الأمراض

مرض الزهايمر

يعد الزهايمر نوعاً من أنواع الخرف العقلى وهو مرض مزمن حيث يصيب كبار السن وذلك نتيجة اضطرابات الجهاز العصبي مما يؤدي إلى موت بعض خلايا الدماغ وضمور حيث أثبتت الإحصائيات حول العالم أن المصابين بداء الزهايمر تتراوح نسبتهم ما بين 60% إلى 80% بعمر 65 فما فوق. 

ما هي اعراض الزهايمر؟

  • ضعف في الذاكرة.
  • عدم القدرة على تذكر الكثير من التفاصيل. 
  • صعوبة في الفهم والإدراك. 
  • صعوبة في التعرف على أفراد الأسرة. 
  • القلق والإكتئاب.
  • صعوبة في ممارسة الأنشطة الأساسية.
  • تغير في السلوك.

وأيضا أعراض شديدة تتمثل في نقص الوزن، والصرع، وصعوبة في البلع، وكثرة النوم. 

اسباب مرض الزهايمر 

لا يوجد سبب واضح لمرض الزهايمر حيث يحدث مع الوقت تغيرات في الدماغ نتيجة لموت الخلايا، وذلك بسبب عدم قدرة البروتين الموجود في الدماغ على تأدية وظيفته على نحو طبيعي، فتتعرض الخلايا العصبية للضمور وتفقد الاتصال بين بعضها وتموت في النهاية حيث يعتقد العلماء أن مرض الزهايمر يحدث نتيجة لسببين رئيسيين هما:

  • تشابك الخلايا العصبية، تسمى التشابك العصبي ( neurofibrillary tangles).
  • تكون اللويحات المعروفة ب بيتا اميلويد وهي رواسب بروتينية الرواسب تتراكم في الدماغ.

وأيضاً يحدث بسبب مجموعة من العوامل الوراثية والبيئية المتعلقة بنمط الحياة وتؤثر في الدماغ بمرور الوقت في بعض الأشخاص.

ما هي عوامل الخطر لمرض الزهايمر؟

  •  الشيخوخة.
  • العوامل الوراثية والجينية.
  • العمر. 
  • متلازمة داون. 
  • تلوث الهواء.
  • الإكثار من شرب الكحول.
  • جلطة دماغية.
  • السكرى.  
  • أساليب وطرق الحياة غير الصحية مثل قلة ممارسة الرياضة، وأمراض القلب، والسمنة، بالإضافة إلى ارتفاع ضغط الدم، والتدخين حيث أثبتت الدراسات أن هذه العوامل تؤدى إلى بشكل كبير إلى الإضرار من الدماغ وخطر الإصابة بمرض الزهايمر خاصة لكبار السن. 

مراحل مرض الزهايمر 

ينقسم مرض الزهايمر إلى عدة مراحل وذلك لأنه مرض مزمن يتطور مع مرور الوقت وكثرة العوامل الخطرة.

المرحلة الأولى لا توجد أعراض واضحة في هذه المرحلة وتحدث نتيجة التشخيص المبكر على أساس تاريخ الأسرة.

المرحلة الثانية  تظهر الأعراض الأولى وهي فقدان الذاكرة.

المرحلة الثالثة تظهر بعض الأعراض الطفيفة بالدماغ، والجسد ويمكن أن ينتبه لذلك الأشخاص المقربين.

المرحلة الرابعة يمكن أن يشخص الزهايمر في هذه المرحلة لكن أعراضه تظل طفيفة من ناحية فقدان الذاكرة والصحة العقلية.

المرحلة الخامسة  وهنا تشتد الأعراض لذلك يتطلب مساعدة من الأحباء أو مقدمي الرعاية الصحية. 

المرحلة السادسة يحتاج المريض الكثير من الرعاية من ناحية الحياة الأساسية من تناول الطعام ، وارتداء الملابس. 

المرحلة السابعة من أخطر مراحل الزهايمر حيث يفقد المريض الذاكرة كلياً، بالإضافة إلى فقدان القدرة على التعبير. 

كيف يتم تشخيص الزهايمر؟

لا يوجد تشخيص واحد محدد لمرض الزهايمر حيث يختلف التشخيص وفقاً للطبيب المعالج للحالة حيث تكون اختبارات عقلية، أو جسدية، أوعصبية ،أو تصوير مقطعي للدماغ وتنقسم الاختبارات إلى:

فحص عصبي وبدني حيث يُجري الطبيب أولاً فحصًا جسديًا، ويقيّم الصحة العصبية بشكل عام من خلال فحص ردود الأفعال اللاإرادية، والقدرة على النهوض والسير في الغرفة، وحاسة البصر والسمع، والتناسق، والتوازن بالإضافة إلى  فحص بسيط  للحالة العقلية لتقييم الذاكرة ومهارات التفكير الأخرى ويمكن أيضاً أن توفر الأشكال الأطول من الفحوصات الدماغية العصبية تفاصيل إضافية بشأن الوظيفة العقلية مقارنة بالأشخاص في العمر نفسه  ومن الممكن أن تساعد هذه الفحوصات في التشخيص وتشكل نقطة بداية لتتبع تقدم الأعراض في المستقبل وينقسم التصوير المقطعي إلى:

  • التصوير بالرنين المغناطيسي MRI. حيث يستخدم التصوير بالرنين المغناطيسي موجات راديوية ومجالًا مغناطيسيًا قويًا لتكوين صور مفصلة للدماغ وتُظهر فحوصات التصوير بالرنين المغناطيسي انكماشًا في الدماغ في المناطق المرتبطة بمرض الزهايمر، كما أنها تستبعد أيضًا احتمالات الإصابات بالحالات الأخرى. ويُفضل فحص التصوير المقطعي المحوسب لتقييم الخرف.
  • التصوير المقطعي المحوسب CT. فحص التصوير المقطعي المحوسب هو تقنية أشعة سينية متخصصة تنتج صورًا مقطعية (شرائح) للدماغ. ويُستخدم عادةً لاستبعاد الأورام والسكتات الدماغية وإصابات الرأس.

يمكن إجراء تصوير عمليات المرض عن طريق التصوير المقطعي بالإصدار البوزيتروني. أثناء إجراء التصوير المقطعي بالإصدار البوزيتروني، يُحقَن متتبع إشعاعي منخفض المستوى في الدم لكشف سمات خاصة في الدماغ. وقد يتضمن التصوير المقطعي بالإصدار البوزيتروني كما في التصوير المقطعي بالإصدار:

  •  البوزيتروني باستخدام فلوروديوكسي غلوكوز.
  • البوزيتروني باستخدام الأميلويد.
  • البوزيتروني باستخدام بروتين تاو.

ما هو علاج مرض الزهايمر؟

تساعد الأدوية على التقليل من الأعراض فقط لكن لا يمكن إعادة إحياء ما تم إتلافه من موت خلايا الدماغ خاصةً في المراحل الأخيرة من المرض ومن هذه الأدوية:

مثبطات الكولينستيراز (anticholinesterase بالإنجليزية) حيث تعمل على زيادة مستويات الترابط من خلية لأخرى من خلال الحفاظ على الناقل الكيميائي في الدماغ وهذه الأدوية تستخدم لجميع المراحل وتعمل مثبطات الكولينستيراز أيضًا على تحسين الأعراض العصبية والعقلية مثل الاكتئاب وهذه الأدوية تكون مثل:  أريسيبت (دونيبزول)، ورزاديين (غالانتامين)،  وإكسيلون( ريفاستيغمين).
ميمانتين Memantine يعمل هذا الدواء على شبكة اتصال خلايا دماغ أخرى، ويبطئ من تفاقم أعراض داء ويستخدم في بعض الأحيان مع مثبط الكولينستيراز.

وأيضاً في بعض الأحيان يصف الطبيب أدوية أخرى مثل مضادات القلق أو مضادات الاكتئاب  أو مضادات الذهان للمساعدة على التحكم في الأعراض السلوكية المرتبطة بمرض الزهايمر.

كيفية الوقاية من مرض الزهايمر؟

أثبتت الأبحاث أن أفضل شئ للوقاية من مرض الزهايمر هو اتباع أسلوب صحي يتمثل فى: 

  • ممارسة الرياضة بانتظام.
  • الأكل الصحي.
  • عدم شرب الكحول.
  • الإقلاع عن التدخين.
  • الإكثار من تناول الأطعمة التى تحتوى على فيتامين E، و أوميجا 3 التي توجد في الأسماك، والخضروات، بالإضافة إلى الدعم العائلي.  

  اقرأ أيضاً: أفضل الأطعمة لتقوية الذاكرة

References

1-https://emedicine.medscape.com/article/1134817-overview

2-https://www.webmd.com/alzheimers/guide/understanding-alzheimers-disease-basics

3-https://www.medicalnewstoday.com/articles/159442#risk-factors

4-https://www.healthline.com/health/alzheimers-disease#stages 

5-https://www.mayoclinic.org/diseases-conditions/alzheimers-disease/diagnosis-treatment/drc-20350453

6-https://www.nia.nih.gov/health/how-alzheimers-disease-treated

7-https://www.mayoclinic.org/diseases-conditions/alzheimers-disease/symptoms-causes/syc-20350447

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق