثة: يسقط جزء من الرحم إلى خارج المهبل.

الدرجة الرابعة: يسقط الرحم وينزلق كاملاً إلى خارج المهبل.

اعراض هبوط الرحم

تختلف شدة اعراض هبوط الرحم حسب درجته ونذكر فيما يلي أهم الأعراض:

  • ثقل في الحوض.
  • نزيف مهبلي.
  • زيادة الإفرازات المهبلية.
  • صعوبات في الجماع.
  • سلس البول.
  • التهاب المثانة.
  • شعور مستمر بعدم الراحة في التبول أو التبرز.
  • صعوبة في حركة الأمعاء مثل الإمساك.
  • آلام أسفل الظهر.
  • الإحساس بالجلوس على كرة.
  • الشعور بأن شيئاً يسقط من المهبل.
  • نتوء الرحم من فتحة المهبل.

اقرأ أيضاً:سلس البول … مرض محرج ولكنه يحتاج العلاج

وفي حالة الشعور بأعراض شديدة مثل: 

  • انسداد وصعوبة في التبول.
  • انسداد وصعوبة في التبرز.
  • سقوط الرحم بالكامل.

يجب التوجه فوراً إلى الطبيب المختص.

اسباب هبوط الرحم

يحدث هبوط الرحم نتيجة ضعف عضلات الحوض وبالتالي قد تكون اسباب هبوط الرحم أحد الأسباب التالية:

  • الولادة المهبلية.
  • العمر عند الولادة الأولى حيث أن السيدات الأكبر سناً عند الولادة الأولى أكثر عرضة للسقوط الرحمي.
  • صعوبة المخاض أو الولادة.
  • ولادة طفل كبير الحجم.
  • السمنة.
  • انقطاع الطمث وانخفاض مستوى هرمون الإستروجين.
  • الإمساك المزمن.
  • السعال المزمن والتهاب الشعب الهوائية.
  • رفع الأثقال المتكرر.

عوامل خطر هبوط الرحم 

هناك بعض العوامل التي تزيد من احتمالية الإصابة بهبوط الرحم مثل:

  • ولادة واحدة أو أكثر طبيعية عن طريق قناة الولادة أو المهبل.
  • كبر السن في الولادة الأولى.
  • ولادة طفل كبير الحجم.
  • السمنة.
  • جراحات سابقة في الحوض أو أسفل البطن.
  • الإمساك المزمن أو صعوبة التبرز.
  • التاريخ العائلي للإصابة بالنسيج الضام الضعيف حيث تكون الأربطة والعضلات أكثر عرضة للضعف والترهل.
  • السعال المزمن كما في حالات التدخين.

اقرأ أيضاً: بطانة الرحم المهاجرة..أعراضها، وأسبابها، و4 طرق للوقاية منها

مضاعفات هبوط الرحم

قد ينتج بعض المضاعفات نتيجة سقوط الرحم وسقوط أعضاء الحوض الأخرى مثل:

  • التدلي الأمامي حيث يحدث ضعف في النسيج الداعم بين المثانة والمهبل وقد تنتفخ المثانة داخل المهبل ويحدث ما يُسمى تدلي المثانة.
  • التدلي الخلفي حيث أن ضعف النسيج الضام بين المهبل والمستقيم قد يسبب انتفاخ المستقيم داخل المهبل ويحدث ما يُسمى القيلة المستقيمية.

تشخيص هبوط الرحم 

يقوم الطبيب المختص بفحص الحالة ومتابعة الأعراض وقد يوصى بفحص الموجات الفوق صوتية والرنين المغناطيسي لتحديد درجة السقوط الرحمي.

اقرأ أيضاً: الولادة القيصرية لماذا تختارها الأم و ما هي أهم 6 مخاطر لها؟

علاج هبوط الرحم 

يعتمد علاج هبوط الرحم على شدة الحالة، ودرجة السقوط، وعمر السيدة، وما إذا كانت تخطط للإنجاب مستقبلاً فبعض الحالات لا تحتاج سوى تغيير بسيط في نمط الحياة وممارسة بعض التمارين، أما الحالات الأكثر شدة فقد ينصح الطبيب ببعض الأدوية، والأجهزة الداعمة، أو حتى اللجوء للجراحة في الحالات الشديدة.

تتضمن علاجات هبوط الرحم ما يلي:

تغيير نمط الحياة

عند وجود أعراض خفيفة أو حتى لا توجد أعراض قد تساعد بعض التغييرات في تحسن الحالة مثل:

  • التخلص من الوزن الزائد.
  • اتباع نظام غذائي صحي ومتوازن غني بالألياف لتجنب الإمساك.
  • تجنب رفع الأشياء الثقيلة.

اقرأ أيضاً: متلازمة تكيس المبايض

العلاج الطبيعي في حالات هبوط الرحم 

  • الارتجاع البيولوجي Biofeedback: يساعد جهاز الارتجاع البيولوجي على تقوية عضلات قاع الحوض وزيادة حساسيتها.
  • تدريب الأوزان المهبلي: يتم تدريب عضلات قاع الحوض وجدار المهبل بوضع أوزان مختلفة لتقوية العضلات الداعمة لأعضاء الحوض.
  • التحفيز الكهربي: عن طريق وضع أقطاب كهربية أسفل الحوض والظهر لتحفيز عضلات قاع الحوض.
  • ممارسة تمارين تقوية قاع الحوض مثل تمارين كيجل.

العلاج الدوائي 

قد يصف الطبيب المختص أدوية الإستروجين في حالات الهبوط البسيط وخاصة بعد انقطاع الطمث، حيث يساعد الإستروجين على تخفيف الأعراض مثل جفاف المهبل ويأتي في عدة أشكال منها:

  • كريم يُدهن على المهبل.
  • أقراص أو تحاميل توضع داخل المهبل.
  • حلقة مهبلية توضع داخل المهبل تفرز إستروجين.

أجهزة داعمة

في بعض الحالات قد يصف الطبيب استخدام بعض الأجهزة الداعمة والتي تعرف بالفرزجة المهبلية وهي عبارة عن جهاز مصنوع من المطاط أو السليكون يوضع داخل المهبل لدعم جدار المهبل وقاع الحوض.

وتُعد الفرزجة خياراً جيداً لدعم هبوط الرحم في بعض الحالات البسيطة والمتوسطة، والحالات التي لا تفضل الحل الجراحي لكنها لها بعض الأعراض الجانبية نذكر منها:

  • زيادة الإفرازات المهبلية.
  • تهيج جدار المهبل والشعور بالحكة.
  • عدوى المهبل ، أو التهابات المهبل، أو إفرازات كريهة الرائحة.
  • سلس البول الإجهادي.

لكن عادة ما يتم علاج هذه الأعراض الجانبية والتغلب عليها مع المحافظة على متابعة الجهاز الداعم وتغيره وتنظيفه طبقاً لتعليمات الطبيب المختص.

اقرأ أيضاً: الحمل خارج الرحم.. و6 طرق للوقاية منه

جراحة هبوط الرحم 

قد يلجأ الطبيب للحل الجراحي إذا لم تُجدي الحلول غير الجراحية نفعاً أو إذا كانت حالة سقوط الرحم شديدة الدرجة ومن أهم الجراحات المستخدمة في العلاج ما يلي:

  1. الإصلاح الجراحي: فيه يتم رفع ودعم أعضاء الحوض وغرزها في مكانها ودعم الأنسجة المحيطة لجعلها أقوى، لكن في حالة تخطيط السيدة للحمل مرة أخرى يتم تأجيل الجراحة لما بعد الولادة حيث أن الحمل قد يؤدي للسقوط الرحمي مرة أخرى.
  2. جراحة الشبكة المهبلية: حيث يتم دعم أعضاء الحوض وتثبيتها عن طريق شبكة اصطناعية مصنوعة من البلاستيك وتوضع بشكل دائم في الجسم.
  3. استئصال الرحم: قد يلجأ الطبيب لجراحة استئصال الرحم في حالات السقوط الرحمي الشديد خاصةً في السيدات اللاتي لا يرغبن في الإنجاب مرة أخرى أو اللاتي مررن بسن انقطاع الطمث، وتساعد هذه الجراحة على تخفيف الضغط على المهبل وتقليل فرص السقوط مرة أخرى.
  4. غلق المهبل: قد يكون خياراً للحالات التي تخشى الجراحات الكبيرة حيث يتم غلق المهبل جزئياً أو كلياً لكنه يمنع السيدة من العلاقة الزوجية مستقبلاً.

اقرأ أيضاً: سرطان الرحم Uterine Cancer أسبابه وأعراضه وأهم طرق الوقاية

References

  1. https://www.healthline.com/health/uterine-prolapse#symptoms
  2. https://www.medicalnewstoday.com/articles/305971
  3. https://www.webmd.com/women/guide/prolapsed-uterus#091e9c5e8000b40d-2-4
  4. https://www.nhs.uk/conditions/pelvic-organ-prolapse/treatment/
  5. https://www.mayoclinic.org/diseases-conditions/uterine-prolapse/symptoms-causes/syc-20353458

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق