الأمراض

نوبة الهلع وأعراضها و 3 أسباب

نظرة عامة 

نوبة الهلع (panic attack) هي نوبة تأتي بشكل مفاجئ يصاحبها الخوف الشديد مما يؤدي إلى ردود فعل شديدة من الجسم في حالة عدم وجود خطر حقيقي أو أي سبب. يمكن أن تأتي مخيفة بشدة. في وقت حدوثها يعتقد الشخص أنه يفقد السيطرة على نفسه أو أنه سيصاب بنوبة قلبية حتى الموت.

عندما يتعرض الشخص لهذه النوبة مرة أو مرتين فقط في حياته وتختفي المشكلة تسمى نوبة هلع. ولكن عندما يتعرض الشخص لنوبات هلع متكررة لفترات طويلة وتكون غير متوقعة وتصيبه بالخوف الدائم تسمى اضطراب الهلع.

في الحقيقة هذه النوبة ليست مهددة للحياة، ولكنها مخيفة وتؤثر بشكل كبير على حياة الشخص. قد يكون العلاج مؤثراً بنسبة كبيرة.

يشعر جميع الناس بالقلق والخوف في أوقات معينة حيث أنها استجابة طبيعية للمواقف التي تستدعي الخوف والتوتر. لكن الشخص الذي يعاني من اضطراب الهلع لديه دائماً إحساس بالقلق ويكون بلا سبب.

عند التعرض للنوبة يشعر الشخص بالتعرق الشديد وصعوبة التنفس وسرعة نبضات القلب. يمكن أن تتطور نوبة الهلع بسبب القلق من التعرض لنوبة أخرى وتغير في السلوك لتجنب التعرض لها.

من قد يصاب بنوبة الهلع 

يمكن لأي شخص المرور بهذه التجربة، هناك أيضاً عوامل تلعب دوراً:

  • العمر: غالباً ما تحدث نوبة الهلع أثناء فترة المراهقة والبلوغ المبكر. ولكن يمكن أن يصاب الأطفال وجميع الأعمار بها.
  • الجنس: النساء أكثر عرضة للإصابة من الرجال باضطراب الهلع.

إلى متى يمكن استمرار نوبة الهلع

تكون النوبة قصيرة في الوقت لا تستمر لأكثر من 10 دقائق، ويمكن أن تستمر بعض الأعراض لفترة أطول من ذلك.

الأشخاص الذين تعرضوا لهذه النوبة مرة واحدة أكثر عرضة للخطر مقارنة بالأشخاص الذين لم يصابوا بها.

أعراض نوبة الهلع

نوبة الهلع تبدأ بشكل مفاجئ دون أي تحذير. يمكن أن تشعر بها في أي وقت أثناء العمل أو قيادة السيارة أو أثناء النوم أو في اجتماع عمل.

تبلغ الأعراض ذروتها في عدة دقائق. في الغالب يشعر الشخص بالإرهاق بعد انتهاء هذه النوبة.

تحتوي نوبات الهلع على عدة أعراض، ومنها:

  • الشعور بالخطر والإحساس بالموت.
  • فقدان سيطرة الشخص على نفسه.
  • العرق.
  • الرعشة والاهتزاز والقشعريرة.
  • ضيق التنفس.
  • ألم في البطن.
  • صداع شديد.
  • ألم الصدر.
  • الإحساس بالوخز
  • الإحساس بعدم الواقعية.
  • الدوخة والغثيان والإغماء.

يعتمد عدد حدوث نوبات الهلع التي يتم التعرض لها على مدى خطورة الحالة. حيث يتعرض بعض الأشخاص لنوبة الهلع مرة كل شهر، بينما يتعرض لها بعض الأشخاص أكثر من مرة في الأسبوع.

لا تسبب نوبات الهلع أي أذى جسدي ولا تحتاج الدخول إلى مشفى إذا تعرض شخص لها.

كن على علم أن أعراض نوبة الهلع يمكن أن تكون أعراض مرض آخر، لذلك يمكن أن تكون لا تعاني من نوبة الهلع.

نوبة الهلع
نوبة الهلع

أسباب نوبة الهلع

لم يتم الوصول لسبب نوبات الهلع أو اضطراب الهلع. ولكن يقوم الجهاز العصبي بدور رئيسي في معالجة الخوف والتوتر. يزداد خطر الإصابة بها بسبب:

  • تاريخ العائلة: تكون نوبات الهلع وراثية في العائلات.
  • مشاكل في الصحة العقلية والنفسية: منها الاكتئاب وغيره.
  • تعاطي المخدرات: إدمان المخدرات والكحول يزيد نسبة الإصابة بنوبة الهلع.

عوامل خطر نوبة الهلع

هناك بعض العوامل التي تزيد من معدل الإصابة بنوبات الهلع وهي:

  • حادث يسبب الصدمة مثل حادث سير أو اعتداء جنسي.
  • تغيرات في روتين الحياة مثل الطلاق.
  • التدخين وتعاطي المخدرات وشرب الكحول.
  • ضغوط الحياة مثل مرض خطير أو وفاة شخص مهم.
  • تاريخ وراثي في العائلة.

مضاعفات نوبة الهلع

نوبات الهلع قابلة للعلاج ومن الأفضل طلب المساعدة من طبيب مختص في أسرع وقت.

إذا تجاهل المريض الأمر ولم يحصل على مساعدة طبية، يمكن أن تتطور النوبة ويصبح من الصعب تقبل الوضع والتعامل معها.

الأشخاص الذين يتعرضون لنوبات الهلع أكثر عرضة من غيرهم للإصابة بمشكلات صحية أخرى، مثل الرعب من الأماكن المكشوفة أو تعاطي المخدرات.

تؤثر نوبات الهلع على أغلب مجالات الحياة إذا أهملها الشخص ولم يعالجها مثل القدرة على القيادة. ويعيش المريض دائماً حالة من الذعر خوفاً من التعرض لها مرة أخرى، مما يسبب تدمير الحياة وفقدان الشغف.

تشمل المضاعفات ما يلي:

علاج نوبة الهلع

العلاج النفسي فعال في التحكم في مدى شدة نوبات الهلع، تعتمد فترة العلاج على شدة المشكلة والاستجابة للعلاج.

  • العلاج النفسي عن طريق مناقشة الأفكار مع الطبيب المعالج مما يساعد في تحديد أسباب نوبات الهلع والتمكن من تغيير السلوك وردود الأفعال.
  • الأدوية المضادة للقلق تساعد في تقليل الشعور بالقلق ولكن يمكن أن تسبب الإدمان إذا تم الاعتماد عليها.
  • الأدوية المضادة للاكتئاب تجعل نوبات الهلع أقل في الحدوث.
  • تعديل نظام الحياة إلى نظام غذائي وممارسة الرياضة.
  • تعلم مهارة حل المشكلات.

الوقاية من نوبة الهلع

لا توجد طريقة مؤكدة للوقاية من نوبات الهلع، ولكن يمكن استخدام الأدوية التي تمنع تفاقم نوبات الهلع.

ممارسة الأنشطة البدنية بطريقة منظمة، وذلك يساعد في الحماية من التوتر والقلق.

متابعة نظام غذائي صحي، تقليل شرب الكافيين.

شرب الأعشاب ولكن يجب استشارة طبيب في نوعها لأنها يمكن أن تزيد من الشعور بالقلق.

المساعدة الذاتية في نوبة الهلع

الالتهاء بالعد التنازلي من 100 إلى 1، التركيز على الأصوات والأشخاص من حولك.

تذكير النفس أنها ليست خطيرة وأنه لن يحدث شيء سيء.

تجنب الحديث عن الأعراض مع نفسك.

ماذا تفعل أثناء نوبة الهلع

عند الشعور أن نوبة الهلع قادمة، يجب على المريض فعل ما يلي:

بقاء الشخص في مكانه والتنفس ببطء والتفكير بطريقة إيجابية والهدوء وتذكر أن نوبات الهلع ليست خطيرة ولا تهدد الحياة وأنها سوف تمر.

ما هي الأسئلة التي يسألها الشخص الذي يتعرض لنوبة هلع للطبيب

لماذا أشعر بنوبة الهلع؟

ما هو علاج هذه النوبات؟

ما هي مدة تناول الأدوية؟

ما هي الآثار الجانبية للأدوية؟

References

1- https://www.mayoclinic.org/diseases-conditions/panic-attacks/symptoms-causes/syc-20376021

2- https://www.nhs.uk/mental-health/conditions/panic-disorder/

https://my.clevelandclinic.org/health/diseases/4451-panic-disorder -3

4- https://www.betterhealth.vic.gov.au/health/conditionsandtreatments/panic-attack

5- https://www.webmd.com/anxiety-panic/guide/panic-attack-symptoms

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق