الأمراض

مقاومة الانسولين.. وما الفرق بينها وبين مرض السكري

يسمى مرض مقاومة الأنسولين بمقدمات مرض السكري.

ما هي مقاومة الأنسولين؟ 

يفرز البنكرياس هرمون الأنسولين Insulin عند تناول الطعام ويحوله إلى سكر غذائي ليخبر خلايا الجسم باستقبال هذا السكر وتحويله إلى طاقة. 

في حالة وجود مقاومة للأنسولين لا تتفاعل هذه الخلايا ولا تستطيع أن تستقبل هذا السكر وذلك يؤدي إلى ارتفاع نسبة السكر في الدم. 

مع الوقت وعدم قدرة البنكرياس على تنظيم نسبة السكر في الدم يحدث تلف في البنكرياس ولا يستطيع إنتاج الأنسولين بقدر كاف مما يؤدي إلى ارتفاع السكر في الدم قد يصل إلى الإصابة بمرض السكري. 

يعاني مرضى السكري النوع الثاني من مقاومة الأنسولين على مدار سنين قبل إصابتهم بالسكري. 

أعراض مقاومة الأنسولين. 

لا تظهر أعراض مقاومة الأنسولين بشكل ملحوظ في بداية الإصابة ولكن تبدأ الأعراض في الظهور مع زيادة المقاومة ولكن قد يلاحظ الشخص المصاب بعض الأعراض مثل: 

  • عدم القدرة على التركيز. 
  • الإعياء الشديد. 
  • شعور النعاس بعد تناول الوجبات. 
  • صعوبة نزول الوزن رغم اتباع نظام غذائي. 
  • اسمرار أماكن معينة في الجسم مثل: الرقبة، الإبط، الركبة.

هل يوجد تحليل لمقاومة الأنسولين؟ 

 يعرف تحليل مقاومة الأنسولين

 “HOMA IR” وهو يكشف عن كفاءة البنكرياس وإنتاجه هرمون الأنسولين في الجسم. 

يساعد هذا التحليل في تحديد مستوى السكر في الدم عن طريق مقاومة خلايا الجسم للأنسولين. 

كلما زادت النسبة في هذا الاختبار كان المريض أكثر عرضة  بمرض السكري النوع الثاني. 

يفضل صيام من 8: 12 ساعة قبل إجراء هذا الاختبار. 

النسبة الطبيعية لتحليل  HOMA IR  كالتالي: 

أقل من 1  فهي نسبة طبيعية. 

اما 1.9 احتمالية الاصابة بمقاومة الانسولين متوقعة.

إما أن  زادت النسبة عن 2 او اكثر فهذا يشير إلى وجود مقاومة الأنسولين مرتفعة.

 مخاطر مقاومة الأنسولين. 

  • تصلب الشرايين. 
  • النقرس
  • ارتفاع ضغط الدم
  • تصبغات الجلد وظهور الزوائد الجلدية. 
  • ارتفاع نسبة الكوليسترول في الدم. 
  • الإصابة بالكبد الدهنى. 

كيف يمكن علاج مقاومة الانسولين بطرق طبيعية؟ 

لا يوجد أدوية طبية لعلاج مقاومة الأنسولين ولكن فيما يلي بعض النصائح الواجب اتباعها للسيطرة على مرض مقاومة الأنسولين. 

  • خسارة الوزن الزائد. 
  • النوم بقدر كاف. 

حيث أكدت الأبحاث علاقة النوم بمقاومة الأنسولين أن النوم 4 ساعات فقط يزيد مقاومة الجسم للأنسولين. 

أما الاشخاص الذين ينامون 8 ساعات تقل مقاومة الانسولين لديهم.  

  • التقليل من الكربوهيدرات والسكريات. 
  • ممارسة التمارين الرياضية. 
  • الابتعاد عن الدهون المصنعة. 
  • تناول الأطعمة التي تحتوي على ألياف. 
  • اتباع الأنظمة الغذائية الغنية بالألياف ومنخفضة الكربوهيدرات. 
  • الابتعاد عن الوجبات السريعة(junk food). 
  • الحصول على قدر كاف من البروتين. 

هل مقاومة الأنسولين مرض مزمن؟

لا يمكن تصنيف مقاومة الأنسولين أنها مرض مزمن ولكن قد تؤدي إلى الإصابة بمرض السكري النوع الثاني إذا لم يتم معالجتها . 

لذا فإن مقاومة الأنسولين لا تعد مرضا مزمنا ولكنها تؤدي إلى الإصابة بمرض مزمن. 

هل مقاومة الأنسولين تمنع الحمل؟ 

 يعتقد بعض الأطباء أن مقاومة الأنسولين قد تؤدي إلى متلازمة تكيس المبايض لأن ارتفاع مستوى الأنسولين في الدم يؤدي إلى حدوث مشاكل صحية التي تصاحب تكيس المبايض وتؤثر مقاومة الانسولين وتكيس المبيض بالسلب على الخصوبة وبالتالي قد تؤدي مقاومة الأنسولين إلى الإجهاض. 

النظام الغذائي لمرضى مقاومة الأنسولين.

  • اتباع نظام غذائي يحتوي على دهون صحية وألياف وحبوب كاملة والفواكه منخفضة السكر. 
  • يجب الابتعاد نهائيا عن المياه الغازية والعصائر المحلاة وأي مشروب يحتوي على مادة الصودا والسكريات. 
  • الابتعاد عن أي طعام يحتوي على دهون متحولة كالوجبات السريعة. 
  • شرب الماء بكثرة كحد أدنى أكواب يوميا. 
  • ممارسة الرياضة بانتظام حيث أثبتت الدراسات أن لها دورا هاما في تحسين مقاومة الأنسولين. 
  • الابتعاد عن الكربوهيدرات البسيطة كالأرز والمكرونة. 

مثال لنظام غذائي لمرضى مقاومة الأنسولين: 

الفطار

2 بيضة مسلوقة وطبق متوسط من الخضروات الطازجة 

الغداء

طبق متوسط من الخضار المشوي+ بروتين(فراخ أو لحمة أو سمك) + طبق متوسط من السلطة الخضراء. 

العشاء

طبق متوسط من الخضروات المشوية أو طبق متوسط سلطة خضراء + تونة مصفاة. 

 مقاومة الأنسولين عند الاطفال. 

 يصاب بعض الأطفال بمرض مقاومة الأنسولين.

يعد السبب الرئيسي لإصابة الأطفال بمقاومة الأنسولين هو العامل الوراثي.

ولكن هناك أيضا بعض الأسباب الأخرى مثل:

  • زيادة الوزن لدى الطفل.
  • اعتماد الطفل على الوجبات غير الصحية عالية السعرات.
  • عدم ممارسة الطفل أي نشاط بدني والتمارين الرياضية.

تعد مشكلة مقاومة الأنسولين لدى الأطفال شائعة لذلك فإن اكتشاف المرض في وقت مبكر يساهم في توفير فرص أكبر للسيطرة عليه. 

يساهم الأنسولين في الكثير من الوظائف المهمة مثل: 

تنظيم الأنزيمات في جسم الطفل. 

تزويد خلايا الجسم بالطاقة اللازمة للنمو في مرحلة الطفولة فيساعد على نمو أعضاء جسم الطفل بشكل صحي. 

تنظيم امتصاص الأحماض الأمينية وانقسام الحمض النووي وتخليق البروتين. 

امتصاص الخلايا الدهنية وخلق الدهون وتحويلها إلى دهون ثلاثية. تحفيز الجسم على امتصاص الأحماض الامينية والبوتاسيوم في الخلايا. 

مخاطر الإصابة بمقاومة الأنسولين للأطفال. 

قد يتعرض الطفل ببعض المخاطر في المستقبل مثل: 

  • مرض السكري النوع الثاني. 
  • الأمراض المناعية. 
  • مرض الكبد الدهني. 
  • أمراض القلب وتصلب الشرايين

من الصعب تمييز أعراض مقاومة الأنسولين لطفلك لذلك إذا ظهر على طفلك مثل هذه الأعراض فعليك التوجه فورا الى الطبيب وإجراء الفحوصات اللازمة: 

  • اسمرار حول عنق الطفل التي تعرف بـ الشواك الاسود وهي أشهر علامة تدل على وجود مقاومة الأنسولين.
  • عدم التركيز. 
  • ارتفاع السكر في الدم. 
  • زيادة شعوره بالجوع. 
  • النعاس خاصة بعد تناول الوجبات. 

المصادر

https://www.webmd.com/diabetes/insulin-resistance-syndrome

https://www.webmd.com/diabetes/understanding-diabetes-detection-treatment

https://www.healthline.com/nutrition/insulin-and-insulin-resistance#basics

https://www.healthline.com/health/diabetes/insulin-resistance-diet#diet-tips

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق