in ,

مرض كرون وأهم 4 أنواع 

مرض كرون

ما هو مرض كرون؟

مرض كرون هو مرض مزمن يسبب التهابًا في الجهاز الهضمي، يمكن أن يؤثر على أي جزء من الجهاز الهضمي، الذي يمتد من الفم حتى فُتحة الشرج، لكنه يؤثر عادة الأمعاء الدقيقة وبداية الأمعاء الغليظة. 

أسباب مرض كرون

تعد أسباب مرض كرون غير معروفة تحديدا، لكن يعتقد الباحثون أن رد فعل المناعة الذاتية قد يكون أحد الأسباب، يحدث هذا عندما يهاجم الجهاز المناعي الخلايا السليمة في الجسم.

قد تلعب الوراثة دورًا أيضًا، لأن مرض كرون يمكن أن ينتشر في العائلات، والجدير بالذكر أن الإجهاد وتناول أطعمة معينة لا يسببان المرض، لكنهما قد يزيدان الأعراض سوءًا.

اقرأ أيضا: القولون العصبي.. أعراضه وطرق الوقاية من الإصابة

العوامل تزيد خطر الإصابة بمرض كرون

هناك بعض العوامل يمكن أن تزيد من خطر الإصابة بمرض كرون منها:

  • التاريخ العائلي للمرض. 
  • قد يضاعف التدخين من خطر الإصابة بمرض كرون.
  • بعض الأدوية، مثل المضادات الحيوية وحبوب منع الحمل والأدوية غير الإستيرويدية المضادة للالتهابات مثل الأسبرين أو الإيبوبروفين، قد تزيد من احتمالية الإصابة بمرض كرون. 
  • النظام الغذائي عالي الدهون، قد يزيد بشكل طفيف من خطر الإصابة بالمرض.

 أنواع مرض كرون

قد يؤثر مرض كرون على أجزاء مختلفة من الجهاز الهضمي، وتشمل أنواع مرض كرون ما يلي:

  • التهاب اللفائفي والقولون: يحدث الالتهاب في الأمعاء الدقيقة وجزء من الأمعاء الغليظة أو القولون، ويعد التهاب اللفائفي والقولون هو أكثر أنواع مرض كرون شيوعًا.
  •  التهاب اللفائفي: يتطور الالتهاب في الأمعاء الدقيقة(الدقاق).
  • الجهاز الهضمي: يحدث تهيج والتهاب يؤثر على المعدة وأعلى الأمعاء الدقيقة ومنطقة الإثني عشر.
  • التهاب المعي الصائم واللفائفي(Jejunoileitis): تظهر مناطق متفرقة من الالتهاب في النصف العلوي من الأمعاء الدقيقة. 

أعراض مرض كرون

يمكن أن تختلف أعراض مرض كرون، بناء على مكان ومدى شدة الالتهاب، تشمل الأعراض الأكثر شيوعًا ما يلي:

وهناك بعض الأعراض المحتملة الأخرى هي:

  • فقر الدم، حالة يكون فيها عدد خلايا الدم الحمراء لديك أقل من المعتاد.
  •  دم في البراز.
  •  إمساك.
  •  فقدان الوزن الشديد.
  •  حمى.
  •  عدم القدرة على إخراج الغازات.
  •  ألم شديد في البطن.
  •  الإسهال الذي لا يمكن السيطرة عليه.
  •  ضعف أو إرهاق.
  • احمرار أو ألم في العين. 
  • آلام المفاصل. 
  • الغثيان أو فقدان الشهية. 
  • تغيرات في الجلد حيث تظهر نتوءات حمراء مؤلمة تحت الجلد. 
  • قد يؤدي الإجهاد وتناول أطعمة معينة مثل المشروبات الغازية والأطعمة الغنية بالألياف إلى تفاقم الأعراض لدى بعض الأشخاص.

المضاعفات التي يمكن أن يسببها مرض كرون

يمكن أن يسبب مرض كرون مضاعفات كثيرة، بما في ذلك:

  • انسداد معوي. 
  • تكون ناسور شرجي. 
  • ظهور خراج وجيوب مليئة بالصديد. 
  • الشقوق الشرجية، وهي تمزقات صغيرة في فُتحة الشرج قد تسبب حكة أو ألما أو نزيفا. 
  • قروح في الفم، أو فُتحة الشرج، أو منطقة العجان، أو الأمعاء. 
  • سوء التغذية، لأن الجسم قد لا يحصل على الكمية المناسبة من الفيتامينات والمعادن والعناصر الغذائية التي يحتاج إليها. 
  • التهاب في مناطق أخرى من الجسم، مثل المفاصل والعينين والجلد. 

مضاعفات مرض كرون على الحمل

عادة ما يكون حمل النساء المصابات بمرض كرون طبيعيا، ولكن قد تؤدي النوبات التي تحدث خلال الحمل إلى زيادة المخاطر على الأم وظهور بعض المضاعفات منها:

  • الإجهاض(فقد تفقد الأم حملها قبل أن يكتمل تطور الطفل بشكل كامل).
  • الولادة المبكرة(تتم الولادة قبل إتمام الأسبوع السابع والثلاثين من الحمل).
  • انخفاض وزن المولود عند الولادة.

اقرأ أيضا: إنفلونزا الطماطم ..متلازمة اليد والفم والقدم..و 4 طرق حماية طفلك

تشخيص مرض كرون

يستعين الطبيب المختص بأكثر من وسيلة للتشخيص ومنها:

  • التاريخ الطبي، الذي يتضمن السؤال عن الأعراض.
  • التاريخ الطبي العائلي. 
  • الفحص البدني للبطن والتأكد من وجود انتفاخ في البطن، الاستماع إلى الأصوات داخل البطن باستخدام سماعة الطبيب، والكشف للتأكد من وجود ألم ومعرفة ما إذا كان الكبد أو الطحال غير طبيعيين أو متضخمين.
  • اختبار الدم: يتحقق اختبار الدم من ارتفاع عدد خلايا الدم البيضاء التي قد تشير إلى التهاب أو عدوى.

يتحقق الاختبار أيضًا من انخفاض عدد خلايا الدم الحمراء، أو فقر الدم.(يعاني حوالي واحد من كل ثلاثة أشخاص من مرض كرون من فقر الدم).

  • اختبار البراز: يتم التحقق من وجود بكتيريا أو طفيليات، يمكن أن يستبعد الاختبار العدوى الذي يسبب الإسهال المزمن.
  • منظار القولون: يستخدم الطبيب نهاية المنظار (أنبوب رفيع مع مصباح وكاميرا مرفقة) لفحص القولون من الداخل، قد يأخذ الطبيب عينة من أنسجة القولون للاختبار على علامات الالتهاب.
  • التصوير بالرنين المغناطيسي: ينشئ التصوير بالرنين المغناطيسي صورًا للجهاز الهضمي، لمساعدة الطبيب في معرفة مدى شدة التهاب الأمعاء.
  • المنظار الهضمي العلوي: يمر أنبوب المنظار الرفيع الطويل من الفم إلى الحلق، ويكون مزودا بكاميرا تسمح للطبيب برؤية الداخل والتصوير، وقد يأخذ عينات من الأنسجة.
  • فحص الجهاز الهضمي العلوي: تسمح صور الأشعة السينية المستخدمة خلال فحص الجهاز الهضمي العلوي للطبيب بمشاهدة كيفية انتقال سائل الباريوم المبتلع عبر الجهاز الهضمي.

اقرأ أيضا: الشوفان وفوائده الصحية.

علاج مرض كرون

لا يوجد علاج نهائي لمرض كرون، ولكن يمكن للعلاج أن يقلل الالتهاب في الأمعاء ويعمل على تخفيف الأعراض والوقاية من المضاعفات، وتشمل بعض الأدوية وإراحة الأمعاء وأحيانا الجراحة، جدير بالذكر إنه لا يوجد علاج واحد يناسب الجميع. 

تشمل أدوية مرض كرون العديد من الأدوية التي تقلل الالتهاب، تقوم هذه الأدوية بذلك عن طريق تقليل نشاط جهاز المناعة، ويمكن أن تساعد بعض الأدوية أيضًا في علاج الأعراض أو المضاعفات، مثل العقاقير غير الإستيرويدية المضادة للالتهابات والأدوية المضادة للإسهال.

في بعض الحالات يتسبب المرض في حدوث عدوى، قد يصف الطبيب المختص بعض مضادات حيوية للعلاج.

تتضمن راحة الأمعاء شرب سوائل معينة فقط أو عدم تناول أو شرب أي شيء، مما يسمح للأمعاء بالراحة في حالة الأعراض الشديدة.

بعض الحالات تحتاج إلى أخذ قسط من الراحة في المستشفى قد تستمر إلى بضعة أسابيع. 

قد يحتاج معظم الأشخاص المصابين بمرض كرون في النهاية إلى الجراحة، التي قد تخفف الأعراض التي لم تستجب للأدوية.

قد يساعد أيضًا في معالجة المضاعفات، مثل الخراج أو الانسداد المعوي وكذلك النزيف، يمكن أن يساعد إزالة جزء من الأمعاء، لكنها لا تعالج مرض كرون.

غالبًا ما يعود الالتهاب إلى منطقة مجاورة للمنطقة التي تمت إزالتها، وقد يحتاج بعض الأشخاص إلى أكثر من جراحة واحدة في حياتهم.

تتطور المضاعفات أحيانا وتستوجب استئصال القولون، حيث يقوم الطبيب الجراح بإزالة القولون كله أو الأمعاء الغليظة، ويتضمن هذا الإجراء أيضًا عمل فُتحة صغيرة في مقدمة جدار البطن وإدخال طرف نهاية الأمعاء الدقيقة إلى هذه الفُتحة، وتشكيل فُتحة يخرج منها البراز من الجسم في كيس مخصص لجمع البراز، مما لا يؤثر على نشاط المصابين أو حياتهم اليومية.

من المهم أيضًا معرفة أن احتمالية الإصابة ستتكرر بعد العملية، حيث يمكن للجراحة علاج المضاعفات وتقليل الأعراض عندما لا تساعد العلاجات الأخرى بشكل كاف، وتشمل الجراحة إزالة الجزء التالف من الجهاز الهضمي لعلاج الناسور الشرجي والنزيف الذي يهدد الحياة أو قد يسبب انسدادا معويا. 

ختاما…. فإن استشارة الطبيب المختص واستخدام العلاج المناسب، وبالإضافة إلى الاهتمام بالتحكم في الأعراض وتغيير نمط الحياة، وممارسة الرياضة واتباع نظام غذائي قليل الدهون والتخفيف من التوتر، يساعد كثيرا في تخفيف الأعراض وتحسين جودة الحياة للمصابين.

اقرأ أيضا: 5 اعراض لتمزق الغضروف المفصلي

:References

1.https://www.nhs.uk/conditions/crohns-disease/

2.https://medlineplus.gov/crohnsdisease.html

3.https://my.clevelandclinic.org/health/diseases/9357-crohns-disease

4.https://www.crohnscolitisfoundation.org/what-is-crohns-disease

5.https://www.niddk.nih.gov/health-information/digestive-diseases/crohns-disease

6.https://emedicine.medscape.com/article/172940-overview

What do you think?

الشوفان وفوائده الصحية

الشوفان وفوائده الصحية

الأسنان والحمل