in

مرض الكلى المزمن 

مرض الكلى المزمن، والذي يُطلق عليه الفشل الكلوي المزمن، وهو فقدان تدريجي لوظائف الكلى. تعمل الكلى على تصفية الشوائب والسوائل الزائدة من الدم، والتي يتم التخلص منها في البول. في المراحل المبكرة من مرض الكلى قد تظهر عليك بعض العلامات أو الأعراض. قد لا تدرك أنك مصاب بمرض الكلى حتى تتطور الحالة. يُركز علاج مرض الكلى المزمن على إبطاء تطور تلف الكلى، عن طريق التحكم في السبب. ولكن حتى السيطرة على السبب قد لا يمنع تلف الكلى من التقدم. يمكن أن يتطور مرض الكلى إلى المرحلة النهائية من الفشل الكلوي، والذي يكون قاتلًا بدون تصفية اصطناعية (غسيل كلوي) أو زرع كلى.

أسباب مرض الكلى المزمن

عندما لا تعمل الكلى بشكل جيد لمدة تزيد عن 3 أشهر، يسميها الأطباء مرض الكلى المزمن. قد لا يكون لديك أعراض في المراحل المبكرة، ولكن يكون علاجها أسهل. يعد مرض السكري (النوعان 1و2) وارتفاع ضغط الدم من أكثر المسببات شيوعًا. يمكن أن يؤدي ارتفاع مستويات السكر في الدم مع مرور الوقت إلى الإضرار بالكلية. ويؤدي ارتفاع ضغط الدم إلى حدوث تآكل في الأوعية الدموية، بما في ذلك الأوعية الدموية التي تصل إلى الكليتين. 

تشمل الأمراض والحالات التي تسبب مرض الكلى المزمن ما يلي:

  • التهاب كبيبات الكلى، وهو التهاب في وحدات التصفية في الكلى.
  • التهاب الكلية الخلالي، وهو التهاب في الأنابيب الكلوية.   
  • مرض الكلى المتعدد الكيسات أو أمراض الكلى الموروثة الأخرى.
  • انسداد المسالك البولية لفترات طويلة بسبب حالات تضخم البروستاتا وحصوات الكلى وبعض أنواع السرطان.
  • ارتداد حويصلي، وهو حالة تؤدي إلى عودة البول إلى الكلية.
  • عدوى الكلى المتكررة، وتسمى أيضًا التهاب الحويضة والكلية.
  • الأمراض الفيروسية طويلة الأمد، مثل فيروس نقص المناعة، والإيدز، والتهاب الكبد ب التهاب الكبد سي.
  • يمكن للأدوية والسموم، مثل التسمم بالرصاص والاستخدام طويل الأمد لبعض الأدوية بما في ذلك مضادات للالتهاب غير الستيرويدية، مثل الإيبوبروفين والنابروكسين أن تتلف الكلى بشكل دائم.

   مراحل تطور مرض الكلى 

المراحل المختلفة من مرض الكلى تشكل سلسلة متصلة. يتم تصنيف مراحل مرض الكلى المزمن على النحو التالي: 

المرحلة 1: تلف الكلى مع معدل الترشيح الكبيبي الطبيعي أو المتزايد (> 90 مل / دقيقة / 1.73 م 2)

المرحلة 2: انخفاض طفيف في معدل الترشيح الكبيبي (60-89 مل / دقيقة / 1.73 م 2)

المرحلة 3: انخفاض معتدل في معدل الترشيح الكبيبي (45-59 مل / دقيقة / 1.73 م 2)

المرحلة 4: انخفاض حاد في معدل الترشيح الكبيبي (15-29 مل / دقيقة / 1.73 م 2)

المرحلة الخامسة: الفشل الكلوي (معدل الترشيح الكبيبي <15 مل / دقيقة / 1.73 م 2 أو غسيل الكلى)

قد لا يكون قياس معدل الترشيح الكبيبي (GFR) كافيًا لتحديد المرحلة 1 المرحلة 2 من مرض الكلى المزمن، لأنه قد يكون معدل الترشيح الكبيبي في الواقع طبيعيًا. في مثل هذه الحالات، يمكن لوجود علامة أو أكثر من العلامات التالية لتلف الكلى أن يثبت التشخيص:

  • بيلة الألبومين (إفراز الألبومين> 30 مجم / 24 ساعة: نسبة الكرياتينين> 30 مجم / جم [> 3 مجم / ملي مول]).
  • تشوهات رواسب البول والتشوهات الاخرى بسبب الاضطرابات الأنبوبية.
  • تشوهات هيكلية تم الكشف عنها عن طريق التصوير.
  • تاريخ زراعة الكلى.

علامات وأعراض مرض الكلى المزمن

 تطور علامات وأعراض مرض الكلى المزمن بمرور الوقت إذا تطور تلف الكلى ببطء. يمكن أن يؤدي فقدان وظائف الكلى إلى تراكم السوائل وفضلات الجسم. اعتمادًا على مدى شدته، يمكن أن يؤدي فقدان وظائف الكلى إلى:

  •   غثيان. 
  •   التقيؤ.
  • فقدان الشهية.
  • التعب والضعف.
  • مشاكل النوم.
  • التبول أكثر أو أقل.
  • تشنجات العضلات.
  • تورم القدمين والكاحلين.
  • جلد جاف وحكة.
  • ارتفاع ضغط الدم الذي يصعب السيطرة عليه.
  • ضيق التنفس، إذا تراكم السوائل في الرئتين.
  • ألم في الصدر، إذا تراكم السائل حول بطانة القلب.
  • غالبًا ما تكون علامات وأعراض أمراض الكلى غير محددة. هذا يعني أنها يمكن أن تكون ناجمة عن أمراض أخرى. نظرًا لأن الكلية غير قادرة على تعويض الوظائف المفقودة.

ما هي عوامل الخطر للإصابة بأمراض الكلى؟

الأشخاص المصابون بداء السكري أكثر عرضة للإصابة بأمراض الكلى. يعد مرض السكري السبب الرئيسي لأمراض الكلى، حيث يمثل حوالي 44 في المائة من الحالات الجديدة. قد تكون أيضًا أكثر عرضة للإصابة بأمراض الكلى إذا كنت:

  • لديك ارتفاع في ضغط الدم.
  • لديك أفراد آخرون في الأسرة يعانون من مرض الكلى المزمن.
  • العمر فوق 65 عامًا.
  • تعاني من السمنة.
  • لديك مرض في القلب. 
  • لديك نسبة عالية من الكوليسترول.
  • مدخن. 

كيف يتم تشخيص مرض الكلى؟

سيحدد طبيبك أولاً ما إذا كنت أكثر عرضة للإصابة بأمراض الكلى. سيقوم الطبيب بعد ذلك بإجراء بعض الاختبارات لمعرفة ما إذا كانت الكليتان تعملان بشكل صحيح. قد تشمل هذه الاختبارات:

يقيس هذا الاختبار مدى كفاءة عمل الكلى.

  • الفحص بالموجات فوق الصوتية أو التصوير المقطعي:

ينتج التصوير بالموجات فوق الصوتية والتصوير المقطعي صورًا واضحة للكلى والمسالك البولية. تسمح الصور للطبيب لمعرفة ما إذا كانت كليتاك صغيرة جدًا أم كبيرة. يمكنهم أيضًا إظهار أي أورام أو مشاكل هيكلية قد تكون موجودة.

  • خزعة الكلى:

أثناء خزعة الكلى، سيزيل الطبيب قطعة صغيرة من نسيج الكلى أثناء التخدير. يمكن لعينة الأنسجة أن تساعد في تحديد نوع مرض الكلى ومقدار الضرر الذي حدث.

  • فحص بول:

                يطلب الطبيب  عينة بول لاختبار الألبومين. الألبومين هو بروتين يمكن أن ينتقل إلى البول عند تلف الكليتين.                   

  • اختبار الكرياتينين في الدم:

الكرياتينين هو منتج نفايات. يتم إطلاقه في الدم عند تكسير الكرياتين (جزيء مخزّن في العضلات). ستزداد مستويات الكرياتينين في الدم إذا كانت الكليتان لا تعملان بشكل صحيح.

كيف يمكن الوقاية من أمراض الكلى؟

لا يمكن السيطرة على بعض عوامل الخطر غير القابلة للتعديل للإصابة بأمراض الكلى، مثل العمر أو التاريخ العائلي.

ومع ذلك، هناك بعض الإجراءات التي يمكنك اتخاذها للمساعدة في الوقاية من أمراض الكلى:

  • شرب الكثير من الماء.
  • متابعة نسبة السكر في الدم إذا كنت تعاني من مرض السكري.
  • متابعة ضغط الدم.
  • تقليل تناول الملح.
  • الإقلاع عن التدخين إذا كنت تدخن.
  • اتخاذ الحذر مع الأدوية التي لا تستلزم وصفة طبية:

يجب دائمًا اتباع تعليمات الجرعات للأدوية التي لا تستلزم وصفة طبية. يمكن أن يؤدي تناول الكثير من الأسبرين أو الأيبوبروفين إلى تلف الكلى.

  إجراء فحص دم لمشاكل الكلى. لا تسبب مشاكل الكلى عمومًا أعراضًا إلا بعد أن تصبح أكثر تقدمًا.

يجب أن يتم فحص دم سنويًا إذا كان لديك:

السكري.

مرض قلبي.

ضغط دم مرتفع.

يمكن أن تساهم المواد الكيميائية المختلفة في طعامك في الإصابة بأنواع معينة من حصوات الكلى. وتشمل هذه:

الصوديوم المفرط.

البروتين الحيواني، مثل لحم البقر والدجاج.

حامض الستريك الموجود في الحمضيات مثل البرتقال والليمون والجريب فروت.

الأكسالات، وهي مادة كيميائية توجد في البنجر والسبانخ والبطاطا الحلوة والشوكولاته.

تحدث مع طبيبك قبل تناول مكملات الكالسيوم. تم ربط بعض مكملات الكالسيوم بزيادة خطر الإصابة بحصوات الكلى.

اقرأ أيضًا:هشاشة العظام والكلى

References

https://www.webmd.com/a-to-z-guides/understanding-kidney-disease-symptoms

https://www.healthline.com/health/kidney-disease#diagnosis

https://www.kidney.org/search-results?solr-keywords=kidney%20disease%20prevention%20

What do you think?

                          الاْنيميا

مقاومة المضادات الحيوية في تزايد مستمر!