الأمراضكل المقالات

مرض الدرن أو السل

مرض الدرن هو مرض خطير ومعدي يهاجم الرئتين بشكل أساسي، وأحيانا يصيب بعض الأجزاء الأخرى في الجسم مثل الدماغ، والحب الشوكي، والعظام، والكليتين، ويحدث بسبب العدوى بنوع من البكتيريا تسمى مايكو باكتيريوم أو المتفطرة السلية. 

 اسباب مرض الدرن 

يحدث مرض الدرن عن طريق انتقال البكتيريا المسببة للدرن من الشخص المريض للآخرين من خلال الهواء أو الرذاذ.  

فالجلوس مع الشخص المصاب مدة طويلة والتعرض للرذاذ الصادر عنه من أهم أسباب الإصابة. مثل أن يكون المريض من أفراد الأسرة أو شريك في العمل. 

ويساعد على ذلك أن يكون المكان سئ التهوية، ومغلق، ومزدحم ولا تصل إليه أشعة الشمس بصورة جيدة. ولذلك تزيد نسبة الإصابة في العشوائيات، والسجون وخيام اللاجئين. ويمكن أيضا أن ينتقل من شخص لآخر في المدخنين من خلال تبادل مبسم الشيشة.

مراحل العدوى بالدرن 

بعد الإصابة تبدأ البكتيريا بالانقسام والتضاعف ولكن بصورة بطيئة حتى تصل إلى عدد معين يساعد على التغلب على مناعة الجسم والانتشار إلى باقي أجزاء الجسم عن طريق الدم والغدد الليمفاوية. وهذا يحدث في فترة تتراوح من أسابيع إلى سنوات. 

قد يكون الدرن نشطا منذ بداية العدوى إذا كانت مناعة المريض ضعيفة فينتشر في أجزاء عديدة من الجسم وتظهر الأعراض وفي هذه الحالة يكون الشخص معديا للآخرين.

 وقد يكون في البداية الدرن خاملا، يعني أن الشخص تعرض للعدوى ولكن الميكروب يوجد في الجسم  بصورة خاملة. إذ أن الخلايا المناعية للجسم تحتوي الميكروب وتتغلب عليه وتمنع انتشاره وفي هذه الحالة المريض لا تظهر عليه أعراض ولا يكون معديا للآخرين لكن المرض يظل خاملا إلى أن تحدث الظروف المناسبة لظهوره وجعله نشطا. 

مثال أن يصاب الشخص ببعض الأمراض التي تضعف جهازه المناعي مثل:

  • الإصابة بمتلازمة فيروس نقص المناعة البشري. 
  • الإصابة بمرض السكري أو بعض أنواع السرطان.
  • الإصابة بفشل كلوي حاد. 
  • التقدم بالعمر. 
  • سوء التغذية
  • تناول بعض الأدوية  

    التي تثبط المناعة مثل الكورتيزون لفترة طويلة،أو العلاج الكيماوي الذي يتلقاه مرضى السرطان،أو العلاج المثبط للمناعة بعد زراعة الأعضاء.  

اعراض الدرن 

في حالة الدرن الخامل لا تظهر الأعراض على المريض، ولكن تظهر إيجابيته عن طريق عمل بعض الفحوصات مثل اختبار الجلد الخاص بالدرن (Mantoux test) أو فحص الدم الخاص بالدرن(IGRAs). 

أما في حالة الدرن النشط تكون الأعراض حسب مكان الإصابة: 

١.الدرن الرئوي:  

  أعراضه :

  • سعال يستمر أكثر من ٣أسابيع . 
  • ألم بالصدر. 
  •  سعال مصحوب بدم. 
  • شعور بالتعب. 
  • تعرق شديد ليلا. 
  • حمى ورعاش خاصة في الليل. 
  • فقدان الشهية. 
  • فقدان ملحوظ للوزن. 

 ٢.الدرن خارج الرئة: 

في حالة إصابة الغشاء السحائي:

   تظهر الأعراض العامة للدرن مثل الشعور بالتعب والحمى وفقدان الوزن والشهية بالإضافة إلى أعراض الالتهاب السحائي مثل:

  •  دوخة. 
  • تيبس بالرقبة. 
  • عدم تحمل الضوء. 
  • صداع مستمر. 
  • تقيؤ. 
  • اضطراب في الوعي. 
  • ويمكن أن تصل الحالة إلى الدخول في غيبوبة. 

 إصابة الهيكل العظمي:

في الغالب تكون الإصابة في الأقراص بين الفقرات في العمود الفقري خاصة الفقرات العنقية السفلية والفقرات الصدرية، يحدث ألم شديد وصعوبة في تحريك الجزء المصاب، كما أنه يتعرض للكسر بسهولة. 

عند إصابة نخاع العظم يحدث نقص خلايا الدم المختلفة ويصاب المريض بأنيميا. 

إصابة الكليتين بالدرن:

يعاني المريض من آلام في الظهر ويكون البول مصحوبا بدم،ويوجد صديد في البول بجانب الأعراض العامة للدرن. 

عدوى الغشاء البريتوني:

يعاني المريض من آلام شديدة في البطن، وحمى، وتقيؤ. وغالبا ما تزيد نسبة حدوثه في مرضى تليف الكبد والمريض المتعاطي للكحول لفترة طويلة. 

إصابة الجلد بالدرن:

تحدث العدوى عند وصول الميكروب للجلد من الغدد الليمفاوية المجاورة أو عن طريق الدم، ويظهر على شكل بقع حمراء أو تقرحات ويمكن أن يحدث عليها عدوى بكتيرية وتكون خراج. 

إصابة الغدد الليمفاوية:

تكون الغدد الليمفاوية متضخمة وغير مؤلمة، وهي شائعة في الأطفال. 

من هم الأشخاص الأكثر عرضة للإصابة بمرض الدرن 

  • عندما يكون مستوى المعيشة منخفضا حيث الازدحام، وقلة التهوية، ونقص التعرض لأشعة الشمس، وغياب التغذية السليمة. 
  • الأشخاص المتعاطين للكحول لفترة طويلة. 
  • إدمان شرب التبغ. 
  •  مدمني المخدرات. 
  • مرضى السكري
  • مرضى السرطان. 
  • مرضى الفشل الكلوي المزمن.  
  • الطاقم الطبي. 
  • السفر إلى الأماكن التي ينتشر فيها المرض مثل الصين، والهند، وأفريقيا جنوب الصحراء، والمكسيك، وروسيا. 

كيف يتم تشخيص مرض الدرن 

 هناك عدة طرق لتشخيص مرض الدرن:

١- اختبار الجلد (tuberculin test) 

 يتم حقن ٠,١ ملل من مادة السلين (tuberculin) داخل الجلد في الذراع ، ثم فحص النتيجة بعد ٤٨ ال ٧٢ ساعة. 

يحدث تفاعل يظهر على شكل تورم مكان الحقن ويتم قياس حجم هذا التورم. 

تكون النتيجة سلبية إذا كان حجمه أقل من ٥ ملل وتكون النتيجة إيجابية إذا كان حجمه أكثر من ١٥ ملل أو إذا كانت بين ٥ ملل إلى ١٥ ملل في بعض الحالات الخاصة. 

ويمكن أن تكون النتيجة إيجابية بسبب أخذ التطعيم ضد الدرن قبل الاختبار وليس بسبب المرض نفسه لذلك يتطلب بعض الفحوصات الأخرى حتى يتم تأكيد التشخيص. 

ومن عيوب هذا الاختبار أيضا أنه لا يفرق بين مريض الدرن النشط ومريض الدرن الخامل لذلك يلزم استكمال الفحوصات. 

٢- تحليل الدم الخاص بمرض الدرن : (IGRAs) 

هو تحليل يكشف تفاعل جهاز المناعة مع البكتيريا المسببة للسل، وهما نوعان:

  • كوانتي فيرون (Quantiferon) 
  • تي سبوت( T spot) 

٣- الأشعة السينية على الصدر، يمكن أن تكون سليمة في حالة الدرن الكامن. 

٤-الأشعة المقطعية (CT scan ). 

٥-تحليل البصاق: 

يتم أخذ ٣ عينات من البلغم في الصباح لمدة ٣ أيام متتالية وإذا كانت نتيجة عينتين أو٣ عينات إيجابية فيكون الشخص مريض درن ومعدي للآخرين وأما لو كانت نتيجة عينة واحدة فقط إيجابية من الثلاث عينات يكون مريض محتمل ويكتمل التشخيص بالكشف السريري والأشعة السينية أو ببعض الفحوصات الأخرى مثل جينكسبيرت. 

٦- فحص جينكسبيرت (genexpert) :هو فحص مهم يعمل على  تضخيم الحمض النووي للبكتيريا، يكشف عن وجود بكتيريا السل وكذلك عن السل المقاوم للعقاقير المتعددة. 

٧- في حالة وجود صعوبة في التشخيص يستخدم المنظار الرئوي، للاستكشاف وسحب السوائل من الرئة، أو استئصال جزء من النسيج و فحصه مجهريا (biopsy).   

 ما هوعلاج مرض الدرن 

يعتمد العلاج على نوع المرض. 

علاج مرض الدرن الكامن 

يصف الطبيب المضادات الحيوية مثل ايزونيازيد، ريفامبين، وريفابوتين. 

يجب أن يستمر العلاج لمدة من ٣ إلى ٩ شهور حتى تمام الشفاء وحتى لا يحدث مقاومة للمضادات الحيوية.  

يتم إعطاء نوع واحد فقط أو نوعين سويا. وذلك كوقاية من أن يصبح  الدرن نشطا. 

علاج الدرن النشط 

 يصف الطبيب ٤ أنواع من المضادات الحيوية تؤخذ سويا لمدة تتراوح من ٦ أشهر إلى ١٢ شهر. 

أشهر الأدوية: 

  • ايزونيازيد. 
  • ريفامبيسين. 
  • ايثامبيوتول. 
  • بيرازيناميد.
  • ستربتومايسين. 

في حالة الدرن المقاوم للعقاقير المتعددة يمكن أن يستمر العلاج ل ٣٠ شهر، أو تغيير نوع العلاج. 

نسبة الشفاء من مرض الدرن 

تصل نسبة الشفاء إلى ٩٧ بالمئة، وتعتمد على العديد من العوامل منها شدة المرض، والحالة الصحية العامة للمريض، وهل يعاني المريض من أمراض أخرى، والاستماع الجيد وتنفيذ تعليمات الطبيب المعالج. 

نسبة رجوع مرض الدرن 

تصل نسبة عودة مرض الدرن بعد تمام العلاج بنجاح من صفر إلى ٤ بالمئة، تحدث في أول سنتين بعد إنهاء العلاج. 

ما هو تطعيم الدرن (BCG) 

هو لقاح مكون من بكتيريا السل المضعفة، والتي تعمل على  تحفيز الجهاز المناعي للشخص ضد مرض السل. وهو يقي من المضاعفات  الخطيرة للمرض مثل عدوى السل في الغشاء السحائي الشائع في الأطفال بنسبة تصل إلى ٨٠ بالمئة .

ولكنه أقل كفاءة في الحماية من السل الرئوي الذي هو شائع في الكبار. 

يعطى عن طريق الحقن في الجزء العلوي من الذراع الأيسر ويترك ندبة وهذا دليل على صحة التطعيم. 

متى يعطى تطعيم الدرن 

يعطى إجباريا في جدول التطعيمات للأطفال أقل من عام في بعض البلدان المنتشر فيها الدرن، نادرا ما يؤخذ في الكبار لأنه لا يوجد دليل على كفاءته في الأشخاص أكبر من سن ٣٥ عام. 

تطعيم الدرن للأطفال

١. الأطفال أقل من عام:

يتم إعطاء اللقاح لجميع الأطفال.

٢. الأطفال أقل من ١٦عام:

 يعطى للأطفال المعرضين للإصابة بالمرض كمن لم يسبق لهم الحصول على اللقاح، أوالمخالطين لمرضى درن، أو العائدين من السفر من دول معروف انتشار الدرن فيها. 

 البالغين أكبر من ١٦ إلى ٣٥ عام:

يعطى للأشخاص الأكثر عرضة للإصابة بالمرض مثل

  • الأطباء والفنيين في  معامل التحاليل. 
  • الأطباء البيطريين والعمال الذين يتعاملون مع بعض الحيوانات مثل القرود والأغنام. 
  • مقدمي الرعاية الصحية بالمستشفيات التي تستقبل مرضى الدرن. 
  • حراس السجن . 
  • المشرفون في دور رعاية المشردين. 

متى يمنع إعطاء تطعيم الدرن 

  • من سبق له الحصول على اللقاح. 
  • مريض متعافى من الدرن. 
  • تاريخ حدوث حساسية شديدة من أحد مكونات اللقاح. 
  • إذا كانت نتيجة اختبار الجلد الخاص بالدرن إيجابية. 
  • مرضى سرطان الدم والغدد الليمفاوية .  
  • المرأة الحامل. 
  • نقص المناعة نتيجة الإصابة بمرض مثل الإيدز أو تناول العقاقير التي تضعف المناعة مثل الكورتيزون أو العلاج الكيماوي.  

اقرأ أيضا 

References

https://www.medscape.com/answers/230802-19653/what-is-the-relapse-rate-in-patients-who-have-completed-therapy-for-tuberculosis-tb

د آية فتحي

حاصلة على بكالوريوس الطب والجراحة عام ٢٠١٣ جامعة المنصورة. تخصص الأمراض الصدرية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق