الأمراضكل المقالات

متلازمة غيلان باريه Guillain-Barre syndrome

متلازمة غيلان باريه

متلازمة غيلان باريه هي اضطراب مناعي ذاتي  نادر الحدوث، حيث يهاجم الجهاز المناعي الأعصاب ويتلفها مما يسبب ضعف العضلات وقد يؤدي إلى الشلل، يعاني المصاب بمتلازمة غيلان باريه من أعراض مثل الضعف، والتنميل، والوخز، وفي حالات قليلة تسبب مشاكل مهددة للحياة مثل صعوبة التنفس والجلطات ويمكن أن تؤدي إلى الوفاة.

 متلازمة غيلان باريه غير معدية وليست وراثية وأسبابها غير معروفة جيدا ولكنها تحدث غالبا بعد الإصابة بعدوى مثل الأنفلونزا أو التهاب المعدة والأمعاء، ويمكن أن تحدث لأي شخص لكنها أكثر شيوعا في الذكور وفي البالغين فوق 50 عاما. 

لا يوجد علاج لمتلازمة غيلان باريه ولكن يستخدم العلاج بهدف تخفيف شدة الأعراض وتقليل مدة المرض، ويتعافى معظم المصابين غالبا خلال عام إلا أن البعض قد يعاني من تلف دائم في الأعصاب ومشاكل صحية طويلة المدى. 

أعراض متلازمة غيلان باريه

 تبدأ أعراض مُتلازمة غيلان باريه  عادة بأعراض مبكرة في اليدين والقدمين قبل أن تنتشر إلى بقية أجزاء الجسم، وتتطور خلال الساعات والأيام اللاحقة. 

الأعراض المبكرة:

  • الوخز ويبدأ في القدمين والساقين وينتشر صعودا إلى الذراعين وأصابع اليدين وهو غالبا أول الأعراض ظهورا. 
  • الخدر والتنميل. 
  • ضعف في عضلات الساقين ينتشر إلى الجزء العلوي للجسم ويسوء مع مرور الوقت. 
  • الألم. 
  • مشاكل في التوازن والتناسق الحركي. 

تظهر هذه الأعراض في جانبي الجسم في نفس الوقت عادة. 

الأعراض اللاحقة: 

تتفاقم أعراض متلازمة غِيلان باريه بمرور الساعات والأيام وقد يعاني المريض من:

  • زغللة في النظر أو ازدواج الرؤية بسبب ضعف عضلات العين. 
  • صعوبة في الكلام. 
  • مشاكل في البلع والمضغ. 
  • الإمساك
  • صعوبة في التبول. 
  • صعوبة في التنفس. 
  • ألم شديد خاصة في المساء. 
  • صعوبة في المشي دون مساعدة. 
  • تغير في ضغط الدم أو معدل ضربات القلب. 
  • الشلل. 

تستمر الأعراض في التفاقم وتبلغ ذروتها في غضون 4 أسابيع عادة وتظل ثابتة بعد ذلك لعدة أسابيع أو أشهر قبل أن تبدأ بالتحسن تدريجيا. 

يجب استشارة الطبيب عند الشعور بالأعراض المبكرة لمتلازمة غيلان باريه. 

اقرأ أيضا: التهاب المفاصل الروماتويدي

أسباب متلازمة غيلان باريه 

تحدث متلازمة غيلان بَاريه بسبب خلل في الجهاز المناعي حيث يهاجم الجهاز المناعي الأعصاب في الجهاز العصبي المحيطي ويتلفها مما يؤدي إلى عدم تمكن العضلات من الاستجابة لإشارات الدماغ لأن هذه الأعصاب تنقل الإشارات العصبية من الدماغ إلى العضلات، وأسباب هذا الخلل غير واضحة جيدا ولكن تحدث معظم حالات الإصابة بمتَلازمة غيلان باريه بعد أيام أو أسابيع من الإصابة بعدوى وقد لوحظ أن حوالي ثُلثي الذين أصيبوا بمتلازمة غِيلان باريه كانوا يعانون من الإسهال أو من أحد الأمراض التنفسية قبل ظهور الأعراض بعدة أسابيع. 

أبرز أنواع العدوى التي قد تسبب متلازمة غيلان باريه هي:

  • بكتيريا العطيفة الصائمية (Campylobacter jejuni) التي تسبب الإسهال تعد من أكثر عوامل خطر الإصابة بمُتلازمة غيلان باريه، ويُعتقد أنها تسبب حوالي 40٪ من حالات الإصابة بمتلازمة غيلان باريه في الولايات المتحدة الأمريكية. 
  • الأنفلونزا.
  • الحمى الغدية glandular fever. 
  • فيروس نقص المناعة المكتسبة البشري HIV. 
  • الفيروس المضخم للخلايا. 
  • حمى الضنك
  • فيروس زيكا. 
  • فيروس إبشتاين بار.
  • يصاب بعض الأشخاص بمتلازمة غِيلان باريه بعد تلقي أنواع معينة من اللقاحات ولكنها حالات نادرة جدا. 

تشخيص متلازمة غيلان باريه 

يصعب تشخيص متلازمة غيلان باريه لتشابه أعراضها مع أعراض اضطرابات عصبية أخرى لذلك يقوم الطبيب بالإجراءات الآتية:

  • السؤال عن الأعراض ووقت ظهورها وما إذا كانت تشتد بمرور الوقت، ويعد ضعف العضلات الذي يسوء بمرور الوقت علامة شائعة لمتلازمة غيلان باريه. 
  • فحص اليدين والقدمين أو الأطراف للتحقق من الأعراض مثل التنميل. 
  • السؤال عن ما إذا كان هناك إصابة بمرض في الأيام السابقة لظهور الأعراض حيث أن متلازمة غيلان باريه تحدث غالبا بعد الإصابة بعدوى مثل الأنفلونزا والتسمم الغذائي. 
  • اختبار ردود أفعال الجسم مثل النقر على مكان معين في الركبة لمعرفة رد فعل الساق لأن الشخص المصاب بمتلازمة غيلان باريه تقل لديه ردود الأفعال أو تختفي. 

وتستخدم الاختبارات الآتية لتأكيد تشخيص متلازمة غيلان باريه:

  • مخطط كهربية العضل EMG

هو اختبار لوظائف الأعصاب لتحديد ما إذا كان سبب ضعف العضلات هو تلف في العضلات أم تلف في الأعصاب. 

  • اختبار سرعة التوصيل العصبي

تستخدم نبضات كهربائية صغيرة لقياس مدى استجابة الأعصاب. 

  • البزل القطني

 طريقة لأخذ عينة من السوائل حول الحبل الشوكي بواسطة إبرة تدخل أسفل الظهر ويفحص السائل لمعرفة مستوى البروتين فالأشخاص المصابون بمتلازمة غيلان باريه لديهم مستويات بروتين أعلى من المستوى الطبيعي. 

اقرأ أيضا: الشعير للتخسيس والكلى..و10 فوائد أخرى مذهلة

علاج متلازمة غيلان باريه 

لا يوجد علاج لمتلازمة غيلان باريه ولكن يمكن علاج الأعراض ودعم وظائف الجسم مما يساعد على تخفيف حدة المرض وتسريع التعافي، وقد يحتاج المريض للبقاء في المستشفى لعدة أسابيع أو أشهر ويشمل العلاج:

  • الغلوبولين المناعي Immunoglobulin يساعد في التحكم في النظام المناعي. 
  • فصل البلازما Plasmapheresis وهي طريقة لتنقية الدم من الأجسام المضادة التي تهاجم الأعصاب. 
  • أدوية لتخفيف الأعراض مثل مسكنات الألم
  • دعم وظائف الجسم مثل استخدام جهاز التنفس الصناعي. 
  • استخدام أنبوب التغذية لحل مشكلة صعوبة البلع. 
  • أدوية لمنع الجلطات الدموية الناتجة عن عدم الحركة كما يمكن استخدام الجوارب الضاغطة للمساعدة على تقليل الجلطات. 
  • يقوم مقدم الرعاية بتحريك ذراعي المريض وساقيه يدويا للحفاظ على مرونة العضلات. 
  • التغيير المتكرر لوضعية جسم المريض وتقليبه للوقاية من تقرحات الفراش التي قد تنتج بسبب عدم الحركة. 

يعالج المصاب بمتلازمة غيلان باريه في المستشفى ويخضع للمراقبة الدقيقة لأن الأعراض تتطور بسرعة وقد تؤدي للوفاة إذا تركت دون علاج. 

اقرأ أيضا: البوتوكس.. 20 فائدة له، وآثاره الجانبية

التعافي من متلازمة غيلان باريه واعادة التأهيل 

يحتاج معظم المصابين بمتلازمة غيلان باريه  من 6 إلى  12 شهرا للتعافي من الأعراض لكن يحتاج التعافي من تلف الأعصاب الذي تسببه متلازمة غيلان باريه إلى عدة أشهر أو سنوات. 

يعاني واحد من كل خمسة أشخاص مصابون بمتلازمة غيلان باريه من مشاكل طويلة المدى مثل:

  • التعب الشديد. 
  • ضعف في الوجه، أو الساقين، أو الذراعين. 
  • الشعور بالوخز، أو الخدر، أو الألم. 
  • مشاكل في التوازن والتناسق الحركي. 
  • عدم القدرة على المشي دون مساعدة وقد يحتاج البعض لاستخدام كرسي متحرك.

يمكن الاستعانة بمتخصصين لإعادة التأهيل والمساعدة في التعافي من هذه المشاكل ويشمل ذلك:

  •  العلاج الطبيعي للمساعدة على الحركة. 
  • العلاج المهني لتعلم طرق جديدة للتعامل مع الوظائف اليومية مثل العناية الشخصية كارتداء الملابس مثلا. 
  • أخصائي التخاطب واللغة لحل مشاكل التواصل والبلع. 
  • العلاج النفسي ومجموعات الدعم لتخفيف الضغط العاطفي والنفسي والمساعدة على التأقلم على الوضع الصحي الحالي. 

اقرأ أيضا: شاي الماتشا

References

https://www.cdc.gov/campylobacter/guillain-barre.html.

https://www.nhs.uk/conditions/guillain-barre-syndrome/.

https://www.healthline.com/health/guillain-barre-syndrome.

https://www.ninds.nih.gov/Disorders/Patient-Caregiver-Education/Fact-Sheets/Guillain-Barr%C3%A9-Syndrome-Fact-Sheet.

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق