الأمراض

مرض السكر

يسمى أيضا بمصطلح داء السكري وهو مرض مزمن يستمر مدى الحياة يحدث عندما لا ينتج البنكرياس الأنسولين أو عندما لا ينتج البنكرياس ما يكفي من الأنسولين أو عندما لا يستطيع الجسم استخدام الأنسولين الذي ينتجه بشكل فعال.

هرمون الأنسولين هو المسؤول عن تنظيم نسبة السكر في الدم وبالتالي فإن الخلل في إفرازه يتسبب في ارتفاع نسبة السكر في الدم وعدم علاجه قد يؤدي بمرور الوقت إلى تلف بأجهزة الجسم خاصة الأعصاب والأوعية الدموية والعينين والكليتين.

الأنسولين ومرض السكر

  • يقوم بتنظيم مستوى السكر في الدم عند تناول الطعام حيث يقوم الجسم بعمليات الأيض الطبيعية ومنها تحويل الكربوهيدرات إلى سكر الجلوكوز والذي يعد مصدر الطاقة الرئيسي في الجسم وعند وصول الجلوكوز بالدم يستجيب البنكرياس ويقوم بإفراز الأنسولين الذي يساعد الجلوكوز على الدخول إلى خلايا الجسم وإمداده بالطاقة.
  • بعد تناول الطعام يرتفع مستوى الأنسولين في الدم ويتم تخزين الجلوكوز الزائد في الكبد على هيئة جليكوجين وعندما ينخفض مستوى الأنسولين يقوم الكبد بإفراز الجليكوجين في الدم على هيئة سكر الجلوكوز وبالتالي يحافظ على مستوى السكر في الدم طوال الوقت.
  • عندما يحدث خلل في إفراز الأنسولين يستمر مستوى سكر الجلوكوز في الدم مرتفعا بسبب عدم إنتاج الأنسولين أو إنتاج كمية غير كافية لنقل الجلوكوز إلى خلايا الجسم أو عدم قدرة الجسم لاستخدام الأنسولين بطريقة فعالة وهو ما يسمى بمقاومة الأنسولين وبالتالي ارتفاع مستوى سكر الجلوكوز في الدم لأكثر من 126 ملجم/ديسيليتر.   

أنواع مرض السكر

  1. مرض السكر من النوع الأول: يصيب حوالي 10% من مرضى السكر وخصوصا الذين تقل أعمارهم عن 20 عاما أو في أى عمر وهو أحد أمراض المناعة الذاتية حيث يهاجم الجهاز المناعي خلايا البنكرياس المنتجة للأنسولين (خلايا بيتا) ويدمرها وبالتالي لا يتم إنتاج الأنسولين في الجسم.
  2. مرض السكر من النوع الثانى: أكثر أنواع مرض السكر شيوعا يصيب البالغين بعد سن الأربعين ويحدث عندما تقاوم الخلايا تأثير الأنسولين وفي نفس الوقت لا ينتج البنكرياس كمية كافية من الأنسولين. غالبا ما يحدث نتيجة عوامل وراثية وكذلك تلعب السمنة أحيانا دورا في الإصابة بالنوع الثاني من مرض السكر.
  3. سكر الحمل: يحدث في 9% من حالات الحمل بسبب أن بعض التغيرات الهرمونية التي تحدث في الحمل قد تتسبب في عدم قدرة الأنسولين على العمل بشكل صحيح.

اقرأ أيضا: سكر الحمل .. وخطره على الأم والجنين  

أعراض الإصابة بمرض السكر

  • العطش الشديد. 
  • الجوع الشديد.
  • جفاف الفم.
  • كثرة التبول.
  • فقدان في الوزن بدون سبب.
  • تشوش في الرؤية.
  • التعب.
  • بطء التئام الجروح.
  • قد يعاني بعض الرجال من انخفاض الرغبة الجنسية أو ضعف الإنتصاب.
  • قد تعاني بعض النساء من التهاب المسالك البولية أو عدوى الخميرة بالإضافة لجفاف الجلد والحكة.

عوامل تزيد من خطر الإصابة بمرض السكر

  • التاريخ العائلي للإصابة بمرض السكر حيث يعتقد أنه مرض يميل للانتشار في العائلات.
  • العمر إذا كان 45 عاما أو أكثر.
  • السمنة وكذلك تناول الأطعمة الغنية بالدهون والكربوهيدرات.
  • تناول الكحول.
  • الإصابة بأمراض القلب.
  • النساء المصابات بمتلازمة تكيس المبايض.
  • الإصابة بالسكر أثناء الحمل يزيد من فرصة الإصابة بمرض السكر فيما بعد.
  • العرق: هناك أشخاص من فئات عرقية معينة معروف لديها ارتفاع الإصابة بمرض السكر.
  • مرضى الضغط المرتفع.
  • قلة الحركة والنشاط البدني.
  • ارتفاع مستوى الدهون الثلاثية بالجسم لأكثر من 150 مجم / ديسيلتر.
  • انخفاض مستوى الكوليسترول لأقل من 40 مجم / ديسيلتر. 

تشخيص مرض السكر

  • يجب فحص أي شخص تظهر عليه أعراض مرض السكر عن طريق طبيب مختص.
  • إجراء اختبار السكر التراكمي (Hemoglobin A1c) حيث أنه يعبر عن مستوى السكر في الدم خلال الثلاث شهور الماضية إذا كان:
  • أقل من 5.7% يعتبر طبيعيا.
  • بين 5.7% و 6.4% يعتبر مقدمات الإصابة بمرض السكر.
  • أكثر من 6.4% يعتبر مصابا بمرض السكر.
  • فحص مستوى السكر في الدم أثناء الصيام:
  • إذا كان أقل من 100 مجم/ ديسيلتر يعتبر طبيعيا.
  • بين 100 و 125 مجم/ ديسيليتر يعتبر مقدمات الإصابة بمرض السكر.
  • أكثر من 126 مجم/ ديسيلتر يعتبر مصابا بمرض السكر.
  • فحص عشوائي لمستوى السكر في الدم.

يتم فحص النساء الحوامل بشكل روتيني من أجل الحمل السكري ويتم التشخيص عن طريق قياس مستوى السكر في الدم بين الأسبوعين الرابع والعشرين والثامن والعشرين من الحمل.

كلما تم تشخيص الإصابة بمرض السكر مبكرا تم البدء في العلاج في وقت مبكر لتجنب حدوث مضاعفات ارتفاع السكر في الدم.

مضاعفات مرض السكر 

  • النوبات القلبية والسكتة الدماغية.
  • التهاب الأعصاب الطرفية.
  • اعتلال الشبكية السكري.
  • اعتلال الكلى السكري.
  • القدم السكرى.
  • الإصابة بمرض الزهايمر.
  • الأمراض الجلدية مثل الالتهابات البكتيرية والفطرية.
  • قد يؤثر الحمل السكري أيضا على الأم والجنين مما قد يتسبب في ولادة مبكرة أو ولادة طفل زائد في الوزن عن الطبيعي أو ولادة جنين ميت بالإضافة إلى ارتفاع ضغط دم الأم وتسمم الحمل.

علاج مرض السكر

يعتمد العلاج على نوع مرض السكر المصاب به المريض.

1- علاج النوع الأول من مرض السكر: الأنسولين هو العلاج الرئيسي حيث أنه يحل محل الأنسولين الذي لا يستطيع الجسم إنتاجه وهناك أربعة أنواع من الأنسولين الأكثر استخداما:

  • الأنسولين سريع المفعول يعمل خلال 15 دقيقة وتستمر آثاره من 3 إلى 4 ساعات.
  • الأنسولين قصير المفعول يعمل خلال 30 دقيقة ويستمر من 6 إلى 8 ساعات.
  • الأنسولين متوسط المفعول يعمل خلال ساعة إلى ساعتين ويستمر من 12 إلى 18 ساعة.
  • الأنسولين طويل المفعول يعمل بعد بضع ساعات من الحقن ويستمر لمدة 24 ساعة أو أكثر.  

2- علاج النوع الثاني من مرض السكر: أحيانا يساعد اتباع نظام غذائي مناسب وممارسة التمارين الرياضية في التحكم في النوع الثاني من مرض السكر وإن لم يكن ذلك كافيا سوف يحتاج المريض إلى تناول الدواء الذي يصفه له الطبيب المعالج عن طريق الفم وتعمل هذه الأدوية بطرق مختلفة لإعادة مستوى السكر في الدم للمستوى الطبيعي:

  • أدوية تزيد من إنتاج البنكرياس للأنسولين مثل مجموعة كلوربروباميد وجليمبريد وغليبيزيد وغليبوريد وناتيجلينيد وريباجلينيد.
  • أدوية تقلل امتصاص الأمعاء للسكر مثل مجموعة أكاربوز وميجليتول.
  • أدوية تُحسِّن من طريقة استخدام الجسم للأنسولين مثل مجموعة بيوجليتازون وروزجليتازون.
  • أدوية تقلل من إنتاج الكبد للسكر وتحسن مقاومة الأنسولين مثل مجموعة الميتفورمين.
  • أدوية تزيد من إنتاج البنكرياس للأنسولين وارتفاع مستوياته في الدم أو تقلل من إنتاج السكر من الكبد مثل مجموعة  الجلبتين  والاكسناتيد والفيكتوزا والدولاجلوتيد.
  • أدوية تمنع امتصاص الجلوكوز عن طريق الكلى وتزيد من إفراز الجلوكوز في البول تسمى مثبطات ناقل الجلوكوز الصوديوم 2 (SGLT2) مثل مجموعة الكاناجليفوزين والداباجليفوزين.
  • البراملينيتايد: هرمون صناعي يؤخذ عن طريق الحقن.

بعض الأقراص قد تحتوي على أكثر من نوع من المواد الفعالة لأدوية مرض السكر للتحكم في مستوى السكر في الدم وتستخدم حسب إرشادات الطبيب المعالج.

اقرأ أيضا: سيدوفاج 500 Cidophage ..أشهر الأدوية لعلاج مرض السكري من النوع الثاني

الوقاية من مرض السكر

  • لا يمكن الوقاية من النوع الأول من مرض السكر لأنه ناتج عن مشكلة بالجهاز المناعي للجسم ولكن يجب اتباع نظام غذائي صحي للسيطرة على المرض.
  • ممارسة التمارين الرياضية لمدة نصف ساعة يوميا معظم أيام الأسبوع.
  • تجنب الأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من الدهون غير الصحية.
  • تناول الأطعمة قليلة السعرات الحرارية والغنية بالألياف.
  • تناول البروتينات الخالية من الدهون مثل الدواجن والأسماك.
  • تناول الدهون الصحية مثل زيت الزيتون والمكسرات النية.
  • تناول الفاكهة والخضروات والحبوب الكاملة.
  • محاولة إنقاص 7% من الوزن إذا كنت تعاني من السمنة المفرطة.

References

https://www.who.int/news-room/fact-sheets/detail/diabetes

https://www.healthline.com/health/diabetes

https://www.webmd.com/diabetes/guide/diabetes-basics

https://www.webmd.com/diabetes/guide/risk-factors-for-diabetes

https://www.webmd.com/diabetes/guide/understanding-diabetes-detection-treatment

https://www.mayoclinic.org/diseases-conditions/diabetes/symptoms-causes/syc-20371444

https://www.medicalnewstoday.com/articles/323627#outlook

https://www.medicinenet.com/diabetes_treatment/article.htm

مقالات ذات صلة

‫2 تعليقات

  1. بسم الله ما شاء الله عليكى دكتورتنا القمر 😘
    ربنا يوفقك دايما ومن نجاح لنجاح وربنا يزيدك من علمه يااارب ❤️

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق