الأدويةكل المقالات

مرض التوحد..أسبابه وأعراضه وطرق علاجه….

ماهو مرض التوحد؟ 

مرض التوحد (Autism spectrum disorder) هو مجموعة واسعة أو طيف من اضطرابات الدماغ التي يتم ملاحظتها عند الأطفال الصغار، يشار إلى التوحد أيضًا باسم اضطراب طيف التوحد أو ASD، يقلل مرض التوحد من قدرة الفرد على التواصل اجتماعياً وعاطفيًا مع الآخرين، قد تتراوح هذه الإصابة من خفيفة إلى شديدة، يحدث التوحد في الذكور بمعدل أربع إلى خمس مرات أكثر من الفتيات.

في الأشخاص المصابين بالتوحد لا يتطور الدماغ بنفس الطريقة التي يتطور بها في معظم الناس، التوحد ليس مشكلة صحية عقلية أو إعاقة ذهنية، على الرغم من أن بعض الأشخاص المصابين بالتوحد يعانون أيضًا من هذه المشاكل، تظهر الأعراض في مرحلة الطفولة ولكن قد لا تكون ملحوظة حتى عمر سنتين أو ثلاث سنوات، يأتي التشخيص في وقت متأخر عند بعض الناس.

السمات الرئيسية لمرض التوحد هي صعوبة التفاعلات الاجتماعية والتواصل، والسلوكيات والاهتمامات المقيدة والمتكررة، قد يكون الأطفال أو البالغون المصابون بالتوحد أذكياء للغاية أو يتمتعون بذكاء طبيعي أو يعانون من صعوبات في التعلم.

يمكن للأشخاص المصابين بمرض التوحد تعلم المهارات اللازمة للعمل بشكل مستقل أو في بيئة داعمة، تظهر الأبحاث أنه كلما تم تشخيص الطفل مبكرًا وتلقى العلاج زادت احتمالية تطوير مهارات التواصل والمهارات الاجتماعية والحياتية اللازمة لحياة جيدة.

ما الذي يسبب التوحد؟

لايوجد سبب معروف للمرض ولكن هناك بعض الأسباب المحتملة للتوحد ومنها:

-العوامل الوراثية والجينية.

-الاختلافات في نمو الدماغ أو في وظائف المخ.

– تعرض الأم لمواد كيميائية ضارة أثناء الحمل أو التعرض للمواد الكيميائية الضارة في البيئة.

مرض التوحد
مرض التوحد

اقرأ أيضا: سرطان الدم. الأعراض، والأسباب، وطرق العلاج.

انواع التوحد

يشمل مرض التوحد عدة أنواع ومنها:

متلازمة اسبرجر.  هؤلاء المرضى ليس لديهم مشكلة في اللغة، ويحققون درجات متوسطة ​​أو أعلى من المتوسط ​​في اختبارات الذكاء، لكن لديهم مشاكل اجتماعية ونطاق ضيق من المصالح.

اضطراب التوحد. هذا ما يعتقده معظم الناس عندما يسمعون كلمة “التوحد”، ويشير إلى مشاكل التفاعلات الاجتماعية والتواصل واللعب لدى الأطفال الذين تقل أعمارهم عن 3 سنوات.

اضطراب الطفولة التفككى. يتمتع هؤلاء الأطفال بنمو نموذجي لمدة عامين على الأقل ثم يفقدون مهارات الاتصال والمهارات الاجتماعية.

اضطراب النمو الشامل (PDD أو التوحد غير النمطي). يُستخدم هذا المصطلح إذا كان الطفل يعاني من بعض سلوكيات التوحد، مثل التأخر في المهارات الاجتماعية والتواصلية، ولكنه لا يندرج ضمن فئة أخرى.

اعراض التوحد

يواجه الطفل المصاب بمرض التوحد تحديات  في التواصل والمهارات الاجتماعية والسلوكية، بما في ذلك:

  • تحديات التواصل

– تأخر مهارات الكلام واللغة حيث أن بعض الأطفال المصابين بالتوحد لا يستطيعون التحدث على الإطلاق أو التحدث قليلاً جدًا، وهناك بعض الأطفال الآخرين المصابين بالتوحد يتكلمون جيدًا. 

– لدى  المصاب بمرض التوحد مشكلة في التحدث إلى أشخاص آخرين وبدء محادثة ومشاركة احتياجاته باستخدام كلمات أو حركات نموذجية مثل الإشارة، قد يتحدث الطفل المصاب بالتوحد كثيرًا عن شيء يحبه حقًا بدلاً من التحدث مع شخص آخر.

– صعوبة في فهم الكلام.

– خلط الضمائر (يقول “أنت” بدلاً من “أنا”).

– يكرر أو يردد الكلمات أو العبارات.

– يبدو غير واعٍ عندما يتحدث الناس إليه لكنه يستجيب لأصوات أخرى.

– يتحدث بصوت مسطح يشبه الروبوت أو يتحدث بصوت عالي النبرة.

  • التحديات الاجتماعية

يتجنب المصاب بمرض التوحد الاتصال بالعين أو لا يقوم إلا بقليل من التواصل البصري.

– لا يستجيب لاسمه بعمر 12 شهرًا.

– لا يستجيب لابتسامة أحد الوالدين أو تعابير الوجه الأخرى أو يعبر عن تعابير وجه غير مناسبة.

– لا ينظر إلى الأشياء عندما يشير إليها شخص ما أو لا يشير إلى الأشياء لإظهار الاهتمام (مثل الإشارة إلى طائرة تحلق في السماء).

– لديه مشكلة في فهم مشاعر الآخرين، أو لديه مشكلة في التحدث عن مشاعره الخاصة أو لا يبدي قلقًا (يُسمى أيضًا التعاطف) تجاه الآخرين.

– يهتم بالناس لكنه لا يعرف كيف يتحدث أو يلعب أو يرتبط بهم.

– يريد أن يكون بمفرده أو يلعب بمفرده أو لديه مشكلة في تكوين صداقات وليس لديه اهتمام بأشخاص آخرين على الإطلاق.

  • تحديات السلوك

لا يلعب ألعاب “التظاهر” (مثل التظاهر بإطعام دمية) أو يلعب بأجزاء من لعبة بدلاً من اللعبة بأكملها.

– ينزعج من التغييرات في الروتين مثل التوقف غير المخطط له في الطريق إلى المنزل من المدرسة.

– لديه اهتمامات أو سلوكيات غير عادية مثل ترتيب الألعاب أو الأشياء دون اللعب بها أو الاهتمام بالمكانس الكهربائية.

– حساس للغاية أو غير حساس على الإطلاق لمشاعر الأشياء أو الصوت أو الذوق أو الرائحة.

-لا يشعرون بالألم أو الحرارة أو البرودة، والبعض الآخر لا يريدون أن يُحتضنوا أو يحتضنوا أو يلمسوا، البعض الآخر حساس للغاية للأصوات اليومية ويغطون آذانهم أو يختبئون من الأصوات.

– يركز بشكل مفرط على شيء أو نشاط واحد ويقوم بهذا النشاط عدة مرات خلال اليوم.

– مهتم جدًا بأشياء معينة مثل الأرقام أو الرموز أو مواضيع معينة ويتذكر الكثير من المعلومات حول هذه الأشياء.

– يكرر الحركات مرارًا وتكرارًا مثل خفقان يديه أو الدوران في دوائر أو هز جسده أو المشي على أصابع قدميه.

  • علامات التوحد الأخرى

من سمات مرض التوحد أيضاً أن المريض يكون:

– مفرط النشاط (أكثر نشاطًا من غيره) أو يعاني من صعوبة في الجلوس أو الانتباه.

– مندفع (يتصرف بدون تفكير).

– ليس خائفًا من الأشياء الخطيرة ولكنه خائف جدًا من الأشياء غير الضارة.

– عنيف.

– يعاني من نوبات غضب متكررة أو يؤذي نفسه مثل خبط رأسه أو عض نفسه.

– لديه عادات مختلفة في الأكل أو النوم حيث يأكل بعض الأطفال المصابين باضطراب طيف التوحد القليل من الأطعمة، قد يرغب البعض الآخر في تناول الأطعمة غير الغذائية مثل الأوساخ أو الصخور وهذا النوع من مشاكل الأكل يسمى بيكا.

– قد يكون له ذاكرة جيدة خاصة بالنسبة للأرقام أو الحروف أو الأغاني أو الأناشيد التلفزيونية أو موضوع معين.

اقرأ أيضا: فقر الدم (الأنيميا) الاسباب والانواع و الاعراض و العلاج

كيف يتم تشخيص التوحد؟

المعايير الثلاثة المذكورة أدناه المعتمدة من الأطباء لتشخيص مرض التوحد هي:

  • ضعف في التفاعلات الاجتماعية.
  • ضعف وصعوبة في التواصل.
  • مجموعة محدودة ومتكررة من الاهتمامات والسلوكيات والأنشطة.

يجب أن تكون هذه الأعراض واضحة منذ وقت مبكر من الحياة وتؤثر بشكل كبير على حياة الشخص.

يُصنف التوحد إلى مستويات مختلفة وهي:

المستوى 1: الأشخاص الذين يحتاجون إلى الدعم.

المستوى 2: الأشخاص الذين يحتاجون إلى دعم كبير.

المستوى 3: الأشخاص الأكثر تضرراً ويحتاجون إلى دعم كبير للغاية.

يمكن عادةً تشخيص الأطفال في سن الثانية تقريبًا، ولكن في بعض الأحيان تكون الأعراض خفية ولا يتم تشخيص الأطفال حتى يبدأوا المدرسة أو حتى يصبحوا بالغين.

اقرأ أيضًا: التهاب المسالك البولية …تعرف على أعراضها وأسبابها وعلاجها وطرق الوقاية.

علاج مرض التوحد

من الأفضل أن تبدأ العلاجات المستخدمة لإدارة التوحد في وقت مبكر من حياة الشخص قدر الإمكان، حيث يمكن تحسين الأعراض المحددة والمهارات الاجتماعية من خلال الدعم والبرامج المناسبة، ونظرًا لاختلاف كل مريض مصاب بالتوحد عن غيره من المرضى يتم الحصول على أفضل النتائج من خلال تصميم برنامج علاج مخصص لكل مريض لتلبية احتياجاته الفردية.

وبالإضافة إلى خدمات التدخل المبكر، قد يحتاج الأطفال المصابون بالتوحد إلى أنواع أخرى من العلاج بما في ذلك:

  •  علاج التوحد بالأدوية: في حين أن الأدوية لا يمكنها علاج ASD، يمكن لبعض الأدوية أن تساعد بعض الأطفال المصابين باضطراب طيف التوحد على العمل بشكل أفضل.
  •  خدمات التدخل المبكر: يمكن أن تساعد خدمات التدخل المبكر الأطفال منذ الولادة وحتى سن 3 سنوات (36 شهرًا) على تعلم مهارات مهمة،  يساعد العلاج الطفل على التحدث والمشي والتفاعل مع الآخرين.
  • خيارات العلاج السلوكي والتواصلي وتشمل:

– التحليل السلوكي التطبيقي (يسمى أيضًا ABA). وهو نهج علاجي يشجع السلوكيات الإيجابية ويثبط السلوكيات السلبية ويساعد هذا النوع من العلاج الطفل على فهم المشاعر وإقامة علاقات مع مقدمي الرعاية، كما يركز على كيفية تعامل الطفل مع المشاهد والأصوات والروائح، يتم إجراء هذا العلاج على الأرض على مستوى الطفل، ويلعب الأطفال مع المعالجين وأولياء الأمور للمساعدة في تطوير مهاراتهم وعلاقاتهم.

-علاج بالممارسة. يساعد هذا العلاج الطفل على تعلم مهارات مثل ارتداء الملابس وتناول الطعام والاستحمام والتفاعل مع الآخرين والتعامل مع الناس.

-العلاج التكاملي الحسي. يساعد هذا العلاج الطفل على التعامل مع المعلومات الحسية مثل المشاهد والأصوات والروائح، قد يساعد الطفل الذي تضايقه أصوات أو مشاهد معينة ويمكن أن يساعد هذا العلاج أيضًا في مشاكل التغذية.

-علاج النطق واللغة. يساعد هذا العلاج الطفل على تعلم مهارات الاتصال، مثل فهم اللغة والقدرة على التعبير عن نفسه من خلال الكلام، وغالبًا ما يستخدم المعالجون لوحات وإيماءات مصورة لمساعدة الطفل على تطوير هذه المهارات.

اقرأ أيضا: تساقط الشعر لدى الرجال والنساء مع طرق الوقاية والعلاج

التوحد والنظام الغذائي

– ينصح الأطباء باتباع نظام غذائي متوازن جنبًا إلى جنب مع بعض مكملات الفيتامينات للأطفال الذين يعانون من اضطرابات طيف التوحد إنه من المهم اتباع نظام غذائي جيد لأن بعض المرضى يُظهرون تحسنًا جيدًا في الأعراض عند تناول مثل هذا النظام الغذائي، يعاني بعض مرضى التوحد من الإمساك وقد يتطور لدى البعض الآخر عادة تناول أشياء مثل الأوساخ أو الورق، قد يساعد اتباع نظام غذائي سليم في تقليل اعراض التوحد هذه.

على الرغم من إجراء القليل من الأبحاث، إلا أن النظام الغذائي الخالي من الغلوتين / الكازين (GFCF) هو علاج بديل للأطفال المصابين بمرض التوحد، يختار العديد من آباء الأطفال المصابين بالتوحد نظام GFCF الغذائي لأطفالهم، يستبعد النظام الغذائي جميع الأطعمة التي تحتوي على الغلوتين (الموجود في القمح والشعير) والكازين (الموجود في الحليب ومنتجات الألبان)، قد يعاني الأطفال المصابون بالتوحد من حساسية أو حساسية عالية تجاه الأطعمة التي تحتوي على الغلوتين أو الكازين، وتشمل فوائد نظام GFCF الغذائي ما يلي:

  • زيادة استخدام الكلام أو اللغة.
  • تحسين التفاعل الاجتماعي.
  • قلة التحفيز الذاتي والسلوك المضر بالنفس.
  • يزيد من القدرة على التركيز.
  • تحسين النوم ووظيفة المناعة.
  • يزيد الوعي.

تفتقر فعالية نظام GFCF الغذائي لمرض التوحد إلى أدلة علمية توضح ما إذا كان هذا النظام الغذائي يمكن أن يكون مفيدًا أم لا.

– يعاني حوالي 70٪ من الأطفال المصابين بالتوحد من مشاكل في النوم، ربما لأن الأطفال المصابين بالتوحد قد يعانون من نقص في الميلاتونين، قد تساعد الجرعات المنخفضة من الميلاتونين التكميلي الأطفال المصابين بالتوحد في الحصول على راحة ليلية أفضل، وأظهرت الدراسات أن الميلاتونين ليس له أي آثار جانبية.

– قد ينفجر الأطفال المصابون بمرض التوحد فجأة بسبب تغيير في الجدول الزمني أو الضوضاء أو أي شيء آخر يزعجهم، قد تساعد تقنيات الاسترخاء مثل التدليك بالضغط العميق أو الملابس الثقيلة على تهدئة الانفعالات عند الأطفال المصابين بالتوحد.

المفاهيم الخاطئة حول التوحد

هناك العديد من المفاهيم الخاطئة التي تجعل من الصعب على الأشخاص المصابين بالتوحد التعرف على حالتهم وتلقي الدعم الذي يحتاجون إليه.

إليكم الحقيقة حول بعض المفاهيم الخاطئة الشائعة حول التوحد:

  • مرض التوحد لا ينتج عن التطعيم.
  • لا ينتج التوحد عن تناول أطعمة معينة.
  • يحب الأشخاص المصابون بالتوحد الاختلاط الاجتماعي وتكوين صداقات لكنهم يجدون ذلك صعبًا.
  • الأشخاص المصابون بالتوحد لديهم مشاعر قد يظهرونها بشكل مختلف.
  • يستطيع معظم المصابين بالتوحد التعلم، حتى لو كانوا يتقدمون ببطء أكثر من غيرهم.
  • من الممكن للأشخاص المصابين بالتوحد تغيير سلوكهم.
  • التوحد لا ينتج عن الأبوة السيئة.
  • ليس كل المصابين بالتوحد لديهم مهارات علمية.
  • ليس كل المصابين بالتوحد يعانون من إعاقة ذهنية.
  • التوحد ليس مرضا عقليا، على الرغم من أن الأشخاص المصابين بالتوحد لديهم معدلات أعلى من الأمراض النفسية مثل الاكتئاب والقلق.

اقرأ أيضا: مرض السكري…أسباب وأعراض وعلاج السكري

:Reference

1https://www.healthdirect.gov.au/autism

2https://www.marchofdimes.org/complications/autism-spectrum-disorder.aspx

3https://www.onhealth.com/content/1/autism_spectrum_disorder

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق