الأمراضكل المقالات

مرض السكري

مرض السكري من أكثر الأمراض المزمنة شيوعا على مستوى الوطن العربى خاصة وعلى مستوى العالم عامة. ويعد من أكثر الأمراض المسببة لحالات الوفاة سنوياً لما ينتج عنه من أمراض أخرى مصاحبة.

تعريف مرض السكري

مرض السكري عبارة عن اضطرابات في أيض الكربوهيدرات نتيجة فشل جسم الإنسان فى إنتاج الإنسولين أو الاستجابة لتأثيره على الجسم مما ينتج عنه ارتفاع مستوى الجلوكوز بالدم مما يؤدي إلى مشاكل صحية خطيرة مع مرور الزمن.

أعراض مرض السكري 

تعتمد الأعراض فى ظهورها على العديد من العوامل المؤثرة من أهمها مقدار ارتفاع الجلوكوز في الدم، ونوع مرض السكري المصاب به المريض، وعدد سنوات الإصابة، والأمراض المصاحبة الأخرى، والتاريخ العائلي للمرض، وغيرها.

ومن أشهر الأعراض المعروفة لمرض السكري بنوعيه:

  • العطش الشديد وشرب الماء بكثرة.
  • تكرار التبول أكثر من المعتاد وهنا الزيادة في الكمية وعدد المرات.
  • الجوع الشديد رغم قد يصحب ذلك نقصان فى الوزن.
  • إرهاق وآلام في العضلات .
  • تأخر في التئام الجروح.
  • زغللة بالعين وقد تكون سببا فى اكتشاف الأطباء إصابة المريض بالسكري.
  • التهابات جلدية متكررة.
  • الإصابة بالعدوى المتكررة فى أماكن مختلفة بالجسم كالأسنان والأعضاء التناسلية (ذكور وإناث).

أنواع مرض السكري

يوجد نوعان رئيسيان من مرض السكرى:

النوع الأول

يصيب هذا النوع حوالى  10% من المصابين بمرض السكري ويحدث عادة بسبب هجوم مناعي ذاتي لخلايا البنكرياس مما يسبب تدميرها وهدمها ويصيب هذا النوع الأطفال والمراهقين أكثر من البالغين بسبب عوامل وراثية وجينية.

النوع الثانى

يعد أكثر انتشارا من النوع الأول ومعظم الحالات لا يظهر عليها أعراض حيث يتم اكتشافه في البالغين عن طريق الصدفة عن طريق القياس الدوري لمستوى السكر فى الدم أو نتيجة ظهور شكوى مصاحبه.

ويصيب مرض السكري من النوع الثانى البالغين عادة بعد سن الأربعين نتيجة عوامل وراثية أو عادات غذائية سيئة أو بسبب زيادة الوزن المفرط أو قلة الحركة.  

سكرى الحمل

يحدث مرض السكري عادة كحالة ثانوية مرتبط بمرض آخر كمرض بالبنكرياس أو تناول بعض الأدوية مثل الكورتيزون أو سكري الحمل وهو حالة مؤقتة مصاحبة للحمل.

النصائح العامة لمريض السكرى

  1. الحفاظ على الغذاء الصحي المتوازن.
  2. ممارسة الرياضة اليومية .
  3. المحافظة على الوزن المثالى وتجنب زيادة الوزن.
  4. الامتناع عن التدخين لتجنب أمراض القلب والشرايين والأعصاب الطرفية.
  5. ضبط الضغط  عند المستويات الطبيعية لتجنب ارتفاع ضغط الدم والحفاظ على مستوى الدهون بالدم.
  6. الفحص الدوري للعين عند طبيب رمد.
  7. تلقي اللقاحات المطلوبة في مواعيدها مثل مطعوم  الانفلونزا الموسمية ومطعوم  ضد مرض كورونا المستجد.
  8. المحافظة على صحة اللثة والأسنان.
  9. البعد عن الضغط النفسى والعصبى لتجنب آثار التوتر على صحة الجسم.
  10. المحافظة على نظافة القدمين والاعتناء بهما والحفاظ عليهما ضد الجفاف.
  11. استخدام الدهون الصحية في الغذاء (دهون غير مشبعة).

ولقد أوصت الجمعية الأمريكية للسكري بمتابعة قياس مستوى السكر بالدم بصفة دورية للأشخاص  الأكثر عرضة  لخطر الإصابة بهذا المرض ويمكن سرد هؤلاء الفئات فيما ياتى:

  • الأشخاص المصابين بمرض السمنة المفرطة.
  • الأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن سن 45 عام.
  • السيدات اللاتى سبق إصابتهن بسكري الحمل.
  • الأشخاص الذين سبق تشخيصهم بمرحلة ما قبل السكري.

اقرأ أيضا: القدم السكري ..أسبابها وعلاجها وكيفية الوقاية من الإصابة بها

علاج مرض السكري

لا يمكن علاج مرض السكري عن طريق الوصفات الطبية أو تبادل الخبرات بين الجيران والأقارب حيث أن لكل حالة ظروف خاصة تتوقف على مقدار ارتفاع مستوى السكر فى الدم والسن والوزن والأمراض الأخرى المصاحبة والثقافات والمستوى المادي وغيرها.

يقدم الطبيب خطة علاجية مناسبة لكل مريض ومعها النصائح الغذائية المناسبة وكيفية المتابعة ومواعيدها وقد يحتاج المريض لمتابعة مع بعض التخصصات الأخرى كأطباء الأعصاب والرمد والتغذية إذا ما تطلب الأمر ذلك.

يعتمد علاج المرض على النوع المصاب به المريض حيث يختلف علاج النوع الأول من السكري عن النوع الثانى.

علاج النوع الأول من مرض السكري

يحتاج مريض هذا النوع إلى العلاج بحقن الأنسولين حيث يصبح البنكرياس غير قادر على إنتاج الانسولين الطبيعى اللازم لاحتياج الجسم  قد يبدو الأمر مزعجا وصعبا في بداية الأمر ولكن يحتاج المريض إلى بعض الوقت ليتأقلم على طريقة الحقن المناسبة له والمواعيد والجرعات المطلوبة ولاسيما الأطفال وصغار السن وهذا يتطلب مزيدا من الصبر والتفاهم فى المعاملة.

يوجد خمس أنواع من الأنسولين الذي يتم تناوله عن طريق الحقن:

  • سريع المفعول (يسري في غضون بضع دقائق ويستمر 2-4 ساعات).
  • عادي أو قصير المفعول (يسري في غضون 30 دقيقة ويستمر من 3 إلى 6 ساعات).
  • متوسط المفعول (يسري مفعوله في غضون ساعة إلى ساعتين ويستمر حتى 18 ساعة).
  • طويل المفعول (يسري مفعوله في غضون ساعة إلى ساعتين ويستمر لأكثر من 24 ساعة).
  • مفعول طويل للغاية (يبدأ مفعوله في غضون ساعة إلى ساعتين ويستمر لمدة 42 ساعة).

يتم استخدام هذه الأنواع حسب إرشادات الطبيب المختص بالجرعات المناسبة.

علاج النوع الثاني من مرض السكري

يتوقف علاج بعض الاشخاص من النوع الثانى على تنظيم الغذاء وممارسة الرياضة فقط ولكن معظم الحالات تحتاج إلى العلاج الدوائى بجانب ذلك  وتختلف طريقة عمل العلاج بالأقراص لهذا النوع من المرض إلى المجموعات التالية:

اقرأ أيضا:مضاعفات مرض السكري

  • الأدوية التي تزيد من إنتاج البنكرياس للأنسولين، بما في ذلك كلوربروباميد، جليمبيريد، غليبيزيد، غليبوريد، ناتيجلينيد، وريباجلينيد.
  • الأدوية التي تقلل امتصاص الأمعاء للسكر، مثل أكاربوز وميجليتول.
  • الأدوية التي تُحسِّن من طريقة استخدام الجسم للأنسولين، مثل بيوجليتازون وروزیگلیتازون.
  • الأدوية التي تقلل من إنتاج الكبد للسكر وتحسن مقاومة الأنسولين، مثل الميتفورمين (جلوكوفاج). يتسبب الميتفورمين في فقدان الوزن وهذه إحدى الطرق التي تساعد في إعادة سكر الدم إلى طبيعته.
  • الأدوية التي تزيد من إنتاج البنكرياس للأنسولين أو مستوياته في الدم و / أو تقلل من إنتاج السكر من الكبد، بما في ذلك مجموعة الجلبتين  والاكسناتيد والفيكتوزا والدولاجلوتيد.
  • الأدوية التي تمنع إعادة امتصاص الجلوكوز عن طريق الكلى وتزيد من إفراز الجلوكوز في البول، وتسمى مثبطات ناقل الجلوكوز الصوديوم 2 (SGLT2). كما أنها تؤدي إلى فقدان الوزن مما يساعد على إعادة نسبة السكر في الدم إلى طبيعتها مثل الكاناجليفوزين.
  • براملينيتايد هو هرمون اصطناعي عن طريق الحقن. يساعد على خفض نسبة السكر في الدم بعد الوجبات لدى مرضى السكري الذين يستخدمون الأنسولين.

تحتوي بعض الحبوب على نوعين أو أكثر من المواد الفعالة لزيادة تأثير العلاج أو في حالة عدم استجابة المريض لنوع واحد فقط.

غيبوبة السكري

تحدث غيبوبة السكري مصاحبة لأي نوع من أنواع مرض السكري وإن كانت تحدث بنسبة أكبر مع النوع الثاني.

وتصاحب الغيبوبة عند ارتفاع مستوى الجلوكوز بالدم أعلى من 600 مجم لكل ديسيلتر بجفاف شديد في الجسم  وهلوسة وعطش شديد  وارتفاع فى درجة حرارة الجسم وتحتاج هذه الحالة إلى الذهاب المستشفى للتعامل بالشكل الصحيح.

وعليه ينصح بمتابعة قياس مستوى السكر والالتزام بتناول العلاج فى مواعيده  وتناول الأكل الصحي لتجنب حدوث الغيبوبة والحد من المضاعفات التى تحدث لمريض السكري. 

السكري الكاذب

السكري الكاذب هي حالة مرضية يعاني فيها المريض بتكرار عملية التبول أكثر من الطبيعى بسبب خلل فى إفراز هرمون يدعى الهرمون المضاد لإدرار البول والذي يساعد على موازنة كمية السوائل في الجسم.

هناك نوعان من داء السكري الكاذب

● داء السكري المركزي الكاذب – في الأشخاص المصابين بمرض السكري الكاذب المركزي، لا ينتج الجسم ما يكفي من الهرمون المضاد لإدرار البول للحفاظ على توازن كمية السوائل.

● السكري الكاذب كلوي المنشأ – في الأشخاص المصابين بمرض السكري الكاذب كلوي المنشأ، ينتج الجسم ما يكفي من الهرمون المضاد لإدرار البول، لكن الكلى لا تستجيب له.

References

https://www.britannica.com/science/diabetes-mellitus

https://www.mayoclinic.org/diseases-conditions/diabetes/symptoms-causes/syc-20371444

https://www.mayoclinic.org/diseases-conditions/diabetes/in-depth/diabetes-management/art-20045803

https://www.webmd.com/diabetes/guide/understanding-diabetes-detection-treatment#1-3

https://www.webmd.com/diabetes/guide/understanding-diabetes-symptoms#2-9

https://online.lexi.com/lco/action/doc/retrieve/docid/disandproc/3667623?cesid=73HF2gVIyRm&searchUrl=%2Flco%2Faction%2Fsearch%3Fq%3Ddiabetes%252520complications%26t%3Dname%26va%3Ddiabetes%252520complications

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق