الأمراض

مرض هاشيموتو

تقع الغدة الدرقية في مقدمة الرقبة وهي على شكل فراشة تقوم بإفراز هرمونات تتحكم في عمليات الأيض؛ وهي العملية التي يُحول فيها الجسم الغذاء والأكسجين إلى طاقة.

تساعد هرمونات الغدة الدرقية القلب، والمخ، وأعضاء الجسم الأخرى لتعمل بكفاءة.

تتحكم الغدة النخامية بأنشطة الغدة الدرقية؛ فعندما يقل نسبة هرمون الغدة الدرقية في الدم تعمل الغدة النخامية على إفراز الهرمون المُنبه للغدة الدرقية(Thyroid stimulating hormon(TSH)).

مرض هاشيموتو المعروف بالتهاب الغدة الدرقية الهاشيموتي هو مرض مناعي يصيب الغدة الدرقية، حيث يهاجم جهاز المناعة خلايا الغدة الدرقية مما يؤدي إلى تدميرها.

ماهو مرض هاشيموتو؟

مرض هاشيموتو هو أحد الأمراض المناعية التي تصيب الغدة الدرقية، ويتميز بتدمير خلايا الغدة الدرقية بواسطة أجسام مناعية مضادة وخاصةً خلايا الدم البيضاء التي تتجمع في خلايا الغدة مما يتسبب في قصور الغدة الدرقية وبالتالي انخفاض إفراز هرمون الغدة الدرقية بما يتناسب مع احتياجات الجسم؛ ونادراً ما يتسبب مرض هاشيموتو في زيادة إفراز هرمون الغدة الدرقية.

أسباب مرض هاشيموتو

السبب الرئيسي لمرض هاشيموتو غير معروف، ولكن هناك عوامل يُعتقد أنها تلعب دوراً في الإصابة بهذا المرض منها: 

  • الچينات: يكون الشخص أكثر عُرضة للإصابة بمرض هاشيموتو إذا كان أحد أفراد العائلة يعاني من التهاب بالغدة الدرقية أو أي مرض مناعي آخر بالجسم. 
  • الهرمونات: يُصيب التهاب الغدة الدرقية لهاشيموتو النساء أكثر من الرجال بنسبة ٧ : ١؛ لذلك يُعتقد أن الهرمونات الجنسية لها دور في الإصابة بالمرض، بالإضافة إلى ذلك فإن بعض السيدات يُصبن بأحد أمراض الغدة الدرقية خلال العام الأول من الإنجاب؛ بالرغم من أن هذه المشكلات تختفي إلا أن ٢٠٪؜ من هؤلاء السيدات يُعانين من التهاب الغدة الدرقية لهاشيموتو بعدها بأعوام. 
  • الإفراط في الحصول على اليود:  يعتقد الباحثون أن بعض الأدوية والمكملات الغذائية التي تحتوي على كمية عالية من اليود يُحفز الإصابة بأمراض الغدة الدرقية في الأشخاص الأكثر عرضة للإصابة. 
  • التعرض للإشعاعات: تزداد حالات الإصابة في الأشخاص الذين تعرضوا للإشعاعات خلال حياتهم مثل انفجار القنبلة النووية في اليابان، وكذلك العلاج الإشعاعي لنوع من سرطان الدم يُدعى مرض هودجنز(Hodgkin’s disease).
  • الإصابة ببعض الڤيروسات: مثل ڤيروس التهاب الكبدي الوبائي سي.

أعراض مرض هاشيموتو

لا توجد أعراض محددة خلال الفترة الأولى من الإصابة بمرض هاشيموتو وتُلاحظ من خلال فحوصات دورية للغدة الدرقية والتي تُظهر انخفاض نسبة هرمون الغدة الدرقية في الدم.

الأعراض الأولية: وهي غير مُميزة لمرض هاشيموتو وتشمل 

  • زيادة الوزن.
  • إرهاق.
  • شحوب الوجه.
  • جفاف الجلد.

الأعراض المتقدمة لمرض هاشيموتو:

  • بحة في الصوت والشعور بالاختناق نتيجة تضخم الغدة الدرقية.
  • ألم بالمفاصل والعضلات.
  • عدم القدرة على الإحساس بالدفء.
  • اكتئاب وبطء في معدل ضربات القلب.
  • عدم انتظام الدورة الشهرية وصعوبة في الحمل.
  • فقدان الشعر والشعور بالأرق.
  • التهاب الأعصاب الطرفية.
  • ضعف الذاكرة.

تشخيص مرض هاشيموتو

يتم عمل الفحوصات المعملية بالمختبر للتأكد من الإصابة بمرض هاشيموتو هذه الفحوصات تشمل: 

  • قياس نسبة الهرمون المحفز للغدة الدرقية (TSH) والتي تزداد معدلاته في حالة نقص إفراز هرمون الغدة الدرقية.
  • قياس نسبة هرموني الغدة الدرقية الرئيسيين T3 وT4.
  • تحليل أجسام المناعة الذاتية للغدة الدرقية:   
  1. قياس الأجسام المضادة الموجهة ضد بروتين الجلوبيولين الدرقي (anti_thyroglobulin antibodies).
  2. قياس الأجسام المضادة الموجهة ضد انزيم البيروكسيديز الدرقي (anti_thyroid peroxidase).        

بالإضافة إلى بعض الإختبارات غير الأساسية مثل عمل تحليل صورة دم كاملة، واختبارات نسبة الدهون في الدم، ومعدلات كيناز الكرياتين (creatine kinase)، ومستويات هرمون اللبن( prolactin).

علاج مرض هاشيموتو

لا يوجد علاج نهائي للقضاء على مرض هاشيموتو حيث أنه مرض مناعي مجهول السبب، ولكن تساعد بعض الأدوية على التعايش مع المرض وعدم حدوث مضاعفات. 

يحتاج معظم الأشخاص المصابين بمرض هاشيموتو إلى أدوية للتقليل من حدة الأعراض، ولكن إذا كانت الغدة الدرقية للمريض تعمل بشكل فعال فإن الطبيب يعمل على متابعة التغيرات عن طريق الفحوصات الدورية للغدة الدرقية. 

تشتمل خطة العلاج على:

  • العلاج الدوائي باستخدام الهرمون التعويضي لهرمون الغدة الدرقية، أفضل الأدوية المستخدمة هو صوديوم الليڤوثيروكسين(Levothyroxine Sodium) يُؤخذ عن طريق الفم.
  • العلاج الجراحي باستئصال الغدة الدرقية في الحالات الآتية:
  • تضخم الغدة الدرقية مع صعوبة في البلع، وبحة في الصوت، وانسداد مجرى الهواء.
  • وجود عقيدات سرطانية.
  • سرطان الغدد الليمفاوية.
  • أسباب تجميلية (تضخم سئ المنظر للغدة الدرقية).

مدى خطورة مرض هاشيموتو

تظهر مدى خطورة مرض هاشيموتو(نقص إفراز هرمون الغدة الدرقية) عندما يُهمَل العلاج حيث يؤدي إلى حدوث مضاعفات صحية خطيرة.

  • تضخم الغدة الدرقية(goiter).
  • أمراض القلب بسبب ارتفاع مستويات البروتين الدهني منخفض الكثافة(الكوليستيرول الضارLDL) في الدم.
  • ارتفاع ضغط الدم.
  • مشكلات في التوازن عند النساء الأكبر سناً بسبب انخفاض نسبة هرمون الغدة الدرقية بشكل كبير.
  • آلام المفاصل.
  • اضطراب الصحة العقلية؛ يؤدي انخفاض نسبة هرمون الغدة الدرقية إلى ضعف الذاكرة والتركيز بالإضافة إلى عدم الاستمتاع بفعل الأشياء المعتادة كعلامة على الاكتئاب.
  • العقم بسبب انخفاض هرمون الغدة الدرقية بشكل كبير، يُحدث خللاً في إنتاج البويضات مما يُحد من عملية الإخصاب.
  • السمنة؛ فبالرغم من أن انخفاض هرمون الغدة الدرقية يؤدي إلى فقدان الشهية إلا أنه يمكن أن يزداد الوزن بسبب بُطء عمليات الأيض وعدم حرق كمية كافية من السعرات الحرارية.
  • التهاب الأعصاب الطرفية؛ بمرور الوقت يؤدي انخفاض هرمون الغدة الدرقية إلى تدمير الأعصاب الطرفية والإحساس بالألم والوخز في الأطراف.
  • الوذمة المخاطية أو غيبوبة الغدة الدرقية(Myxedema) وهي حالة نادرة خطيرة حيث تتباطأ وظائف الجسم لمرحلة قد تُهدد الحياة.

تحدث أيضاً مضاعفات نتيجة الإفراط في تناول الدواء المُستخدم في علاج مرض هاشيموتو(levothyroxin sodium) وتشمل: 

  • نقص في الكثافة المعدنية للعظام.
  • هشاشة العظام.
  • سرعة معدل ضربات القلب.
  • زيادة سُمك جدار عضلة القلب .
  • زيادة معدل الانقباضات العضلية.

اقرأ أيضاً: قصور الغدة النخامية.

مرض هاشيموتو والحمل

تؤثر مشكلات الغدة الدرقية في الأم الحامل على الجنين. خلال الثلاث شهور الأولى من الحمل يستمد الجنين كل احتياجاته من هرمون الغدة الدرقية من الأم؛ إذا كانت الأم الحامل تعاني من مرض هاشيموتو وبالتالي انخفاض في هرمون الغدة الدرقية فإن الجنين لن يحصل على الكمية الكافية من هرمون الغدة الدرقية وذلك يؤثر على التطور العقلي للجنين وربما تُؤدي إلى مشكلات عقلية.

References

https://emedicine.medscape.com/article/120937-overview?reg=1#a1

https://www.webmd.com/women/hashimotos-thyroiditis-symptoms-causes-treatments

https://www.niddk.nih.gov/health-information/endocrine-diseases/hashimotos-disease

https://www.healthline.com/health/thyroid-issues-and-cholesterol#the-thyroid

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق