الأمراضكل المقالات

مرض السكري عند الاطفال

مما لاشك فيه فإن المرض وخاصةً الأطفال هو ابتلاء من الله عز وجل ويجب على الآباء والأمهات الصبر والوقوف بجانب أبنائهم في هذه المحنة حتى تنقضي بسلام.

ومن الأمراض الشائعة لدى الأطفال في الآونة الأخيرة هو مرض السكري وهوم ارتفاع نسبة السكر في الدم وينقسم هذا المرض إلى نوعين:

  • النوع الأول  هو مرض مزمن شائع بين الأطفال  نتيجة خلل في المناعة الذاتية خلايا بيتا البنكرياسية يجعله غير قادر على إنتاج هرمون الأنسولين لذلك يحتاج الطفل إلى الأنسولين بصفة مستمرة للبقاء على قيد الحياة وذلك يحدث لكل طفل من بين ٣٥٠ طفل حول العالم دون سن ١٨.
  • النوع الثاني هذا النوع كان يقتصر فقط على الكبار لفترات طويلة ولكن أصبح سائداً بين الأطفال، وهو مرض مزمن نتيجة خلل في تعامل خلايا الجسم مع الأنسولين الذي يفرزه البنكرياس يؤدي لارتفاع نسبة السكر في الدم ويجب السيطرة عليه عن طريق العلاج المناسب حتى نتجنب عواقبه على المدى الطويل.   

و في هذا المقال سوف نستعرض كل الجوانب الهامة للتعامل مع المرض عند الأطفال.

مرض السكري عند الاطفال

ما هي الأسباب والعوامل المسببة لمرض السكري عند الأطفال؟

النوع الأول:

السبب غير معروف حتى الآن و لكن بعض الدراسات أثبتت أنه نتيجة لخلل جيني يجعل المناعة تهاجم الخلايا المنتجة للأنسولين المعروفة باسم Islets of langerhans في البنكرياس تجعله غير قادر على إنتاجها 

وهناك أسباب أخرى غير مثبتة علميا وهي:

  • التعرض لفيروس مدمر لخلايا البنكرياس.
  • أسباب وراثية.

هناك بعض العوامل الخطرة الأخرى التي قد تؤدي إلى المرض:

  • التاريخ العائلي للمرض: إصابة أحد الأقارب من الدرجة الأولى بمرض السكري النوع الأول مثل الأخ أو الأب أو الأم.
  • العمر: يحدث مرض السكري من النوع الأول في أي عُمر ولكن هناك فترتين تزيد فيها نسبة الإصابة بالمرض و هي بين ال ٤ و ال ٧ أعوام و من بين ١٠ و ١٤ عام.
  • الجين الوراثي: ممكن أن يكون سبباً في الإصابة بمرض السكري النوع الأول.

النوع الثاني:

على عكس النوع الأول فهنا الجسم ينتج الأنسولين و لكن غير قادر على التعامل مع كمية السكر الموجودة في الدم لذلك يؤدي إلى زيادة نسبته وعدم السيطرة عليه قد يسبب مضاعفات كثيرة.

ومن الأسباب المؤدية إلى مرض السكري النوع الثاني هي:

  • زيادة الوزن عند الاطفال: إن السمنة من أكثر الأسباب المؤدية إلى مرض السكري النوع الثاني.
  • جينيا: أثبتت بعض الدراسات وجود جيناً يؤثر على كمية الأنسولين الذي يُنتجه الجسم.
  • الاتصال الخاطئ بين الخلايا الجسم: الإشارات الخاطئة من الخلايا تؤدي إلى الاستخدام الخاطئ للأنسولين في جسم الإنسان.
  • تكسير خلايا بيتا: وهي الخلايا المسؤولة عن إنتاج الأنسولين في الجسم تنتج الكمية الخاطئة من الأنسولين في الوقت الخاطئ. 

ومن عوامل الخطر الأُخرى للإصابة بمرض السكري:

 النوع الثاني:

  • العمر: ٤٥ عاما فيما فوق.
  • التاريخ العائلي للمرض.
  • المقدمات الأولية لمرض السكري(prediabetic).
  • سكر الحمل قد يؤدي لولادة أطفال مصابة بمرض السكري النوع الثاني.
  • الإكتئاب.
  • تكيسات المبايض.

نستعرض أيضاً في هذا المقال 

كيف يتم تشخيص مرض السكري عند الأطفال؟

هناك بعض الأعراض التي تظهر على الأطفال قد تكون مؤشرا أولياً لإصابتهم وهذه الأعراض تحتاج تشخيصا دقيقا من قبل الطبيب المعالج ومن أهمها قياس نسبة السكر في الدم عن طريق جهاز قياس السكر والتحاليل المعملية.

فإن النسبة الطبيعية للسكر في الدم بين 80 و 130 mg /dl وأن تكون أقل من 180 mg/ dl بعد ساعتين من الوجبة.

يحتاج الطبيب المعالج في النوع الأول:

أن يتم قياس السكر من ٤ إلى١٠ مرات في اليوم في الأوقات التالية:

  1. قبل الوجبات.
  2. قبل وبعد الرياضة البدنية.
  3. قبل النوم.
  4. عند المرض.
  5. عند استخدام عقاقير أُخرى.

أما النوع الثاني: 

يُوصي الطبيب بقياس السكر أكثر من مرة خلال اليوم وذلك حسب نوع و كمية الأنسولين.

  1. دائما يكون القياس قبل وبعد الوجبات.
  2. قبل النوم.

هناك أيضاً نوع لا يحتاج العلاج عن طريق الأنسولين فقط العلاج عن طريق الوجبات الصحية والرياضة لذلك لا يحتاج كثيرا لقياس السكر.

ما هي أعراض مرض السكري عند الأطفال؟

النوع الأول:

  • الشعور بالعطش الدائم.
  • كثرة التبول.
  • جفاف الفم.
  • الشعور بالجوع الدائم.
  • نزول الوزن بطريقة غير مبررة حتى مع الأكل الكثير.
  • التعب المستمر.
  • كثرة الإصابات الجلدية.
  • العصبية الزائدة.
  • سرعة التنفس والنهجان.

أما الأعراض المصاحبة للنوع الثاني لمرض السكري لا تختلف كثيرا عن النوع الأول فقط يزيد عليها:

  • بطء التئام الجروح.
  • تنميل اليدين والقدمين.
  • بقع من الجلد الداكن.

كل هذه الأعراض من السهل تشخيصها سريعا وذلك حتى نتجنب مضاعفات مرض السكري و يتم التعايش معه بدون مشاكل صحية مستقبلية قد تؤثر سلباً على حياة الطفل.

فما هي مضاعفات مرض السكري عند الأطفال؟

إذا كان الطفل يعاني من مرض السكري من النوع الأول فيجب أن نعرف جيداً كيف يؤثر عليه وكيف نتجنب مضاعفاته وأن نخبر الطفل ما هي العلامات الخطرة 

مضاعفات النوع الأول:

  • أمراض القلب والأوعية الدموية.
  • هشاشة العظام.
  • أمراض مزمنة بالعين.
  • تليْف الكبد.
  • تليْف الأعصاب.

أما مضاعفات مرض السكري النوع الثاني لا تختلف كثيراً عن النوع الأول بالإضافة إلى:

لذلك يجب على وليْ أمر الطفل المصاب حتى يتجنب هذه المضاعفات أن تحدث لا قدر الله لطفله أن لا يهمل في علاجه الموصوف من قِبَل الطبيب المعالج ومتابعته جيداً كذلك عليهم الاهتمام بالوقاية عن طريق:

  • تناول الأطعمة الصحية.
  • الرياضة اليومية.
  • إنقاص الوزن في حالة وجود سِمنه مفرطة.
  • البعد عن العادات اليومية الخاطئة والخمول.

كيفية التعامل التعامل النفسي مع الطفل مريض السكري:

من أهم النصائح التي تُعطى للأبوين هو أن يكونا على دراية كاملة بمرض طفليهما وكيفية التعامل معه وكيف أن يحافظ على صحته النفسية حتى يتقبل العلاج.

من الصعبِ إقناع الطفل عدم قدرتهِ على تناول الحلوى بشكل دائم وأن عليه تناول الطعام الصحي فقط لذلك يجب أن يُدرِك الأبويْن أن هذا التغيير في حياة طفلهما يدخله في نوبات عصبية وعليهم أن يتعاملوا معها بهدوء.

هذه بعض النصائح التي قد تفيد الطفل المريض:

  • أن نهتم بنفسية الطفل وتهيئته قبل إعطاء جرعة الأنسولين.
  • أن نجعل الطفل متقبلاً مرضهِ وعليه أن يتعايش معه بكل هدوء.
  • أن تبني له شخصية قوية تجعله يعترف بمرضهِ وأن لا يخجل منه.
  • أن نكافئه بين الحين والآخر بالحلوى حتى لا يشعر بالحرمان.
  • أن نتحمل عصبيته بهدوء وأن نحترم شعوره بالألم.
  • على جميع أفراد الأسرة أن تدعم الطفل المصاب دون أن يشعر بالشفقة أو أنه مختلف عن الآخرين.
  • يجب أن لا نُذكر الطفل دائما بمرضهِ بالحوار معه بل دائما ننصحه نصائح عامه للحفاظ على صحته.
  • يجب على الأبوين أن يحرصا على تعويد طفلهما المصاب أن يهتم بعلاجه وأن يعرف جرعاته.

ما هو علاج السكري عند الاطفال؟

النوع الأول:

  • جرعات الأنسولين عن طريق الحقن ومتابعة جيدة للسكر في الدم.
  • قياس نسبة السكر باستمرار عن طريق جهاز قياس السكر.
  • الحفاظ على نظام الغذاء الصحي.
  • الرياضة.

واقرأ أيضاً: التغذية العلاجية

النوع الثاني:

  • في حالة الإرتفاع الشديد لنسبة السكر في الدم يجب أن يُعالج المريض عن طريق حقن الأنسولين.
  • هناك بعض الحالات لا تحتاج للأنسولين فقط المحافظة على الرياضة البدنية و الأطعمة الصحية.
  • ميتفورمين: هو العلاج الوحيد الذي أقرته منظمة الدواء والغذاء لعلاج الأطفال لذلك هو آمن لعلاج مرضى السكري النوع الثاني بناء على تعليمات الطبيب المعالج.

و في نهاية المقال أتمنى أن يكون قد تطرق لجميع الجوانب التي يريد أن يعلمها القارئ.

References

https://www.healthline.com/health/type-2-diabetes-children#_noHeaderPrefixedContent

  1. https://www.msdmanuals.com/professional/pediatrics/endocrine-disorders-in-children/diabetes-mellitus-in-children-and-adolescents
  2. https://www.mayoclinic.org/diseases-conditions/type-1-diabetes/symptoms-causes/syc-20353011
  3. https://www.webmd.com/diabetes/type-2-diabetes
  4. https://www.mottchildren.org/health-library/uq2672
  5. https://www.medicalnewstoday.com/articles/323185#importance-of-early-diagnosis
  6. https://www.ncbi.nlm.nih.gov/pmc/articles/PMC5038872/
  7. https://kidshealth.org/en/parents/feelings-diabetes.html
  8. https://kidshealth.org/en/parents/treating-type1.html
  9. https://www.mayoclinic.org/diseases-conditions/diabetes/in-depth/blood-sugar/art-20046628

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق