الأمراض

متلازمة هيلب…..اعراضها ومضاعفاتها

تعد متلازمة هيلب من المضاعفات الخطيرة والنادرة التي تحدث في الأشهر الثلاثة الأخيرة من الحمل أو بعد الولادة مباشرة تحدث بنسبة ١% من حالات الحمل  ولكنها مصدر قلق صحي  كبير لأنها تهدد حياة الأم والجنين ويتطلب علاجا والولادة عاجلا للحصول على نتائج أفضل.  

 تؤثر متلازمة هيلب على الكبد والدم وترمز حروفها hellp إلى:

H انحلال الدم: تكسير خلايا الدم الحمراء التي تحمل الأكسجين من الرئتين إلى الجسم.

EL إنزيمات الكبد المرتفعة: ارتفاع الإنزيمات الكبدية تعني وجود مشكلة في الكبد.

 Lp انخفاض عدد الصفائح الدموية: تؤدي إلى مشاكل في تخثر الدم وتزداد خطورة حدوث نزيف مفرط.

قد يكون هناك رابط بين متلازمة هيلب وتسمم الحمل وارتفاع ضغط الدم للحامل.

ما الفرق بين تسمم الحمل ومتلازمة هيلب؟

يؤدي تسمم الحمل إلى ارتفاع ضغط الدم وزيادة البروتين في البول وتختلف متلازمة هيلب عن تسمم الحمل حيث لا يعانى المرضى من ارتفاع ضغط الدم أو ارتفاع ضغط الدم ولكن تسبب مشاكل خطيرة في الكبد والدم. 

ماهى أسباب متلازمة هيلب؟

غير معروف السبب الأساسي ويعتقد الأطباء أنها شكل حاد من تسمم الحمل نتيجة لارتفاع ضغط الدم للحمل ما يقرب من ١٠إلى ٢٠% من النساء المصابات بتسمم الحمل سوف يصبن بـمتلازمة هيلب.

هناك بعض العوامل تزيد من خطر الإصابة مثل:

  • ارتفاع ضغط الدم للحامل.
  • مرض السكري.
  • السمنة.
  • أمراض الكلى.
  • تقدم عمر الأم فوق ٣٥ عاما.
  • حمل التوائم.
  • تاريخ سابق من تسمم الحمل.

أعراض متلازمة هيلب

تتشابه الأعراض مع أعراض أنفلونزا المعدة، وقد تبدو الأعراض طبيعية للحمل لذلك يجب مراجعة الطبيب عند الشعور بأعراض تشبه الأنفلونزا خلال الحمل للتأكد أن الأعراض لا تشير إلى مشاكل صحية خطيرة.

تظهر أعراض متلازمة هيلب أثناء الحمل أو بعد الولادة مباشرة وتشمل الأعراض ما يلي:

  • ألم في البطن في الربع العلوي الأيمن وهو العرض الأكثر شيوعا. 
  • رؤية مشوشة.
  • الشعور بالتعب.
  • نزيف لا يتوقف بالسرعة المعتادة.
  • زيادة الوزن المفرطة والمفاجئة.
  • تورم الجسم وخاصة اليدين والوجه.
  • القيء والغثيان.
  • الصداع وعدم وضوح الرؤية ولكنه أقل شيوعا.
  • نزيف الأنف غير المنضبط.
  • اهتزاز الجسم ونوبات لا يمكن السيطرة عليها.
  • ألم الكتف.
  • ألم عند التنفس بعمق.

مضاعفات متلازمة هيلب

  • النوبات.
  • السكتة الدماغية.
  • تمزق الكبد.
  • فشل كلوي.
  • انفصال المشيمة عن جدار الرحم قبل ولادة الطفل ومن الممكن أن يؤدي إلى نزيف ويؤدي إلى الولادة المبكرة أو ولادة جنين ميت.

كيف يتم تشخيص متلازمة هيلب؟

حتى يتم تشخيص متلازمة هيلب يسأل الطبيب عن  التغيرات الجسدية مثل: 

  • هل لديك ألم في البطن خصوصا الجزء العلوي الأيمن؟
  • هل يوجد تورم في القدمين.

في بعض الأحيان يمكن أن يرتفع ضغط الدم ويوجد بروتين في البول.

يطلب الطبيب اختبارات الدم للتحقق من وظائف الكبد والكلى وعدد خلايا الدم الحمراء ومستويات الصفائح الدموية.

ويطلب اختبارات البول للتحقق من وجود بروتينات غير طبيعية.

في الحالات الشديدة يتم الفحص باستخدام الموجات فوق الصوتية للتحقق من تضخم الكبد أو نزيف في الكبد.

اقرأ أيضا:  تساقط الشعر لدى الرجال والنساء مع طرق الوقاية والعلاج

كيف يتم علاج متلازمة هيلب؟

بعد أن يتم التشخيص ولمنع المضاعفات فإن ولادة الطفل هي أفضل طريقة حتى يتوقف تطور المرض. ويولد الطفل مبكرا وقبل الأوان في حالات كثيرة.

يختلف علاج متلازمة هيلب اعتمادا على شدة الأعراض ومدى اقتراب موعد الولادة.

إذا كان عمر الطفل أقل من ٣٤ أسبوع وكانت الأعراض خفيفة فيوصي الطبيب بما يلي:

  • يتم نقل الدم لعلاج لعلاج فقر الدم وانخفاض مستوى الصفائح الدموية.
  • يعطي كبريتات الماغنسيوم لمنع النوبات.
  • تناول الأدوية الخافضة للضغط الدم للتحكم فيه.
  • دواء كورتيكوستيرويد  المساعدة في نضج رئتي الطفل في حالات الولادة المبكرة.

يتابع الطبيب أثناء العلاج مستوى خلايا الدم الحمراء والصفائح الدموية وأنزيمات الكبد.

يبقي الجنين تحت الملاحظة لتقييم الحركة ومعدل ضربات القلب والضغط وتدفق الدم.

يعطي الطبيب أدوية تساعد في إحداث المخاض إذا قرر الطبيب ولادة فورية وفي بعض الحالات تكون الولادة القيصرية ضرورية ومع ذلك يمكن أن تسبب مضاعفات بسبب مشاكل تخثر الدم المرتبط بانخفاض مستوى الصفائح الدموية.

تتعافى معظم النساء المصابات بمتلازمة هيلب تماما إذا تم العلاج مبكرا وتحسن الأعراض بشكل ملحوظ أيضا بعد الولادة ستختفي الأعراض خلال أيام بعد الولادة.

اقرأ أيضا: الإمساك ، الاعراض، والاسباب، وطرق العلاج المنزلية والدوائية

ما تأثير متلازمة هيلب على الطفل؟

يتم ولادة الطفل في وقت مبكر عندما تصاب الأمهات لذلك يكون هناك مخاوف من حدوث مضاعفات بعد الولادة المبكرة يخضع الأطفال الذين يولدون قبل ٣٧ أسبوع  إلى المراقبة الدقيقة في المستشفى قبل العودة إلى المنزل.

كيف يمكن الوقاية من متلازمة هيلب؟

لا يمكن الوقاية من متلازمة هيلب لأن سبب الحالة غير معروف ولكن يمكن تقليل مخاطر الإصابة عن طريق المحافظة على نمط حياة صحي لمنع الحالات التي قد تزيد من المخاطر مثل مرض السكري أو ارتفاع ضغط الدم عن طريق نظام غذائي صحي وممارسة الرياضة.

إذا كانت لديك أحد العوامل الخطر فإن الرعاية الروتينية المنتظمة قبل الولادة مهمة جدا حتى يستطيع الطبيب من تقييم الحالة على الفور إذا بدأت أعراض متلازمة هيلب.

قد يوصي الطبيب بتناول جرعات مخفضة من الأسبرين للوقاية أثناء الحمل.

يجب الاتصال بالطبيب على الفور إذا شعرت بظهور أعراض .

يمكن الاكتشاف والعلاج المبكر في تقليل مخاطر حدوث مضاعفات.

References:

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق