الأمراضكل المقالات

متلازمة ما قبل الحيض

تُعَد فترة الدورة الشهرية من أكثر الأيام في الشهر إرهاقًا للمرأة بشكل عام، حيث تعاني المرأة من تقلصات متواترة في الرحم. عادةً ما تكون الآلام خفيفة، ولكن يختلف الأمر مع بعض السيدات، يكون الألم شديدًا لدرجة أنهن لا يستطعن النهوض من الفراش.

يطلق على هذه الحالة عسر الطمث، ويمكن أن تكون مصحوبة بأعراض أخرى مثل الإسهال، والغثيان، والقيء، والصداع، وآلام أسفل الظهر.

متلازمة ما قبل الحيض

قد تشعر أيضًا الكثير من السيدات بتغيرات نفسية وجسدية قبل موعد الدورة الشهرية بنحو أسبوع أو أكثر، من ضمن هذه التغيرات الشعور بالنعاس أو الأرق، والميل للحزن والاكتئاب، والشعور بالثقل والانتفاخ، والخمول ونقص الطاقة، وغيرها من الأعراض التي تسبق الحيض، وتتفاوت هذه الأعراض في حِدتها ومدتها من امرأة لأخرى.

إذا كنت تعانين من هذه الأعراض في نفس التوقيت تقريبًا كل شهر، فمن المحتمل أنكِ مصابة بمتلازمة ما قبل الحيض PMS، أو الاضطراب المزعج السابق للحيض PMDD.

ما هي متلازمة ما قبل الحيض؟

متلازمة ما قبل الحيض هي مجموعة من التغيرات والأعراض النفسية والسلوكية والجسدية المرتبطة بالدورة الشهرية للمرأة والتي قد تؤثر على نمط حياتها اليومي خلال هذه الفترة. 

تأتي هذه الأعراض قبل أسبوع أو أسبوعين من الدورة الشهرية وتختلف حدتها من امرأة إلى أخرى، وتختفي بوجه عام في غضون أربعة أيام من بداية الدورة الشهرية لدى معظم السيدات ولا تلبث أن تعود مجددًا مع بدء اقتراب موعد الدورة الشهرية التالية.

 اعراض متلازمة ما قبل الحيض

أعراض نفسية وسلوكية 

  • الشعور بالغضب والعصبية الزائدة.
  • الاكتئاب.
  • نوبات بكاء. 
  • القلق والتوتر.
  • عزلة اجتماعية.
  • ضعف التركيز.
  • أرق.
  • تغيرات في الرغبة الجنسية.
  • الأكل بشراهة.
  • فرط حساسية انفعالي.

أعراض جسدية

  • ألم في الثدي عند اللمس.
  • زيادة طفيفة في الوزن.
  • صداع بالرأس.
  • تورم في اليدين أو القدمين.
  • الآم في المفاصل والعضلات.
  • الشعور بالإرهاق والتعب.
  • حب الشباب.
  • انتفاخ وألم في البطن.

اسباب متلازمة ما قبل الحيض 

لم يتم التوصل إلى أسباب محددة لهذه الأعراض التي تتعرض لها بعض السيدات خلال الفترة التي تسبق نزول الطمث، ولكن هناك عدة عوامل قد تساهم في حدوث الحالة:

  •  الحالة الصحية: بعض السيدات لديهن تاريخ عائلي من متلازمة ما قبل الحيض، أو الأمراض النفسية مثل الاكتئاب أو الاضطراب ثنائي القطب، وأيضًا انخفاض مستويات بعض الفيتامينات مثل فيتامين ب والمعادن مثل المغنيسيوم والكالسيوم.
  • تغير الهرمونات: تختلف حدة أعراض متلازمة ما قبل الحيض مع التقلبات الهرمونية (تغير مستوى هرمونات الإستروجين والبروجسترون) وتختفي مع الحمل وانقطاع الطمث. قد تؤثر أيضًا تقلبات الإِستروجين والبروجسترون في الهرمونات الأخرى، مثل الألدوستيرون، الذي يساعد على تنظيم توازن الملح والماء. يمكن أن يتسبب الألدوستيرون الزائد في حدوث احتباس للسوائل في الجسم وبالتالي الشعور بالتورم أو الانتفاخ.
  • التغيرات الكيميائية في الدماغ: قد يساهم تغير مستوى السيروتونين (ناقل عصبي) إلى ظهور أعراض المتلازمة السابقة للحيض، حيث تؤدي عدم كفاية كميات السيروتونين إلى ظهور الاكتئاب السابق للحيض، بالإضافة إلى الإرهاق والرغبة الشديدة في الطعام واضطرابات النوم.
  • النمط الغذائي: قد يؤدي الإفراط في تناول السكريات أو الملح أو تناول الكحوليات أو المشروبات التي تحتوي على الكافيين إلى الشعور بأعراض متلازمة ما قبل الحيض. 
  • عادات سلبية: مثل التدخين، وعدم ممارسة الرياضة، وعدم النوم لفترات كافية.

كيفية التعامل مع متلازمة ما قبل الحيض

هناك مجموعة من الإرشادات التي تساهم في تخفيف حدة أعراض متلازمة ما قبل الحيض، ويتمثل أهمها في ما يلي:

الاسترخاء: الحصول على قسط كافِ من الراحة والنوم وتجنب الأنشطة المجهدة، بالإضافة إلى ممارسة  تمارين اليوجا، والتأمل، والتدليك، والنفس العميق التي تساهم في السيطرة على التوتر والضغط النفسي.

ممارسة التمارين الرياضية: تعمل ممارسة الرياضة بانتظام على تحسين المزاج وتنشيط الدورة الدموية ومقاومة الأمراض.

الحرص على تناول طعام صحي وممارسة عادات غذائية سليمة: 

  • تناول المزيد من الفواكه والخضراوات والألياف الغذائية.
  • تناول الألبان والأجبان بجميع أنواعها.
  • تناول الأطعمة الغنية بالكربوهيدرات مثل: الخبز، والحبوب الكاملة مثل الشوفان، والقمح، والبرغل، والتي تحافظ على نسبة السكر في الدم وبالتالي تقليل الشعور بالجوع.
  • تقليل استهلاك الكافيين، والمشروبات الكحولية، والحلويات.
  • التوقف عن التدخين.
  • شرب كميات كافية من الماء.
  • تقليل الملح، للحد من احتباس السوائل وتخفيف الانتفاخ.

اقرأ أيضًا: الإقلاع عن التدخين ..تعرف على فوائده وكيفية تطبيقه

قد يؤدي تناول بعض المكملات الغذائية إلى تخفيف حدة أعراض متلازمة ما قبل الحيض إلى حدٍ ما، ولكن يجب أن يتم ذلك تحت إشراف طبي.

تشمل تلك المكملات ما يلي:

  • الكالسيوم 

يعد الكالسيوم من أهم المعادن التي يمكن أن تساهم في تخفيف حدة أعراض متلازمة ما قبل الحيض، حيث أثبتت الدراسات أن السيدات اللاتي يتناولن مكملات الكالسيوم يعانين من إجهاد أقل وتغيرات أقل في الشهية وأيضًا اكتئابًا أقل من غيرهن.

  • المغنيسيوم

يحسن أعراض الدورة الشهرية ومتلازمة ماقبل الحيض، كما أنه يعمل على تقليل اضطرابات المزاج بما فيها القلق، والاكتئاب، ويخفف من الصداع النصفي.

  • الأحماض الدهنية الأساسية 

تساهم الأحماض الدهنية الأساسية في منع الاكتئاب. 

  • فيتامين هـ

يساهم تناول فيتامين هـ يوميًا في تقليل البروستاجلاندين في الجسم والمعروف بأنه يسبب الألم.

  • فيتامين ب 6 

يساعد في تخفيف الإرهاق والأرق والتهيج.

علاج متلازمة ما قبل الحيض 

في حالة زيادة حدة الأعراض بشكل يعيق المرأة عن ممارسة الأنشطة اليومية، قد يوصي الطبيب باستعمال الأدوية بما في ذلك: 

  • العلاج الهرموني مثل حبوب منع الحمل. 
  •  مضادات الاكتئاب مثل فلوكستين أو باروكسيتين أو سيرترالين.  
  • مضادات الالتهاب غير الستيرويدية مثل الأسبرين والإيبوبروفين والنابروكسين والتي يمكن أن تقلل من الصداع والآلام الأخرى. 
  • الأدوية المدرة للبول مثل السبيرونولاكتون والذي يساعد الكلى على طرح الملح والماء من الجسم.

الاضطراب المزعج السابق للحيض 

يطلق عليه أيضًا اضطراب ما قبل الطمث الاكتئابي وهو امتداد حاد لمتلازمة ما قبل الحيض ويعد أكثر خطورة. تبدأ الأعراض عادةً في الأسبوع السابق لبدء الدورة الشهرية وتستمر حتى بضعة أيام بعد نزول الطمث، في معظم الأحيان تكون شديدة ومرهقة.

على الرغم من أن هذه المتلازمة تشترك مع متلازمة ما قبل الحيض في العديد من الأعراض إلا أنها أكثر حدة، كما يمكن أن تظهر بعض الأعراض النادرة مثل:

  • اضطرابات في الرؤية.
  • اضطراب عضلة القلب.
  • النسيان وضعف التركيز.
  • الغثيان والقيء.
  • تشنجات عضلية، وخز في الأطراف.
  • مشاكل في النوم.
  • نوبات ذعر.
  • الشعور بالخروج عن السيطرة.

كما الحال في متلازمة ما قبل الحيض، لم يتم التوصل إلى أسباب محددة لهذه الاضطرابات التي تسبق الدورة الشهرية، ولكن يُعتقد أنها رد فعل غير طبيعي للتغيرات الهرمونية التي تتعرض لها المرأة خلال هذه الفترة.

كما يمكن أيضًا أن تكون هذه الآلام عرضًا لمشكلات أخرى مثل بطانة الرحم المهاجرة أو الأورام الليفية، ولذلك يجب زيارة الطبيب لإجراء الفحوصات اللازمة إذا تعرضتِ لأي مشكلة غير مألوفة تمنعك من ممارسة أنشطتك العادية خلال دورتك الشهرية من أمثلة ذلك:

  • إذا كانت دورتك الشهرية مؤلمة للغاية. 
  •  إذا أصبحت دورتك الشهرية غير منتظمة بشكل مفاجئ.
  • إذا استمر النزيف لأكثر من سبعة أيام متواصلة.
  • إذا توقف النزيف لمدة 12 شهرًا متتالية (سن اليأس) ثم عاد مرة أخرى.
  • إذا تعرضتِ للنزيف بين فترتي الدورة الشهرية والتي تليها.

References

  1. Premenstrual Syndrome – What Is PMS? Physical and Emotional Symptoms (webmd.com) 
  2. PMDD: A Comprehensive Guide to Premenstrual Dysphoric Disorder (healthline.com) 
  3. https://www.mayoclinic.org/diseases-conditions/premenstrual-syndrome/expert-answers/pmdd/FAQ-20058315?p=1 
  4. https://www.webmd.com/women/features/when-your-period-signals-problem 

https://www.womenshealth.gov/menstrual-cycle/premenstrual-syndrome/premenstrual-dysphoric-disorder-pmdd

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق