كل المقالات

متلازمة كسل الأمعاء وأهم 7 أسباب لها

تشعر أحيانا بإمساك مزمن وألم في الأمعاء خصوصا بعد استخدام الملينات المتكرر وذلك بسبب بطء في حركة الأمعاء وعدم قدرتها على إخراج الفضلات وهو ما يسمى متلازمة كسل الأمعاء أو متلازمة الأمعاء البطيئة. بعض الحالات تتطلب إشراف الطبيب حتى لا تتحول إلى حالة مزمنة.

اقرأ أيضا:  التوهم المرضي و3 طرق لتشخيصه

أسباب متلازمة كسل الأمعاء

عند الأكل ترسل الأعصاب إشارات إلى الجهاز الهضمي لبدء عملية الهضم. تحرك العضلات الطعام إلى الأمام  ولكن يمكن أن يحدث إعاقة في حركة الأمعاء وتكون الحركة بطيئة أو لا يحدث الانكماش بقوة كافية لتحريك الطعام إلى الأمام.

توجد عدة أسباب ومنها:

  1. استخدام الملينات: يعاني بعض الأشخاص من بطء فى عملية الهضم بعد استخدام الملينات النشطة لمدة طويلة مثل:(زيت الخروع، القرفة، بيساكوديل) تساعد هذه الملينات في حركة الأمعاء لسرعة  نقل الطعام  ولكن بعد فترة يصبح الجسم معتمدا عليها وتصبح الحركة أبطأ وتصبح الملينات أقل فاعلية.
  2. استخدام الأدوية: تسبب بعض الأدوية بطء في حركة الأمعاء وتسبب الإمساك مثل المواد الأفيونية.
  3. استهلاك الألياف: يساعد تناول الألياف في تقليل الإمساك ولكن الإفراط في تناولها يسبب نتيجة عكسية وتصبح حركة الأمعاء أبطأ حيث تزيد من كمية البراز في المستقيم ويصبح الأمر أسوأ للمصاب بمتلازمة كسل الأمعاء ويصبح غير قادر على الإخراج بشكل متكرر.
  4. الانسداد الجسدي: يؤدي انسداد داخل الأمعاء إلى كسل الأمعاء ويبطئ عملية الهضم.
  5. القولون العصبي: يعاني المصابون بمتلازمة القولون العصبي من الغازات والإمساك والإسهال ومشاكل أخرى في الجهاز الهضمي. أظهر الباحثون أن الذين يعانون من القولون العصبي لديهم زيادة في  حساسية حركة الأمعاء.
  6. مرض الغدة الدرقية: لدى المصابين بقصور الغدة الدرقية أو خمول الغدة الدرقية  إمساك مزمن وبطء في عملية الهضم.
  7. تلف الأعصاب: من الممكن أن يؤدي تلف أعصاب الجهاز الهضمي إلى بطء عملية الهضم.

توجد أسباب أخرى للإمساك غير بطء عملية الهضم مثل:

  • تلف عضلات الشرج.
  • ضعف قاع الحوض.
  • اضطراب النمو.
  • البواسير.
  • تأخير حركة الأمعاء.
  • مرض عقلي.

أعراض متلازمة كسل الأمعاء 

تظهر الأعراض التالية مع متلازمة كسل الأمعاء:

  • غثيان.
  • انتفاخ وألم في البطن.
  • إخراج براز أقل من المعتاد.
  • تقلصات وانتفاخ.
  • تغيرات في مظهر حركة الأمعاء.

تؤدي هذه الأعراض إلى تلوث لا يمكن السيطرة عليه وضعف الشهية ووجود دم في البراز.

كيف يتم تشخيص متلازمة كسل الأمعاء؟

كسل الأمعاء هو عرض وليس مرض يمكن تشخيصه. يجب على الشخص الذي يعاني من كسل الأمعاء مراجعة الطبيب للعلاج.

يقوم الطبيب بفحص جسدي للتأكد من عدم وجود تشوهات في الأمعاء وتقييم صحة عضلات قاع الحوض.

اقرأ أيضا: متلازمة هيلب…..اعراضها ومضاعفاتها

كيف يتم علاج متلازمة كسل الأمعاء؟ 

يتم علاج متلازمة كسل الامعاء اعتمادا على السبب في بطء حركة  الأمعاء وتوجد بعض الحلول للمساعدة لتشجيع حركة الأمعاء بشكل أسهل وتشمل هذه الحلول ما يلي:

  • تغيير العادات الغذائية: يمكن أن يسبب نقص الألياف في الغذاء أن تصبح حركة الأمعاء أبطء. يمكن للنظام الغذائي الذي يحتوي على الفاكهة والخضروات الطبيعية غير المصنعة في تنشيط عملية الهضم وجعلها أكثر انتظاما ما لم يكن لديه القولون العصبي أو حالة معدية مزمنة أخرى.

من المصادر الجيدة لهذه الألياف ما يلي:

*اللوز وحليب اللوز.

*الفواكه مثل الخوخ والتين والتفاح.

*البروكلي والقرنبيط.

*بذور الكتان وبذور عباد الشمس وبذور اليقطين.

يجب أيضا شرب من كوبين إلى  أربعة أكواب من الماء يوميا.

يجب على مصاب متلازمة كسل الأمعاء أن يقلل من تناول منتجات الألبان التي يصعب هضمها والاستغناء عن والمخبوزات البيضاء والمحفوظة والمعالجة. الآيس كريم ورقائق البطاطس والوجبات المجمدة لا تحتوي على ألياف لذلك يجب تجنبها.

إضافة المكملات الغذائية التي تحتوي سيلليوم تساعد في تنظيم حركة الأمعاء.

  • ملينات طبيعية: تناول الملينات الصناعية تسبب نتائج عكسية وتزيد الحالة سوءا لكن هناك ملينات طبيعية تساعد على تنظيم عملية الهضم وتنظيم حركة الأمعاء ومنها الشاي الأخضر فتناول ثلاثة أو أربعة أكواب يوميا يساعد في تنظيم عملية الهضم.

استخدام ورق خشب أجار، وبذور الشيا، والخضراوات الورقية، وزيت الخروع أيضا كملينات طبيعية لا تسبب الآثار الجانبية التي تسببها الملينات الصناعية الأخرى ولكن من الممكن أن تبدأ الأمعاء في الاعتماد عليها لحركة الطعام لذلك لا يفضل استخدام الملينات بشكل منتظم حتى لو كانت طبيعية.

  • البروبيوتيك: تناول البروبيوتيك يساعد في نقل وتنظيم حركة الأمعاء ولكن مازالت الأبحاث قائمة لتظهر أفضل نوع من البروبيوتك تستخدم لعلاج الإمساك. تناول الزبادي يعتبر طريقة لتناول سلالات حية من البروبيوتيك.
  • ممارسة الرياضة: تساعد ممارسة الرياضة في تنشيط حركة الأمعاء من خلال سريان الدم عبر البطن وقد يؤثر التمرين المستمر على حركة الأمعاء البطيئة عن طريق تنشيط الجهاز الهضمي مثل ممارسة اليوجا.

إذا اتبعت كل تلك الخطوات من تغير النظام الغذائي ونمط الحياة ومازالت تعاني من الإمساك باستمرار فيجب استشارة الطبيب فورا لأن ذلك يشير إلى مشاكل أكثر خطورة فيجب استشارة الطبيب إذا:

  • لاحظت وجود دم في البراز.
  • ألم شديد عند الإخراج.
  • ألم شديد ومتكرر عند مرور البراز. 
  • ألم شديد في البطن.
  • إسهال شديد مع ارتفاع درجة الحرارة والتقيؤ أو وجود دوخة شديدة.
  • إسهال أو إمساك مستمر لأكثر من أسبوعين.

References:

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق