كل المقالات

نقص معادن الجسم.. وأهم 5 معادن يجب الحفاظ على نسبتهم

المعادن هي نوع خاص من العناصر الغذائية التي يحتاجها الجسم كي يؤدي وظائفه بشكل سليم، يحدث نقص المعادن عند حدوث خلل في امتصاص أو الحصول على الكمية اللازمة لتلك المعادن من الغذاء اليومي.

يحتاج جسم الإنسان لأنواع مختلفة من المعادن للبقاء صحيّا، يمكن الحصول على تلك المعادن من الغذاء بشكل مباشر أو المكملات الغذائية.

ما هو نقص المعادن؟

يحدث نقص المعادن عند قلة الكمية الموجود في الجسم، يحدث ذلك بشكل بطئ خلال فترة ليست بالقصيرة من الزمن، يعد نقص المعادن بشكل مفرط هو البداية لحدوث مشاكل متعددة بالجسم وآلام لا تنتهي، وربما ينتهي به الأمر في حدوث بعض الأمراض. 

نقص المعادن
نقص المعادن

ما هي أنواع نقص المعادن الشائعة؟

تعد معادن: الكالسيوم، والحديد، والماغنسيوم، والبوتاسيوم، والزنك هي الأكثر شيوعا للنقصان في جسم الإنسان، نظرا لأهميتها في الجسم ودورها في الوظائف المختلفة لأعضاء متعددة من الجسم.

  1. الكالسيوم: يعد الكالسيوم عنصرا هاما لبناء عظام وأسنان قوية، كما يدعم أيضا أداء مثالي للأوعية الدموية، والعضلات، والأعصاب، والهرمونات. تشمل المصادر الهامة للكالسيوم: اللبن، والزبادي، ومنتجات الألبان عموما، والأسماك، والبازلاء، والبقوليات مثل: الفول، وبعض الخضروات مثل: السبانخ والبروكلي.

 يسبب نقص الكالسيوم أعراضا واضحة في فترة زمنية قصيرة، هذا يرجع إلى أن الجسم يتعامل بحذر شديد مع الكمية القليلة المتبقية به، نقص الكالسيوم لمدة طويلة يسبب نقصان كثافة معادن العظام مسببا قلة خلايا العظام والتي تؤدي بدورها فيما بعد إلى هشاشة العظام ومخاطرها. نقص الكالسيوم الشديد ينتج عن مشاكل مرضية أو بعض أنواع العلاج ومنها مدرات البول، أو جراحات إزالة المعدة أو الفشل الكلوي. تتضمن علامات نقص الكالسيوم الشديد ما يلي:

  • الشد العضلي الشديد.
  • التعب والإرهاق الشديدين.
  • فقدان الشهية.
  • عدم انتظام ضربات القلب.
  • تنميل في الأصابع.
  • إحساس بالوخز في الأطراف. 
  1. الحديد: للحديد أهمية عظيمة في الجسم ويوجد حوالي أكثر من نصف كمية الحديد بالجسم في كرات الدم الحمراء؛ تتمثل أهميته في:
  • الحديد عنصر هام ورئيسي في تكوين الهيموجلوبين، حيث يعد هو البروتين الناقل للأكسجين لخلايا الجسم المختلفة. 
  •  يعد الحديد أيضا عنصرا هاما في تكوين أنواع البروتينات والإنزيمات اللازمة لصحة الجسم.

 يوجد الحديد بشكل أساسي في اللحوم، والدجاج، والأسماك، والفول، والعدس. يتطور نقص الحديد بشكل تدريجي حتى يسبب الأنيميا، يسبب نقص الحديد أعراضا تشمل الشعور بالضعف والإرهاق، يمكن أن يؤدي نقص الحديد لضعف تركيز الشخص وقدرته على الإنتاج وكذلك ضعف إدراك الأطفال.

اقرأ أيضا: حقائق عن انيميا البحر المتوسط(Thalassemia )..اسبابها و4 طرق لعلاجها

  1. الماغنسيوم: يحتاج الجسم للماغنسيوم في العديد من العمليات الهامة للجسم وتنظيم بعض النسب الهامة للجسم ومنها:
  • مستوى الجلوكوز بالجسم وضغط الدم. 
  • الوظائف المثلى للعضلات والأعصاب.
  •  المساهمة في تنظيم وظائف المخ. 
  • له دور هام في عمليات التمثيل الغذائي.
  • إنتاج وتنظيم البروتين للجسم. 

يستقر حوالي 60% من نسبة الماغنسيوم بالجسم في العظام، وتستقر نسبة 40% المتبقية في العضلات وباقي الأعضاء. يمكن الحصول على الماغنسيوم من مصادر مختلفة مثل: البقوليات، والمكسرات، والحبوب الكاملة، والخضروات الطازجة مثل السبانخ. نقص الماغنسيوم غير شائع في الأشخاص الأصحاء، حيث أن الكلى السليمة تحافظ على نسبته الطبيعية في الجسم ومنع خروجه عبر البول، بعض الأدوية والإسراف في تناول المشروبات الكحولية تتسبب في نقص الماغنسيوم. تشمل علامات نقص الماغنسيوم الأولية: 

  • الشعور بالتعب والضعف العام.
  • فقدان الشهية.
  •  الشعور بالدوار.
  • الرغبة بالقئ. 

ويمكن أن تتفاقم تلك الأعراض في حالة عدم العلاج لتشمل الآتي:

  •  تقلصات عضلية شديدة.
  •  شعور بالوخز والتنميل.
  •  نوبات صرع.
  •  عدم انتظام ضربات القلب.
  1. البوتاسيوم: للبوتاسيوم دور هام في الجسم، حيث أنه يساهم بدرجة كبيرة في العمليات التالية: 
  • انقباض العضلات وتنظيم وظائف القلب
  • نقل الإشارات العصبية.
  •  له دور هام في عمل الإنزيمات التي تتضمن حرق الكربوهيدات اللازمة للطاقة. 

يمكن الحصول على البوتاسيوم من الفواكه (مثل: الموز والأفوكادو والخوخ والبرتقال)، والخضروات (مثل: البطاطس والخضروات الورقية عموما)، وكذلك المكسرات. يعد فقدان السوائل بشكل يفوق الطبيعي هو العامل الأول والأهم لفقدان البوتاسيوم، ومنها: القئ المستمر، وأمراض الكلى، واستخدام مدرات البول باستمرار. تشمل أعراض نقص البوتاسيوم ما يلي: 

  • تقلص العضلات. 
  • الضعف العام.
  • الإمساك، وآلام البطن، والانتفاخ.

 نقص البوتاسيوم الشديد جدا يمكن أن يسبب شللا في العضلات وعدم انتظام ضربات القلب بشكل يؤدي للوفاة.

  1. الزنك: يلعب الزنك دورا هاما في عمليات كثيرة هامة للجسم حيث تشمل: 
  • تصنيع البروتين اللازم لبناء العضلات. 
  • يلعب دورا هاما في عملية التمثيل الغذائي للجسم.
  •  تدعيم جهاز الجسم المناعي. 
  • التئام الجروح. 
  • تصنيع DNA. 
  • منع عدوى الرحم والمساهمة في بناء المشيمة للنساء الحوامل.
  • صحة الأظافر والشعر.

 يمكن الحصول على الزنك من أسماك الجندوفلي، واللحوم الحمراء، والدواجن، والفول، والمكسرات، والحبوب الكاملة، ومنتجات الألبان. يمكن أن يسبب نقص الزنك ما يلي: 

  • فقدان الشهية.
  • فقدان الشم والتذوق. 
  • نقص وظائف جهاز الجسم المناعي.
  • اضطراب النمو. 
  • مشاكل الشعر وفروة الرأس.
  • تقصف الأظافر بسهولة. 

اقرأ أيضا: تاخر النمو و اهم 5 اسباب لحدوثه

ما هو سبب حدوث نقص المعادن بالجسم؟ 

يحدث نقص المعادن في الجسم نتيجة سبب واحد رئيسي وهو عدم حصول الجسم بشكل أساسي على تلك المعادن من الطعام أو المكملات الغذائية. ويحدث ذلك النقص عن طريق:

  • بعض أنواع الحميات الغذائية المختلفة التي تفتقر للمعادن وبعض العناصر الهامة في مقابل إنقاص الوزن السريع. 
  • الوجبات الفقيرة التي تعتمد على الوجبات السريعة أو تلك الوجبات التي تفتقر لوجود الفواكه والخضروات.
  • الأطفال أو كبار السن ممن يعانون من سوء التغذية أو سوء امتصاص الطعام.
  • أمراض الكبد، والكلى، والقولون، والمثانة تعد من العوامل المؤثرة في حدوث نقص المعادن، وكذلك عمليات القناة الهضمية.
  •  إدمان المشروبات الكحولية، وتناول بعض الأدوية مثل مدرات البول والمضادات الحيوية ومضادات الحموضة والملينات تعد عاملا مؤثرا لحدوث ذلك النقص. 
  • بعض حالات الحمل، وسن اليأس، وكذلك حالات الطمث الشديد يحدث بها نقصا ملحوظا لمعادن الجسم.

اقرأ أيضا: حقائق عن سن اليأس وانقطاع الطمث Menopause

كيف يتم تشخيص نقص المعادن؟

تشمل خطة تشخيص نقص المعادن ما يلي:

  •  التاريخ المرضي، ومعرفة الأعراض، والتاريخ العائلي المرضي.
  •  الفحص العام للجسم.
  •  السؤال عن طبيعة الطعام والعادات الغذائية.
  •  اختبارات الدم الروتينية مثل صورة الدم وقياس نسبة المعادن بالجسم، وبعض الاختبارات الأخرى التي يراها الطبيب ضرورية. 

كيف يتم علاج نقص المعادن بالجسم؟

يُحدد علاج نقص المعادن وفقا لنوع المعدن الذي يعاني الجسم من نقصانه، ومدى هذا النقصان ونسبته في الجسم، وكذلك الأعراض الموجودة، ربما يطلب الطبيب المعالج اختبارات أخرى لتحديد كم التلف الذي سببه هذا النقصان، يتضمن العلاج ما يلي: 

  • تغيرات في النظام الغذائي: مثلا الأشخاص الذين يعانون من الأنيميا ينصح بتناولهم مزيد من اللحوم الحمراء، والدواجن، والبيض. في بعض الحالات ينصح باستشارة أخصائي تغذية لتعديل نمط الطعام، وكذلك بعض الأدوية الطبية وفقا لرؤية الطبيب المعالج.
  • المكملات الغذائية: أنواع محددة من المعادن لا يمكن علاجها اعتمادا على الطعام فقط، لذا ينصح الأطباء بتناول المكملات الغذائية، والتي يمكن أن تؤخذ على حدة أو مع أنواع أخرى لتساعد الجسم في امتصاص المعدن الناقص.  
  • علاج الحالات الطارئة: قد يضطر الطبيب لحجز المريض بالمستشفى في الحالات شديدة الخطورة، وذلك لوضعه تحت المراقبة من أجل المتابعة المستمرة لعلاماته الحيوية وإعطائه الأدوية المناسبة بشكل مستمر. 

طرق الوقاية من نقص المعادن

يمكنك وقاية جسمك من حدوث نقص المعادن ببساطة جدا، فقط عليك اتباع التالي:

  • تناول الفواكه والخضروات الطازجة الغنية بتلك المعادن بشكل مستمر.
  • الفحص المستمر للجسم وسؤال الطبيب عن تناول المكملات إن لزم الأمر.
  • الإقلاع عن تناول المشروبات الكحولية واتباع الطرق السليمة للحفاظ على الكلى سليمة. 
نقص المعادن
نقص المعادن

:References

https://www.nhs.uk/conditions/vitamins-and-minerals/others/

https://www.healthline.com/health/mineral-deficiency#What-are-the-symptoms-of-mineral-deficiency

https://medlineplus.gov/definitions/mineralsdefinitions.html

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق