الأمراضكل المقالات

نقص فيتامين د

فيتامين د هو فيتامين قابل للذوبان في الدهون وموجود بشكل طبيعي في بعض الأغذية حيث يعزز امتصاص الكالسيوم في الأمعاء ويحافظ على تركيز الفوسفات اللازم لنمو العظام فبدون تركيزات كافية من فيتامين د تكون العظام رقيقة وهشة وقد يؤدي نقصه إلى الكساح عند الأطفال.

مصادر فيتامين د 

الطعام

إن القليل من الأطعمة تحتوي بشكل طبيعي على فيتامين د ومنها ما يلي:

  • لحم الأسماك الدهنية (مثل السلمون، السلمون، التونه، والماكريل) 
  • زيوت كبد الأسماك. 
  • كبد لحم البقر.
  • الجبن يحتوي على كميات ضئيلة من فيتامين د.

التعرض للشمس

معظم الناس في العالم يحصلون على الأقل بعض احتياجاتهم من فيتامين د من خلال التعرض لأشعة الشمس فوق البنفسجية من النوع UVB الذي يخترق الجلد يتحول إلى فيتامين د، ولكن إشعاع UVB لا يخترق الزجاج، وبالتالي فإن التعرض لأشعة الشمس في الداخل من خلال نافذة لا ينتج فيتامين د.

وتشير بعض هيئات الخبراء والباحثين في فيتامين د، على سبيل المثال، إلى أن ما يقرب من 5-30 دقيقة من التعرض للشمس، وخاصة بين الساعة 10 صباحاً 4 مساءً، إما يومياً أو مرتين أسبوعياً على الأقل إلى الوجه، والذراعين، واليدين، والساقين بدون واقي الشمس، تؤدي عادة إلى تكوين كمية كافية من فيتامين د. 

. ومن بين العوامل التي تؤثر على تكوين فيتامين د من خلال أشعة الشمس:

  •  الموسم.
  •  ووقت اليوم.
  • وطول النهار، والغطاء السحابي، والدخان.
  •  محتوى الميلانين في الجلد.
  • واقي الشمس.

المكملات الغذائية 

تعتبر المكملات الغذائية الاختيار الأمثل للأشخاص الذين يعانون من نقص فيتامين د،فقد أكدت الدراسات أن الأشخاص الذين يتناولون مكملات فيتامين د مع منتجات الألبان الغنية به، مثل الحليب والزبادي والجبن، يتمتعون بصحة جديدة.

نقص فيتامين د

اسباب نقص فيتامين د

بعض الأمراض

يمكن أن تسبب بعض الأمراض نقص فيتامين د مثل

  •  التليف الكيسي، ومرض كرون، والمرض الكيسي: إن هذه الأمراض لا تسمح للأمعاء بامتصاص ما يكفي من فيتامين د من خلال المكملات.
  •  جراحة فقدان الوزن: إن عمليات فقدان الوزن التي تقلل من حجم المعدة و/أو تتجاوز جزء من الأمعاء الصغيرة تجعل من الصعب للغاية استهلاك كميات كافية من بعض المغذيات والفيتامينات والمعادن. 
  •  السمنة: يرتبط مؤشر كتلة الجسم أكثر من 30 بقلة مستويات فيتامين د، حيث أن الخلايا الدهنية تبقي فيتامين د معزولاً حتى لا يتم إطلاقه. نقص فيتامين د هو أكثر احتمالا في الناس الذين يعانون من السمنة. وغالبا ما تجعل السمنة من الضروري تناول جرعات أكبر من مكملات فيتامين د من أجل الوصول إلى المستويات العادية من فيتامين د  والحفاظ عليها.
  •  أمراض الكلى والكبد: تقلل هذه الأمراض من كمية الإنزيم اللازم لتغيير فيتامين د إلى شكل يستخدم في الجسم. عدم وجود هذا الإنزيم يؤدي إلى مستوى غير كاف من فيتامين د النشط في الجسم.

بعض الأدوية

يمكن لبعض الأدوية أن تتسبب في خفض مستويات فيتامين د. 

تشمل ما يلي:

  •  المسكنات.
  • المنشطات (مثل بريدنيسون).
  •  الأدوية المخفضة للكوليسترول (مثل الكوليسترامين والكوليستيبول).
  • أدوية الصرع و التشنجات (مثل الفينوباربيتال والفينيتوين).
  •  أدوية السل (ريفامبين).
  • أدوية فقدان الوزن.

عوامل أخري

وهناك عوامل أخرى قد تؤثر علي نسبة فيتامين د في الجسم ومنها ما يلي:

  • العمر: قدرة الجلد على تكوين فيتامين د تقل مع تقدم العمر.
  • لون البشرة: البشرة الداكنة اللون أقل قدرة على صنع فيتامين د من البشرة العادية اللون.
  • حليب الثدي البشري: لا يحتوي حليب الثدي لدى المرأة إلا على كمية صغيرة من فيتامين د.

اعراض نقص فيتامين د

قد تكون الأعراض غير واضحة ومضللة عند الكثير من الناس، وتختلف الأعراض باختلاف العمر، وبشكل عام يسبب نقصه انخفاضًا في امتصاص الكالسيوم، وبالتالي فإن نقص فيتامين د يسبب نقصًا ثانويًا في الكالسيوم حتى لو كانت الكميات المتناولة من الكالسيوم كافية، ويشكل حدوث نقص طفيف في فيتامين د، حتى من دون ظهور أعراض، مخاطر صحية، وترتبط مستويات فيتامين د المنخفضة في الدم بالحالات التالية:

  1. الإرهاق.
  2. آلام الظهر.
  3. ضعف العضلات.
  4. مشاكل النوم.
  5. الإكزيما.
  6. بطء التئام الجروح.
  7. الدوخة.
  8. ضعف الانتصاب عند الرجال.
  9. عدوى المسالك البولية.
  10. شدة أعراض الدورة الشهرية.
  11. مشاكل الجهاز الهضمي.
  12. اكتساب الوزن الزائد.
  13. الاكتئاب.
  14. التهاب المفاصل.
  15. التهابات الجهاز التنفسي المتكررة.
  16. التعرق الزائد.

كيفية تشخيص نقص فيتامين د

ويمكن تشخيص مستوى فيتامين د باختبار دم يسمى 25 هيدروكسي فيتامين د.

على الرغم من أن تعاريف نقص فيتامين د تختلف إلى حد ما، فإن معظم المجموعات تستخدم القيم التالية التي أوصت بها الأكاديمية الوطنية للطب للبالغين:

● المستوى الطبيعي لفيتامين د  يكون  أعلى من أو يساوي 20  نانوغرام.

● يتم تعريف عدم كفاية فيتامين د عندما يكون التركيز ما بين 12 إلى 20 نانوغرام. 

●يعرف نقص فيتامين د عندما يكون التركيز اقل من 12 نانوغرام.

● “خطر” سمية فيتامين د عندما يكون تركيزه أعلى من 100 نانوغرام. 

امراض يسببها نقص فيتامين د

إن الحصول على ما يكفي من فيتامين د قد يلعب دوراً في الحفاظ على صحتك وربما المساعدة في علاج الأمراض التالية:

  •  أمراض القلب وارتفاع ضغط الدم.
  •  السكري.
  •  العدوى واضطرابات الجهاز المناعي.
  •  بعض أنواع السرطان: مثل سرطان القولون، والبروستاتا، والثدي.
  •  التصلب المتعدد.

علاج نقص فيتامين د 

وتتوقف كمية فيتامين د اللازمة لعلاج النقص إلى حد كبير على درجة النقص وعوامل الخطر الأساسية.

  • المكملات الأولية من فيتامين د أما 6000 وحدة دولية يوميا أو 50000 وحدة دولية أسبوعيا  وذلك لمدة 8 أسابيع فقط ثم تبدأ الجرعة الاستمرارية وهي من 1000 الى 2000 وحدة دولية يوميا .
  • يمكن تناول مكملات أولية بجرعة أعلى تصل إلى 100000 وحدة دولية يوميا وتكون مطلوبة في البالغين المعرضين لمخاطر عالية والذين يعانون من نقص فيتامين د (الأمريكيين الأفارقة، السمنة، تناول بعض  أدوية، متلازمة سوء الامتصاص) وتكون الجرعة الإستمرارية من 3000 الى 6000 وحدة دولية يوميا.
  • يحتاج الأطفال المصابون بنقص فيتامين د الى 2000 لتر يوميا أو 50000 وحدة دولية مرة واحدة أسبوعيا لمدة 6 أسابيع. 
  • يحتاج الرضع الذين يرضعون رضاعة طبيعية و الأطفال الذين يستهلكون أقل من 1 لتر من الحليب المدعم بفيتامين د يحتاجون إلى 400 وحدة دولية من المكملات الغذائية لفيتامين د.

References

  1. https://my.clevelandclinic.org/health/articles/15050-vitamin-d–vitamin-d-deficiency
  2. https://ods.od.nih.gov/factsheets/VitaminD-HealthProfessional/#h3
  3. https://bestlifeonline.com/vitamin-d-deficiency/
  4. https://www.ncbi.nlm.nih.gov/books/NBK532266/

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق