الأمراضكل المقالات

مقاومة الأنسولين

تعريف الإنسولين

الأنسولين هو هرمون يفرز من البنكرياس عند ارتفاع مستوى السكر بالدم حيث أنه يعمل على خفض مستوى السكر ومنع مضاعفاته والوصول به إلى المعدل الطبيعي.

مقاومة الأنسولين:-

كما أنه متعارف إن من أهم أسباب الإصابة بمرض السكري من النوع الثاني هو نقص في  إفراز هرمون الأنسولين إلا أنه وجد أن بعض الأشخاص المصابين بالسكري من النوع الثاني لديهم معدلات طبيعية من هرمون الأنسولين بالدم والأبحاث قد أثبتت أنه يمكن الإصابة بالسكري من النوع الثاني نتيجة لعدم استجابة الخلايا للأنسولين  أو ما يعرف بمقاومة الأنسولين.

يعد انعدام الاستجابة للأنسولين مثل نقص إفراز الأنسولين حيث أنه يؤدي إلى نفس النتيجة وهي  عدم خفض مستوى السكر بالدم.

يعتمد الأنسولين في وظيفته لنقل السكر إلى داخل الخلايا على مستقبلات موجودة على سطح الخلية.

هذه المستقبلات تتكون من ثلاث أجزاء:-

جزء داخل الخلية، جزء خلال الخلية، جزء داخل الخلية. 

وفي حالة حدوث خلل في عمل المستقبلات تؤدي إلى عدم دخول جزيئات السكر إلى داخل الخلايا وبالتالي استمرار وجود مستويات عالية من السكر في الدم يعد هذا الخلل من أهم أسباب مقاومة الأنسولين.

كيف لمقاومة الأنسولين أن تؤدي إلى الإصابة بالسكري من النوع الثاني:-

في حالة الأشخاص المصابين بمقاومة الأنسولين وغير المصابين  بالسكري أو الذين في مقدمات الإصابة بالسكري. 

فإن البنكرياس يحاول إفراز الأنسولين بكميات كبيرة للتغلب على عدم امتصاص السكر داخل الخلايا ومع  الوقت يفقد البنكرياس القدرة على إفراز الأنسولين مما يؤدي إلى الإصابة بالسكري من النوع الثاني.

مقاومة الأنسولين وحساسية الأنسولين:– 

الأشخاص الذين لديهم مقاومة عالية للأنسولين فهم لديهم حساسية أقل والعكس الأشخاص الأكثر حساسية للأنسولين لديهم مقاومة أقل.

تعد مقاومة الأنسولين أكثر خطورة من حساسية الأنسولين. 

المقاومة الكاذبة للأنسولين:-

تنتج المقاومة الكاذبة للأنسولين عن عدم الالتزام أو أسلوب الحقن السيئ أو تخزين الأنسولين غير المناسب.

يمكن استبعاد المقاومة الكاذبة للأنسولين عن طريق إجراء اختبار تحمل الأنسولين المعدل.

في هذا الاختبار يتم إعطاء المريض جرعة محددة من الأنسولين قصير المفعول ويتم مراقبة الجلوكوز في الدم كل ٣٠ دقيقة لمدة ٤ – ٨ ساعات.

يجب أن يكون المريض صائما لإجراء الاختبار، ويجب أن يكون مستوى السكر بالدم لديهم ١٥٠ مليجرام/ديسيلتر.

إذا لم يكن هناك انخفاض مناسب في نسبة الجلوكوز بالدم خلال ٤ ساعات فيجب إعطاء جرعة ثانية، إذا لم يتحقق نقص فى مستوى السكر في الدم بعد أي من الجرعتين فإن الاختبار يؤكد أن المريض من المحتمل أن يكون لديه مقاومة شديدة للأنسولين.

أسباب الإصابة بمقاومة الأنسولين:-

يعد السبب الرئيسي للإصابة بمقاومة الأنسولين غير معروف حتى الآن 

ولكن هناك بعض العوامل التى تؤدي إلى حدوث الإصابة بمقاومة الأنسولين 

من أهم هذه العوامل:-

عوامل خطر تعد كمؤشر للإصابة بمقاومة الأنسولين

أكثر الأعمار عرضة للإصابة بمقاومة الأنسولين:-

الأشخاص من عمر ٤٥ سنة وأكثر هم أكثر الأشخاص عرضة للإصابة بمقاومة الأنسولين وخاصة الذين تتوافق لديهم وجود عوامل خطورة الإصابة السابق ذكرها.

أعراض الإصابة بمقاومة الأنسولين:-

بما أنه في  حالة الإصابة بمقاومة الأنسولين يحدث عدم امتصاص السكر وبالتالي بقائه في الدم بمستويات عالية لفترة طويلة، فإن أعراض مقاومة الأنسولين تتشابه مع أعراض مرض السكري من حيث:-

وأيضا هناك علامات تعد مؤشرا هاما للإصابة بمقاومة الأنسولين منها:-

..ارتفاع ضغط الدم. 

..زيادة مستوى سكر الصيام عن ١٠٠مليجرام /ديسيلتر. 

..ارتفاع مستوى الدهون الثلاثية.

..ظهور بقع من الجلد الداكنة المخملية. تسمى الشواك الأسود.

.. زيادة محيط الخصر.

مضاعفات مقاومة الأنسولين:-

تتشابه معظم مضاعفات مقاومة الأنسولين مع مضاعفات مرض السكري

 من حيث:-

  • ارتفاع حاد في مستوى السكر بالدم. 
  • انخفاض حاد في مستوى السكر بالدم.
  • مشاكل العين. 
  • أمراض الكلى. 

وهناك مضاعفات أخرى هامة منها:-

-السرطان.

-الزهايمر.

-الذبحة الصدرية.

تشخيص مقاومة الأنسولين:-

لتشخيص مقاومة الأنسولين يجب 

أولا: معرفة التاريخ الطبي للعائلة 

ثانيا: إجراء فحوصات معملية

  • قياس مستوى السكر الصائم  يتطلب صيام من ٦ – ٨ ساعات.
  • قياس مستوى تحمل الغلوكوز الفموي يجرى الاختبار على المريض الصائم من خلال أخذ عينة وقياس مستوى السكر الصائم وبعدها يتم إعطاء المريض محلول سكري وبعد ساعتين يتم أخذ عينة أخرى.
  • قياس مستوى السكر التراكمي هذا التحليل يقيس متوسط مستوى السكر خلال ٣ أشهر ماضية.

طرق العلاج والوقاية من مقاومة الأنسولين:-

لكي يتم علاج مقاومة الانسولين يجب أولا معرفة طرق الوقاية منها، حيث أن العلاج بمفرده غير قادر على التخلص من مشكلة مقاومة الأنسولين.

  • كيفية الوقاية من مقاومة الأنسولين:- 

علينا اتباع بعض الخطوات لعكس عملية مقاومة الأنسولين والوقاية من خطر الإصابة بالسكري من النوع الثاني 

-ممارسة الرياضة يوميا بنشاط معتدل من ٣٠ دقيقة  إلى  ساعة.

-محاولة الحصول على وزن صحي ومثالي، يجب استشارة طبيب لمعرفة أفضل الطرق الصحية لفقد الوزن الزائد دون حدوث أى مضاعفات.

-المحافظة على اتباع نظام غذائي صحي  عن طريق تقليل الدهون والكربوهيدرات وزيادة الفاكهة والخضار والحبوب الغنية بالألياف. 

-الإقلاع بالتدريج عن التدخين حيث لوحظ تأثير ملحوظ للنيكوتين على زيادة مقاومة الجسم للأنسولين، فبعد تدخين سيجارة واحدة قد يحتاج الجسم إلى ٤٨ ساعة حتى يتم التخلص من النيكوتين وتقليل مقاومة الأنسولين إلى أن يصل إلى الوضع الطبيعي.

-علاج مقاومة الانسولين-

هناك أنواع أدوية يمكن أن تقلل من مقاومة الأنسولين ومنها:’

 *ميتفورمين (جلوكوفاج): يستخدم في علاج السكري من النوع الثاني عن طريق:-

.يتحكم في مستوى السكر بالدم.

.يمنع الكبد من إفراز الجلوكوز إلى الدم. 

.يزيد من حساسية الخلايا الدهنية والعضلات للأنسولين.

وبهذه الخطوات يقل مستوى الأنسولين بالدم لأنه بانخفاض مستوى السكر بالدم سوف يؤدي إلى دفع البنكرياس إلى خفض إفراز الإنسولين. 

 بيغوانيد:- يقلل من مقاومة الأنسولين عن طريق تقليل كمية الجلوكوز التي ينتجها الكبد.

وهناك أيضا مجموعة من الأعشاب التي لها دور فى علاج مقاومة الانسولين ومنها:-

  • بذور الحلبة: تحتوي هذه البذور على نسبة عالية من الألياف.
  • الكركم: بفضل مكونه الأساسي وهو الكركمين، يتمتع بخصائص قوية مضادة للالتهابات ومضادة للأكسدة.
  • الزنجبيل: هذا التوابل ممتاز لأولئك الذين يعانون من مقاومة الأنسولين لأن مكوناته النشطة تجعل مستقبلات السكر في خلايا العضلات متاحة أكثر.
  • القرفة: إن القرفة لها خصائص قوية مضادة للأكسدة ومضادة للالتهابات تساعد في علاج عدم توازن الأنسولين.

References

https://www.medicalnewstoday.com/articles/305567

www.healthline. nutrition. com 

https://clinical.diabetesjournals.org/content/34/2/97

https://www.medicinenet.com/insulin_resistance/article.htm

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق